غندور: الحديث عن ترشيح البشير هدفه “بلبلة” الوضع السياسي    جمهور ابو عركي البخيت ينتفض على فيسبوك ويشن هجوم عنيف على شكسبير بسبب حلقة فكاهية.. فيديو    سوداني يقول أن لديه فكرة لخلق وظائف من العدم ستحدث ثورة عالمية في حل مشكل البطالة والفقر في العالم    مبارك الفاضل هل يتعلم من بكري المدينة؟    إنستجرام يضيف مجموعة فلاتر وملصقات جديدة بمناسبة الكريسماس    "يوناميد" تعتزم تقديم خدمات تنموية لمواطني سرف عمرة    السجن والغرامة لشبكة تتاجر بالأعضاء البشرية    البشير يعود للبلاد بعد مشاركته في القمة الإسلامية الطارئة بتركيا    د. صابر محمد حسن: زيادة قاعدة السيولة النقدية بنسبة 53% هذا العام تسببت في تفجير اختلالات الاقتصاد الهيكلية    عقوبة مغلظة السجن والاعدام معاً!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    حدائق الشيطان .. عقدة المعرفة .. بقلم: ناجي شريف بابكر    فاجأوني دموع مطروني* .. بقلم: محمد بدوي    هيئة الدفاع عن الطالب عاصم عمر دفعت بطعن للمحكمة القومية العليا طالبت فيه بإلغاء حكم الإعدام واطلاق سراح المتهم فوراً    تحذير من عواقب "إحباط آخر فرصة للسلام" بجنوب السودان    “الصادق المهدي” يدعو الحكومة إلى ابتدار ملتقى قومي جامع لتجنب تكرار تجارب الانتخابات السابقة    بعد “الدليل الحاسم”.. واشنطن تدعو إلى تحالف ضد إيران    اكتشاف ضخم.. ناسا وغوغل تعثران على توأم مجموعتنا الشمسية    وزير الزراعة يعلن عن إعادة المدارس الفلاحية    عيون وآذان    نادي سباق الخيل بالخرطوم ينظِّم سباقه الثالث في أربعة أشواط مثيرة    اتحاد الكرة يرفض شكوى التريعة بشأن التواطؤ    إلغاء حج المؤسسات جاء متأخراً!!    الجبهة الثورية تكشف عن موافقتها مقابلة "علي الحاج" في ألمانيا ب(الاثنين)    المحكمة توجه تهماً خطيرة لنائب حركة "هاشم ديدان" المسلَّحة    محاكمة (10) طالبات بينهن طبيبة بتعاطي (الشيشة) بشارع النيل    محاكمة ثلاثة متهمين بسرقة سيارة من صالة مناسبات ببحري    صندوق النقد الدولي يوصي بتعويم الجنيه السوداني    رئيس مجلس الولايات يشارك في قمة رؤساء المجالس البرلمانية العربية    قطار الجزيرة.. وهل يصبح الحلم حقيقة؟    "عفراء فتح الرحمن" تعود إلى التقديم عبر برنامج من داخل (القصر الجمهوري)    "محمد عثمان" ل"سعد الدين حسن": لسه بنتعلم منك    "الجزار" يعود للغناء بالترويج للسياحة    ربع مقال    بكل الوضوح    أبرز عناوين الصحف الرياضية السودانية الصادرة يوم الجمعة 15 ديسمبر 2017م    ملخص أسعار الدولار مقابل الجنيه السوداني خلال أسبوع.. الخميس إرتفاع طفيف للعملات الأجنبية    السودان: انخفاض معدل التضخم لشهر نوفمبر بنسبة 25.5%    البرلمانات العربية تعلن سحب الرعاية الأميركية لعملية السلام    لا تضع البيض المسلوق بالميكروويف أبداً.. وهذا السبب!    خبأ “6000” حبة مخدرة في جبيرة    عندما تترك أسرة قتيل نهباً للفقر والضياع !؟ .. بقلم: حافظ مهدى محمد مهدى    وفد اتحادي يطمئن على عمليات الري بمشروع الجزيرة    غني يا بنيه : قراءه في سيرة غناء المراة في السودان .. بقلم: د. أحمد محمد عثمان إدريس    د. يوسف زيدان .. يسبق ترامب .. فى آياته .. الشيطانية .. بقلم / طه أحمد أبوالقاسم    نتائج قرعة دوري أبطال أفريقيا والكونفدرالية 2018 كاملة‎    الحقوق والحريات..استخدام اعتباطي من قبل النشطاء الحقوقيين .. بقلم: د.أمل الكردفاني    المخدرات السلاح المدمر لشبابنا وبلادنا.. بقلم: حيدراحمد خيرالله    "ديزني" تقترب من شراء "تونتي فوكس" ب60 مليار دولار    4 حقائق علمية عن قصار القامة!    انتحاري يقتل 13 شرطياً في هجوم بمقديشو    دراسة: زيادة الوفيات بسبب الإنفلونزا الموسمية    نال العديد من الإشادات.. سوركتي ينضم لصباح ال (أف أم)    علماء: نوعية الغذاء تؤثر على المزاج    "المهدي" فى زواج نجله : المرأة ليست ناقصة عقل ودين    القمسيون الطبي يكشف عن إصابة (659) أجنبي بفيروس الكبد الوبائي (ب)    مناهضه "التطبيع "مع الكيان الصهيوني: أسسه العقدية والسياسية والياته .. بقلم: د.صبري محمد خليل    فاسكيز يكشف عن أولويات ريال مدريد الصيفية    تأبين الشيخ إبراهيم الطيب بلندن    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





سلسلة تسلسل احداث نهاية العالم (1)
نشر في الراكوبة يوم 12 - 08 - 2017

قد تحدث للانسان لحظات او ساعات من الصفاء يرى فيها بنور الله_ نتيجة الرياضة الروحية _ فيعرف ما سيحدث مستقبلا، وهذا ما اعتقد انه حدث لافلاطون الفيلسوف الاغريقى الشهير الذي تحدث عن قارة غارقة ومفقودة حيث وصف التقدم العلمى المذهل فيها، واعتقد انه كان يتحدث عن نهاية قارة امريكا ، وما عرف افلاطون وقتئذ انه رأى في الحقيقة الغيب و ما سيحدث مستقبلا، فقد شاء الله ان يعلمه بما هو ثابت فى علمه من الغيب فظن انه رأى الماضى، وربما يكون ذلك هو سبب حيرة العلماء حيث لم يتمكنوا حتى اليوم من تحديد موقع القارة الغارقة التي ذكرها مع عظمها وتقدمها العلمي المذهل، وقد كان وصفه تقريبا لامريكا وحضارتها، ودمارها المتوقع هو النهاية المنطقية للحضارات العظمي حيث ان اكتمال الازدهار والتقدم المادي هو اشارة لقرب النهايات، وربما يكون فى تحقق هذا الاستنتاج الحل العقلى المقبول لتحقق العلامات الكبرى لنهاية الزمان كما ذكرت في احاديث الملاحم والفتن و كما سيوضح لنا ذلك في الحلقات القادمة من هذه السلسلة ان شاء الله.
فامريكا حسب الكثير من الباحثين هي عاد الثانية التي ذكرت تلميحا في القران الكريم
يقول الله سبحانه وتعالى؛
وَأَنَّهُ أَهْلَكَ عَادًا الأُولَى
والذي يفهم من. سياق هذه الاية الكريمة ان هناك عاد أخرى , لان الله سبحانه وتعالى ذكر عادا الاولى , ويفهم من هذا التلميح بانه قد ثبت فى علم الله انه سيكون هنالك قوم أخرون مثل قوم عاد ,مستكبرون في الارض فالاستكبار والصلف الامريكى هي ذات الصفة التى استنكرها الله عز وجل وذمها فى قوم عاد الاولى وكانت سبب هلاكهم حيث قال الله سبحانه وتعالى
أَمَّا عَادٌ فَاسْتَكْبَرُوا فِي الأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَقَالُوا مَنْ أَشَدُّ مِنَّا قُوَّةً أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّ اللَّهَ الَّذِي خَلَقَهُمْ هُوَ أَشَدُّ مِنْهُمْ قُوَّةً وَكَانُوا بِآيَاتِنَا يَجْحَدُون.
فاذا كان الافتراض بان امريكا هي عاد الثانية، يمكن ان نتوقع طريقة عقابها الالهي ودمارها بمعرفة الكيفية التي دمر الله بها عادا الاولى , وقد اتخذوا من الجبال بيوتا تحميهم من اعتى الرياح الارضية والعواصف الطبيعية التي اعتاد الناس عليها .
فقد ذكر الله تعالي انه ارسل عليهم ريح صرصر عاتية! فماهي هذه الريح غير الرياح الطبيعية التي احتاط منها قوم عاد؟ وهل هنالك علاقة بين المصطلح القرآنى ( الريح الصرصر ) والمصطلح الفلكى (العواصف النيزكية )؟
ولكن قبل الاجابة علي هذا السؤال ينبغى علينا زيادة للتاكيد بان دولة امريكا هى المقصودة بعاد الاخرى بالاضافة لصفة الاستكبار . فقد ذكر في القرآن ما يؤكد تطابق حضارة عاد الاولى بامريكا من حيث النهضة والبناء والعمران الفريد , حيث يقول الله سبحانه وتعالى
أَلَمْ تَرَ كَيْفَ فَعَلَ رَبُّكَ بِعَادٍ * إِرَمَ ذَاتِ الْعِمَادِ * الَّتِي لَمْ يُخْلَقْ مِثْلُهَا فِي الْبِلادِ.
اذن فهنا ثمة تطابق ظاهر بين سلوك وحضارة عاد الاولي مع امريكا. ولابد من تطابق في نهايتيهما، ومن ذلك يمكن ان نستنتح نهاية امريكا بمعرفة كيف كانت نهاية عاد الاولي
يقول الله تعالى فى هلاك عادا الاولى
وَأَمَّا عَادٌ فَأُهْلِكُوا بِرِيحٍ صَرْصَرٍ عَاتِيَةٍ
وهنا تتبدي لنا بلاغة واعجاز القرآن, حيث جاء فى التفسير ان صرصر تعنى شدة البرد وهذا رأى اغلب المفسرين ,, وقال ابن عباس صرصر تعنى الحارقة الحارة ,,, ومع اختلاف التفسيرين الا انهما يصفان بدقة حال العواصف النيزكية حيث ان هذه النيازك العملاقة تشتعل بدخولها للغلاف الجوى للارض,, وتضربها بما يعادل الآف القنابل الذرية ,, وتكون فى هذه الحالة حارة مشتعلة ,,, ويعقب بعد ذلك زمهريرا وشتاء شديد البرودة ,,,
اذن فقد تجلت لنا بلاغة واعجاز القرآن بان صور لنا حال الاحتراق والحرارة وحال الشتاء والبرودة التى تعقب ارتطام النيازك بالارض بكلمة وآحدة وهى صرصر ,, وقد صدق الرأيان فى تفسير الكلمة.
اذن ,,فعاد الاولى اهلكوا بعاصفة نيزكية وهو ما يفسر عدم قدرة مساكنهم فى الجبال على حمايتهم من اهوالها ,,, وهذا هو مايمكن ان نتوقع حدوثه لامريكا (عادا الاخرى ) ,,,
هناك المزيد من الادلة القرآنية التى تثبت ان عادا الاولى قد اهلكوا بعاصفة نيزكية ,, ولكن نكتفى بالاستدلال الذى ذكرناه لشدة بيانه ووضوحه ,,, ثم نأتى للاعجاز القرآنى الاخر فى كلمة (الاولى ) فالاولى هنا بمعنى اولى فى الترتيب ,, اى لم يسبقها قوم بصفاتهم واستكبارهم ,, واولى من حيث تاريخ البشرية ,,, و الكلمة المقابلة للاولى هى (الآخرة ) وكذلك تكون آخرة من حيث الترتيب حيث لن تكون هنالك عاد بعدهم , وآخرة من حيث نهايات عصر الانسانية كبشر على الارض قبل يوم الحساب , والشاهد على ان امريكا هى المقصودة ,, ان كل العلامات الصغرى لنهاية الزمان قد اكتملت , وتبقت العلامات الكبرى , ولم تشهد البشرية من قبل أمة بمواصفات عاد الاولى او اهلكوا بذات الطريقة ,, وما كانت الساعة لتقوم حتى يرى الناس عاد الاخرى ,,, وهاهى أمريكا بنفس صفات واستكبار وحضارة عاد الاولى ,,, وبقى فقط ان يرى الناس هلاكها كما اخبر القرآن بهلاك عاد الاولى
اذن فالبشرية موعودة بعاصفة نيزكية او بريح صرصر ثانية _ اذا صح هذا الاستنتاج _ وهى لا ريب ستكون مدمرة للقارة الامريكية باكملها ,, وستحدث تغيرات مناخية كبرى فى عموم الكرة الارضية.
المعتاد ان النيازك تسقط باحجام متفاوتة ومنفردة، اما فى حالات الاعصار فتسقط فى زخات متتالية ,, كما حدث لعاد الاولى , حيث سلطها الله عليهم ثمانية أيام وسبعة ليالى , والذي نتوقعه ان القارة الامريكية ربما تشهد اعصارا نيزكيا وشيكا مثل اعصار عاد الاولي ,, وستأتي النيازك العملاقة من اعماق الفضاء و تسقط على اليابسة ,والواحدة منها تحدث دمارا يعادل الآلاف من القنابل الذرية , ومجموعات من النيازك ستسقط على المحيط فى الشؤاطى الامريكية محدثة زلازل جبارة فى قيعان المحيط وموجات عملاقة (تسونامى) تتوغل الى عمق الاراضى الامريكية , ومجموع الدمار الرهيب والموجات العملاقة سيؤدى حتما الى الاغراق الذي ذكره افلاطون , ولن تجدى نفعا الملاجئ الآمنة التى صنعها الجيش الامريكى استعداد للحروب النووية, فمن لم يهلكه القصف النيزكى المباشر سيهلك غرقا وسيصبح_ كما قال احد حاخامات اليهود _طعاما للحيتان.
م.خالد الطيب أحمد
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.