مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مشاعر الدولب: وبدعة اليوم الوطنى للعمل الطوعي!!
نشر في الراكوبة يوم 26 - 07 - 2017


سلام يا ..وطن
مشاعر الدولب: وبدعة اليوم الوطنى للعمل الطوعي!!
* فى العام 2000قام المؤتمر القومي الأول للعمل الطوعي ، بشراكة بين الحكومة ممثلة فى مفوضية العمل الطوعي المحلي والدولي ، والقطاع الخاص ومنظمات المجتمع المدنى ، مسستشرفاً آفاق التنمية الالفية ،وقد كانت من ضمن التوصيات قيام اليوم الوطنى للعمل الطوعي للاستمرار فى تطوير هذه الشراكة الوليدة ، وكعادة المؤتمر الوطنى فى الإختطاف أحالها الى مولد من موالد الحزب الحاكم ، حيث يلتقي محاسيب ودستوريي ومنسوبي المؤتمر الوطنى والذين يسمون زوراً وبهتاناً بانها منظمات طوعية وهى احدى ادوات مواصلة نهب المال العام ليصبح للفساد قاعدة شعبية ، فلاتوجد آلية شفافة لتمويل او تقسيم هذه المنظمات على المانحين الأجانب وحالما يحدث الانقسام تفتقد الدولة السيادة على اموال النظام العالمي، فصار العمل الطوعي بين مطرقة المؤتمر الوطنى وسندان النظام العالمي ،فظل الفضاء الطوعي ينحسر الى ان قفزت عليه السيدة / مشاعر الدولب وزيرة الضمان والتنمية الاجتماعية بإختطاف العمل الطوعي من ايدي المتطوعين صنائع الحزب الحاكم ، واحالتها لعمل بيروقراطي أصدرت فيه قرارها الوزاري رقم (6)2017.
* هذا القرار ضم خبراء لم تستأذنهم الوزيرة فى الإنضمام للمنتدى او اليوم الوطنى المزعوم للعمل الطوعي ،وأغلبهم من اعضاء المؤتمر الوطنى ناس احمد وحاج احمد والقرار يشمل اثنين وسبعين شخصاً وجهة اعتبارية،أما الأهداف فهى إستشارية محضة للست الوزيرة ، ونجدها انها قد استعاضت الشراكة بالتبعية ، وإن كانت الوزيرة تدرك العلاقة بين المجتمع المدني والقطاع الخاص والدولة لما إحتاجت لهذه الدعوة التى تشبه دعاوي المناسبات الاجتماعية ،وتؤكد على إختطاف اليوم الوطني تحت مسمى منتدى العمل الطوعي والذى ارادت الوزيرة ان يكون العمل الطوعي رهن اشارتها تحدد له المهام والواجبات ولم تسمح له حتى بتحديد الأجندة ، فان من يملك ذرة من اهداف العمل الطوعي لن يكون طرفاً فى هذه المعادلة الا وفق قواعد اشتباك المجتمع المدني وهى التاكيد على تعظيم الشراكة فهما وممارسة والنأي تماماً عن التبعية .
*إن هذا القرار قد جانبه التوفيق تماماً ويتطلب الأمر إعادة صياغة قانون العمل الطوعي ليؤكد على مبادئ الشراكة والإستقلالية وهذا لايعني إنقاصاً للرقابة ، ونتمنى من النائب الأول الذى دعا فى مبادرة سابقة لفيف من خبراء المجتمع المدني ان يعود لمحضر ذاك الإجتماع ليؤكد على روح الشراكة ، ونؤكد للحكومة ان كان هنالك ازمة بنيوية تواجه التنمية فهى نتاج لتسييس العمل الطوعى ، انظروا لهذا ودعونا من بدعة اختطاف اليوم الوطنى للعمل الطوعي .
سلام يا
المواطن السوداني الذى قام بتعذيبه المليشيات العراقية وثبت ثباتاً ادهش جلاديه والجم اياديهم الملطخة بالدماء ، ماذا نقول لهم وقد مزقوا وطنهم لكن سنذكرهم بتساؤل الشهيد/ صدام حسين امام قتلته عندما صاح فيهم هاي المرجلة ؟!وسلام يا..
حيدر احمد خيرالله
الجريدة الاربعاء 26/7/2017


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.