مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





اللواء إبراهيم: ضبط أخطر شبكة إجرامية بحوزتها أختام سفارة عربية ووزارتي الخارجية والداخلية والسلطة القضائية
نشر في الراكوبة يوم 04 - 10 - 2016

نفى مدير شرطة ولاية الخرطوم اللواء ابراهيم عثمان ما تردّد مؤخراً عن وجود شرطة خاصة باسم شرطة المستشفيات، وقال إنّ كُل مُستشفيات العاصمة بها وحدات شرطية لحفظ النظام وفض أي اشتباكات قد تحدث بين المُواطنين أو بين مواطن وطبيب، مُشيراً الى أنّه تَمّ الدفع بعدد من قوات الشرطة كسند ودعم للوحدات بكل المستشفيات عقب الأحداث الأخيرة التي شهدتها بعض المستشفيات، وأضاف أنّ حماية المستشفيات مثل أي مرفق حيوي تقوم بتأمينه وهي واجب الشرطة، ونبّه بأنه لا توجد شرطة يُطلق عليها شرطة المستشفيات، فقط نقوم بعملية التأمين للمستشفيات مثلها كبقية المرافق الأخرى، مُشيراً الى أن عمليات حصر الأجانب مُستمرة، وأبدى قلقه من تزايد مُعدّلات الوجود الأجنبي بالعاصمة، وقال إنّه بات يُشكِّل مُهدِّداً أمنيّاً لولاية الخرطوم.
تأمين المؤتمر العام
وأعلن عثمان اكتمال كافة الترتيبات التأمينية الخاصة للمؤتمر العام للحوار الوطني في العاشر من أكتوبر الحالي، والذي سيشرفه عدد من رؤساء الدول والقيادات الدبلوماسية، لافتاً خلال مؤتمر عقده أمس بشرطة ولاية الخرطوم الى أن الخُطط التأمينية اكتملت مع المنطقة العسكرية المركزية وجهاز الأمن والمُخابرات الوطني، مُؤكِّداً جاهزية الشرطة للتصدي لأيِّ طارئ قد يحدث مع الجهات ذات الصلة، مُلوِّحاً أنّ ولاية الخرطوم تُعتبر من الخُطُوط الحمراء التي لا يتم التهاون في أمنها مهما كلّف قواتها وتعمل بطاقة قُصوى منعاً لحُدُوث أيّة مَشَاكل أو عَقَبَات، لافتاً الى أنّ الولاية تشهد استقراراً أمنياً تأمينياً منذ عدة سنوات وذلك لاهتمام قيادات الدولة بها ولن نسمح بأيِّ عمل يسعى لإحداث فوضى أمنية .
أخطر شبكة إجرامية
وكشف عثمان عن إنجاز حقّقته مباحث بحري بتوقيفها لأخطر متهمين يقودون شبكة إجرامية تَخَصّصت في تزوير وتزييف الشهادات الجامعيّة ورخص القيادة وأختام وزارتي الداخلية والخارجية والإدارة العامّة للتوثيقات، بجانب توثيقات تخص إحدى السفارات العربية بالخرطوم وقسائم الزواج والطلاق وغيرها من المُمارسات الممنوعة قانوناً، مبيناً أن المتهم الأول حَاصلٌ على درجات علمية فى التقنية الحديثة، وقال إنّ معلومات وردت للمباحث عن نشاط المُتهمين كوّنت على إثره فريقاً وتم ضبط (الرأس المُدبِّر) وهو من مُعتادي الإجرام، حيث سبق وأن تمّت مُحاكمته بتهمة التزوير وقد خرج من السجن قبل فترة قصيرة ليعود الى ممارسة التزوير، لافتاً الى أنّ عمليات التزوير تُعد من أخطر الجرائم المُؤرِّقة للشرطة، خَاصّةً وأنها ذات عائد سريع ومخاطرة، ولكن المُجرمين لا يتوانون في ارتكابها، مُشدداً أنهم سيعملون خلال التحري إنزال أقصى العُقُوبة على مُعتادي الإجرام خاصةً جرائم التزوير والتزييف، ودعا، الجمارك وجهاز الأمن التشدد في إدخال الأجهزة ذات التقنيات العالية، وأضاف أن التطور التقني لابد أن يُوازيه تطورٌ من قبلنا لمُحاربة الظاهرة بالقدر المطلوب، وقال: لا يُمكننا الحد من التقنية بصورة تقليدية، بل سنسعى لتطوير مقدرات أفرادنا، واستدرك: لدينا أفرادٌ مُدرّبون على أحدث الأجهزة سَتتم الاستعانة بهم لتقليل هذه الظاهرة.
لا تُوجد عصابات
وقال إنّ ولاية الخرطوم خاليَة من عصابات "النيقروز" والموجود عصابات مُتفلتّة في عددٍ من الأحياء الطرفية، مُشيراً الى بلاغيْن دونتهما الشرطة في منطقة الصالحة وآخر بشرق النيل وهم مجموعات عددها (34) شاباً من دولة جنوب السودان كانوا في مناسبة وعند خروجهم نشبت مشاجرة تسببت في فوضى وتم توقيفهم والآن في الحراسات توطئةً لتقديمهم لمحاكمة عاجلة اليوم، وقال: لن نسمح بظهور هذه العصابات وسنتعامل معها بالحسم الفوري وتقديمهم لمُحاكمات، واختتم إبراهيم مؤتمره بأنّ الشرطة قادرةٌ على تأمين ولاية الخرطوم وتسعى جَاهدةً لتطوير آلياتها لينعم الجميع بالأمن والاستقرار.
التيار


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.