مقتل امام مسجد وخفير وتهشيم رأسيهما    محاكمة شاب بقتل آخر بسبب موسيقى    متى يستقيظ العرب لأهمية الوحدة العربية ...؟ .. بقلم: الطيب الزين    تنبيه لكافة الممولين    أحذروا الزواحف ما ظهر منها وما بطن!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    حتى تسترد الأسرة عافيتها .. بقلم: نورالدين مدني    ميزانيات العرين العامَّة- مقتطف من كتابي ريحة الموج والنوارس- يصدر قريباً عن دار عزة.    الحوت القامة فنان الصمود سلاما عليك يوم ولدت و يوم مت و يوم تبعث حيا .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)    اجتماع مغلق بين الوساطة و"الحلو" بحضور جعفر الميرغني    الانتر يقترب من ضم جيرو    ظريف: يجب أن يقرر الفلسطينيون أنفسهم مصيرهم عبر استفتاء    تل أبيب: نتنياهو وترامب تحدثا عن خطة السلام مع التركيز على الملف الإيراني    واشنطن تدعو لوقف فوري لعمليات الجيش السوري في إدلب وغربي حلب    منظمة الصحة العالمية ترفع من تقديرها لخطر "كورونا" على المستوى العالمي    ابرز عناوين الصحف الرياضية الصادرة اليوم الثلاثاء 28 يناير 2020م    الاتحاد يحصر خيار المدرب الأجنبي بين الفرنسي فيلود والبلجيكي روني    الحكومة والجبهة الثورية يتوافقان على تعديل الوثيقة الدستورية    المالية تتجه لانفاذ برنامج الحماية الاجتماعية ومكافحة الفقر    تجمع المهنيين يعود للتصعيد الثوري ويدعو لمليونية الخميس المقبل    اختفاء محامٍ حقوقي قسريًا في ظروف غامضة.. اختفاء محامٍ وناشط في حقوق الإنسان    وجهاز الدولة: تلاوي وتقلعه .. بقلم: مجدي الجزولي    الكُوزْ السَّجَمْ .. بقلم: فَيْصَلْ بَسَمَةْ    ممثل بنك أم درمان يقرُّ بتبعية البنك للجيش    الخارجية : لا إصابات بفيروس (كورونا) وسط الجالية بالصين    الخارجية : لا إصابات بفيروس (كورونا) وسط الجالية بالصين    الأهلي ينعش آماله بفوز صعب على النجم الساحلي بأبطال أفريقيا    أمير تاج السر : تغيير العناوين الإبداعية    مبادرات: هل نشيد نصباً تذكارياً له خوار ؟ أم نصباً رقمياً ؟ .. بقلم: إسماعيل آدم محمد زين    الحل هو الحب .. بقلم: أحمد علام    قفزة كبيرة للدولار في سوق العملات الأجنبية    إعفاء (16) قيادياً في هيئة (التلفزيون والإذاعة) السودانية    أنا ما كيشه ! .. بقلم: الفاتح جبرا    إسرائيل الدولة الدينية المدنية .. بقلم: شهاب طه    الفاخر تنفي احتكارها لتصدير الذهب    الهلال يهزم بلاتينيوم الزمبابوي بهدف الضي ويعزز فرص تأهله للدور التالي في دوري الأبطال    تعلموا من الاستاذ محمود: الانسان بين التسيير والحرية .. بقلم: عصام جزولي    قتل الشعب بسلاح الشعب .. بقلم: حيدر المكاشفي    إصابة وزير الأوقاف في حادث مروري بالخرطوم    الشرطة: انفجار عبوة قرنيت بحوزة نظامي أدت لوفاته وأربعة اخرين وإصابة أكثر من خمسة وعشرين من الحضور بإصابات متفاوتة    السيليكا.. صلات مفترضة مع الإرهابيين .. بقلم: كوربو نيوز .. ترجمها عن الفرنسية ناجي شريف بابكر    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    يدخل الحاكم التاريخ بعمله لا بعمره .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    الرشيد: جمعية القرآن الكريم تمتلك مناجم ذهب بولاية نهر النيل    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    استأصلوا هذا الورم الخبيث .. بقلم: إسماعيل عبد الله    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    الهلال يستقبل اللاعب العراقي عماد محسن    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    النجم الساحلي يعلن غياب "الشيخاوي" عن مباراة الهلال    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    "المجلس الدولي" يدعو السودان للتوعية بخطر نقص "اليود"    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مجموعة الأزمات تقرأ الأوضاع بعد رحيل الترابي تجربة إسلاميي السودان على المنضدة الدولية
نشر في الراكوبة يوم 25 - 03 - 2016

درجت مجموعة الأزمات الدولية التي أسست في عام 1995 من كبار الشخصيات الذين خبروا دروب السياسة الدولية وهي مجموعة غير ربحية وفقاً لنظامها الأساسي، على إصدار تقارير منتظمة حول الراهن السوداني وقضاياه المختلفة على نحو التقرير الذي أصدرته في بحر هذا الأسبوع حول مستقبل إسلاميي السودان وعنونته ب(إسلاميو السودان... من الإنقاذ إلى النجاة)، شخصت فيه واقع الإسلاميين بالسودان حيث أشارت إلى ما أسمته بالفراغ الآيدولوجي الذي يضرب حزب المؤتمر الوطني والذي أرجعته – بحسب تقريرها - إلى عدم اهتمام الحزب الحاكم بمشروع إسلامي أو إصلاحي إضافة إلى غياب الرؤية السياسية.
حوار ضئيل
المجموعة التي أضحت اليوم المصدر العالمي الأول، للتحليلات والمشورة التي تقدمها للحكومات، قالت في تقريرها إن إعادة انتحاب الرئيس عمر البشير في العام 2015م أكدت ثقله السياسي والتفاف الجماهير حول القائد الذي حكم لفترة طويلة من الزمان استطاع خلال سنين حكمه تحييد المعارضة بجانب فرضه لحوار وطني لا يتمخض عنه سوى الضئيل من القضايا المهمة.
رحيل الترابي
وأبرزت المجموعة والتي منحت في أكتوبر الماضي الرئيس التونسي (العلماني) الباجي قايد السبسي وزعيم النهضة التونسي (الإسلامي) راشد الغنوشي (مناصفة) جائزة السلام لعام 2015، التي تمنحها مجموعة الأزمات الدولية، وذلك ل"مجهوداتهما الكبيرة في تجنيب تونس الصراعات والحروب، وسلكهما لطريق الحوار في معالجة الكثير من الأزمات. أبرزت عبر تقريرها وفاة دكتور حسن الترابي في الخامس من مارس الجاري ووصفته بأنه (مهندس حكومة الإنقاذ الإسلامية)، حيث توقع التقرير أن يؤثر غيابه في إحياء المشروع الإسلامي بالسودان والذي شهد تراجعاً مستمراً – بحسب التقرير- منذ خروجه من الحكومة أواخر تسعينات القرن الماضي، بعدما رافق الرئيس البشير في تعزيز سلطة الإسلاميين وحصرها في مجموعة صغيرة من كبار السياسيين، كما تم الاهتمام بتطوير خدمات الاجهزة الأمنية والعسكرية وتشكيل حكومة براغماتية ركزت على استمرار بقاء النظام . وأشار تقرير المجموعة التي تصف نفسها أنها أنشئت لحل الأزمات حول العالم إلى أن هذا التغيير يجب أن يشجع الغرب على استكشاف واتباع نهج أكثر إيجابية من خلال تعامله مع الخرطوم لتسوية الحروب الداخلية والتي تمنع إقامة علاقات طبيعية مع لاعب نشط على نحو متزايد في منطقة الشرق الأوسط المضطربة .
تشخيص راهن
ويمضي تقرير المجموعة الدولية في تشخيص راهن إسلاميي السودان بالقول: (في الوقت الذي يعزز فيه النظام الحاكم وحلفاؤه مواقعهم في حزب المؤتمر الوطني تدريجياً إلا أنهم يقومون بقمع المعارضة السياسية والمسلحة من خلال السيطرة على آلية الدولة. وإشار التقرير إلى ضعف علاقة الحزب الحاكم في السودان بالمجتمع الإسلامي المتشظي في البلاد المسلمة والعربية والذي كان يمثل في السابق محوره الآيدولجي بما في ذلك الاصلاحيون الحريصون على منع انزلاق السودان نحو نظام يقوم على حماية الفاسدين والمحافظين والجماعات المتطرفة الأخرى بما في ذلك الذين يدعمون فكرة الدولة الإسلامية وإن كانت هذه أقلية صغيرة ليس لها رواج، وإن كانت تجذب العديد من الطلاب والخريجين، ولكنها لا تشكل تهديداً داخلياً رئيسياً على الأقل فى الوقت الراهن.
شراكات دبلوماسية
المجموعة الدولية التي تكتب تقارير حول العالم فيما تتعلق بالاضطرابات والمشاكل الجارية في الدول وتقدمها للحكومات والمنظمة الدولية والاتحاد الأوربي والبنك الدولي، قالت في تقريرها إن قرار إشراك السودان في النزاعات الإقليمية الرئيسية وبخاصة تلك التي تتعلق بإيران والمملكة العربية السعودية يوضح بجلاء مدى تحول إسلاميي الحزب الحاكم في السودان وسعيهم لتحقيق المشروع الإسلامي الإصلاحي مستخدمين في ذلك الموقع الاستراتيجي للبلاد وانحياز شعب السودان للهوية العربية السنية من أجل الحصول على مكاسب مادية ودبلوماسية على المدى القصير. ويضيف التقرير بأن الانضمام إلى محور الخليج أتاح للسودان خلق شراكات دبلوماسية متعددة في الشرق الأوسط، إلا أن التقرير عاد وحذر أن ذلك التقارب قد يتيح مناخ الاضطرابات السياسية والحرب الأهلية والتطرف عبر الحدود بيئة خصبة لقيام التحالفات الرخوة والانتهازية. ونوه التقرير إلى أن هذا الوضع سيمكن النظام في الخرطوم من استخدام كروت الضغط التي بيديه لتقوية نفسه دون الحاجة للحصول على المساعدة من أجل الحصول على حلول ناجعة للصراعات المتعددة التي يخوضها في المناطق الطرفية للبلاد .
أكثر واقعية
ويقول التقرير الدولي إن المؤتمر الوطني اعتمد التحول إلى القومية العربية الدولية تاريخياً من قبل النخبة النهرية رغم رفض ذلك من قبل العديد من الآخرين، مشيرًا إلى الاختبار القاسي الذي خضعت له التعددية السياسية والعرقية والذي تمثل في انفصال الجنوب وتلك الصراعات. وأشار التقرير إلى تحول حزب المؤتمر الوطنى من الإسلام المتطرف في أيامه الأولى فى السلطة إلى سياسة أكثر واقعية لم يقابلها تطبيع العلاقات مع الدول الغربية التي قال إن ذلك يعود إلى فشل السودان في التعامل بفعالية مع صراعاته الداخلية بما فى ذلك الحرب في دارفور وبدلاً من إحداث تغيير في مسار علاقاتها الدولية كما فعلت مؤخراً سعت الخرطوم ومنذ أواخر تسعينات القرن الماضي إلى إيجاد شركاء بدلاء وأصدقاء كالهند والصين لتطوير صناعاتها النفطية، أما الآن فهناك اتفاق أمني مع دول الخليج ايضاً إضافة إلى انخراطها المتزايد لبناء تحالف إقليمي وقيام علاقات بناءة بدرجة كبيرة مع دولتي جنوب السودان وأوغندا. وتختتم مجموعة الأزمات الدولية تقريرها بأن تحول إسلاميي السودان الأخير يجب أن يكون محفزاً لدول مثل الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا لتقييم الحوافز المتاحة (والانخراط مع حلفاء السودان الجدد) من أجل إحداث تأثير أكثر فاعلية على الخرطوم من أجل إنهاء الصراعات الداخلية .
الصيحة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.