سر اللاهوت والناسوت في النفس البشرية (دكتور علي بلدو نموذجا) .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    وزارة الصحة: تسجيل 189 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد و 7 وفيات    أسر الشهداء يهددون بالاعتصام ويمهلون النائب العام أسبوعاً لتأسيس نيابة خاصة    قرارت مرتقبة لتنظيم عمل المخابز بالخرطوم تتضمن عقوبات صارمة    عماد البليك .... أحد أبرز رواد النهضة الأدبية في الوقت الراهن .. بقلم: مبارك أحمد عثمان– كاتب سوداني – الدوحة دولة قطر    الخارجية الامريكى في ذكرى 3 يونيو: نحن نقف مع شعب وقادة السودان    الزكاة .. بقلم: الطيب النقر    قصة قصيرة: صدفة نافرة .. بقلم: د. عمر عباس الطيب    وذرفتُ دمعاً سخيناً بميدان القيادة .. بقلم: صلاح الباشا/ الخرطوم    ترامب لا يحمي الأمريكيين.. لكن السوريين ممكن! .. بقلم: د. أحمد الخميسي. قاص وكاتب صحفي مصري    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    تفشى فيروس كرونا كمؤشر جديد لانهيار النظام الاقتصادى الراسمالى العالمى .. بقلم: د. صبرى محمد خليل/ استاذ فلسفه القيم الاسلاميه فى جامعه الخرطوم    هذه هي ثمار سياسة ترامب العنصرية .. بقلم: نورالدين مدني    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    إيقاف مشروع تقنية الحشرة العقيمة جريمة كبرى .. بقلم: د.هجو إدريس محمد    الإسلام دين ودولة .. بقلم: الطيب النقر    غضبة الفهد الأسود .. بقلم: إسماعيل عبد الله    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    سر المطالبة بتسريع التحقيقات ومحاكمات رموز النظام البائد والمتهمين/الجناة .. بقلم: دكتور يس محمد يس    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    قراءة متأنيَة في أحوال (شرف النّساء) الحاجة دار السّلام .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن/ولاية أريزونا/أمريكا    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    رسالة لوزير الصحة الاتحادي .. بقلم: إسماعيل الشريف/تكساس    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





لكي لا نُحبط .. وثبة البشير" وسيناريو " الهبوط الناعم" الأمريكي
نشر في الراكوبة يوم 01 - 02 - 2014

علت سقوف الأحلام، و ارتفعت درحات التوقعات بحدوث أمرٍ ما؛ عندما أعلن أحمد أبراهيم الطاهر عن " مفاجأة من البشير للسودانيين"، وهو ما جعل مئات الآلاف أو ربما الملايين يحجزون مواقعهم مبكرين أمام شاشات التلفزة، و المحطات الإذاعية للإستماع للخطاب المفاجأة، وسادت لحظات ترقب تشبه أوقات انتظار مباراة مثيرة في كرة القدم.
وربما لم يكن الرئيس الأمريكي الأسبق جيمي كارتر، يعلم أنه سوف يدخل المؤتمر الوطني، ومعه ملايين السودانيين، والعتيقين من قادة الأحزاب إلى " زقاق ضيق"، بإعلانه رغبة البشير في "خطوة مهمة قريباً"، أو ربما قصد تضييق الحصار، ربما، بعد أن أكد له في اللقاء حرصه على تطوير علاقاته مع محيطه المحلي والإقليمي والدولي، و على الوفاق والحوار مع كلِّ القوى السياسية.
ويعتقد مراقبون أن الخطاب حلقةٌ أولى ضمن باقة حلقات، تشكلها مواقف وقرارات، و تكون محصلتها الأخيرة تسوية سياسية تضمن " الهبوط الآمن للبشير الملاحق بواسطة الجنائية من جهة، و المحاصر ببراكين الأزمات اللسياسية، والعواصف الإقتصادية، و صراعات المؤتمر الوطني وأذرعه الأمنية والسياسية والعسكرية ، و كشفت وثيقة أصدرها معهد السلام الأمريكي في اغسطس 2013 عن وجود سيناريو أمريكي لعملية " التغيير" في السودان، أو " التطوير"، وليست الإسقاط، عبر الهبوط الآمن الذي، يحصن البشير، أسرته وحزبه من المساءلات القانونية والجنائية بما في ذلك شبهات الفساد المالي، وجرائم الحرب، وانتهاكات حقوق الإنسان، وذكر المعهد في ورقته " لقد آن أوان دخول السودان في حوار داخلي وعملية إصلاح حقيقي تفضي إلى قيام حكومة ديموقراطية عريضة تسعى لتحقيق مصالحة وطنية ذات مغزى بين كافة السودانيين. ولكن الكيفية التي يتم بها إبتدار تلك العملية تبدو في غاية الصعوبة كما كانت دوماً. ، و " يوجد إجماع دولي متنامي بأنَّ جهود التوصل لحلول جزئية لنزاعات السودان العديدة و التي تشمل الحرب المستمرة في دارفور منذ أكثر من عشر سنوات، و العنف المتجدد في جنوب كردفان والنيل الأزرق قد فشلت، وبدلاً عن ذلك هناك إدراك متعاظم – على الأقل في اوساط المعارضين للنظام وبعض قوى المجتمع الدولي بضرورة إيجاد نهج شامل لحل تلك النزاعات، ولعلاج القضايا المهمة المتعلقة بالحكم وإدارة التنوع والمصالحة"، ويسند رؤيتنا حول وجود السيناريو المعني..
1- تحركات وساطة الإتحاد الأفريقي برئاسة الرئيس الجنوب الأفريقي السابق ثامبو أمبيكي، ومحاولاته المتكررة لجمع نظام البشير بالحركة الشعبية لتحرير السودان في العاصمة الأثيوبية أديس أبابا.
2- تحركات دولة قطر من حين إلى آخر ومحاولاتها المتكررة لردم الهوة بين المؤتمرين " الوطني" و" الشعبي"، وقد رشحت أكثر من مرة أحاديث حول جمع الشيخ الترابي بتلميذه البشير، على أن يفضي ذلك إلى توحيد تياري الإسلام السياسي تحت عباءة " الحركة الإسلامية" بزعامة الترابي، على أن يرأس المشير البشير " المؤتمر الوطني" كواجهة سياسية لتياري الإسلام السياسي، فيما تنتهي فترة البشير في رئاسة الجمهورية العام المقبل، وقطر هي مهندس فاعل في عملية سيطرة الإسلام السياسي على الحكم في بلدان الربيع العربي، التي انتفض سكانها على أنظمة ليست دينية، إلا أن الأوضاع في السودان هي عكس الأوضاع في تلك البلدان، وقيام هبة على الحكم تعني هزيمة لكل الإسلام السياسي وبالتالي تفضل الدوحة وواشنطن سيناريو " الهبوط الناعم" للحفاء في الخرطوم.
3- دور تلعبه منظمات المجتمع المدني فيما اصطلح عليه " المسار الثاني"، عن طريق عقد عدة ورش عمل في الخرطوم، وعواصم دول الجوار حول الدستور الجديد، ومشاركة القوى السياسية في كتابته، وكذلك حول الحوار بين الإسلاميين وغير الإسلاميين، ويشمل الحوار كافة القضايا الخلافية بما فيها قضية الدين والعلمانية ونظم الحكم والديمقراطية، والتسكين السياسي.
4- التحركات الأخيرة للرئيس الأمريكي الأسبق جيمي كارتر، والتي تزامنت مع زيارة وزير خارجية بريطانيا للشؤون الفريقية للخرطوم ومصافحته للبشير، وهو أمر في غاية الجدية، لأن كل الدول الغربية تتحاشى مقابلة البشير، باعتباره مطلوباً لدى محكمة الجنيايات الدولية في جرائم حرب دارفور والإبادة الجماعية والجرائم ضد الإنسانية.
وينطلق دعاة " الهبوط الناعم" على حالة توازن الضعف التي تشهدها الأوضاع في السودان، فالحكومة دخلت نفق الفشل، واللاعودة إلى طريق النجاح، و تعاني من العزلة الداخلية والخارجية، ومن الإفلاس السياسي والإقتصادي لا سيما بعد انفصال الجنوب، وفقدانها لنسبة 75% من مواردها في وقت عجزت فيه عن تطوير الإنتاج الصناعي والزراعي، بل حولت المجتمع إلى مجتمع استهلاكي، غير منتج، بعد أن غرق في لجة " الرفاهية الكاذبة" التي نتجت عن فتات عائدات النفط، وانتشار سلوك المجتمعات الرأسمالية وأنماطها في الحياة؛ بما في ذلك أقساط العقارات والسيارات، ووسائل الرفاهية الأخرى.
والمعارضة من جهتها، تعيش حالةً من التيه، وهي حالة تشمل المعارضة في شقيها السياسي والعسكري، فلا قوى الإجماع الوطني موحدة، ولا قادرة على فعل سياسي يحولها إلى خانة المبادرة لا رد الفعل، ولا الجبهة الثورية أحكمت خططها، وغيرت تكتيكاتها العسكرية بنقل الحرب من الأطراف إلى العمق، أو توجيه ضربات نوعية للنظام وأهدافه العسكرية والأمنية والإقتصادية والسياسية.
وقد أكد الأمر المبعوث الأسبق للسودان سكوت غريشن في لقاءته مع كل القوى السياسية المعارضة، وكذلك خلفه ليمان؛ المشارك في إعداد ورقة " الطريق إلى الحوار الوطني في السودان"، وتؤكد الورقة المعنية، وجود " نقاشات جادة في العديد من الدوائر داخل نظام البشير حول الحاجة للتغيير إلا أنَّ تلك المناقشات لم تمتد لتشمل أحزاب المعارضة والحركات المسلحة التي تحارب الحكومة. إضافة لذلك فإنَّ الرئيس ودائرته الضيقة ينفرون من الدخول في حوار شامل يمكن ان يؤدي إلى زوال حكمهم، آخذين في الإعتبار إدانة المحكمة الجنائية الدولية للرئيس البشير وبعض كبار معاونيه الذين يواجهون إحتمال المحاكمة في لاهاي إذا تركوا مناصبهم في الحكم. العقدة التي تنتظر الحل تتمثل في كيفية إقناع النظام بالدخول في حوار ذو مغزى وفي عملية إصلاح و في نفس الوقت مخاطبة قلقهم ومخاوفهم و تحفظاتهم الشخصية". ويفترض السيناريو أنه " إذا أنتجت عملية الحوار والإصلاح حكومة ديموقراطية ذات قاعدة عريضة فإنها ستكون في وضع يسمح لها بالتفاوض مع المحكمة الجنائية لمحاكمة المتهمين داخل السودان أو عبر عملية مشتركة مع المحكمة نفسها. إذا بدأت عملية حوار ذات مصداقية فإن بإمكان مجلس الأمن الدولي النظر في إحالة مؤقتة للإدانات على أساس المادة 16 من نظام روما الأساسي. ولكن في النهاية لا يمكن التضحية بإعتبارات تطبيق العدالة".
إن اهذا السيناريو قد يستمر لعامين ، وهو ما يتطلب تأجيل الإنتخابات المقبلة، لضمان مشاركة كل القوى السياسية الفاعلة فيها، وللاستفادة من تجربة الانتخابات الماضية التي سعى البشير عبرها إلى " شرعنة انتخابية وشعبية، مستفيداً من اهتمام المجتمع الدولي باجراء الاستفتاء، وفصل الجنوب، ويبدو أن المجتمع الدولي لن يكتفي فقط " بانتخابات صورية، أو ذات مصداقية لا ترتق إلى المعايير العالمية" مثلما حدث المرة السابقة.
يتوقع مراقبون أن اشتمال السيناريو على عدد من الخطوات تتمثل في ..
1- وثيقة عامة تحدد أطر عامة لللإصلاح السياسي والتداول السلمي للسلطة.
2- قرارات بتهيئة المناخ، بإطلاق الحريات السياسية وحرية التعبير والصحافة.
3- اتفاق مع القوى السياسية التقليدية كمرحلة أولى حول برنامج وفاقي، بما في ذلك مشاركة واسعة في الحكم، وربما تشمل الخطوات حل البرلمان والحكومة، واستقالة البشير من المؤتمر الوطني.
4- إجراء مفاوضات مع فصائل الجبهة الثورية والاتفاق على ترتيبات لوقف العدائيات ووقف النار، والعفو عن حملة السلاح، والسماح لهم بممارسة عملهم السياسي سلمياً على طريقة " المؤتمر الوطني الأفريقي" خلال تفاوضه في جنوب أفريقيا مع الحزب الوطني في سياق تصفية نظام الفصل العنصري.
5- إجراء انتخابات عامة برلمانية ورئاسية مع اجراء تعديلات حول قوانين الانتخابات والأحزاب السياسية.
وهل يتغير المؤتمر الوطني؟
هذا هو السؤال، فللمؤتمر الوطني تاريخ حافل بنقض المواثيق والعهود، وقدرة كبيرة على المناورات، برغم احساسه هذه المرة بخطورة الأوضاع، وادراكه أن انتفاضة سبتمبر الماضي كانت " بروفة" لثورة كبيرة لا تزال تتخلق، بعد أن أكتملت كل ظروفها الموضوعية، ومع ذلك فإنه؛ لا يزال يصر على ممارسة لعبته المفضلة، واجراء تعديلات في الأشخاص، مع الإبقاء على ذات السياسات الاقصائية والشمولية، وذلك بإجرائه عمليات " تجميلية سطحية؛ تتمثل في إبعاد علي عثمان ، ونافع علي نافع، من دائرة القرار التنفيذي والسياسي ، وإيهام الوسطاء الدوليين برغبة في الاستجابة لدفع استحقاقات التغيير، والذي يبلغ ذروته بتنحي المشير البشير ليفسح الطريق أمام التسوية الكاملة في سياق صفقة الانفتاح مقابل تنفيذ الوعود ونيل جزرات مرتقبة المتمثلة في الغاء الديون وتطبيع العلاقات ورفع العقوبات وتسوية قضية الجنائية، ويرى معهد السلام الأمريكي أنه " إذا إنطلقت عملية حوار حقيقي فإنَّ على المشاركين فيها مباشرة أو الذين يتابعونها ان يظهروا قدراً من الصبر والإحتمال لعمليات المد والجزر التي تتسم بها العملية. أكبر المخاطر يتمثل في محاولة النظام التلاعب بعملية الحوار من أجل أهدافه الخاصة أو إجهاضها بصورة كاملة إذا بدأت في السير نحو الوجهة التي لا يرغب فيها. لذا يتوجب تجهيز إستراتيجيات التعامل مع كلا التهديدين". ويبدو أن المجموعة الصغيرة التي تمسك بأوراق اللعب داخل أروقة النظام قصدت كتابة هذا الخطاب المثير للجدل" معمماً، بعبارات اسفنجية، وكلمات مقعرة تقبل التأويلات مع خلوه من أي التزامات مسبقة، تتضمن حزمة من اجراءات تهيئة المناخ للحوار السياسي.
إن القادة الذين حضروا الخطاب كانوا يعلمون بتفصايل هذا السيناريو، وقد أجروا حوارات حوله مع النظام ومع الوسطاء، إلا أن البشير " فاجأهم" فعلاً بالخطاب المثير، فانعكست " المناورة " على وجوه المهرولين من قادة الأحزاب ، فكساهم الغم، والاحباط، حتى أن بعضهم دخل في سبات أثناء الخطاب الطويل والممل، حين رأوا أحلامهم تتبخر، وتضيع بين طيات الكلمات اللزجة، والعبارات الفضفاضة، والوعود غير الممسوكة، فتحول الخطاب إلى مادة للسخرية، والأحاديث حول " الأحابيل" و" الإندغام" و" والوثبات". حتى بلغ عدد التعليقات السالبة عليه وفقاً لتصريحات أبراهيم غندور مساعد البشير حوالى (22 ألفاً) من التعليقات!.
ولماذا أحبط الآخرون؟
في مثل هذا الراهن، وسيطرة الأوضاع المرتبكة، فإن تيار الانفعالات العنيف يجرف كثيرين ، فيفقدون السيطرة على الواقع ويدفع بهم إلى الارتماء في خدر التفكير الخرافي والسحري والغيبي كوسيلة وحيدة متبقية للخلاص من المأزق" ، وهو ما نسميه "التفكير الرغائبي، وهو يعني تماهي الذات في الموضوع، أو التفكير عن طريق الأشواق، ويسود هذا النمط من التفكير الرغائبي وسط المناخات المفعمة بالمشاعر، والمخاوف ، والأحلام، فيفكر الناس بمشاعرهم، وهو تفكير يجعل البعض يصدق أكذوبة اعلان البشير التنحي عن السلطة بكل سهولة، أو على أقل تقدير؛ تبنيه حزمة من السياسات الإصلاحية التي تصب داخل مجرى التغيير، ولذلك يشعر بالخيبة كل من عول على التغيير بواسطة البشير نفسه، ودون تعرضه لضغط حقيقي.
علينا أن نواجه أنفسنا، وأن ندرك كلفة التغيير، وأن نعتبر خطاب البشير وطلاسمه شأناً يعني الحالمين، مثل الترابي الذي يسعى لوراثة الحكم ليشفي غله القديم، أو صادق المواقف الرمادية، وإدمان الوقوف في منزلة بين منزلتين، أو الميرغني الذي عوده أسلافه بأن لا يغمس يده داخل" وجبة ساخنة". وعلينا أن نترك هؤلاء وشأنهم لو أردنا تغييراً حقيقياً وجذرياً، وأن لا نعلي من سقف أحلامنا في تحقيق تغيير عبر هؤلاء، أو حتى عبر سيناريوهات المجتمع الدولي إذا لم تحقق القدر المعقول من طموحاتنا، أو أذا ما كانت تهدف إلى إطالة أمد الحكم الإسلامي. وفي حال عجزنا علينا أن ننتظر تحقيق هذا السيناريو متى ما اكتملت حلقاته، وانسد أفق المناورات في وجه البشير.
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.