مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





موقف حزب الأمة من أزمة جامعة بخت الرضا!!
نشر في الراكوبة يوم 29 - 07 - 2017


سلام يا وطن
موقف حزب الأمة من أزمة جامعة بخت الرضا!!
*كشف الدكتور عبد الحميد موسى كاشا موقف حزب الامة من ازمة طلاب جامعة بخت الرضا بإن حزب الامة كان مناصرا في موقفه لموقف كاشا وحكومته ، وتنصل من التزاماته مع القوى السياسية ، وأكدوا للوالي من خلال***تواصلهم معه بإنهم لا يوافقون على تسييس قضية الطلاب وربط الازمة بطلاب دارفور فهم كحزب لا يتفقون مع المعارضة فيما ذهبت اليه في قضية الطلاب ، ونحن هنا لا نكذب الوالي بل نوقن بإن هذا الموقف الذي حكاه يشبه الطائفية تماما فالامام الذي يتقاسم الادوار مع ابنائه في الحكومة وبناته في المعارضة ,وغضبته امام شباب الحزب ايام هبة سبتمبر عندما صاح فيهم (الباب بفوت جمل) فليس غريبا ان يقف مع المعارضة هونا ما ثم يتراجع لمرابع الحكومة كرة اخرى ,تلكم هي الطائفية بأجنحتها المتكسرة ، ومواقفها المعلومة.
*وميوعة المواقف لدى حزب الامة حاليا وتاريخيا معروفة ومشهودة ومتكررة بنفس السيناريو فلا القوى السياسية حسمت امرها من هذا الحزب ولا الحزب*غير من اساليبه وطريقته ليكون في مستوى تحديات الواقع المأساوي الذي فرضته الاحداث , وازمة طلاب بخت الرضا قد وضعت الجميع امام تحديات كبيرة وضعت الحكومة امام نتائج ما سوقته من مفاهيم عنصرية وقبلية وجهوية وعرقية اوصلتنا لهذا الحد من خطل المفاهيم وافرازات الخطاب العنصري , فوضعت المحنة حكومة الانقاذ امام محاكمة آنية قبل المحاكمة التاريخية التي سيظهر فيها كيف ان هذا النظام دمر التعليم العالي عندما ابتدع الطلاب المجاهدين وسمى طلاب دارفور فافرغت المنافسة من محتواها والان نجني ثمرة هذا الخراب , والمؤسف ان حزب الامة الذي تعود امامه ان يلبس لكل مرحلة لباسها شريطة ان يكون بعيدا عن لظى المواجهة وقوة المناجزة والامام معذور عندنا ففي القصر ابنائه وفي المعارضة ابنائه،*فالموقف عنده**لن يكون ابدا قطعياً وواهمٌ من ينتظر من حزب الامة موقفا صارما بإتجاه التغيير .
*ان مؤتمر والي النيل الابيض الذي بدا فيه واضحا وشفافا ومواجها الا ان وكيل وزارة الاعلام ازعجه الوضوح والشفافية فلجأ الي الاقصائية التي حرمت العديد من الصحفيين من طرح اسئلتهم علي الوالي حتى يستبينوا حقيقة ما حدث ويحدث , خاصة وان الوالي قد طالب بمحاكمة القوى السياسية التي اتهمها باستغلال طلاب دارفور , ونحن هنا ننعى علي القوى السياسية التي ذهبت الي الشيخ الياقوت وعادت من الشيخ الياقوت الي بيوتها امنة في سربها ,ولا زلنا نسمع عن محنة الطلاب الذين ذهبوا الي بيوتهم ولم نسمع عن ما ستفعله القوى السياسية**لهم من مواجهات حتى لا يضيع مستقبل هؤلاء الطلاب الاشاوس نرجو ان تخيّب القوى السياسية ظننا ولو مرة واحدة !!..وسلام ياااااااا وطن..
سلام يا
كان ينكش اسنانه ، وهو يتفرج فى المارة ، قام من جلسته ، عدل عمامته المهترئة ، اتخذ موقعا يتوسط طريقين ، تنحنح ليقدم خطبة عن فساد الحكومة ، اعتقلوه ، قالوا**لهم : انه مجنون منذ ان احيل الى الصالح العام ، امسك به الاشداء وقالوا : نحنا لابنعرف صالح عام ولا صالح غرق، ضحك ضحكة مجلجلة وسألهم طيب بتعرفوا الله ؟ اطال احدهم الاستغفار ، واصل صاحبنا الضحك واشار اليهم : طلعتوا مؤتمر وطنى يعني يااولاد الذين !!وسلام يا
حيدر احمد خيرالله
الجريدة السبت 29/7/2017


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.