مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بعد خراب سوبا؟!
نشر في الراكوبة يوم 05 - 07 - 2017


تأمُلات
بعد خراب سوبا؟!
لا يمكن بالطبع اعتبار مجلس الهلال المسئول الأوحد عن خروج الهلال من المنافسة الأفريقية هذا العام ونسيان الأدوار السلبية لأطراف أخرى.
أهم هذه الأطراف دورنا كإعلام رياضي.
فهل قام الإعلام الرياضي الأزرق بدور إيجابي فعلاً كما نطالع ونسمع، أم أن ذلك مجرد كلام؟
في رأيي الشخصي أن الإعلام الهلالي لم يكن كله داعماً للفريق.
هناك من لعبوا دوراً سلبياً للغاية، وأسهموا بشكل مباشر في المزيد من التردي في الأوضاع الإدراية بالنادي.
وحتى على الصعيد الفني لعب بعضنا ذات الدور السلبي.
فالدعم لا يكون دائماً بالتهليل والتطبيل لمجالس الإدارات ورؤسائها كما يفهم بعض العاطفيين من جماهير أنديتنا.
بل العكس تماماً هو الصحيح.
إن أردنا أن ندعم أنديتنا فلابد أن نمارس نقداً إيجابياً وصادقاً.
علينا أن نكشف الحقائق في الوقت المناسب، لا أن نبكي على الأطلال بعد خراب سوبا.
من واجبنا كإعلاميين أن نبصر مجالس الإدارات ونلفت نظرها إلى بعض جوانب القصور.
وحين تصر هذه المجالس على الممارسات الخاطئة علينا أن ننتقدها بكل القسوة، لأن مصلحة الجماعة يفترض أن تكون دوماً فوق مصلحة الأفراد.
فهل قمنا بمثل هذا الدور كما يجب طوال الفترة الماضية؟!
الإجابة بالطبع لا ولا كبيرة جداً.
لهذا عندما نشير لبعض هنات زملاء المهنة وننبههم لبعض كتاباتهم السلبية، نفعل ذلك من باب ممارسة النقد الذاتي، وليس تجنياً على أحد أو رغبة في منافسة أي كائن.
فحسب فهمنا للأمور لا توجد منافسة في التعبير عن الآراء.
ومع هذا الفضاء الفسيح تتاح الفرص لكل واحد فينا للتعبير عما يراه.
لكن حين يكون ما نعبر عنه مدعاة للنقد لا يجب أن نتردد في توجيه هذا النقد ولو لأنفسنا، إن كنا ننشد المصلحة العامة حقيقة كما يقول كل واحد منا.
مشكلة إعلامنا الرياضي الدائمة هي أنه ( ركاب موجة).
فعندما يكون الجمهور سعيداً بفوز أو أداء جيد في مباراة أو اثنتين تجد هناك من يهللون ليل نهار ولا يقبلون بأي نقد لأي من إداريي النادي.
وحين تقع الفأس في الرأس ويحدث ما كان البعض يحذرون منه ويبصرون الإداريين حتى لا يقعوا فيه تجد نفس الأقلام التي اعتادت أن تهلل لنفس المجلس في خانة مختلفة تماماً، وكأنهم يخاطبون أناساً بلا ذاكرة.
بالأمس القريب طالعت لزميل نقداً وبكاءاً مراً على خروج الهلال الأفريقي.
أشار الزميل في مقاله إلى التخبط الإداري كواحد من أهم أسباب خروج الهلال.
والعجيب في الأمر أن نفس الزميل المعنى كان حتى أسابيع قليلة مضت من أشد المؤيدين للمجلس ورئيسه.
ظل هذا الزميل يتحفنا حتى وقت قريب بمقالات ممجدة للكاردينال وصفه فيها بالرئيس الرائع والاستثنائي.
لكن بعد الهزيمة من المريخ التي أكدت خروج الهلال عملياً من المنافسة رأيناه يحدث الناس عن التخبط الإداري.
وهذا ما وجدت صعوبة كبيرة في استيعابه.
إذ كيف يكون رئيس النادي رائعاً واستثنائياً وفي النفس الوقت يكون هناك تخبط إداري يُخرج الفريق من المنافسة؟!
والأعجب من ذلك أن الزميل العزيز لم يلوم نفسه أو يسأل عن الدور الذي لعبه طوال الفترة الماضية وما إذا كان ذلك الدور إيجابياً أم سلبياً، بل اكتفى فقط بطرح أسئلة عديدة عن هذا الخروج المر.
وإن استمر إعلامنا الرياضي على هذا الحال ثقوا تماماً أن كرة القدم السودانية ستراوح مكانها لسنوات قادمة عديدة.
إذا حرص كل منا في كل مرة على زيادة قاعدة قرائه على حساب المصلحة العامة..
وإن أصر بعضنا دوماً على إرضاء الإداريين على حساب كياناتنا فلا يمكن أن نتقدم شبراً.
ستتطور كرة القدم السودانية فقط يوم أن تكون غيرتنا عليها أقوى من سعينا لاستمالة بعض الإداريين ونيل إعجاب الشريحة العاطفية من القراء.
من الصعب جداً فهم العقلية التي يكتب بها البعض.
فعندما أُبعد الثعلب واحتج بعضنا على ذلك كانت هذه الفئة تؤكد أن المجلس يعرف مصلحة النادي.
ويوم أن تم تهميش بعض المواهب الشابة في الفريق بفعل فاعل لم يقبل هؤلاء بالنقد الموجه للمجلس والأجهزة الفنية التي قبلت بتدخلات البعض.
ويوم أن تخلوا عن مساوى، قالت نفس الفئة أن الناقدين لا يمكن أن يكونوا أكثر حرصاً على النادي من مجلس إدارته.
وحين استمر المجلس في تغيير مدرب كل ثلاثة أو أربعة أشهر وانتقد بعضنا أيضاً هذا الموقف الغريب، كانت ذات الفئة تقول أن رئيس المجلس الرائع هو الدافع الوحيد ومن حقه أن يختار من يشاء ويبعد من يرغب في إبعاده.
والآن بعد أن خرج الهلال من المنافسة تسكبون الدمع السخي وتحدثوننا عن التخبط الإداري؟!
لا والله لن نقبل منكم مثل هذا الموقف المتناقض إطلاقاً.
ولا تطلبوا من الأهلة اليوم التكاتف لمواجهة مشاكلهم لأن الناس حين كانوا ينبهون للأخطاء حتى لا تؤدي لمثل الكارثة التي نعيشها حالياً، كنتم تصفقون وتهللون ضاربين بعرض الحائط كل نقد جاد وهادف.
لم يعد هناك متسع لوحدة الأهلة وراء مجلس قادنا للتهلكة بشكل غير مسبوق.
فحين احتجنا للتكاتف حقيقة لم تدعموا هذا التوجه، بل اكتفيتم بالتهليل للكاردينال وسخرتم من كل منتقديه.
فلا تحدثونا بالله عليكم عن أي التخبط الإداري طالما أنكم ساهمتم بقدر ما فيه.
كمال الهِدي


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.