التعليم بالجزيرة: انطلاقة العام الدراسي الاحد    144 حالة وفاة بكورونا في الجزيرة    لجنة المعلمين تتمسك ببقاء ببروفيسور الأمين وزيراً للتربية والتعليم    السودان ضمن دول عربية تبحث مع إسرائيل تطوير الطاقة    نفط السودان .. أسرار ومحاذير    الهلال يعمق أزمات الأبيض في الدوري السوداني    بستان الخوف، الراوية التي أفزعت الأخوان المسلمين فصادروها ومنعهوها .. بقلم: جابر حسين    هل توجد وظيفة في ديننا الحنيف تسمي رجل دين ؟ .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    وزارة الصحة السَودانية: مابين بروتوكولات كوفيد والذهن المشتت .. بقلم: د. أحمد أدم حسن    حي العرب بورتسودان يفوز لأول مرة في الدوري .. ركلة جزاء تحبط حي الوادي نيالا أمام الأهلي مروي    مساع لانشاء بنك خاص لمشروع الجزيرة    ترامب أخيرا في قبضة القانون بالديمقراطية ذاتها! .. بقلم: عبد العزيز التوم    شباب الكباري .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    كانت الخرطوم جميلة .. بقلم: محمد الحسن محمد عثمان    التحذير من اي مغامرة عسكرية امريكية او هجمات علي ايران في الايام القادمة .. بقلم: محمد فضل علي .. كندا    عشاق الأضداد .. بقلم: كمال الهِدي    (سلطان الكيف) !! .. بقلم: عبد الله الشيخ    الاستئناف تشطب طلب هيئات الدفاع عن المتهمين في قضية انقلاب الانقاذ    الإمارات والاتفاقية الإبراهيمية هل هي "عدوان ثلاثى "تطبيع بلا سند شعبى؟ (3/4) .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)    تعليم الإنقاذ: طاعة القائد وليس طاعة الرسول .. بقلم: جعفر خضر    فيما يعول عليه ! .. بقلم: حسين عبدالجليل    مصرع 11شخصاً في حادث مروري بطريق كوستي الراوات    تفكيك شبكة إجرامية يتزعمها أحد أكبر التجار بمنطقة الصالحة بامدرمان    التعليم الحديث والقطيعة المعرفية مع الموروث الشعبي: الكرونة والأدوية البلدية نموذجاً .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





خلل إعلامي
نشر في الراكوبة يوم 11 - 04 - 2017

تابعت سخرية بعض الإعلاميين في شمال الوادي ففوجئت بما يشيب الرأس ويدعه يدلف في تفكير عميق آملا أن نخرج من هذه الهوة السيكلوجية التي سعوا لتثبيتها عن طريف التنميط ونشر مفاهيم بطريقة شبه شموليه عن بلدنا ومواطنيه
الإستصغار والإزدراء والسخرية والإستخفاف التي سادت ومازال يمارسها الكثيرون منهم بمن فيهم هؤلاء الإعلاميين تجاه وطننا السودان وحكومته وشعبه أمر مخجل ومؤسف حقا . فبدايةً هذا الذم بأسلوب الشوارع يحِط بأصحابه في أسفل الدرجات من مقاييس التعليم و الرقي والتحضر والإحترام ، وينًم عن أصل متسخ وبصيرة معتمة وعلم مبتور يتضح أنه مبني على أساس مِهن وعروض تلفزيونيه غايتها الربح وجذب ولهي المتفرجين عن طريق أحاديث هراء وعبث يهدف لدغدغة غرائز الكبرياء المنعدمه عند بعض المشاهدين
بعيدا عن السياسة فأولئك المتفرعنين على خلق الله المارقين عن حدود المهنة والأخلاق والدين فهم سفلة بكل ما تحمله الكلمة من معنى. فبؤرة التخلف والرجعية الفكرية أن يلصق فردا مفهوما عن شعب كامل بطريقة سلبية ، أو يستشعر في نفسه بإستعلاء عنهم ، وإن كان ذلك باطنيا غير معلن ، فما بالكم في هذا النموذج من الجهر المسموع والمرئي ؟ فهو في العلوم الإنسانيه الحديثه قد ولى زمانه وينعت فاعله بالجهل والرجعية وقصر التفكير ومحاوله تهربه من إضطراب نفسي او عقلي ملازم .
فيا أيها الجهلاء لقد فاتكم أنه قد إنتهت عهود الجهل وحلّ محلها عصر الإستنارة وتحرر الفكر ومن ثمّ الفعل من النهج والسياسه الحمقاء التي مفادها جثامة وتطويق وتكبيل وحصر بلادنا والتحكم غير المباشر في أمرها .
إن تقييم المواطن السوداني الذي هو أثبتَ حضارةٍ وأرفع مكانةً وأكثر يقينا وثقة ، لهولاء الصعاليك بأننا نحزن عليهم وعلى حالهم بمفاهيمهم المتواضعة وألسنتهم البذيئه وإنحطاط المستوي الإعلامي والإنحدار بالذوق العام للمواطن المصري بسماع ومشاهده التفاهات والشتائِم في وسائل الإعلام التى تدخل في كل بيت. كذلك يعبِر عن الفوضى الإدارية السائِده وإنعدام الرقابة وضعف المسؤلين الإعلاميين . فلن يميل إلى هذه الأفعال إلا كل مفلس يخالجه الخبل ، وليس له من محددات وأسس تحكمه أو خوف من قانون اوعقاب
إننا نتفهم كل ذلك ونترفع آملين أن يحدث التطهير الإعلامي في مصر ويخرس هذه الألسنة البذيئه التي تلطخ وتشوِه رقي وشفافيه مهنة الإعلام ووزارته ونقاباته.
ولكن إذا إستمرت هذه الفوضى فسنقوم بترويج الدعوة للمقاطعه الثقافية للمواد الإعلاميه المصرية والفنون ، وسوف ندعوا كل القنوات العربيه بأن تحذوا حذونا ، فنحن كنّا نهتم بإنتاجاتهم الفنيه والإعلامية كإنعكاس ثقافي منتج من محبين لنا ولكنهم للأسف يأخذون الأمر بمفهوم آخر ، حيث يعتبروننا متخلفين عنهم ولا نفهم شيئا في هذا المجال ، ومن ثمّ تتطور هذا الأمر حتى وصل الى مرحله التحقير و الأساءات .
لقد سئمنا حقا من الدراما المتكرره والقصص التي لا تتضيف اي معرفة أو ثقافة ، وأحيانا كثيرة بعيدة عن الواقع المعاش. ونعتقد بأن زمان الفن الحقيقي في مصر قد ولي إلا ما ندر ، فالمقارنه بالدراما العالميه كالهنديه والتركيه واللاتينيه تظهر الفروقات الواضحه من حيث التميز والحبكه الدراميه وأداء الممثلين. وأما الغناء فأصبح في كل شارع مصري مجموعه من المغنيين المحليين الذين لا تتعدي مواهبهم حاراتهم التي يسكنون فيها ويسعى جُلهم لتمجيد الذات
لقد آن الأوان لأن نتعرف وننفتح أكثر على جميع الفنون العربيه الأخرى كالجزائريه والتونسيه والمغربيه بالإضافه للخليجيه وفي انتظار عودة السوريه. كذلك نسعى أيضا بأن تتعرف هذه الشعوب أكثر على إصداراتنا المتنوعه وأغنياتنا ذات الطابع والسُلّم الفريد والفنون الشعبيه ذات التاريخ التليد ، وإن كانت إمكانياتنا متواضعه ولكنها تعبر عن اصل ثابت وحضاره راسخه وشعب عظيم .
أرى كذلك أنه لابد من وضع حدا للهيمنه الثقافيه المصرية في الوطن العربي حتى لا نُذل ونهان ونُستصغر بتداولنا لها. ويأتي ذلك كنتيجة مباشره لعجزهم في ردع من يسيئون للكل ويتطاولون بألسنتهم على الكثير من الشعوب وبالأخص الشعب القطري الشقيق وبلاد المليون شهيد وليبيا ومعظم الخليجيين . فوجبت علينا المقاطعة وعليهم حينذاك بتسويق منتجاتهم في نطاقهم الداخلى ودعهم يتطالون ويتفاخرون فيما بينهم
خالد حسن
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.