لإدارة العامة للخدمات الاجتماعية بالشرطة تكرم الملازم شرطة إبراهيم يحيى    المطربة "إيمان الشريف" ترد على البروف للانتاج الفني (لا يوجد عقد متفق عليه)    معتصم جعفر: اتحاد الكرة متمسك بإنهاء الموسم الرياضي (يوليو) القادم        بعد التجديد.. مبابي يسخر من بنزيما ونجوم الريال    ترتيباتٌ لنقل موقف البصات السفرية من السُّوق الشعبي ل(قندهار)    وزير المالية يؤكد استمرار صادر الثروة الحيوانية للسعودية    تحقيق يكشف.. إضافة العطرون والباكنج بودر في (الحليب)    اتحاد الكرة يُحدِد مواعيد المرحلتين الخامسة والسادسة لكأس السودان    كشف غموض جريمة ذبح سبعيني أثناء نومه    يونيتامس تعرب عن خيبة أملها لرفض السلطات تجديد إقامة روزاليند مارسدن    والي الشمالية المكلف يلتقي وفد تجمع مزارعي محلية دنقلا    هذه الأطعمة يمكن أن تؤدي إلى "العمى التام" .. فاحذروها    اتحاد الكرة يبحث متأخرات دعم الرعاية وملاحظات أندية الممتاز    شاهد بالفيديو: هدف اللاعب سكسك في مبارة السودان ضد فريق ليفربول بحضور الرئيس نميري    السُّلطات تطلق سراح (4) مُعتقلين من سجن بورتسودان    خبر غير سار من واتساب.. لمستخدمي iOS 10 و11    المنتخب يعسكر بالمغرب قبل السفر لموريتانيا    مسؤول ينفي ل (باج نيوز ) كشف أحد امتحانات شهادة الأساس    توقيف (9)متهمين في حملة شمال أمدرمان    الكشف عن حقيقة المحاولة الإنقلابية    الفنان الشاب عمار فرنسي يخليد لذكرى الرواد يحضر لجمهور الجديد …    شاهد بالفيديو.. المطربة "ندى القلعة" ترقص حافية بنيروبي على إيقاع إثيوبي    سعر صرف الدولار والعملات بالسوق الموازي مقابل الجنيه في السودان    انعقاد ورشة التصنيف المرحلي المتكامل للامن الغذائي    غوغل تطور نظارة للترجمة الفورية باستخدام الذكاء الاصطناعي    لقاء بين حميدتي و رئيس المفوضية القومية لحقوق الإنسان    بتهمة "الاتجار بالبشر".. السجن 3 أعوام لرجل الأعمال المصري محمد الأمين    نمر يلتقي وفد اللجنة العسكرية العليا المشتركة للترتيبات الأمنية    ساهرون تخصص مساحة للتوعية بالمواصفات والمقايس    مجلس بري منتخب ام تسير . واستقالة رئيس النادي ؟!    أربعة أجهزة منتظرة في حدث إطلاق شاومي المقبل    لمساعدة ذوي الإعاقة.. أبل تطرح إضافات جديدة لخاصية "إمكانية الوصول"    السودان..اللجنة المركزية للشيوعي تصدر بيانًا    نهب واعتداء على ركاب سبعة لواري تجارية بولاية شمال دارفور    احباط عملية تهريب بشر بالقضارف    رويترز: مقتل رجل بسفارة قطر في باريس    شراكة بين اتحاد الغرف التجارية والأسواق الحرة    شاهد بالفيديو: وسط حالة من الدهشة.. سوداني يحدد موعد وفاته ويقول: (سيدخل الجنة على ظهر حصان)    شاهد بالفيديو: فنانة شهيرة تغادر السودان وتعلن عدم رجوعها والجمهور يغازلها "اها يارشدي الجلابي "    والي نهر النيل يشيد بشرطة الولاية ويصفها بالأنموذج    شاهد.. الشاعرة "نضال الحاج" تنشر صورة لها ب "روب الأطباء" وتكتب (يوميات شاعرة قامت اتشوبرت قرت طب)    (4) طرق للتخلص من المشاعر السلبية كل صباح    انتبه الوقوف أمام جهاز الميكروويف خطير.. وإليك الحل!    عبد الله مسار يكتب : الحرب البيولوجية في مجلس الأمن    الدفع بمقترح للسيادي لتكوين مجلس شورى من الشيوخ والعلماء    شاهد بالفيديو: صلاح ولي يشعل حفلاً ويراقص حسناء فاقعة الصفار في افخم نادي بالسودان    الداعية مبروك عطية: «الفيسبوك» مذكور في القرآن    تيك توك ستتيح لمستخدميها ممارسة الألعاب عبر التطبيق .. اعرف التفاصيل    الضو قدم الخير : الأولاد قدموا مباراة كبيرة وأعادوا لسيد الأتيام هيبته من جديد    ضبط (11) شاحنة مُحمّلة بالوقود و(القوقو)    نمر يشهد بالفاشر ختام فعاليات أسبوع المرور العربي    لقمان أحمد يودع جيرازيلدا الطيب    ماسك يلمّح لمخاطر تحدق به.. "سأتلقى مزيداً من التهديدات"    هل ستدخل شيرين أبو عاقلة الجنة؟.. أحمد كريمة يجيب على سؤال مثير للجدل: «ليست للمسلمين فقط»    بابكر فيصل يكتب: الإصلاحات السعودية بين الإخوان والوهابية (2)    ماذا يقول ملك الموت للميت وأهله عند قبض الروح وبعد الغسل؟    الأمم المتّحدة تحذّر من خطر تجاوز الاحترار عتبة 1.5 درجة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



موت بن لادن لم يقض مضجعي..أوباما: على باكستان التحقيق في دعم بن لادن
نشر في الراكوبة يوم 09 - 05 - 2011

في أول تعليق علني له عن باكستان منذ قتل أسامة بن لادن، مؤسس وزعيم تنظيم القاعدة، قال الرئيس باراك أوباما إن بن لادن «لا بد أن يكون حصل على نوع من شبكة دعم من باكستان». وطلب أوباما من حكومة باكستان أن تحقق في ذلك.
وقال أوباما: «إننا لا نعرف إذا كان هناك بعض الناس داخل حكومة باكستان (ساعدوا بن لادن)، أو بعض الناس خارج الحكومة. هذا شيء يجب علينا أن نحقق فيه. والأهم من ذلك أن تحقق فيه الحكومة الباكستانية».
وأشار أوباما، الذي تحدث في مقابلة مع تلفزيون «سي بي إس»، إلى أن القوة الأميركية التي قتلت بن لادن حصلت على كميات كبيرة من الوثائق. وقال إن دراسة هذه الوثائق «ستستغرق بعض الوقت بالنسبة لنا لنكون قادرين على تحليل المعلومات الاستخباراتية».
وأكد أوباما في هذه المقابلة التي نشرت مقتطفات منها أمس «يتعين علينا التحقيق في الأمر، ويتعين على باكستان خصوصا أن تحقق». وقال أيضا بشأن السلطات الباكستانية «لقد تحدثنا معها بهذا الشأن وأكدت أنها تأمل في كشف أي نوع من الدعم تمكن بن لادن من الاستفادة منه». واعتبر أوباما «أنها مسائل لا يمكننا الرد عليها بعد ثلاثة أو أربعة أيام على الوقائع».
وأشار مراقبون في واشنطن إلى أن بعض أعضاء الكونغرس كانوا دعوا لتخفيض المساعدات لباكستان بعد اكتشاف حقيقة أن بن لادن عاش هناك لخمس سنوات، على الأقل، حياة آمنة. لكن، في الجانب الآخر، دعا آخرون إلى الحذر من أن الضغط على الحكومة الباكستانية، التي تملك أسلحة نووية، يمكن أن يقود إلى تطورات تقود إلى وقوع هذه الأسلحة في أيدي المتطرفين الإسلاميين.
من جهته، أعلن توم دونيلون مستشار الرئيس الأميركي لشؤون الأمن القومي الأحد أن لا دليل يؤكد أن السلطات الباكستانية كانت على علم بمكان اختباء أسامة بن لادن، إلا أنه دعا إسلام آباد إلى التحقيق في الأمر. وقال توم دونيلون في مقابلة مع شبكة «إن بي سي»: «استفاد بن لادن من مساعدة بعض الشبكات في أبوت آباد» المدينة المحصنة القريبة من إسلام آباد حيث قتل زعيم تنظيم القاعدة بيد فريق كوماندوز أميركي في الثاني من مايو (أيار) الحالي. وأضاف: «لا نملك أي دليل على أن حكومة إسلام آباد كانت على علم بذلك. لكن عليها أن تحقق في الأمر». وقال إن على المسؤولين الباكستانيين «في الوقت نفسه أن يعطونا المعلومات التي حصلوا عليها في المجمع السكني بالإضافة إلى السماح لنا باستجواب زوجات بن لادن الثلاث الموقوفات لديهم». وتابع: «أقول لكم بصراحة أن لا دليل لدي على أن مسوؤلين سياسيين أو عسكريين أو من الاستخبارات كانوا يعلمون (بمكان) بن لادن».
وقتل بن لادن ليل الأحد - الاثنين خلال عملية نفذتها وحدة كوماندوز أميركية من 79 جنديا بواسطة مروحية. وأوضحت واشنطن أنها لم تبلغ السلطات الباكستانية بالعملية خشية تسرب الخبر ولأنها تشتبه في أن وجود عدوها الأول في هذا المكان يشير إلى تواطؤ داخل الجيش.
إلى ذلك، أعلن مستشار الرئيس الأميركي باراك أوباما للأمن القومي توم دونيلون أمس أن الولايات المتحدة «لا يمكنها أن تعلن أن القاعدة منيت بهزيمة استراتيجية» على الرغم من قتل زعيمها أسامة بن لادن. وقال دونيلون ردا على سؤال لشبكة «إن بي سي» التلفزيونية: «أعتقد أنه لا يمكننا حتى الآن أن نعلن أن القاعدة منيت بهزيمة استراتيجية». ورأى أن التنظيم المتطرف «لا يزال يشكل تهديدا للولايات المتحدة، لكننا أنجزنا مرحلة مهمة نحو تفكيكه» مع القضاء على بن لادن في الثاني من مايو في باكستان.
وأضاف المسؤول الأميركي الكبير: «إننا ننتظر أن يكون التهديد لا يزال قائما. وسنواصل العمل دون ملل واغتنام كل الفرص (لمقاتلة القاعدة) في حين يحاول هذا التنظيم البقاء على قيد الحياة». إلا أن دونيلون لاحظ أن الرجل الثاني في التنظيم أيمن الظواهري «لا يملك مقومات الزعامة» مثل أسامة بن لادن. من جهة أخرى، شكك مسؤولون أمنيون باكستانيون أمس في تأكيد الولايات المتحدة أن أسامة بن لادن كان يدير بنشاط شبكته واسعة الانتشار من مجمعه في أبوت آباد حيث قتل في الثاني من مايو. وقال مسؤول كبير بالمخابرات الباكستانية: «الأمر يبدو سخيفا. لا يبدو أنه كان يدير شبكة إرهابية». إلى ذلك أكد مسؤوؤلون ل «الشرق الأوسط» أن رئيس الوزراء الباكستاني سيلقي كلمه أمام البرلمان يتحدث فيها عن عملية قتل بن لادن لأول مرة اليوم
الشرق الاوسط
أوباما: موت بن لادن لم يقض مضجعي
واشنطن (رويترز) - قال الرئيس الامريكي باراك أوباما في تصريحات بثت يوم الاحد ان اي شخص يشكك فيما اذا كان تعين على الولايات المتحدة ان تقتل اسامة بن لادن عليه ان يفحص قواه العقلية.
وبعد اسبوع من قيام فريق سري امريكي بقتل بن لادن في مخبئه في باكستان هلل أوباما لهذا النجاح ونحى جانبا اراء بانه كان يجب اعتقال بن لادن الاعزل حيا.
وقال أوباما "بقدر ما كنت عصبيا بشأن هذه العملية كلها فان الشيء الذي لم يجعل النوم يجافيني احتمال قتل بن لادن.
"العدالة تحققت. واعتقد ان اي شخص يشكك فيما اذا كان مرتكب عملية القتل الجماعي في الاراضي الامريكية لم يكن يستحق ما ناله فانه يتعين عليه فحص قواه العقلية."
وبعث جيم ميسينا مدير حملة أوباما لاعادة انتخابه في 2012 برسالة جماعية عبر البريد الالكتروني يوم الاحد حث فيها انصار الرئيس على مشاهدة هذه المقابلة.
وادت هذه الغارة الى تعزيز أوباما سياسيا على المدى القريب. وارتفعت معدلاته تأييده في استطلاعات الرأي منذ قتل بن لادن.
وكشف أوباما في المقابلة مع شبكة /سي بي اس/ التلفزيونية انه عندما اصدر امرا بشن هذا الهجوم لم يفكر في مصير اثنين من سلفه اللذين عانا من خزي عام عندما اخفقت مهمتان عسكريتان قاما بها واللتان تمثلتا في محاولة جيمي كارتر الفاشلة لانقاذ الرهائن الامريكيين في ايران عام 1980 ومعركة بيل كلينتون في الصومال عام 1993 والتي كانت ملهمة لكتاب وفيلم "سقوط بلاك هوك."
وزار أوباما موقع مركز التجارة العالمي في نيويورك يوم الخميس احياء لذكرى نحو ثلاثة الاف شخص قتلوا في هجمات 11 سبتمبر ايلول عام 2011 والتي نسقها بن لادن.
والتقى اوباما في اليوم التالي مع الفريق الذي شن الهجوم على بن لادن.
وقال مسؤولون بالبيت الابيض ان بن لادن قاوم خلال الغارة - ولكنهم لم يوضحوا كيف حدث ذلك- عندما اقتحمت القوات الامريكية مجمعه فيما وصف بانها "عملية قتل."
وقال اوباما الذي تابع الغارة اثناء حدوثها من البيت الابيض مع كبار مساعدي الامن القومي ان هذه العملية بدا وكانها ستستمر الى ما لا نهاية.
واضاف "لقد كانت اطول 40 دقيقة في حياتي مع استثناء محتمل عندما كانت (ابنتي) ساشا مريضة بالالتهاب السحائي عندما كان عمرها ثلاثة اشهر وكنت انتظر الطبيب ليقول لي انها على ما يرام."
وقال اوباما انه وفريقه فوجئا بمعرفتهما ان بن لادن كان يعيش على ما يبدو في ذلك المجمع الباكستاني منذ فترة طويلة.
واضاف "نعرف انه كان موجودا هناك لمدة خمس سنوات على الاقل


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.