مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ده كده ما ببقى هلال
نشر في الراكوبة يوم 30 - 05 - 2017


تأمُلات
ده كده ما ببقى هلال
يضحكني البعض حين يرددون ما يسمعونه ربما دون وعي أو فهم.
قبل أيام أتحفنا رئيس بعثة الهلال إلى تونس بحديث يشبه ما يردده بعض الكتاب السياسيين عندما يرغب الواحد منهم في استرضاء جهات نافذة.
نفس العبارات فارغة المضمون من شاكلة " معارضي الإنترنت" يرددها رئيس بعثة فريق كرة قدم.. ولك أن تتخيل عزيزي القارئ!
الرجل لا يفهم فيما يبدو الفرق بين مهام مسئول فريق الكرة وتلك التي تخص رئيس أو ناطق رسمي لحزب سياسي!
الهلال فريق كرة قدم، وليس حزباً سياسياً، حتى تبحث له بحثاً عن الأعداء المفترضين.
أوجب واجباتك كرئيس للبعثة هو أن تقف على احتياجيات اللاعبين وتضبط حركتهم وتضمن راحتهم وتوفر لهم كافة المعينات التي تساعدهم على آداء مباراتهم بما يحقق المراد.
ولا أظن أن رئيس البعثة الزرقاء قد فعل أي شيء مما تقدم.
فقد تفرغ الرجل قليل الخبرة بأمور الكرة لإطلاق التصريحات العنترية التي تدفع حتى أقرب المناصرين إلى إعادة النظر في مواقفهم.
ومعلوم أن من يكثر من الحديث تقل أفعاله.
ظن هارون واهماً أنه صار حامي الحمى.
ومنح نفسه حق مهاجمة الآخرين دون وجه حق.
الهلال ليس ملكاً لك يا هارون ولا لمن أتوا بك.
وقبل أن تطيل لسانك على الآخرين كان عليك أن تعرف قدر نفسك جيداً.
فإن نسيت أنت ، قطعاً لم ننس نحن أنك ذات الشخص الذي ترأس بعثة الهلال خلال معسكر القاهرة على الورق، بينما قامت شخصية أخرى بالمهام الفعلية لرئيس البعثة دون أن تحتج سيادتك على ذلك الوضع المخجل!.
وصدقني لو أنك رفضت واقعك المخزي حينذاك وصرخت بأعلى صوتك كما تفعل الآن تجاه من أسميتهم ب ( معارضي الإنترنت أو الكي بورد ) لكان ذلك أصلح للهلال بمليون مرة من مثل هذه التصريحات الرتيبة التي ترددها الآن.
أنتم أعداء أنفسكم.
وطالما أنكم تفترضون دائماً وجود من يتربصون بكم ويحاولون " الاصطياد في الماء العكر" كما رددت، فلماذا تعكرون المياه، حتى يجد هؤلاء ضالتهم؟!
لما لا تحاولوا بكل جدية إغلاق المنافذ بإحكام عبر أساليب الإدارة الرشيدة وتديرون فريق الكرة باحترافية حتى لا يجد كائن من كان الفرصة لمعارضة مجلسكم أو انتقاد أي علم تقومون به؟!
يؤدي الهلال بصورة أكثر من باهتة أمام منافس مغمور لا يملك أياً من مقومات فرق الكرة، فتحاولون مداراة فشلكم بالهجوم على الآخرين!
هذا ليس عدلاً، ولن يكون مقبولاً إطلاقاً.
إن أردتم سد المنافذ على أعدائكم ومنتقديكم فعليكم بتجويد العمل، لا إطلاق المزيد من التصريحات الجوفاء.
فرق الكرة تتحدث عن نفسها داخل المستطيل الأخضر.
وحين يكون الأداء قوياً وممتعاً والنتائج جيدة لا أحد يستطيع الإصطياد لا في مياه عكرة ولا صافية.
لكن الأداء القوي والممتع والنتائج الجيدة لن تأتي مصادفة.
ولكي يتحقق ذلك لابد من وجود إداريين يتصفون بقوة الشخصية ويمتعون بالدراية التامة بشئون الكرة وإدارتها ويفهمون الكثير عن فنياتها.
فهل تعتبر نفسك واحداً من هؤلاء، حتى تمنح هذه النفس الحق في مهاجمة الآخرين!
لا نعتقد أن الهلال في حاجة لمجرد واجهات يختار منها الرئيس في كل مرة من يريد لتأدية مهام لا يعلمون عنها شيئاً ولا يتمتعون بما يعينهم على تنفيذها.
بدلاً من مثل هذا الهراء وافتعال المعارك الدونكشوتية كان عليك أن تناقش من أوكلوا لك مهمة البعثة عن سبب السفر إلى تونس في هذا التوقيت المبكر، وما إذا كان ذلك مفيداً للفريق!
تكرر سفر الهلال إلى بلدان بعينها قبل موعيد مبارياته بأيام عديدة.
وهذا لا يحدث إلا في حالة أن يكون المدرب من نفس البلد الذي يستضيف المباراة.
يأتي المقترح بإقامة معسكر لأسباب تخصه، فيوافق إداريون الغفلة في الحال.
ولا أحد يعود بالذاكرة لتجارب سابقة وما إذا كانت مثل هذه المعسكرات قد أفادت الهلال أم أضرت به!
لا نرى في السفر المبكر أي فائدة.
طبعاً الفكرة هي أن يتأقلم اللاعبون مع الأجواء ويتعرفوا على الملاعب.. الخ آخر الموال المحفوظ عن ظهر قلب.
لكن الواقع أن الهلال عندما أقام معسكرات شبيهة تسبق مباريات في تونس تحديداً لم يفعل أكثر من كشف أوراقه أمام منافسيه ليعود مهزوماً.
كان بالإمكان إقامة معسكر في بلد قريب إذا كان لابد من ذلك، ومن ثم التوجه إلى البلد المضيف قبل المباراة بيوم أو اثنين على الأكثر.
كل هذا كان يتفرض أن يسبق في الأولوية تصريحاتك يا هارون.
مداراة فشلكم بمثل هذه الأساليب المكشوفة لم يعد ممكناً.
يفشل الكوكي في إدارة أول مباراة خارجية أمام منافس ضعيف فيخرج علينا رئيس بعثة تونس بكلام الطير في الباقير.
قال إيه! " الكوكي وأعضاء جهازه يحترمون جماهير الهلال"!
ومن شكك في احترامهم أصلاً يا رجل!
هي ليست علاقة نسب حتى تحاول أن تدلل لنا على الاحترام بمثل هذا الكلام الإنشائي.
القصة قصة كورة ولعب وأداء ونتائج.
ولو حقق الكوكي ذلك في موزمبيق لما غضب أي هلالي منه، ولما احتجت أنت أو غيرك لمثل هذه المحاولات البائسة للدفاع عن الباطل.
ثم أنكم تفاوضون المدربين وتعملون على تجهيز بديل الكوكي وفي نفس الوقت تغضبون أشد الغضب إن انتقده الآخرون.. أي صلف هذا بالله عليكم!
نحن يا عزيزي فهمنا من أول تحدث فيه مجلسكم عن تجديد كامل الثقة في الجهاز الفني أن أيام الكوكي قد قاربت.
لكن قبل أن تقيلونه وتخرجون على الأهلة بتصريحات ركيكة ومتناقضة جديدة نذكركم بأن مجلسكم هو من اختار أن يعيد الكوكي مدرباً للهلال ولم تفرضه عليكم أي أطراف معارضة أو كارهة للمجلس.
فبلاش استهبال وركوب لموجة لا تعرف إلى أين ستؤدي بك.
قم بعملك كما يجب، أو أبحث لك عن شغل يناسبك ودعنا من مثل هذا الهراء.
ليس من الحكمة في شيء أن تهاجم الآخرين- سيما في مثل هذا التوقيت- بحكم أنك مخول الآن بتوفير المعينات لفريق الكرة حتى يحقق نتيجة جيدة في تونس.
من الصعب طبعاً تحقيق النتائج الجيدة في ظل واقع يحتم علينا أن يصبح أمثالك رؤساء لبعثات الهلال الخارجية، لكننا رغم كل شيء نتعشم في أن يحالف التوفيق هلال السودان في مهمته، لأن الأزرق ليس ملكاً لفئتكم المحدودة التي ضلت طريقها فيما يخص إدارة فريق الكرة منذ زمن ليس بالقصير.
الغريب أن رئيس بعثة تونس أتى على سيرة كل من ينتقدون أخطاء المجلس لكنه لم يقل ولا حرفاً حول من ينافقون هذا المجلس ورئيسه ويضللونه بعدم إسداء النصح.
يعني انتو دايرين الناس تضحكم بس يا هارون حتى ولو بالكضب؟!
ده كده ما ببقى هلال.
كمال الهِدي


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.