مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





كان الله في عون ترباس
نشر في الراكوبة يوم 07 - 05 - 2017

٭ ارتحل فجر أمس الأول جزء عزيز من كبد الفنان كمال ترباس، ارتحل عنه إبنه (طلال) عليه الرحمة، قبل أن يتنسم للربيع عطراً، ذهب (طلال) بجماله وظلاله إلى حيث لا حزن ولا أوجاع، اخذت أنظر إلي أخي كمال الذي عرفته منذ سنوات طويلة، لم يتنازل عن ضحكته بل ظل ممسكاً بها برغم أوجاع الحياة، رأيت ذلك الفنان الإنسان الذي لم يكن يعبأ بشيء اسمه الحزن أو الدموع، رأيته يغرق تماماً في دموعه يغالبها فتتغلب عليه.
٭ كلما أشرق صباح تجدني أبحث عما خطه الدكتور عبد اللطيف البوني في زاويته المقروءة (حاطب ليل)، هذا الرجل الذي ظل طوال عمره يؤمن بالجمال، سيداً على الحياة، ويؤكد دائماً أن من لا يؤمن بالجمال لا يرى في الوجود شيئاً جميلا، ما رأى هذا الإنسان الجميل برتقالة شاحبة إلا ونبه إلى نجدتها من السموم، ما رأى نخلة منكسرة إلا سعى إلى إعادة كبريائها، ما استمع البوني إلى أغنية ساقطة إلا وطالب بجلدها مائة جلدة في شارع عام، هكذا واصل حياته بين عامة الناس كأنه قديس ينصح بإضاءة الشموع.
٭ مسكينة حمامة الوفاء أصبحت براءة عنقها الأبيض حلالاً على سكاكين الصيادين، لم تعد تلك الحمامة تفارق عشها، بعد أن اكتشفت أن البساتين النضرة أصبحت تفتح أحضانها لكل من يرغب من حملة الغدر وخيانة الأحباب، بل تسمع لها تغني لهم بصوت تحول هديله إلى مناحة دموعها كاذبة، لهذا أسمحوا لي إخوتي أن أحمل عصاي أهش بها على ذكريات بيضاء لم أكن أعلم أنها في الأصل سوداء.
٭ للمرة الألف وأنا أكتب حول العشرات من الأغنيات الداعية للهبوط في مجتمعنا المؤسس على فضيلة الإيمان، ولا أحد يسمعني كأنني أتحدث تحت حالة من برودة تصل إلى الأقل من درجة الصفر، ذهبت بالأمس إلى حفل عرس لأحد الأصدقاء، ففوجئت بفنان لا أعرف له اسماً يتمايل على المسرح وهو يقدم عدداً من الأغنيات الهابطة، من بينها أغنية يقول مقطع منها (أزعل .. طرشق .. إنشقه)، وكادت أن (تنشق) من تحت أقدامي الأرض من هول ماسمعت، فسلام ثم سلام على مستقبل الأغنية السودانية يا أمين عام المصنفات.
٭ كلما قرأت كتاباً أعجبني تذكرت الوزير الراحل عمر الحاج موسى، كان هذا الرجل مغرماً بالقراءة، كان كأنه مكتبة تتكلم بجميع اللغات، كان يأتي إلى مكتبه باسماً كأنه عريس، ثم يغادر آخر النهار باسماً كأنه ذاهب إلى حفل يقام على طرف من سحابة، غادرنا هذا الحبيب (عليه الرحمة) فغادرت بعده مباشرة إلى هجرة لم أعد منها، إلا بعد أن أعلنت الأيام أن خيولي أصابها الرهق، وأنني مطالب بالعودة إلى وطني لكي أتمشى صباحاً على شوارع أصلها من الذكريات.
٭ هدية البستان
أخلصت ليك إخلاص
ما لاقي منو خلاص
أنا ردت ناس غيرك
بس إنت ريدك خاص
اخر لحظة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.