إعادة إنتاج النظام السابق !! .. بقلم: الطيب الزين    أبو دليق: صراع السلطة والأرض .. نحو تطوير الادارة الأهلية .. بقلم: إسماعيل آدم محمد زين    دار الريح .. الزراعة هي المخرج ولكن! (2) .. بقلم: محمد التجاني عمر قش    الدولة كمزرعة خاصة .. بقلم: الحاج ورّاق    ما رأيكم؟! .. بقلم: كمال الهِدي    نحو مذهب استخلافى في الترقي الروحي .. بقلم: د.صبرى محمد خليل/ أستاذ فلسفة القيم الاسلامية فى جامعة الخرطوم    يا حمدوك والحلو الودران خليتوهو وراكم في أمدرمان: حرية العقيدة في أصول القرآن أكثر كفاءة من العلمانية!! .. بقلم: عيسى إبراهيم    وجدي صالح: ضغوط من شخصيات ب(السيادي) والحكومة على لجنة إزالة التمكين    (213) حالة اصابة جديدة بفايروس كورونا و(4) حالات وفاة .. وزارة الصحة تنعي (7) اطباء توفوا نتيجة اصابتهم بفايروس كورونا    السودان: وزارة الصحة تعلن وفاة (7) أطباء في أسبوع    ترمب وديمقراطية سرجي مرجي!. بقلم: عمر عبد الله محمد علي    السودان والموارد الناضبة (2) .. بقلم: د. نازك حامد الهاشمي    لجنة التحقيق في إختفاء الأشخاص تقرر نبش المقابر الجماعية    النصري في زمن الكورونا .. بقلم: كمال الهِدي    طريق السالكين للمحبة والسلام .. بقلم: نورالدين مدني    لابد من إجراءات قبل الإغلاق الكلي .. بقلم: د. النور حمد    ترامب يستثمر عيوب المسلمين .. بقلم سعيد محمد عدنان/لندن، المملكة المتحدة    السوباط على خطى شداد!! .. بقلم: كمال الهِدي    أغنيتنا السودانية: حوار ذو شجون بين الطيب صالح وأحمد المصطفى!. .. بقلم: حسن الجزولي    تصريح بنفي شائعة شراء منزل لرئيس الوزراء بأمريكا بغرض التطبيع مع إسرائيل    أفرح مع الغربال ولا أبكي من البرهان .. بقلم: ياسر فضل المولى    العائد الجديد .. بقلم: عمر الحويج    وفاة(4) مواطنين إثر حادث مروري بحلفا    بيان لوزارة الداخلية حول ملابسات حادث محلية كرري    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مليونية للنصر في التحرير..روايات مختلفة حول منع وائل غنيم من إلقاء كلمته ..وآلاف في القاهرة يطالبون بتكريم الرئيس السابق
نشر في الراكوبة يوم 19 - 02 - 2011

احتشد أكثر من مليون شخص في ميدان التحرير الذي شكل قلب الحركة الاحتجاجية التي أطاحت بنظام الرئيس السابق، مبارك، والشوارع المحيطة به في «جمعة الانتصار والاستمرار» تكريما للقتلى الذين سقطوا خلال مظاهرات الأسابيع الماضية (رويترز)
القاهرة: شعبان عبد الستار ووليد عبد الرحمن ومحمد حسنين الإسكندرية: أحمد صبري
السويس: حسام سلامة المنوفية: محمد عجم قنا: يوسف رجب
* في مشهد كانت اليد الطولى فيه لجماعة الإخوان المسلمين، وبدا كأنه احدى شعائر فريضة الحج ازدحاما، أدى نحو 3 ملايين مصري صلاة «الجمعة» أمس في ميدان التحرير بقلب العاصمة القاهرة احتفالا بإسقاط النظام ودعم مطالب «ثورة 25 يناير» التي انطلقت من الميدان نفسه، وأصبح رمزا لها.
ومنع المدون المصري الشهير وائل غنيم، الذي كان من أكبر منظمي حركة الاحتجاج الشعبي التي أطاحت بنظام الرئيس مبارك، من اعتلاء المنصة في ميدان التحرير من قبل رجال هم على ما يبدو حراس الداعية الشهير يوسف القرضاوي، كما أفاد مصور وكالة الصحافة الفرنسية.
وأوضح المصور أنه عندما حاول غنيم اعتلاء المنصة لإلقاء كلمة أمام الحشود بالميدان حال عدد من الحراس - يبدو أنهم تابعون للقرضاوي - دون وصوله إلى المنصة، فما كان منه إلا أن غادر الميدان، وقد غطى وجهه بالعلم المصري. بينما أفاد مراسل «الشرق الأوسط» بالميدان أن وائل غنيم هم بالصعود إلى المنصة في الوقت الذي أخذ المنظمون في تفكيكها للتخفيف من تدافع الجماهير والذي تسبب في دهس اثنين من المواطنين، وهو ما حال ذلك دون اعتلاء عدد من الشخصيات العامة والفنانين المنصة.
أم المصلين الدكتور يوسف القرضاوي رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، المقيم في قطر، وحيا في خطبته شباب الثورة، موجها خطابه إلى المصريين بكل طوائفهم مسلمين وأقباطا، كما ثمن على الدور الشجاع للقوات المسلحة، وناشدها الإفراج عن المعتقلين السياسيين ومحاسبة المسؤولين عن الفساد. ودعا القرضاوي الشباب إلى الحفاظ على ثورتهم، مطالبا بأن يتم تسمية ميدان التحرير «ميدان شهداء ثورة 25 يناير»، وعقب صلاة الجمعة أم القرضاوي المصلين في صلاة العصر «جمع تقديم» خوفا من الزحام، كما أمهم في صلاة الغائب على أرواح شهداء الثورة، والتي أقيمت في جميع مساجد مصر بناء على توصية الشيخ الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر.
ومنذ الصباح الباكر شهد ميدان التحرير توافد الآلاف من محافظات مصر رافعين الأعلام وصور الشهداء ويرددون الأغاني الوطنية وهتافات «تحيا مصر» و«الشعب يريد تطهير البلاد»، و«افرح.. افرح يا شهيد.. النهارده يوم العيد»، مطالبين برحيل الحكومة الحالية وتشكيل حكومة إنقاذ وطني يختارها الشعب. في المقابل قام رجال الجيش بتنظيم الدخول إلى ميدان التحرير ومنع دخول السيارات إلى منطقة المحتشدين، حفاظا على أمن هذه الحشود الكبيرة وحماية لها، وتوزيع الأعلام على الأطفال. كما عزفت الموسيقى العسكرية «سلام الشهيد» تحية لأرواح الشهداء. وشهد الميدان مسيرة حاشدة لشهداء الثورة، انطلقت من ميدان الأوبرا، ورفع المتظاهرون فيها علما لمصر بلغ طوله 80 مترا، كما رددوا هتاف «ارفع رأسك فوق.. أنت مصري».
وحذر الدكتور القرضاوي في خطبته «الشباب ممن يدعون أنهم من أبناء الثورة وهم ليسوا كذلك». ودعا الشعب المصري «إلى التمسك بالوحدة الوطنية التي حققوها مسلمين وأقباطا، موجها دعوته للأقباط مصر المشاركين للسجود معهم في سجدة الشكر لنصرتهم على الفساد».
وأثنى القرضاوي على الجيش، مؤكدا على «دوره في حماية مطالب الثورة المصرية»، داعيا «الجيش أن يحرر المصريين من الحكومة الحالية التي ألفها الرئيس السابق حسني مبارك، وتشكيل حكومة مدنية جديدة، والإفراج الفوري عن المعتقلين السياسيين»، كما أثنى على «اللجنة التي شكلها لتعديل الدستور المصري برئاسة المستشار طارق البشرى».
وطالب القرضاوي المتظاهرين والمعتصمين في أنحاء مصر بالصبر، قائلا: «عليكم أن تؤمنوا الثورة بالعمل فلا يجوز لنا تأخير الاقتصاد المصري»، مطالبا المجلس الأعلى للقوات المسلحة بمحاورة المعتصمين وأصحاب المطالب وطمأنتهم.
ووجه القرضاوي رسالة إلى الحكام العرب جميعا قائلا: «لا تكابروا ولا تقفوا أمام التاريخ فالعالم تغير وحاولوا أن تتفاهموا وتتحاوروا مع شبابكم للعمل البناء»، معربا عن رغبته في أن «يصلي بالمسلمين في المسجد الأقصى».
حضر احتفالية «جمعة النصر» ممثلون من شباب 4 أحزاب (الوفد والتجمع والغد والكرامة)، وتم الاتفاق على توسيع مظلة ائتلاف شباب الثورة الذي يضم شباب حركات 6 أبريل والعدالة والحرية والإخوان ودعم البرادعي والجبهة. وأعلنت جبهة دعم الثورة التي تضم الجمعية الوطنية للتغيير والبرلمان الشعبي وائتلاف شباب الثورة، أنها أرسلت خطابا للمجلس الأعلى للقوات المسلحة يتضمن المطالب الشعبية للثورة وأسماء مقترحة للمجلس الرئاسي وعرضا شامل لكافة المطالب الشعبية.
وتم توزيع عدد من البيانات خلال الاحتفال منها نسخة من إعلان «دستور أعده الدكتور ثروت بدوي أستاذ القانون الدستوري بجامعة القاهرة والمستشار هشام البسطويسي نائب رئيس محكمة النقض، ويضم 9 مواد، وتكون رئاسة الدولة لمجلس رئاسي ثلاثي» مدة سنة واحدة يتولى فيها السلطة التشريعية، والإعداد لوضع دستور جديد تقوم به هيئة تأسيسية منتخبة. كما يقوم المجلس بوضع قانون جديد لمباشرة الحقوق السياسية تمهيدا لانتخاب مجلس تشريعي وانتخاب رئيس الجمهورية.
ومن جانبه، أكد أحمد ماهر المنسق العام بحركة 6 أبريل على أن «الثورة قائمة حتى يتم تحقيق المطالب كاملة، قائلا إن «مظاهرة أمس للتذكير بأن الثورة لم تنته بعد، وأنها لن تنتهي إلا بعد الاستجابة لكل المطالب، وبدء نظام ديمقراطي سليم».
وأضاف أن «استجابة المجلس الأعلى للقوات المسلحة إيجابية إلى حد ما»، مطالبا «المجلس بسرعة الاستجابة لمطالب الثورة دون تباطؤ لإزالة جذور الفساد». وتساءل ماهر لماذا لم تبدأ محاكمات اللصوص والفاسدين، الذين يوجد بعضهم في مواقع المسؤولية، متهما أعضاء الحزب الوطني (الحاكم سابقا) بتنفيذ خطة تستهدف إجهاض الثورة، مشيرا إلى أن جهاز أمن الدولة موجود ويزاول نشاطه، وأن مليارات من الأموال وآثار يتم تهريبها كل يوم.
ودعا الدكتور محمد البلتاجي القيادي بجماعة الإخوان المسلمين إلى «فض المظاهرة، واستكمالها الجمعة المقبلة نتيجة الزحام الشديد وسقوط العشرات نتيجة الإغماءات»، مشيرا إلى أن «المظاهرات سوف تظل قائمة حتى تتحقق مطالبنا الأربعة وهي إقالة الحكومة الحالية والإسراع في إقامة الدولة المدنية، وإنهاء حالة الطوارئ والإفراج الفوري عن كل المعتقلين السياسيين، ومحاكمة رموز الفساد، وإلغاء جهاز أمن الدولة».
ونفي الدكتور عبد الجليل مصطفى المنسق العام للجمعية الوطنية للتغيير «تحويل جبهة دعم الثورة أو جمعية التغيير إلى حزب سياسي، مرجعا ذلك إلى اختلاف الآيديولوجيات التي تشملها مظلة الجبهة والتي توحدت حول فكرة التغيير»، مشيرا إلى أنه «بمجرد تحقيق مطالب التغيير كاملة ستبلغ الجمعية الوطنية للتغيير نقطة النهاية».
وشهدت محافظات مصر مسيرات ومظاهرات واحتفالات فنية احتفلا بالثورة، ففي الإسكندرية نظمت اللجنة التنسيقية لشباب القوى الوطنية مظاهرة حاشدة أمام مسجد القائد إبراهيم بمشاركة آلاف المواطنين للتأكيد على نجاح الثورة. وطالب المتظاهرون بضرورة تشكيل حكومة كفاءات وطنية مستقلة لإدارة شؤون البلاد، والإفراج عن المعتقلين السياسيين وإنهاء حالة الطوارئ وتشكيل جمعية تأسيسية لوضع دستور جديد للبلاد بدلا من لجنة لتعديل الدستور فيما يخص العملية الانتخابية. وطالبوا بمحاكمه القيادات الأمنية المتهمة بارتكاب تجاوزات وانتهاكات ضد المتظاهرين وغيرهم من المدانين بارتكاب جرائم تعذيب. وقام شباب الثورة برفع علم لمصر أمام المسجد طوله 30 مترا ومطبوع عليه صور الشهداء.
وطالب عبد الرحمن الجوهري منسق الجمعية الوطنية للتغيير بالإسكندرية بسرعة اتخاذ إجراءات صارمة من قبل قيادة الجيش التي تتولى حكم البلاد تجاه الضباط وأفراد الشرطة المتورطين في جرائم قتل شهداء الثورة، ودعا المجلس العسكري للإطاحة بكافة رموز النظام السابق من المسؤولين سواء بالحكومة أو المحليات، مشيرا إلى أن استمرارهم يعني أننا قد غيرنا الرئيس فقط ولم نغير النظام كله.
وفي الأقصر، تجمع نحو 4 آلاف متظاهر أمام مسجد أبو الحجاج الأقصري للمطالبة بإقصاء وزراء الحكومة السابقة في الحكومة الحالية.
وشهدت محافظة المنوفية احتفالية حاشدة نظمت أمام مسجد العباسي بمدينة شبين الكوم، حيث قدم عدد من الشباب اقتراحات مكتوبة لإعادة إصلاح مصر.
وعلى هامش المشهد تظاهر نحو 3 آلاف مواطن أمام مسجد مصطفى محمود بضاحية المهندسين للمطالبة بتكريم الرئيس المتنحي حسني مبارك. ورفض إهانة وتجريح رمز من رموز مصر والعرب. وأكد أحمد حسن علي أن مظاهرة الأمس تأتي «ردا على إهانة الرئيس مبارك على أرضه وفي وسط وطنه وإنكار تاريخه وإنجازاته في مصر والوطن العربي».
وقال ل«الشرق الأوسط»: «قررنا كمجموعة من الشباب، والذي لا ينتمي إلى أي حزب سياسي أو جهة أمنية وليس لنا أي أهداف أو مطالب سياسية سوى رد كرامة وتكريم الجندي والقائد مبارك، داعين له بالشفاء».
وفي حضور 5 آلاف مواطن وبمشاركة أسر شهداء «ثورة 25 يناير» أقامت محافظة السويس أول من أمس احتفالية كبرى أمام مسجد الشهداء بحضور الشيخ حافظ سلامة قائد المقاومة الشعبية في السويس ورمزها التاريخي، والشيخ محمد حسان والشيخ محمد جبريل واللواء عماد العطار الحاكم العسكري، وعدد من ضباط وأفراد الجيش والشرطة العسكرية.
وفي كلمته، أكد الشيخ حافظ على أنه «كان في ميدان التحرير يوم جمعة الغضب وهتف بتغيير النظام وإسقاطه»، موضحا أنه «لم يكن يثق في نجاح الثورة»، وأنه «توجه بالفعل مع المتظاهرين إلى قصر العروبة (مقر إقامة الرئيس مبارك) في محاولة لاقتحامه في حال استمرار النظام».
وتم خلال الاحتفالية تكريم أسر 18 شهيدا، حيث سارعت الكثير من الجهات ورجال الأعمال في تقديم مساعدات فعلية لأسر الشهداء، وقررت وزارة المالية صرف معاش شهري لكل أسرة قيمتها 1500 جنية، وقرر الحاكم العسكري علاج كل المصابين في السويس على نفقة الجيش، ومنح كل أسرة شهيد ميدالية تذكارية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.