تفاصيل الساعات الأخيرة قبل مقتل ديبي    مباحثات بين البرهان سفير الإمارات    صيدليات الخرطوم تشهد ندرة حادة في الأدوية    محافظ بنك السودان المركزي في حوار لهذه الأسباب (...) ننفذ روشتة البنك الدولي    الفيفا واليويفا في ورطة والحكومات تتدخل تفاصيل انقلاب تاريخي في لعبة كرة القدم الإعلان عن دوري السوبر الأوروبي.. بيريز يقود المنظومة وبنك أمريكي يمول المنافسة    بحضور شداد وسوداكال اجتماع مهم للفيفا بشأن أزمة المريخ اليوم مجموعة الكندو تترقب وأسد بمفاجآت صادمة    النيابة العامة تخلي مسؤوليتها من حادثة تحلل الجثث في المشرحة    أهمها أداة تعقب وآيباد جديد.. هذا ما نتوقعه في مؤتمر آبل    يؤدي للغيبوبة خلال 48 ساعة.. السلطات المصرية تُحذر من فيروس "نيباه"    توحيد سعر الصرف ينعش سوق العقارات بالخرطوم    اجتماع تنسيقي لتكملة إجراءات تشريح ودفن جثث المفقودين ومجهولي الهوية    مبارك الفاضل يرحب بإلغاء السودان لقانون مقاطعة إسرائيل    لِمَصْلَحَةِ مَنْ يا ياسر العطا ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    المذيع مصعب محمود يتماثل للشفاء ويتعدي المرحلة الخطرة    دعم التهريب السريع .. بقلم: صباح محمد الحسن    لدى ظهوره في (أغاني وأغاني) معاذ بن البادية يثير الجدل ب(كمامة)    وزير الكهرباء: لا عودة للقطوعات المبرمجة مجدداً    سد النهضة.. تجفيف "الممر الأوسط" يكشف خطة إثيوبيا    ديل جُثث منو يا مولانا..؟    الشرطة تفك طلاسم جريمة قتل هزت منطقة الإسكان    الشعبية برئاسة الحلو تشترط علنية جلسات التفاوض أو لا تفاوض    تراجع أسعار الذهب مع تعافي عائدات السندات الأمريكية    جلواك يكشف سبب تغيير "رقية وسراج" في دغوتات    ارتفاع اللحوم كافة والعجالي يتخطى الضأن بالخرطوم    سوداكال يغري أبو عاقلة بمليون دولار للانضمام للمريخ    تفاصيل اشتراطات السعودية لاستيراد الماشية السودانية    النيابة العامة تسمح بتشريح ودفن جثث بالمشارح    محمد عثمان يطل من جديد على الشاشة الزرقاء    فهيمة عبدالله: هناك انطباعات خاطئة عن الفنانين    صحه الصائم على أثير (هنا أمدرمان)    الوداد يكسب ثنائي المريخ بالقضارف    اللجنة التسييرية لمزارعي الجنيد تطالب باقالة وزير الري    مؤسسات وهيئات تكرم المنتخب .. لجنة المنتخبات الوطنية ترتب برنامجها خلال ساعات    أمر طوارئ يحظر عبور الحيوانات للمشروعات الزراعية بالجزيرة    سعر الدولار في السودان اليوم الثلاثاء 20 أبريل 2021.. مكاسب للجنيه    تحقيق ل(السوداني) يكشف تفاصيل تَحلُّل جُثث مشرحة الأكاديمي    مخرج "أغاني وأغاني" يكشف موقف القناة من أزياء الفنانين    محمد عبدالماجد يكتب: الكهرباء (الفرح فيها سطرين.. والباقي كله عذاب)    ابرز عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة في الخرطوم اليوم الثلاثاء 20 ابريل 2021م    40 مليار تقرب لاعب الهلال من التوقيع للمريخ    الأمل يتعاقد مع مورينيو    أغاني وأغانني يستضيف عادل مسلم في حلقة اليوم    ناسا تنجح في إطلاق طائرة مروحية صغيرة من فوق سطح المريخ في أول رحلة من نوعها    تعرف على اضرار الإفراط في تناول التمر    أول تعليق من توخيل على مشاركة تشيلسي في السوبر ليج    صور دعاء اليوم 8 رمضان 2021 | دعاء اللهم ارزقني فيه رحمة الايتام    احذروا قلة النوم برمضان.. تصعب الصيام وتضعف المناعة    إذا زاد الإمام ركعة ماذا يفعل المأموم؟    أفضل 5 سيارات داخل السوق السعودي موديلات 2021    4 علامات تحذرك من نوبة قلبية.. لا تتجاهل "الدوخة"    البطاطس المقرمشة القاتلة.. السم اللذيذ الذي تطعمه لأطفالك    آخر رسالة لفتاة "تيك توك" حنين حسام قبل القبض عليها    التصوف الحنبلى "صوفية أهل الحديث": دعوة للاحياء فى سياق الحوار الصوفي/ السلفي .. بقلم: د. صبرى محمد خليل    واتساب الوردي.. أحدث صيحات سرقة البيانات والتسلل للهواتف    معنى الدعاء بظهر الغيب وكيفيته وفضله    هل اقترب السفر إلى الخارج بلا قيود؟.. الخطوط السعودية تجيب    مفتي مصر السابق يثير الجدل: الحشيش والأفيون طاهران لا ينقضان الوضوء والخمرة تحتاج المضمضة    أمينة المفتي الأردنية الشركسية أشهر جاسوسة عربية للموساد (6)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مشاكلنا الاجتماعية(3)
نشر في الراكوبة يوم 10 - 07 - 2017

٭ الموضوع الذي فجرته محادثة قارئة تعتقد ان المشكلة الأساسية هى مشكلة الزواج.. وعلى مدى الحلقتين الماضيتين جاء الحديث عن مشاكل اجتماعية عديدة متولدة من واقعنا السياسي والاقتصادي.. والمداخلات اثبتت انه موضوع شغل الناس كثيراً فكثرت اتصالات الهاتف وارتفع معدل البريد وكثر عدد الشابات والشبان الذين يأتون بأنفسهم إلى مكاتب الجريدة ليعبروا عن اهتمامهم المتزايد بمشاكل الشباب وعلى رأسها مشاكل الزواج.
٭ أحاول ان اضع خاتمة لمداخلتي لافتح الباب على مصراعيه للمساهمات.. وكما اسلفت لا اريد ان اقلل من شأن الجهود الجارية لدراسة مشاكل الزواج من جوانبها الاقتصادية فهى مشكلة قد تترك ظلالها السلبية على حياة المجتمع ولكن أرى وحسبما نأمل ان يكون سودان الغد.
٭ فالقضية يجب ان تقدم في اطار فهم واقعي ومتقدم لمعنى الثورة الاجتماعية وهى البحث الدؤوب والجاد عن تأسيس مفهوم جديد للاسرة وللزواج.. المفهوم الذي تتحقق فيه المعادلة الصعبة بين أركان الإنسان الثلاثة العقل والقلب والجسد.. المفهوم الذي تتحرر فيه العلاقة بين الرجل والمرأة من عبودية الجنس بالشكل الحيواني.
٭ من الأشياء التي أزعجتني ووقفت عندها كثيراً تعريف للزواج ورد في كتاب المرأة في الإسلام للدكتور وافي والتعريف هو:
( ان الحب والغرام من مقومات العشق وليس من المقومات الاساسية للزواج في شتى أشكاله فالزواج يقوم على دعائم عمرانية اسمى كثيراً من شؤون العواطف والوجدان.. انه وظيفة اجتماعية يؤديها كلا الزوجين لصالح النوع الإنساني وهى بمقتضياتها على كاهل كليهما واجبات حيال الآخر وحيال الاسرة والوطن والإنسانية جمعاء).
٭ وأنا سقت هذا التعريف لا لاناقشه ولكن لاشير للذي يلحق بمفهوم الإسلام للزواج كأن الإسلام يرفض المودة والحب والله في كتابه العزيز يقول ( ومن آياته ان خلق لكم من أنفسكم أزواجاً لتسكنوا اليها وجعل بينكم مودة ورحمة) صدق الله العظيم.
٭ عموما الواجب المقدم في رأيي هو استهداف الأفكار السائدة في ذهنية الرجل السوداني عن المرأة الأفكار التي تحاول ابقاء المرأة على ما هى عليه (فلان أخد بت فلان.. والمره دقها بأختها) عملية بيع وشراء وتأديب ومكايدة والأفكار التي تغلق وتعمق الواقع التقليدي للمرأة باعتبار أنها أنثى وخلقت هكذا وانها لغز غير قابل للحل.. أشير لأفكار العقاد ومن تتلمذوا عليه والأفكار التي تنادي بتحرير المرأة ويمارس أصحابها عكس ما يقولون وينادون بأن تخرج المرأة وتعمل ويغلقون الأبواب على أخواتهم وزوجاتهم.
٭ هذه رؤوس موضوعات حول مشاكلنا الاجتماعية بين الحقيقة والأمل فتطور الإنسان كان ومايزال عملية مستمرة جسمياً ونفسياً وعقلياً وبالتالي عمليات التغيير الاجتماعي ستظل مطروحة على الدوام إلى ان تصل الإنسانية إلى حل المعادلة الصعبة.. ايجاد التوازن الذي يحول الإنسان إلى كائن قادر على تلقي جميع لذات الحياة.. لذة الرأس والجسد ولذة القلب داخل تلك المؤسسة الاجتماعية المقدسة (الزواج).
هذا مع تحياتي وشكري
الصحافة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.