حركة العدل والمساواة السودانية تؤكد دعمها لحملة القومة للسودان وتنفي تبرع رئيسها بمبلغ ثمانين الف يورو    القومة للسودان : بناء وطني جديد!! .. بقلم: حيدر احمد خيرالله    حزبُ الأمة القومي- الولايات المتحدة الأمريكية: سمنار إسفيري عن جائحة كورونا    محللو الأخبار لماذا لا يشكلون الحكومة ويريحونا؟ .. بقلم: حمد النيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    تكنوقرط ضوارس ولا مكان للمهرجين السياسيين .. بقلم: سعيد أبو كمبال    المخابرات العامة تدفع بثلاثمائة عنصر لتأمين حصاد القمح    محجوب شريف ، مات مقتولا !وبقي خالدا في ضمير شعبنا، أغنية وراية وسيرة في النضال لأجل الحياة .. بقلم: جابر حسين    وصول جثمان الطبيب السوداني من لندن    السودان ومصر يبدآن تشغيل شبكة مشتركة للكهرباء    ترامب يواصل "انتقامه" ممن شهدوا ضده لعزله من رئاسة أمريكا!    د.فيصل القاسم : نظريات كورونية مرعبة ومحيّرة… من نصدق؟    مصر.. إصابة 15 من الأطقم الطبية بكورونا    هيئة اللاجئين تكشف عن اصابة 4 سودانيين بكورونا في القاهرة    تونسي الهلال يطالب اللاعبين بمقاطع فيديو للتدريبات المنزلية    شيبوب: لن اعود للعب في السودان    باني : الدوري الممتاز سيعود بقرار من الصحة    التجمع :تضرر 8 الف سائق بسبب منع السفر للولايات    زهير السراج ل"عبد الحي" :من هو السفيه الحكومة التي تطلب الدعم لبناء السودان أم الكاذب    تحركات مكثفة لإطلاق أول صندوق يتصدى لجائحة كورونا    حملة للوقاية من (كورونا) تشمل (70) سوقاً للتعدين الأهلي    تسجيل حالتين جديدتين بفيروس كورونا    على هامش الحدث (25) .. بقلم: عبدالله علقم    عندما تحرك الكوارث والأمراض كوامن الإبداع .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    جائحة الكورونا في أفريقيا جنوب الصحراء والسودان: فرضيات لاتغير استراتيجيات منع الانتشار .. بقلم: د. عمرو محمد عباس محجوب*    شهادة مستحقة لأستاذي حسن نجيلة .. بقلم: نورالدين مدني    سفاه الشيخ لا حلم بعده .. بقلم: د. عادل العفيف مختار    ثلاجة تقود للقبض على لص    مشروع قرار تونسي في مجلس الأمن للتصدي لكورونا    روحاني: طريق مكافحة كورونا لن يكون قصيرا والفيروس قد يبقى بإيران حتى الشهور المقبلة أو العام القادم    (التوبة) .. هي (الحل)!! .. بقلم: احمد دهب(جدة)    مش لما ننظف الصحافة الرياضية أولاً!! .. بقلم: كمال الهِدي    رحيل ساحر الكرة السودانية ودكتورها    مساجد الخرطوم تكسر حظر التجوال وتقيم صلاة العشاء في جماعة    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    انتحار فتاة بسبب رفض أسرتها لشاب تقدم للزواج منها    الجلد لشاب ضبط بحوزته سلاح أبيض (سكين)    السودان وخارطة الطريق للتعامل مع إسرائيل .. بقلم: د. الشفيع خضر سعيد    سامح راشد : أخلاقيات كورونا    الموت في شوارع نيويورك..! .. بقلم: عثمان محمد حسن    من وحي لقاء البرهان ونتنياهو: أين الفلسطينيون؟ .. بقلم: د. الشفيع خضر سعيد    أمير تاج السر:أيام العزلة    شذرات مضيئة وكثير منقصات .. بقلم: عواطف عبداللطيف    مقتل 18 تاجراً سودانياً رمياً بالرصاص بدولة افريقيا الوسطى    حكاية .. بقلم: حسن عباس    والي الخرطوم : تنوع السودان عامل لنهضة البلاد    محمد محمد خير :غابت مفردات الأدب الندية والاستشهادات بالكندي وصعد (البل والردم وزط)    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





اللواء إبراهيم: ضبط أخطر شبكة إجرامية بحوزتها أختام سفارة عربية ووزارتي الخارجية والداخلية والسلطة القضائية
نشر في الراكوبة يوم 04 - 10 - 2016

نفى مدير شرطة ولاية الخرطوم اللواء ابراهيم عثمان ما تردّد مؤخراً عن وجود شرطة خاصة باسم شرطة المستشفيات، وقال إنّ كُل مُستشفيات العاصمة بها وحدات شرطية لحفظ النظام وفض أي اشتباكات قد تحدث بين المُواطنين أو بين مواطن وطبيب، مُشيراً الى أنّه تَمّ الدفع بعدد من قوات الشرطة كسند ودعم للوحدات بكل المستشفيات عقب الأحداث الأخيرة التي شهدتها بعض المستشفيات، وأضاف أنّ حماية المستشفيات مثل أي مرفق حيوي تقوم بتأمينه وهي واجب الشرطة، ونبّه بأنه لا توجد شرطة يُطلق عليها شرطة المستشفيات، فقط نقوم بعملية التأمين للمستشفيات مثلها كبقية المرافق الأخرى، مُشيراً الى أن عمليات حصر الأجانب مُستمرة، وأبدى قلقه من تزايد مُعدّلات الوجود الأجنبي بالعاصمة، وقال إنّه بات يُشكِّل مُهدِّداً أمنيّاً لولاية الخرطوم.
تأمين المؤتمر العام
وأعلن عثمان اكتمال كافة الترتيبات التأمينية الخاصة للمؤتمر العام للحوار الوطني في العاشر من أكتوبر الحالي، والذي سيشرفه عدد من رؤساء الدول والقيادات الدبلوماسية، لافتاً خلال مؤتمر عقده أمس بشرطة ولاية الخرطوم الى أن الخُطط التأمينية اكتملت مع المنطقة العسكرية المركزية وجهاز الأمن والمُخابرات الوطني، مُؤكِّداً جاهزية الشرطة للتصدي لأيِّ طارئ قد يحدث مع الجهات ذات الصلة، مُلوِّحاً أنّ ولاية الخرطوم تُعتبر من الخُطُوط الحمراء التي لا يتم التهاون في أمنها مهما كلّف قواتها وتعمل بطاقة قُصوى منعاً لحُدُوث أيّة مَشَاكل أو عَقَبَات، لافتاً الى أنّ الولاية تشهد استقراراً أمنياً تأمينياً منذ عدة سنوات وذلك لاهتمام قيادات الدولة بها ولن نسمح بأيِّ عمل يسعى لإحداث فوضى أمنية .
أخطر شبكة إجرامية
وكشف عثمان عن إنجاز حقّقته مباحث بحري بتوقيفها لأخطر متهمين يقودون شبكة إجرامية تَخَصّصت في تزوير وتزييف الشهادات الجامعيّة ورخص القيادة وأختام وزارتي الداخلية والخارجية والإدارة العامّة للتوثيقات، بجانب توثيقات تخص إحدى السفارات العربية بالخرطوم وقسائم الزواج والطلاق وغيرها من المُمارسات الممنوعة قانوناً، مبيناً أن المتهم الأول حَاصلٌ على درجات علمية فى التقنية الحديثة، وقال إنّ معلومات وردت للمباحث عن نشاط المُتهمين كوّنت على إثره فريقاً وتم ضبط (الرأس المُدبِّر) وهو من مُعتادي الإجرام، حيث سبق وأن تمّت مُحاكمته بتهمة التزوير وقد خرج من السجن قبل فترة قصيرة ليعود الى ممارسة التزوير، لافتاً الى أنّ عمليات التزوير تُعد من أخطر الجرائم المُؤرِّقة للشرطة، خَاصّةً وأنها ذات عائد سريع ومخاطرة، ولكن المُجرمين لا يتوانون في ارتكابها، مُشدداً أنهم سيعملون خلال التحري إنزال أقصى العُقُوبة على مُعتادي الإجرام خاصةً جرائم التزوير والتزييف، ودعا، الجمارك وجهاز الأمن التشدد في إدخال الأجهزة ذات التقنيات العالية، وأضاف أن التطور التقني لابد أن يُوازيه تطورٌ من قبلنا لمُحاربة الظاهرة بالقدر المطلوب، وقال: لا يُمكننا الحد من التقنية بصورة تقليدية، بل سنسعى لتطوير مقدرات أفرادنا، واستدرك: لدينا أفرادٌ مُدرّبون على أحدث الأجهزة سَتتم الاستعانة بهم لتقليل هذه الظاهرة.
لا تُوجد عصابات
وقال إنّ ولاية الخرطوم خاليَة من عصابات "النيقروز" والموجود عصابات مُتفلتّة في عددٍ من الأحياء الطرفية، مُشيراً الى بلاغيْن دونتهما الشرطة في منطقة الصالحة وآخر بشرق النيل وهم مجموعات عددها (34) شاباً من دولة جنوب السودان كانوا في مناسبة وعند خروجهم نشبت مشاجرة تسببت في فوضى وتم توقيفهم والآن في الحراسات توطئةً لتقديمهم لمحاكمة عاجلة اليوم، وقال: لن نسمح بظهور هذه العصابات وسنتعامل معها بالحسم الفوري وتقديمهم لمُحاكمات، واختتم إبراهيم مؤتمره بأنّ الشرطة قادرةٌ على تأمين ولاية الخرطوم وتسعى جَاهدةً لتطوير آلياتها لينعم الجميع بالأمن والاستقرار.
التيار


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.