الخارجية : لا إصابات بفيروس (كورونا) وسط الجالية بالصين    الخارجية : لا إصابات بفيروس (كورونا) وسط الجالية بالصين    بيان تعزية من حركة /جيش تحرير السودان المتحدة    جمهور برشلونة يرغب في رحيل ثنائي الفريق    يوفنتوس يسقط أمام نابولي بهدفين    ريال مدريد يحصد فوزا ثمينا وينفرد بصدارة الليغا    الأهلي ينعش آماله بفوز صعب على النجم الساحلي بأبطال أفريقيا    أمير تاج السر : تغيير العناوين الإبداعية    مبادرات: هل نشيد نصباً تذكارياً له خوار ؟ أم نصباً رقمياً ؟ .. بقلم: إسماعيل آدم محمد زين    الحل هو الحب .. بقلم: أحمد علام    مُحَاكمة البَغَلْ الكَرْنَفَالِي المُجَنَّح سَتُثري قانُون الغَاب- مقتطف من كتابي ريحة الموج والنوارس- يصدر عن دار عزة    يا حَلاتِنْ: ضُلُّ الفيِلْ .. بقلم: عادل سيد أحمد    والي شمال كردفان يصدر عدد من القرارات لحفظ الامن    البدوي يدعو المبعوث الامريكي للتعاون مع السودان لازالة العقبات الاقتصادية    إعفاء (16) قيادياً في هيئة (التلفزيون والإذاعة) السودانية    قفزة كبيرة للدولار في سوق العملات الأجنبية    ابرز عناوين الصحف السياسية الصادرة اليوم الاثنين 27 يناير 2020م    قراءة تحليلية لتاريخ الأزمة السودانية الاقتصادية السونامية ما قبل و بعد الثورة 2_2 .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)    أنا ما كيشه ! .. بقلم: الفاتح جبرا    أهم ما جاء في الاتفاق الاطاري .. بقلم: إسماعيل عبد الله    عثمان ميرغني: من شكوى الناس إلى وعيهم .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    تهريب كميات كبيرة من الدقيق عبر بعض مطاحن الغلال    الهلال يهزم بلاتينيوم الزمبابوي بهدف الضي ويعزز فرص تأهله للدور التالي في دوري الأبطال    مكتوب استثنائي لامرأة خاصة .. بقلم: عادل عبدالرحمن عمر    إسرائيل الدولة الدينية المدنية .. بقلم: شهاب طه    الفاخر تنفي احتكارها لتصدير الذهب    تجهيز اسعافات للطوارئ ومركز للعزل استعدادا لمجابهة أي ظهور لمرض (كورونا)    ميركل تعلن دعمها للقاء ألماني تركي روسي فرنسي حول سوريا    فيروس كورونا يضرب الطاقم الطبي الصيني بالتزامن مع ظهوره في دول مجاورة    الإمارات ردا على تقرير اختراق هاتف بيزوس: استهداف السعودية مجددا لن ينجح    تعلموا من الاستاذ محمود: الانسان بين التسيير والحرية .. بقلم: عصام جزولي    قتل الشعب بسلاح الشعب .. بقلم: حيدر المكاشفي    ضبط شبكة اجرامية تتاجر في الأسلحة والذخائر    قيادي ب"التغيير": أعضاء قحت لا يتدخلون في عمل الجهاز التنفيذي    إصابة وزير الأوقاف في حادث مروري بالخرطوم    الشرطة: انفجار عبوة قرنيت بحوزة نظامي أدت لوفاته وأربعة اخرين وإصابة أكثر من خمسة وعشرين من الحضور بإصابات متفاوتة    السيليكا.. صلات مفترضة مع الإرهابيين .. بقلم: كوربو نيوز .. ترجمها عن الفرنسية ناجي شريف بابكر    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    يدخل الحاكم التاريخ بعمله لا بعمره .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    الشُّرْطَةُ وَالاستفزاز (ضَرَبْنِي وبَكَىَٰ وَسَبَقْنِي اشتكى) .. بقلم: فَيْصَلْ بَسَمَةْ    الرشيد: جمعية القرآن الكريم تمتلك مناجم ذهب بولاية نهر النيل    عدت إلى الوطن (السودان) وعاد الحبيب المنتظر (2) .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    استأصلوا هذا الورم الخبيث .. بقلم: إسماعيل عبد الله    إرهاب الدولة الإسلامية وإرهاب أمريكا.. تطابق الوسائل واختلاف الأيديولوجيا!! .. بقلم: إستيفن شانج    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    الهلال يستقبل اللاعب العراقي عماد محسن    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    النجم الساحلي يعلن غياب "الشيخاوي" عن مباراة الهلال    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    "المجلس الدولي" يدعو السودان للتوعية بخطر نقص "اليود"    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بعد خراب سوبا؟!
نشر في الراكوبة يوم 05 - 07 - 2017


تأمُلات
بعد خراب سوبا؟!
لا يمكن بالطبع اعتبار مجلس الهلال المسئول الأوحد عن خروج الهلال من المنافسة الأفريقية هذا العام ونسيان الأدوار السلبية لأطراف أخرى.
أهم هذه الأطراف دورنا كإعلام رياضي.
فهل قام الإعلام الرياضي الأزرق بدور إيجابي فعلاً كما نطالع ونسمع، أم أن ذلك مجرد كلام؟
في رأيي الشخصي أن الإعلام الهلالي لم يكن كله داعماً للفريق.
هناك من لعبوا دوراً سلبياً للغاية، وأسهموا بشكل مباشر في المزيد من التردي في الأوضاع الإدراية بالنادي.
وحتى على الصعيد الفني لعب بعضنا ذات الدور السلبي.
فالدعم لا يكون دائماً بالتهليل والتطبيل لمجالس الإدارات ورؤسائها كما يفهم بعض العاطفيين من جماهير أنديتنا.
بل العكس تماماً هو الصحيح.
إن أردنا أن ندعم أنديتنا فلابد أن نمارس نقداً إيجابياً وصادقاً.
علينا أن نكشف الحقائق في الوقت المناسب، لا أن نبكي على الأطلال بعد خراب سوبا.
من واجبنا كإعلاميين أن نبصر مجالس الإدارات ونلفت نظرها إلى بعض جوانب القصور.
وحين تصر هذه المجالس على الممارسات الخاطئة علينا أن ننتقدها بكل القسوة، لأن مصلحة الجماعة يفترض أن تكون دوماً فوق مصلحة الأفراد.
فهل قمنا بمثل هذا الدور كما يجب طوال الفترة الماضية؟!
الإجابة بالطبع لا ولا كبيرة جداً.
لهذا عندما نشير لبعض هنات زملاء المهنة وننبههم لبعض كتاباتهم السلبية، نفعل ذلك من باب ممارسة النقد الذاتي، وليس تجنياً على أحد أو رغبة في منافسة أي كائن.
فحسب فهمنا للأمور لا توجد منافسة في التعبير عن الآراء.
ومع هذا الفضاء الفسيح تتاح الفرص لكل واحد فينا للتعبير عما يراه.
لكن حين يكون ما نعبر عنه مدعاة للنقد لا يجب أن نتردد في توجيه هذا النقد ولو لأنفسنا، إن كنا ننشد المصلحة العامة حقيقة كما يقول كل واحد منا.
مشكلة إعلامنا الرياضي الدائمة هي أنه ( ركاب موجة).
فعندما يكون الجمهور سعيداً بفوز أو أداء جيد في مباراة أو اثنتين تجد هناك من يهللون ليل نهار ولا يقبلون بأي نقد لأي من إداريي النادي.
وحين تقع الفأس في الرأس ويحدث ما كان البعض يحذرون منه ويبصرون الإداريين حتى لا يقعوا فيه تجد نفس الأقلام التي اعتادت أن تهلل لنفس المجلس في خانة مختلفة تماماً، وكأنهم يخاطبون أناساً بلا ذاكرة.
بالأمس القريب طالعت لزميل نقداً وبكاءاً مراً على خروج الهلال الأفريقي.
أشار الزميل في مقاله إلى التخبط الإداري كواحد من أهم أسباب خروج الهلال.
والعجيب في الأمر أن نفس الزميل المعنى كان حتى أسابيع قليلة مضت من أشد المؤيدين للمجلس ورئيسه.
ظل هذا الزميل يتحفنا حتى وقت قريب بمقالات ممجدة للكاردينال وصفه فيها بالرئيس الرائع والاستثنائي.
لكن بعد الهزيمة من المريخ التي أكدت خروج الهلال عملياً من المنافسة رأيناه يحدث الناس عن التخبط الإداري.
وهذا ما وجدت صعوبة كبيرة في استيعابه.
إذ كيف يكون رئيس النادي رائعاً واستثنائياً وفي النفس الوقت يكون هناك تخبط إداري يُخرج الفريق من المنافسة؟!
والأعجب من ذلك أن الزميل العزيز لم يلوم نفسه أو يسأل عن الدور الذي لعبه طوال الفترة الماضية وما إذا كان ذلك الدور إيجابياً أم سلبياً، بل اكتفى فقط بطرح أسئلة عديدة عن هذا الخروج المر.
وإن استمر إعلامنا الرياضي على هذا الحال ثقوا تماماً أن كرة القدم السودانية ستراوح مكانها لسنوات قادمة عديدة.
إذا حرص كل منا في كل مرة على زيادة قاعدة قرائه على حساب المصلحة العامة..
وإن أصر بعضنا دوماً على إرضاء الإداريين على حساب كياناتنا فلا يمكن أن نتقدم شبراً.
ستتطور كرة القدم السودانية فقط يوم أن تكون غيرتنا عليها أقوى من سعينا لاستمالة بعض الإداريين ونيل إعجاب الشريحة العاطفية من القراء.
من الصعب جداً فهم العقلية التي يكتب بها البعض.
فعندما أُبعد الثعلب واحتج بعضنا على ذلك كانت هذه الفئة تؤكد أن المجلس يعرف مصلحة النادي.
ويوم أن تم تهميش بعض المواهب الشابة في الفريق بفعل فاعل لم يقبل هؤلاء بالنقد الموجه للمجلس والأجهزة الفنية التي قبلت بتدخلات البعض.
ويوم أن تخلوا عن مساوى، قالت نفس الفئة أن الناقدين لا يمكن أن يكونوا أكثر حرصاً على النادي من مجلس إدارته.
وحين استمر المجلس في تغيير مدرب كل ثلاثة أو أربعة أشهر وانتقد بعضنا أيضاً هذا الموقف الغريب، كانت ذات الفئة تقول أن رئيس المجلس الرائع هو الدافع الوحيد ومن حقه أن يختار من يشاء ويبعد من يرغب في إبعاده.
والآن بعد أن خرج الهلال من المنافسة تسكبون الدمع السخي وتحدثوننا عن التخبط الإداري؟!
لا والله لن نقبل منكم مثل هذا الموقف المتناقض إطلاقاً.
ولا تطلبوا من الأهلة اليوم التكاتف لمواجهة مشاكلهم لأن الناس حين كانوا ينبهون للأخطاء حتى لا تؤدي لمثل الكارثة التي نعيشها حالياً، كنتم تصفقون وتهللون ضاربين بعرض الحائط كل نقد جاد وهادف.
لم يعد هناك متسع لوحدة الأهلة وراء مجلس قادنا للتهلكة بشكل غير مسبوق.
فحين احتجنا للتكاتف حقيقة لم تدعموا هذا التوجه، بل اكتفيتم بالتهليل للكاردينال وسخرتم من كل منتقديه.
فلا تحدثونا بالله عليكم عن أي التخبط الإداري طالما أنكم ساهمتم بقدر ما فيه.
كمال الهِدي


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.