مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ليه الجبن ده!!
نشر في الراكوبة يوم 03 - 07 - 2017


تأمُلات
ليه الجبن ده!!
لماذا كل هذا الجبن من تلك الفئة المشاغبة من جماهير الهلال؟!
ما ذنب مقاعد استاد المريخ فيما جرى لهلالنا أمس الأول؟!
هل تحركت الكراسي من مواقعها وسجلت الهدفين، حتى يكون مصيرها التكسير؟
لما لا تفكر هذه النوعية الغريبة من جماهير الكرة في أن ما تفعله هي بإستادات الآخرين قد يحدث لإستاد ناديها في يوم ما؟!
ولماذا تدفن هذه الفئة أصلاً رؤوسها في الرمال وتتجنب مواجهة أصل المشكلة، وتعبر عن غضبها بمثل هذه الأساليب التي لا تشبه الرياضة في شيء؟!
فقد انهزم الهلال أمام غريمه في لقاء أمس الأول لأن فريقه لم يكن جاهزاً للفوز، لا لأن الكراسي حمراء وصفراء أو كبيرة أو صغيرة حتى يفش البعض فيها غبينته.
ما لم نكف عن مثل هذه الأساليب الجبانة ونكون رجالاً بحق في مواجهة مشاكلنا فلن نحل أياً من هذه المشاكل على كافة الأصعدة، وليس في الكرة أو الهلال وحده.
تعليق الأخطاء على بعض الشماعات لن يسهم في عودة الهلال إلى وضعه الطبيعي.
بل على العكس كلما تهورت بعض الجماهير وعبرت عن غضبها بمثل هذا الجبن، ستتعقد المشاكل ويستمر التراجع بوتيرة أسرع.
عليكم يا من صببتم جام غضبكم على مقاعد ملعب المريخ أن توجهوا هذا الغضب تجاه المسئولين الحقيقيين عن مهازل الهلال وما أكثرها.
بدلاً من تكسيرالكراسي كان عليكم أن تجتمعوا في مكان واحد وتهتفوا ضد مجلس يعمل بلا تخطيط ولا فهم أو إدراك لشئون الكرة.
لو أنكم عبرتم عن احتجاجكم تجاه ما جرى بأقوى الصور الحضارية ونفستم عن غضبكم بهذه الطريقة لكان ذلك أوقع.
أما تكسير الكراسي فلم يفعل أكثر من زيادة الطين بلة.
بمثل هذا الفعل المشين تضاعفون معاناة ناديكم لو تعلمون.
لماذا ينظر البعض دائماً للفيل ثم يطعنون في ظله؟!
لما لم تقولوا لرئيس النادي أن ما ظل يفعله مجلسه بهلال الملايين خطأ فادح وكبير؟!
هل لأن الرئيس كبير بأمواله وشهرته؟!
وما جدوى المال والشهرة إن لم يضيفان لناديكم بدلاً من أن يكونا خصماً عليه؟!
عوضاَ عن فعلكم القبيح توقعت أن تخاطبوا الكاردينال وتذكروه بوعده الذي قطعه خلال أحد لقاءاته التلفزيونية مع السودانية 24، يوم أن قال أنهم إن لم يظفروا بكأس أفريقيا هذا العام فسوف يخرج من الباب الكبير.
لو قلتم له أن وعد الحر دين عليه لكان ذلك أجدى من تكسير الكراسي.
وعلى ذكر هذا الوعد الذي أطلقه الكاردينال في ذلك اللقاء نقول له لقد صعبتها على نفسك يا رجل.
نعلم أن إداريي ومسئولي هذا الزمن لايؤمنون بشيء اسمه الترجل أو الاستقالة.
ولا نتوقع أن تزحزح الهزيمة من المريخ والخروج الأفريقي- الذي صار شبه مؤكد - الكاردينال عن الرئاسة من تلقاء نفسه.
لكننا فقط نذكره بأنه لم يعد هناك متسع للضحك على عقول الأهلة.
لن يجدى إجتماع يدعو له أعضاء مجلسه الذين صار جلدهم ( تخيناً) إلى درجة تفوق الوصف.
فما أكثر الاجتماعات التي دعوت لها بقية الأعضاء بعد الهزائم في السنوات الأخيرة.
ولن يجدى نفعاً قرار إقالة الكوكي ولا مدرب الحراس ولا إنهاء عقد تيتيه.
فهذه أساليب عفا عليها الزمن مع مجلسكم واستهلكتموها تماماً.
وما أكثر المدربين الذين أقلتموهم في السنوات الفائتة أيضاً.
لن يصدق أي كائن أو يقتنع بفكرة اختزال ما جرى أمس الأول في مدرب ومدرب حراس ولاعب أجنبي.
فالمشكلة أكبر من ذلك بكثير وأنتم تعلمون ذلك جيداً.
وليس عدلاً أن تجعلوا من الكوكي كبش فداءِ لتستمر مسيرة العبث بمقدرات وإرث وتقاليد هذا النادي العريق.
نعلم أن الكوكي وقع في بعض الأخطاء أمام المريخ، لكن نطالبكم بأن تشيروا لنا على أي مدرب بأي بقعة من العالم لا يقع في الأخطاء.
ولعلمكم رغم الأخطاء التي وقع فيها الكوكي فإن التغييرات التي يجريها أي مدرب عندما تُسهم في تغيير النتيجة يُحسب ذلك له لا عليه.
وبالأمس عندما أدخل الكوكي محمد موسى وشيبولا أسهما معاً في تقليل الفارق، وهذا يفترض أن يكون محمدة للمدرب.
نعلم أن التغييرات تأخرت بعض الشيء، لكن لكل مدرب وجهة نظره في البدء بالتشكيلة التي يراها، مع احتفاظه ببدائل يرى أنهم قد يساهموا في قلب النتيجة في أي وقت من المباراة.
ولو أن الكوكي بدأ بمحمد موسى وشيبولا ولم يوفقان في التسجيل لربما عاتبه الناس على أنه لم يبدأ بكاريكا وتيتيه.
ما تقدم ليس دفاعاَ عن الكوكي الذي أدرك تماماً سلبياته، لكنها محاولة للتوضيح بأن الكوكي شكل جزءاً صغيراً من المشكلة.
أما أصل المشكلة فهو مجلسكم الذي لم يتق الله في الهلال وجماهيره في يوم.
فقد ظللتم تقدمون الوعود الكاذبة وتبيعون الوهم لجماهيرهذا النادي.
الحديث هنا طبعاً عن فريق الكرة، حتى لا يمد لنا بعض ( الموتورين) ألسنتهم ويحدثوننا عن الجوهرة الزرقاء.
فذلك انجاز لا ننكره.
لكننا ندرك جيداَ من أين يأتي الكاردينال بالإستعداد المادي لتنفيذه.
وبعبارة صريحة ودون مواراة أقول أن الأموال الطائلة التي تُدفع في تشييد الجوهرة الزرقاء تعد في نظري جزءاً من مشروع كبير عنوانه تدميرالهلال.
قد يظن البعض أن ما أقوله نوعاً الجنون، إذ كيف نعتبر البناء والتشييد والتطوير تدميراً.
لكنني أعي تماماً ما أكتبه.
نعم هو مشروع تدميري، ممن سعوا دوماً لتطوير بعض الجوانب المادية الطفيفة على حساب قيمنا وموروثاتنا وأدبنا وتقاليدنا الجميلة.
فعندما تشيد مدرسة أو جامعة جميلة الشكل ( خارجياً) دون أن تعد هذا الصرح التعليمي لتقديم رسالته الأساسية فأنت بذلك تدمر ولا تبني.
هذا بالضبط ما يحدث في الهلال.
وقد أشرنا لذلك مراراً دون أن يصدقنا الكثيرون، وهم أحرار في ذلك.
كما أشرنا أكثر من مرة إلى أن أسلوب الكاردينال ومجلسه لا يمكن أن يصنع فريق كرة قدم قوي وقادر على المنافسة.
والقصة ما قصة هزيمة من المريخ على فكرة.
فالمريخ نفسه ليس أفضل حالاً عن الهلال.
وفي حالة الغريمين ينطبق المثل القائل " أب سنينة يضحك على أب سنينتين".
ومثلما ظهرت بالأمس جوانب بالغة السلبية في عدد من لاعبي الهلال - الذين كنا نعرف منذ فترة ليست بالقصيرة أنهم ليسوا في قامة هذا النادي- فقد شاب أداء لاعبي المريخ الكثير من القصورأيضاَ.
وحين يقول غارزيتو أن دفاعه كان جيداً علينا أن نطلب منه مشاهدة هدف محمد موسى مرة ثانية.
وقتها فقط يمكنه أن يقف على حجم ضعف دفاعه الذي ظن أنها أدى كما يجب.
بدا لك دفاعاً قوياً يا غارزيتو لأن الهلال لعب بلا هجوم.
وجود تيتيه كراس حربة وحيد يمكن أن يصنع من أصغر طفل تجلبه من أقرب شارع نجماً يُشار له بالبنان.
وطالما جئنا على سيرة تيتيه فلابد أن نسأل مجلس الهلال عن سبب الربط بين إقالة الكوكي وانهاء عقد هذا اللاعب؟!
فحسب علمنا أن الكوكي لم يرشح تيتيه للهلال.
فلماذا لا يحاسب المجلس نفسه على تسجيل مهاجم بهذا الضعف، قبل أن يلوم المدرب على بعض الأخطاء؟!
وهل عاتب رئيس المجلس – مجرد العتاب- من ورطوه في هذه الصفقة الفاشلة؟!
وهل لام الكاردينال – مجرد اللوم - من ظلوا يطلقون على تيتيه القاباً لم يحظ بها حتى ميسي نفسه!
وهل قررت يا كاردينال أن تتخلى عن هذه الفئة المضللة من الأقلام التي لم تضع مصلحة الهلال في الحسبان في أي مناسبة؟!
أليس هو ذات التيتيه الذي اعتبروه منقذ الهلال من العقم الهجومي.
أليس هو نفس المهاجم الذي تغنوا كثيراً بأهدافه في شباك أندية دورينا الممتاز؟!
فلماذا تصورون الأمر وكأن الكوكي وتيتيه وجها عملة واحدة؟!
هذا خداع لا يدانيه خداع.
ولماذا لا تحاسبوا أنفسكم بتسجيل لاعب مثل أب ستة مع إهدائكم الشغيل لغيركم لمجرد أن التغيير يمكن أن يفتح باباً واسعاً لمانشيتات جاذبة تبيع من ورائها بعض الصحف ويحصل البعض على عمولتهم من الصفقة؟!
لماذا لم تواجه يا رئيس الهلال من كذبوا عليك بكتاباتهم المستمرة عن عدم قدرة محمد عبد الرحمن على الاستمرار في الملاعب لأن لديه إصابة مزمنة ستمنعه من ذلك؟!
ولماذا.. ولماذا.. ولماذا..
وبالعودة لوعدك الذي قطعته بالترجل حال الفشل في الظفر بالكأس الأفريقية، نقول لك لو كنت هلالياً وفياً لهذا الكيان كما صورتك بعض الأقلام فعليك فقط أن تعترف بأخطاء مجلسك التي لا تحصى ولا تعد.
لن أقول لك ترجل، لأنني لست ساذجاً لدرجة تصديق أن إدارياً مثلك يمكن أن يفي بوعد يقطعه.
لكن لو كان لديك ذرة وفاء تجاه الهلال وجماهيره المغلوب على أمرها، فلابد أن تبدأ ثورة تصحيحية بتغيير أسلوب إدارتك والتخلي عن عنجهية وسطوة رجل المال غير المبررة.
ثم بعد ذلك تبدأ في تنظيف البيئة المحيطة بك من بعض التلوث الذي أصابها طوال السنوات الماضية، لو كنت فعلاً تحب الهلال كما يحاول بعض المستفيدين منك إيهامنا.
وبين هذا وذاك يتوجب عليك محاسبة بعض أعضاء مجلسك الذين غلبوا مصالحهم الذاتية على مصلحة الكيان.
لا أشك في أنك تعلم أن الكثير من الصفقات التي أبرمتموها في السنوات الماضية ماكان لها أن تتم لو لم تكن تأتي على البعض بمال وفير.
لا يمكن لكاذب أن يصبح صادقاً بين عشية وضحاها.
وقد كذب علينا الكثير ممن يحيطون بك.
ولو كنت رجلاً وفياَ بحق لزجرتهم وأبعدتهم واستبدلتهم بمن يصدقون الناس القول ويملكون فكراً يفيد الهلال.
أما كلامك قبل أيام عن المرحلة الجديدة المتمثلة في جلب إدارة احترافية فقد أضحكني كثيراً.
هل تدري لماذا؟!
لأنه جاء متأخراً جداَ، وهو ليس أكثر من ذر للرماد في العيون.
فقد ناصحناك كثيراً في أول أسابيع لك كرئيس للهلال بأن تستعين بإدارة احترافية لو أردت تقديم شيء تذكره لك جماهير الهلال.
كانت النصيحة لك بهذا الأمر وقتها لسبب وحيد وواضح هو جهلك التام بشئون الكرة.
ولهذا كنا نريدك أن تبعد نفسك عن الصحفيين تحديداً.
وعن نفسي قلت لك بالحرف الواحد أن بعض زملاء المهنة يحلقون بك في السماء في يوم ليمسحون بك الأرض في آخر.
لكنك لم تصغ لمثل هذه النصائح رغم ثقتي التامة في أنها وصلتك كاملة، لسبب بسيط هو أنك كنت فرحاً لحد الثمالة بالهالة الإعلامية التي أحاطك بها البعض.
فهل نتوقع أن يكون بعض ما تقدم جزءاً من ثورتكم التصحيحية التي أعلنتم عنها؟!
أشك في ذلك تماماً.
فإن كنت صادقاً فيما تقول لما أصريت على لعبة الانتخابات بشكلها المفضوح.
فقد تواطأ الكثير من المسئولين مع مجلسكم ولم يُعلن عن الانتخابات إلا بعد أن تأكد لكم أنكم لن تجدون فيها أي منافسة.
فكيف تريدنا أن نصدق أن من يفكر بهذه الطريقة يمكن أن يقود ثورة تصحيحية؟!
يمكننا فقط أن نسأل من سيأتون لمنح أصواتهم في يوم الجمعية العمومية الذي بات قريباً جداً رغم علمنا بأنهم أصحاب مصلحة: هل ستمنحون الكاردينال ومجلسه أصواتكم رغم استمراره في هذا العبث؟!
متى ستصحوا ضمائركم؟!
متى ستتصرفون كالرجال حقيقة؟!
ومتى ستلتفتون لهلالكم؟!
هي مجرد أسئلة أتمنى أن يفكر فيها بعض أصحاب المصالح.
آخر الكلام:
عجبت حقيقة للشكوى التي قيل أن مجلس الهلال قدمها ضد حكم مباراته أمام المريخ.
ومصدر العجب هو أن المجلس يشكو من هنا ومن هناك يحاول مواصلة لعبة الخداع بإقالة المدرب.
أبقوا لينا على واحدة لكي نفهم.
هل أنتم على قناعة بأن الأداء كان ضعيفاً وأن الكوكي ومدرب الحراس وتيتيه لعبوا دوراً مباشراً في الهزيمة، لذلك استحقوا الإقالة وإنهاء العقود، أم أن الفريق انهزم بفعل فاعل هو التحكيم الكاميروني؟!
وإذا كان الحكم هو سبب الهزيمة فما ذنب الثلاثي المُقال؟!
واهم من يظن أن الأهلة صاروا أغبياء إلى هذا الحد الذي تنطلي معه ألاعيبكم عليهم.
كفانا مهازل وكونوا أنتم أيضاً رجالاً واعترفوا بأخطائكم يا إداريي آخر زمن.
كمال الهِدي


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.