مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أماني عبدالرحمن السيد فى حوار الحقيقة والصراحة والوضوح:
نشر في الراكوبة يوم 27 - 04 - 2011

تعد الأستاذة أماني عبدالرحمن السيد الإعلامية والقانونية ومذيعة التلفزيون القومي من أميز المذيعات فى الفضائيات السودانية، وجدت الطريق مفروشاً بالورود إلى قلوب المشاهدين ووصلت إلى القمة مبكراً ورسمت اسمها بحروف من نور فى سجل الإبداع وحجزت مقعدها مع الكبار بفضل إمكاناتها الضخمة وثقافتها الواسعة وصوتها المميز وخبراتها وثقتها الكبيرة وتجربتها المختلفة، حيث انتقلت من ولاية كسلا مسقط رأسها إلى الخرطوم وعمرها عشرون يوماً لظروف انتقال والدها المفتش الزراعي ونشأت وترعرعت ودرست فى الخرطوم وأم درمان وتخرجت فى كلية القانون بجامعة النيلين وتتلقى حالياً دراسات عليا فى مجال الإعلام وتزوجت من العميد شرطة النيل فتح الرحمن وكانت ثمرة الزواج ابنهما الصغير محمد الخير.. نلتقيها اليوم فى حوار الصراحة والوضوح الذى خرجنا منه بهذه الحصيلة:-
تخرجت فى كلية القانون لماذا دخلت مجال الإعلام وما الرابط بينهما؟
- القانون والإعلام متشابهان، فهما يعتبران رسالتين تتطلبان الإقناع والبلاغة فى الحديث، ومنذ الطفولة كان الإعلام هو عشقي وحبي لكن القانون كان واقعاً فرض علي أولاً وأحببته لاحقاً، فهو علم يجب على كل إنسان دراسته ومعرفته.
لماذا اخترت الأخبار والبرامج السياسية دون المنوعات؟
- بدايتي كانت عبر المنوعات فى الإذاعة لكن عندما انتقلت إلى التلفزيون فى العام 1999 تحولت إلى الأخبار لأنني وجدت نفسي فيها وبدأت بقراءة التقارير ثم انتقلت إلى تقديم الأخبار الاقتصادية وأقوال الصحف اليومية إلى أن تم تصعيدي إلى النشرة الرئيسية فى عهد مدير التلفزيون الأستاذ الطيب مصطفى.
في رأيك ما مواصفات مذيعة الأخبار الناجحة؟
- كثيرة لكن أهمها القبول وهو من الله سبحانه وتعالى والحضور والإلمام التام بمجريات الأحداث الداخلية والخارجية والإلمام بقواعد اللغة العربية والحضور الذهني وسرعة البديهة فى حال حدوث أى طارئ على الهواء، بالإضافة لمعرفة ما يقرأ من خبر، مع ضرورة المظهر الجيد والأناقة لأن المذيعة هى سفيرة للدولة وواجهة تعكس الوجه المشرق للوطن.
أين أنت من تقديم البرامج السياسية الكبرى والسهرات؟
- أتمنى أن أقدم برنامجاً سياسياً يلامس هموم المواطن، لكن لا تتاح لنا فرصة تقديم البرامج وتقوم الإدارة بالاستعانة بآخرين لأسباب مختلفة، على الرغم من أن مذيع الأخبار هو الأقرب لتقديم البرامج السياسية، ويبدو أن «زامر الحي لا يطرب».
ما تقييمك لتجربة الثنائيات النسائية فى النشرة الرئيسية (أحداث اليوم)؟
- المرأة السودانية متميزة جداً والمرأة التي تؤدى عملها بدقة وذكاء تجذب الآخرين لها، وتجربة النسائيات فى عرض (أحداث اليوم) ناجحة جداً وأعطت الأحداث نكهة خاصة وحلوة.
ماذا عن قوة المنافسة فى حال الثنائية بين المذيع والمذيعة فى النشرة؟
- هي ليست منافسة، بقدر ما هى دويتو يجمّل عرض الأحداث ويعطيه صفة التنوع والتبادل المشترك لأن للمذيع طريقته فى التقديم وللمذيعة طريقتها فى التقديم والمقارنة بينهما والتقييم فى الأفضلية تأتيان من المشاهدين.
الغيرة خلال النشرة هل تتوفر بين المذيع والمذيعة أم بين المذيعات؟
- لا توجد غيرة فى حال الثنائية بين المذيع والمذيع، لكن الغيرة توجد بين المذيعات، فكل مذيعة تحب أن تظهر فى المركز الأول من ناحية الأداء القوي والتقديم المتميز والشكل العام، وعلى الصعيد الشخصي لا ألتفت إلى هذه الأمور لأنني أجود أدواتي كمذيعة والقبول من الله.
ما تقييمك لأداء ونجاح المذيعات الجدد بنشرات الأخبار؟
- أي مذيعة جديدة فى القسم لا بد أن تمر بدرجات مختلفة وتقرأ المواجز ونشرات الأخبار لكن بعضهن يتهيبن نشرة الأخبار الرئيسية (عرض أحداث اليوم) فى العاشرة مساء لأهميته وبعضهن جيدات وبعضهن أدائهن فطير، وهذا رأي شخصي ولكل شخص رأيه الخاص.
هل استطاعت المذيعات الجدد منافسة الكبار وسحب البساط؟
- لكل مذيعة طريقتها فإذا تركت تقليد البعض فستكون هناك إضافة مختلفة وجديدة وتنافس شريف، ولا أظن أن هناك مذيعة جديدة استطاعت سحب البساط من الكبار.
من لفت نظرك من المذيعات الجدد؟
- أتنبأ بمستقبل باهر للمذيعة الجميلة الصامدة رويدا ميرغني والمذيعة رجاء الجزولي.
من تتابعين من المذيعين والمذيعات بالفضائيات الأخرى؟
- كثيرون على رأسهم هدى الرشيدي فى البي بي سي وفيروز زياني فى قناة الجزيرة ونجوى فى العربية.
لماذ لم تنتقل أماني إلى فضائية أخرى خارجية أو داخلية؟
- أحب السودان وأعشقه جداً ولا أطيق البعد عنه لذا لا أنوى الانضمام لأى فضائية خارجية، أما محلياً فلا أجد نفسي إلا فى تلفزيون السودان ولم أقدم أوراقي لأي قناة أخرى، على الرغم من أن بعض القنوات طلبت مني الانضمام إليها.
ماذا عن فرص نجاح زملائك فى مجال الأخبار من أبناء السودان بالفضائيات العربية؟
- قدم الزملاء تجربة ناجحة ومشرفة للسودان، والإعلامي السوداني أصبح رقماً لا يمكن تجاوزه فى أى محطة خارجية.
برأيك لماذا يتابع المشاهد الجزيرة والعربية بصورة أكبر؟
- الجزيرة والعربية من القنوات التي لها تخصصها فى الأخبار ولها حريتها فى نشر التفاصيل دون تحيز أو مراعاة لجهة ما، ويتم ترك الحرية كاملة للمذيع فى طرح الأسئلة دون ملاحقة حتى لا يخرج من خط السير الصحيح، كما يحدث فى القنوات العربية الرسمية الأخرى حولنا، لذلك ينصرف عنها المشاهد الذى يبحث عن الخبر الحقيقى المجرد.
يرى البعض أن الجزيرة خرجت عن خط المهنية بعد نقلها لأحداث مصر هل توافقينهم في الرأي؟
- الجزيرة ليست القناة الوحيدة التى نقلت الأحداث من جهة واحدة وبتحيز، فهناك قنوات أخرى كثيرة أخفقت فى النقل، لكن الجزيرة أصبحت مضرباً للمثل لأنها وجدت القبول والشهرة مبكراً ولم تكن هناك قناة تنافسها فى الانفراد مع أنها أحياناً تجافي الحقائق فى بعض الأحداث وتعتمد على تفخيم الأحداث الصغيرة والفتن بين الأطراف المختلفة والإثارة أكثر من الموضوعية وهذا لا ينفى أنها الأكثر مشاهدة، مع أن الفضاء أصبح به الآن الكثير من القنوات الأخبارية المتزنة.
هل تتأثرين بالآراء الإيجابية والسلبية التى تقدم لك من خلال الصحف؟
- أولاً احترامى المقدر والكبير للإخوة الصحافيين، فهم يقومون بجهد كبير من خلال السلطة الرابعة وهناك أقلام نزيهة تكتب الإشادة والنقد بمهنية ويكون الله من وراء القصد ويجد عندنا النقد والإشادة وكل التقدير، لكن الصحافة كغيرها من المهن يوجد بها الصالح والطالح، وليس كل من يحمل قيداً هو صحافي، وليس كل من ينتقد هو ناقد، وبعض الصحف تتيح مساحات لأقلام تكتب بدافع الحسد، وقد كنت أتعرض لحملة منظمة لا تتناول أدائى المهني، بل تتطرق إلى أشياء شخصية وخاصة وأهتم بالنقد البناء أما النقد غير المحترم فيجد طريقه إلى سلة المهملات.
يقال أن المذيعة السودانية تظهر بثياب ومكياج وحناء لا تتواءم وطبيعة نشرات الأخبار ما ردك؟
- أولاً هناك حملة موجهة ضد مذيعات الأخبار فى محاولة للمقارنة بينهن وبين مذيعات المنوعات، وأنا أقول إن مذيعة الأخبار السودانية تظهر بثياب محتشمة وحجاب كامل والحمد لله، والمكياج لا يمكن الاستغناء عنه للمذيع أو المذيعة لظروف وجود الإضاءة والكاميرا وجماليات الشاشة، أما الثياب فهى مسألة ذوق، وأنا أرى أن مذيعات الأخبار يظهرن بثياب معقولة وجميلة، أما الحناء فهي جزء من موروثنا وعاداتنا السودانية السمحة وأعتقد أن الأهم هو التركيز على الأداء فى النشرة وليس الثياب والحناء والمكياج.
أين أنت من الإذاعة؟
- أنا دائماً فى حالة حنين إلى الراديو، والإذاعة هي محطتي الأولى وهي المدرسة التى تعلمت فيها فنون الإعلام.
شخصية حاورتها وما زالت عالقة بالذاكرة وشخصية تتمنين محاورتها؟
- الرجل الموسوعة البروفسير مدثر عبدالرحيم في حوار من ماليزيا، وأتمنى إجراء حوار مع الأستاذ علي عثمان محمد طه نائب رئيس الجمهورية، وخارجياً طارق السويدان.
الشهرة ماذا أخذت منك وماذا أعطتك؟
- لم تأخذ مني بل أعطتني حب وتقدير الناس لي في كل مكان داخل وخارج الوطن.
حدثينا عن أماني في البيت؟
- أنا أحب البيت جداً ولا أخرج منه كثيراً، وعلاقتي ليست حميمة بالمطبخ ويعتمد دخولي إليه على المزاج الجيد وعندها أقوم بطبخ وجبات شهية جداً وأحب الأطفال وأدعو الله أن يرزقني بنتاً مع ابني محمد الخير وإذا خرجت من البيت للتسوق أكون ضعيفة أمام اللونين البيجى والبني.
أغنيات لا تملين الاستماع إليها وأنت فى طريقك لتقديم نشرة الأخبار؟
- أحب أغاني الفنان الراحل المقيم عثمان حسين وصوت الفنانة أسرار بابكر وأستمع كثيراً إلى مدائح الشيخ عبدالرحيم البرعي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.