الشفافية الدولية: 4 دول عربية على رأسها السودان ضمن الدول "الأشد فسادا" في العالم    صعود الدولار مش زي هبوطه: What goes around comes around .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    ضبط شبكة اجرامية تتاجر في الأسلحة والذخائر    قيادي ب"التغيير": أعضاء قحت لا يتدخلون في عمل الجهاز التنفيذي    الجيش اليمني يعلن استعادة مواقع من الحوثيين    توتنهام يستعيد نغمة الانتصارات ويعبر نوريتش بثنائية    الحرس الثوري: تابعنا الطائرة التي اغتالت سليماني منذ لحظة إقلاعها    عباس وماكرون يبحثان في رام الله القضية الفلسطينية والاعتراف بدولة فلسطين    مبارك الفاضل : ميزانية 2020 لن تستمر حال عدم رفع الدعم    والي الخرطوم : أزمة الدقيق (شدة وتزول) و(500) مليار لنقل النفايات    بكري المدينة ينتقل لظفار العماني    نيابة مكافحة الفساد تستجوب علي عثمان    تدشين العمل بمطار الضعين الدولي    (عابدون) : ترتيبات لمعالجات جزرية لازمة المواصلات بالخرطوم    إصابة وزير الأوقاف في حادث مروري بالخرطوم    حمدوك: لو اقتضت الضرورة عمل تغيير وزاري سنقوم به    النشاط الطلابي وأثره في تشكيل الوعي !! .. بقلم: نجيب عبدالرحيم (أبوأحمد)    روشتة مستعجلة لوقف تدهور الجنيه السوداني .. بقلم: سعد مدني    الوضع الاقتصادي وتصاعد الدولار .. بقلم: الرشيد جعفر علي    الإعلان السياسي لقوي حماية الثورة السودانية: حماية ثورة ديسمبر المجيدة واستكمال مهامها واجب المرحلة .. لجان المقاومة هي الحارس الأمين للثورة والدفاع عن مكتسباتها .. دماء شهداء الثورة السودانية دين في رقابنا    قم الأن .. بقلم: أحمد علام    الشهيد عباس فرح عباس .. شعر: د. محمد عثمان سابل    تقديم (الطيب صالح) لرسائل وأوراق (جمال محمد أحمد): بين جمال محمد أحمد(1915-1986) والطيب صالح ( 1929-2009) .. بقلم: عبد الله الشقليني    مدني حل مشكلة الخبز في ثلاث اسابيع    وزير المالية : (450) كليو جرام تدخل عمارة الذهب عن طريق التهريب    الشرطة: انفجار عبوة قرنيت بحوزة نظامي أدت لوفاته وأربعة اخرين وإصابة أكثر من خمسة وعشرين من الحضور بإصابات متفاوتة    الهلال ومأزق المجموعات ! .. بقلم: نجيب عبدالرحيم (أبوأحمد)    الشيوعي والكُوز وشمَّاعة الفشل!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    السيليكا.. صلات مفترضة مع الإرهابيين .. بقلم: كوربو نيوز .. ترجمها عن الفرنسية ناجي شريف بابكر    وزارة الصحة الاتحادية تنفذ حملات تحصين في الولايات    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    يدخل الحاكم التاريخ بعمله لا بعمره .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    الشُّرْطَةُ وَالاستفزاز (ضَرَبْنِي وبَكَىَٰ وَسَبَقْنِي اشتكى) .. بقلم: فَيْصَلْ بَسَمَةْ    نظرة "تاصيلية" في مآلات الإسلاميين .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    الرشيد: جمعية القرآن الكريم تمتلك مناجم ذهب بولاية نهر النيل    عدت إلى الوطن (السودان) وعاد الحبيب المنتظر (2) .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي    زيارة الدكتور Dr.Anne Sailaxmana إستشاري جراحة العظام والسلسة الفقرية لمدينة المعلم الطبية    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    "الصحة" تحذّر من الاستحمام بالماء البارد    استأصلوا هذا الورم الخبيث .. بقلم: إسماعيل عبد الله    جريمة قتل البجاوى جريمة غير مسبوقة .. وضحت نواياهم السيئة للسكان الأصليين (1) .. بقلم: عمر طاهر ابوآمنه    إرهاب الدولة الإسلامية وإرهاب أمريكا.. تطابق الوسائل واختلاف الأيديولوجيا!! .. بقلم: إستيفن شانج    طهران.. التريث قبل الانتقام .. بقلم: جمال محمد إبراهيم    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    الهلال يستقبل اللاعب العراقي عماد محسن    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    النجم الساحلي يعلن غياب "الشيخاوي" عن مباراة الهلال    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    زوج نانسي عجرم يقتل لصّاً اقتحم منزلها    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    إيقاف منصة بث "الأندلس" المالكة لقنوات طيبة    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    "المجلس الدولي" يدعو السودان للتوعية بخطر نقص "اليود"    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ده كده ما ببقى هلال
نشر في الراكوبة يوم 30 - 05 - 2017


تأمُلات
ده كده ما ببقى هلال
يضحكني البعض حين يرددون ما يسمعونه ربما دون وعي أو فهم.
قبل أيام أتحفنا رئيس بعثة الهلال إلى تونس بحديث يشبه ما يردده بعض الكتاب السياسيين عندما يرغب الواحد منهم في استرضاء جهات نافذة.
نفس العبارات فارغة المضمون من شاكلة " معارضي الإنترنت" يرددها رئيس بعثة فريق كرة قدم.. ولك أن تتخيل عزيزي القارئ!
الرجل لا يفهم فيما يبدو الفرق بين مهام مسئول فريق الكرة وتلك التي تخص رئيس أو ناطق رسمي لحزب سياسي!
الهلال فريق كرة قدم، وليس حزباً سياسياً، حتى تبحث له بحثاً عن الأعداء المفترضين.
أوجب واجباتك كرئيس للبعثة هو أن تقف على احتياجيات اللاعبين وتضبط حركتهم وتضمن راحتهم وتوفر لهم كافة المعينات التي تساعدهم على آداء مباراتهم بما يحقق المراد.
ولا أظن أن رئيس البعثة الزرقاء قد فعل أي شيء مما تقدم.
فقد تفرغ الرجل قليل الخبرة بأمور الكرة لإطلاق التصريحات العنترية التي تدفع حتى أقرب المناصرين إلى إعادة النظر في مواقفهم.
ومعلوم أن من يكثر من الحديث تقل أفعاله.
ظن هارون واهماً أنه صار حامي الحمى.
ومنح نفسه حق مهاجمة الآخرين دون وجه حق.
الهلال ليس ملكاً لك يا هارون ولا لمن أتوا بك.
وقبل أن تطيل لسانك على الآخرين كان عليك أن تعرف قدر نفسك جيداً.
فإن نسيت أنت ، قطعاً لم ننس نحن أنك ذات الشخص الذي ترأس بعثة الهلال خلال معسكر القاهرة على الورق، بينما قامت شخصية أخرى بالمهام الفعلية لرئيس البعثة دون أن تحتج سيادتك على ذلك الوضع المخجل!.
وصدقني لو أنك رفضت واقعك المخزي حينذاك وصرخت بأعلى صوتك كما تفعل الآن تجاه من أسميتهم ب ( معارضي الإنترنت أو الكي بورد ) لكان ذلك أصلح للهلال بمليون مرة من مثل هذه التصريحات الرتيبة التي ترددها الآن.
أنتم أعداء أنفسكم.
وطالما أنكم تفترضون دائماً وجود من يتربصون بكم ويحاولون " الاصطياد في الماء العكر" كما رددت، فلماذا تعكرون المياه، حتى يجد هؤلاء ضالتهم؟!
لما لا تحاولوا بكل جدية إغلاق المنافذ بإحكام عبر أساليب الإدارة الرشيدة وتديرون فريق الكرة باحترافية حتى لا يجد كائن من كان الفرصة لمعارضة مجلسكم أو انتقاد أي علم تقومون به؟!
يؤدي الهلال بصورة أكثر من باهتة أمام منافس مغمور لا يملك أياً من مقومات فرق الكرة، فتحاولون مداراة فشلكم بالهجوم على الآخرين!
هذا ليس عدلاً، ولن يكون مقبولاً إطلاقاً.
إن أردتم سد المنافذ على أعدائكم ومنتقديكم فعليكم بتجويد العمل، لا إطلاق المزيد من التصريحات الجوفاء.
فرق الكرة تتحدث عن نفسها داخل المستطيل الأخضر.
وحين يكون الأداء قوياً وممتعاً والنتائج جيدة لا أحد يستطيع الإصطياد لا في مياه عكرة ولا صافية.
لكن الأداء القوي والممتع والنتائج الجيدة لن تأتي مصادفة.
ولكي يتحقق ذلك لابد من وجود إداريين يتصفون بقوة الشخصية ويمتعون بالدراية التامة بشئون الكرة وإدارتها ويفهمون الكثير عن فنياتها.
فهل تعتبر نفسك واحداً من هؤلاء، حتى تمنح هذه النفس الحق في مهاجمة الآخرين!
لا نعتقد أن الهلال في حاجة لمجرد واجهات يختار منها الرئيس في كل مرة من يريد لتأدية مهام لا يعلمون عنها شيئاً ولا يتمتعون بما يعينهم على تنفيذها.
بدلاً من مثل هذا الهراء وافتعال المعارك الدونكشوتية كان عليك أن تناقش من أوكلوا لك مهمة البعثة عن سبب السفر إلى تونس في هذا التوقيت المبكر، وما إذا كان ذلك مفيداً للفريق!
تكرر سفر الهلال إلى بلدان بعينها قبل موعيد مبارياته بأيام عديدة.
وهذا لا يحدث إلا في حالة أن يكون المدرب من نفس البلد الذي يستضيف المباراة.
يأتي المقترح بإقامة معسكر لأسباب تخصه، فيوافق إداريون الغفلة في الحال.
ولا أحد يعود بالذاكرة لتجارب سابقة وما إذا كانت مثل هذه المعسكرات قد أفادت الهلال أم أضرت به!
لا نرى في السفر المبكر أي فائدة.
طبعاً الفكرة هي أن يتأقلم اللاعبون مع الأجواء ويتعرفوا على الملاعب.. الخ آخر الموال المحفوظ عن ظهر قلب.
لكن الواقع أن الهلال عندما أقام معسكرات شبيهة تسبق مباريات في تونس تحديداً لم يفعل أكثر من كشف أوراقه أمام منافسيه ليعود مهزوماً.
كان بالإمكان إقامة معسكر في بلد قريب إذا كان لابد من ذلك، ومن ثم التوجه إلى البلد المضيف قبل المباراة بيوم أو اثنين على الأكثر.
كل هذا كان يتفرض أن يسبق في الأولوية تصريحاتك يا هارون.
مداراة فشلكم بمثل هذه الأساليب المكشوفة لم يعد ممكناً.
يفشل الكوكي في إدارة أول مباراة خارجية أمام منافس ضعيف فيخرج علينا رئيس بعثة تونس بكلام الطير في الباقير.
قال إيه! " الكوكي وأعضاء جهازه يحترمون جماهير الهلال"!
ومن شكك في احترامهم أصلاً يا رجل!
هي ليست علاقة نسب حتى تحاول أن تدلل لنا على الاحترام بمثل هذا الكلام الإنشائي.
القصة قصة كورة ولعب وأداء ونتائج.
ولو حقق الكوكي ذلك في موزمبيق لما غضب أي هلالي منه، ولما احتجت أنت أو غيرك لمثل هذه المحاولات البائسة للدفاع عن الباطل.
ثم أنكم تفاوضون المدربين وتعملون على تجهيز بديل الكوكي وفي نفس الوقت تغضبون أشد الغضب إن انتقده الآخرون.. أي صلف هذا بالله عليكم!
نحن يا عزيزي فهمنا من أول تحدث فيه مجلسكم عن تجديد كامل الثقة في الجهاز الفني أن أيام الكوكي قد قاربت.
لكن قبل أن تقيلونه وتخرجون على الأهلة بتصريحات ركيكة ومتناقضة جديدة نذكركم بأن مجلسكم هو من اختار أن يعيد الكوكي مدرباً للهلال ولم تفرضه عليكم أي أطراف معارضة أو كارهة للمجلس.
فبلاش استهبال وركوب لموجة لا تعرف إلى أين ستؤدي بك.
قم بعملك كما يجب، أو أبحث لك عن شغل يناسبك ودعنا من مثل هذا الهراء.
ليس من الحكمة في شيء أن تهاجم الآخرين- سيما في مثل هذا التوقيت- بحكم أنك مخول الآن بتوفير المعينات لفريق الكرة حتى يحقق نتيجة جيدة في تونس.
من الصعب طبعاً تحقيق النتائج الجيدة في ظل واقع يحتم علينا أن يصبح أمثالك رؤساء لبعثات الهلال الخارجية، لكننا رغم كل شيء نتعشم في أن يحالف التوفيق هلال السودان في مهمته، لأن الأزرق ليس ملكاً لفئتكم المحدودة التي ضلت طريقها فيما يخص إدارة فريق الكرة منذ زمن ليس بالقصير.
الغريب أن رئيس بعثة تونس أتى على سيرة كل من ينتقدون أخطاء المجلس لكنه لم يقل ولا حرفاً حول من ينافقون هذا المجلس ورئيسه ويضللونه بعدم إسداء النصح.
يعني انتو دايرين الناس تضحكم بس يا هارون حتى ولو بالكضب؟!
ده كده ما ببقى هلال.
كمال الهِدي


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.