التروس السياسية !!    حكومة الخرطوم: مجموعات مُتفلِّتة استغلت حرية التعبير    إضراب المعلمين.. أصحاب الأقلام الحمراء يحتجون    تحديد جلسة نهاية الشهر الحالي لمحاكمة والي جنوب دارفور الأسبق    أبرز عناوين الصحف السياسية السودانية الصادرة اليوم الأحد الموافق 13 يونيو 2021م    جنوب كردفان.. الموت (سمبلة وهملة)!؟    هل من الممكن إقامة نظام ديمقراطي بدون أحزاب سياسية؟    للمرة الثانية.. تغريم الرئيس البرازيلي لعدم ارتداء الكمامة    الصقور والإعلام المأجور (2)    إنجاز ونجاح جديد بحسب مواقع أفريقية الغربال في المركز الثاني    ارتياح كبير بعد الظهور الأول.. صقور الجديان تتأهب لمواجهة الرصاصات النحاسية مجدداً    مصر تشكو إثيوبيا في مجلس الأمن.. وترفض الملء الثاني للسد    "كهنة آمون" رواية جديدة لأحمد المك    دراسة صادمة تكشف فعالية "السائل المنوي" ل200 عام    أخيراً. علاج لقصور عضلة القلب من الخلايا الجذعية    الحكيم والمستشار يا سوباط    تبعية استاد الخرطوم ودار الرياضة امدرمان لوزارة الشباب والرياضة    أعضاء الاتحاد متمسكون بموقفهم تجاه ( سوداكال)    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الأحد 13 يونيو 2021    800 مليون دولار حجم استيراد المحروقات والأدوية خلال 6 أشهر من ذهب الصادر    اجتماع طارئ بين مجلس الوزراء والحرية والتغيير يناقش معالجات أزمة المواصلات    لمريض السكري.. تناول هذه الفاكهة الصيفية واحذر من تلك    فيلود يبدأ سياسة جديدة في المنتخب السوداني    بعد تحرير أسعار المحروقات بشكل نهائي.. الحكومة أمام امتحان صعب    باحثون صينيون يكتشفون مجموعة جديدة من فيروسات كورونا في الخفافيش تنتقل إلى "البشر"    يوم إعلامي للتوعية بلقاح كورونا بشمال دارفور    أزمات محمد رمضان تتوالى.. بلاغ من مصمم أزيائه    ما الخطوات الواجب اتباعها لوقف حسابات منصات التواصل بعد الموت؟    ماكرون: الولايات المتحدة عادت مجددا مع بايدن    والي الخرطوم : الشرطة جاهزة لحسم التفلتات الأمنية بالولاية    ميركل تبحث مع بايدن على هامش G7 قمته القادمة مع بوتين و"السيل الشمالي"    الوساطة في جوبا:لا أهمية للسقف الزمني مادامت الاطراف تتفاوض بجدية    الحكومة تتعاقد مع شركة المانية متخصصة لتطوير ميناء بورتسودان    حول تجربة تقديمها برنامج "بيوت أشباح" .. نسرين سوركتي: أُصبت بدهشة وانكسار    زعيم كوريا الشمالية يهاجم "البوب": "سرطان يستحق الإعدام"    الشرطة القضارف يحتج ويهدد بشأن البرمجة    السودان يوقع على مذكرة لتعزيز التعاون مع مصر    المؤتمر السوداني يصدر بيان حول قرار تحرير أسعار الجازولين والبنزين    مجموعة النيل المسرحية ببحر أبيض تدشن عروضها المسرحية التوعوية    النيابة ترفض الإفراج عن رئيس الهلال السوداني    مع غيابها الكامل .. المواطن يتساءل أين الشرطة ؟    قالت بأنها تنقل التراث كما هو الفنانة شادن: أنا متمسكة جداً بالشكل الاستعراضي!!    الملحن أحمد المك لبعض الرحيق: أستحي أن أقدم ألحاني للفنانين الكبار!!    سلبٌ ونهبٌ بالأبيض واستغاثة بحكومة شمال كردفان    استيراد السيارات.. من يضبط القيادة؟    جريمة هزت الشارع المصري … اغتصاب سيدة عمرها 90 عاماً مصابة بالزهايمر    ضبط عقاقير واجهزة طبية خاصة بوزارة الصحة تباع بمواقع التواصل    ظهور عصابات مسلحة ولجان المقاومة تتبرأ منها    9800 وظيفة تنتظر السعوديين.. بدء توطين مهن المحاسبة    أوكتاف".. د. عبد الله شمو    الحداثة: تقرير لخبراء سودانيين يرسم صورة قاتمة لصناعة النفط في البلاد    شاعر الأفراح الوردية..كان يكتب الشعر ويحتفظ به لنفسه    أين هم الآن.. أين هم الآن؟    من ثقب الباب باربيكيو الخفافيش!    "يجوز الترحم على الكافر".. مدير هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر السابق في مكة يثير جدلا    عنك يا رسول الله ..    أخي مات بكورونا في الثلث الأخير من رمضان.. فهل هو شهيد؟    فاطمة جعفر محمد حامد تكتب: مشروعية الإعلام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بعد خراب سوبا؟!
نشر في الراكوبة يوم 05 - 07 - 2017


تأمُلات
بعد خراب سوبا؟!
لا يمكن بالطبع اعتبار مجلس الهلال المسئول الأوحد عن خروج الهلال من المنافسة الأفريقية هذا العام ونسيان الأدوار السلبية لأطراف أخرى.
أهم هذه الأطراف دورنا كإعلام رياضي.
فهل قام الإعلام الرياضي الأزرق بدور إيجابي فعلاً كما نطالع ونسمع، أم أن ذلك مجرد كلام؟
في رأيي الشخصي أن الإعلام الهلالي لم يكن كله داعماً للفريق.
هناك من لعبوا دوراً سلبياً للغاية، وأسهموا بشكل مباشر في المزيد من التردي في الأوضاع الإدراية بالنادي.
وحتى على الصعيد الفني لعب بعضنا ذات الدور السلبي.
فالدعم لا يكون دائماً بالتهليل والتطبيل لمجالس الإدارات ورؤسائها كما يفهم بعض العاطفيين من جماهير أنديتنا.
بل العكس تماماً هو الصحيح.
إن أردنا أن ندعم أنديتنا فلابد أن نمارس نقداً إيجابياً وصادقاً.
علينا أن نكشف الحقائق في الوقت المناسب، لا أن نبكي على الأطلال بعد خراب سوبا.
من واجبنا كإعلاميين أن نبصر مجالس الإدارات ونلفت نظرها إلى بعض جوانب القصور.
وحين تصر هذه المجالس على الممارسات الخاطئة علينا أن ننتقدها بكل القسوة، لأن مصلحة الجماعة يفترض أن تكون دوماً فوق مصلحة الأفراد.
فهل قمنا بمثل هذا الدور كما يجب طوال الفترة الماضية؟!
الإجابة بالطبع لا ولا كبيرة جداً.
لهذا عندما نشير لبعض هنات زملاء المهنة وننبههم لبعض كتاباتهم السلبية، نفعل ذلك من باب ممارسة النقد الذاتي، وليس تجنياً على أحد أو رغبة في منافسة أي كائن.
فحسب فهمنا للأمور لا توجد منافسة في التعبير عن الآراء.
ومع هذا الفضاء الفسيح تتاح الفرص لكل واحد فينا للتعبير عما يراه.
لكن حين يكون ما نعبر عنه مدعاة للنقد لا يجب أن نتردد في توجيه هذا النقد ولو لأنفسنا، إن كنا ننشد المصلحة العامة حقيقة كما يقول كل واحد منا.
مشكلة إعلامنا الرياضي الدائمة هي أنه ( ركاب موجة).
فعندما يكون الجمهور سعيداً بفوز أو أداء جيد في مباراة أو اثنتين تجد هناك من يهللون ليل نهار ولا يقبلون بأي نقد لأي من إداريي النادي.
وحين تقع الفأس في الرأس ويحدث ما كان البعض يحذرون منه ويبصرون الإداريين حتى لا يقعوا فيه تجد نفس الأقلام التي اعتادت أن تهلل لنفس المجلس في خانة مختلفة تماماً، وكأنهم يخاطبون أناساً بلا ذاكرة.
بالأمس القريب طالعت لزميل نقداً وبكاءاً مراً على خروج الهلال الأفريقي.
أشار الزميل في مقاله إلى التخبط الإداري كواحد من أهم أسباب خروج الهلال.
والعجيب في الأمر أن نفس الزميل المعنى كان حتى أسابيع قليلة مضت من أشد المؤيدين للمجلس ورئيسه.
ظل هذا الزميل يتحفنا حتى وقت قريب بمقالات ممجدة للكاردينال وصفه فيها بالرئيس الرائع والاستثنائي.
لكن بعد الهزيمة من المريخ التي أكدت خروج الهلال عملياً من المنافسة رأيناه يحدث الناس عن التخبط الإداري.
وهذا ما وجدت صعوبة كبيرة في استيعابه.
إذ كيف يكون رئيس النادي رائعاً واستثنائياً وفي النفس الوقت يكون هناك تخبط إداري يُخرج الفريق من المنافسة؟!
والأعجب من ذلك أن الزميل العزيز لم يلوم نفسه أو يسأل عن الدور الذي لعبه طوال الفترة الماضية وما إذا كان ذلك الدور إيجابياً أم سلبياً، بل اكتفى فقط بطرح أسئلة عديدة عن هذا الخروج المر.
وإن استمر إعلامنا الرياضي على هذا الحال ثقوا تماماً أن كرة القدم السودانية ستراوح مكانها لسنوات قادمة عديدة.
إذا حرص كل منا في كل مرة على زيادة قاعدة قرائه على حساب المصلحة العامة..
وإن أصر بعضنا دوماً على إرضاء الإداريين على حساب كياناتنا فلا يمكن أن نتقدم شبراً.
ستتطور كرة القدم السودانية فقط يوم أن تكون غيرتنا عليها أقوى من سعينا لاستمالة بعض الإداريين ونيل إعجاب الشريحة العاطفية من القراء.
من الصعب جداً فهم العقلية التي يكتب بها البعض.
فعندما أُبعد الثعلب واحتج بعضنا على ذلك كانت هذه الفئة تؤكد أن المجلس يعرف مصلحة النادي.
ويوم أن تم تهميش بعض المواهب الشابة في الفريق بفعل فاعل لم يقبل هؤلاء بالنقد الموجه للمجلس والأجهزة الفنية التي قبلت بتدخلات البعض.
ويوم أن تخلوا عن مساوى، قالت نفس الفئة أن الناقدين لا يمكن أن يكونوا أكثر حرصاً على النادي من مجلس إدارته.
وحين استمر المجلس في تغيير مدرب كل ثلاثة أو أربعة أشهر وانتقد بعضنا أيضاً هذا الموقف الغريب، كانت ذات الفئة تقول أن رئيس المجلس الرائع هو الدافع الوحيد ومن حقه أن يختار من يشاء ويبعد من يرغب في إبعاده.
والآن بعد أن خرج الهلال من المنافسة تسكبون الدمع السخي وتحدثوننا عن التخبط الإداري؟!
لا والله لن نقبل منكم مثل هذا الموقف المتناقض إطلاقاً.
ولا تطلبوا من الأهلة اليوم التكاتف لمواجهة مشاكلهم لأن الناس حين كانوا ينبهون للأخطاء حتى لا تؤدي لمثل الكارثة التي نعيشها حالياً، كنتم تصفقون وتهللون ضاربين بعرض الحائط كل نقد جاد وهادف.
لم يعد هناك متسع لوحدة الأهلة وراء مجلس قادنا للتهلكة بشكل غير مسبوق.
فحين احتجنا للتكاتف حقيقة لم تدعموا هذا التوجه، بل اكتفيتم بالتهليل للكاردينال وسخرتم من كل منتقديه.
فلا تحدثونا بالله عليكم عن أي التخبط الإداري طالما أنكم ساهمتم بقدر ما فيه.
كمال الهِدي


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.