تنبيه لأصحاب المعاشات المصرية    د.فيصل القاسم : شرق أوسط جديد بقيادة روسية ومباركة أمريكية وإسرائيلية    الجبهة الثورية : هيكلة الجيش والاجهزة الامنية حديث سابق لأوانه    محمد الفكي : لدينا معلومات انهم يحشدون الخيالة بغرب كردفان    ولاية الخرطوم: تدوين بلاغ ضد مطاحن مشهورة بتُهمة تهريب الدقيق    الدقير : لن تقوم قائمة لدكتاتورية مرة أخرى في هذه البلاد    منتخبنا الوطني يرفع نسق التحضيرات لمواجهة الاريتري    الهلال يفاوض فيلود بعد اقالته من الشبيبة    الهلال يدخل معسكرا مقفولا تأهبا لبلانتيوم    الغرامة لتاجر يهرب الوقود    مصرع ثلاثة نساء واصابة رجلين في حادث مروري بالباقير    حميتي قائد الأسطول والبرهان خطوات تنظيم مكانك سر .. بقلم .. طه احمد ابو القاسم    يا طالع الشجرة ... بقلم: زيغمار هيلِّيلسون .. ترجمة: د. مبارك مجذوب الشريف    وابتسم الأستاذ محمود محمد طه فى وجه الموت .. بقلم: محمد الحسن محمد عثمان/قاضى سابق    بالواضح ما بالدس جهاز "المغتربين "يسقط بس" .. بقلم: عثمان عابدين    خبز الفنادك .. بقلم: بروفسور مجدي محمود    حاجة فيك تقطع نفس خيل القصايد يا مصطفي .. بقلم: صلاح الباشا/الخرطوم    الدمبلاب يدبر انقلابا علي حکومة الثورة .. بقلم: بولس کوکو کودي/امريکا    ثناءات على أيقاعات كتاب: "صقور وحمائم الصراع المسلح في السودان" .. بقلم: د. سعاد الحاج موسي    قرار لوزير الصناعة بتشكيل لجنة لرقابة وتوزيع الدقيق وحصر المخابز بالعاصمة والولايات    تفاصيل محاكمة (6) متهمين من بينهم طالبتان بترويج المخدرات    الجيش السوري يتقدم في إدلب والسفارة الأمريكية تهدد    ارتفاع في أسعار المشروبات الغازية    شقيق أمير قطر مغردا: الدوحة تقود المنطقة إلى السلام    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    السادة ما قال إلا الحق .. بقلم: كمال الهِدي    يدخل الحاكم التاريخ بعمله لا بعمره .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    تورط الغرفة في بيع سجلات تجارية للأجانب بسوق ليبيا    الشُّرْطَةُ وَالاستفزاز (ضَرَبْنِي وبَكَىَٰ وَسَبَقْنِي اشتكى) .. بقلم: فَيْصَلْ بَسَمَةْ    وزير المالية: اختلال كبير في الموازنة بسبب استمرار الدعم    نظرة "تاصيلية" في مآلات الإسلاميين .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    الرشيد: جمعية القرآن الكريم تمتلك مناجم ذهب بولاية نهر النيل    عدت إلى الوطن (السودان) وعاد الحبيب المنتظر (2) .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي    زيارة الدكتور Dr.Anne Sailaxmana إستشاري جراحة العظام والسلسة الفقرية لمدينة المعلم الطبية    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    "الصحة" تحذّر من الاستحمام بالماء البارد    استأصلوا هذا الورم الخبيث .. بقلم: إسماعيل عبد الله    جريمة قتل البجاوى جريمة غير مسبوقة .. وضحت نواياهم السيئة للسكان الأصليين (1) .. بقلم: عمر طاهر ابوآمنه    إرهاب الدولة الإسلامية وإرهاب أمريكا.. تطابق الوسائل واختلاف الأيديولوجيا!! .. بقلم: إستيفن شانج    طهران.. التريث قبل الانتقام .. بقلم: جمال محمد إبراهيم    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    الهلال يستقبل اللاعب العراقي عماد محسن    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    النجم الساحلي يعلن غياب "الشيخاوي" عن مباراة الهلال    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    زوج نانسي عجرم يقتل لصّاً اقتحم منزلها    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    شقيق الشهيد أحمد الخير: نحن قُوْلَنا واحد "قصاص بس"    إيران تتوعد بالثأر لمقتل سليماني    إيقاف منصة بث "الأندلس" المالكة لقنوات طيبة    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    "المجلس الدولي" يدعو وزارة التربية للتوعية بخطر نقص "اليود"    "المجلس الدولي" يدعو السودان للتوعية بخطر نقص "اليود"    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الجبهة السودانية للتغيير : الإعتقالات بحق المناضلين لن تنقذ الديكتاتورية من مصيرها المحتوم

الإعتقالات بحق المناضلين لن تنقذ الديكتاتورية من مصيرها المحتوم
أيها الشعب السوداني العظيم
إن سياسة الإعتقالات والترهيب والتخويف التي ظلت تمارسها، سلطة الإستبداد والطغيان، بحق المناضلين الشرفاء، وتصاعد موجات الإستدعاءات والإعتقالات السياسية منذ إعلانها المشئوم عن السياسات الإقتصادية الظالمة، بحق الشعب السوداني، وسط، الأطباء والشباب والطلاب والناشطين السياسيين والإعلاميين، تعتبر مقدمة لخطة أمنية خبيثة لقمع كل مظاهر الرفض والإحتجاج، وقمع التحرك الجماهيري والطوفان الشعبي القادم، وفي ذات الوقت شل القدرة التعبوية الكبيرة التي يتميز بها هؤلاء المعتقلون وسط الجماهير الشعبية، وقدرتهم التظيمية والحركية على نشر ثقافة الرفض والمقاومة والإحتجاجات في مختلف الأحياء والمدن والجامعات وأماكن العمل والتجمعات، ومحاولة يائسة من أزلام النظام، لوقف الزخم النضالي المتصاعد منذ ذلك الإعلان الجائر، الذي اقتلع "اللقمة" من أفواه السواد الأعظم من أبناء وبنات شعبنا الصابر.
إن سياسة القمع غير المسبوق والإرهاب والتخويف التي ظلت تمارسها الطغمة العنصرية القمعية، بحق المعارضين السياسيين والناشطين الحقوقيين والأطباء الشرفاء، تؤكد بما لا يدع مجالا لظلال أي شك، بأن هذه الجماعة العقائدية المنبوذة، باتت تعيش في عزلة سياسية شاملة، ورعب قاتل، وأنها قد بلغت أقصى مراحل مؤشرات ضعفها وانهيارها وتفككها هشاشة، الأمر الذي يؤكد لجماهير شعبنا العظيمة أن ساعة سقوطها قد دنت، وإن تباشير فجر الديموقراطية والحرية والخلاص قد لاح، وأنه لا تراجع ولا نصف خطوة إلى الوراء، ولا مناص غير استنهاض الحركة الجماهيرية، وتعبئتها حتى تسقط سلطة الفقر والجوع والمرض والعوز والمسغبة، وتقوم على أطلالها دولة الحرية والديموقراطية والرفاه.
يا جماهير شعبنا الأبية
إن وجود المخذلين والعملاء والجواسيس والمخبرين والكذبة والمدلسين والمشوهين للحقائق، والمستسلمين والمهرولين الذين باعوا ضمائرهم ووطنهم، وبني جلدتهم لمصالح آنية رخيصة، لن يزيدكم إلا إصرارا وعناد ومثابرة لمنازلة وهزيمة هذه العصابة المافيوية التي رهنت حاضر ومستقبل أجيالكم لخدمة أهدافها الأنانية والشريرة على حساب غذائكم وأمنكم وصحتكم وتعليمكم، ومقدرات وثروات بلادكم ما ظهر منها وما بطن.
لقد أكدت الجبهة السودانية للتغيير، وظلت تؤكد مرارا إن هذا النظام الديكتاتوري والشمولي البغيض غير مؤهل لحل معضلات وأزمات وقضايا الوطن التي كانت من صنع يديه، وبتخطيط وتدبير وإصرار منه في مواصلة دمار وتحطيم كل مظاهر ما بقي من الدولة السودانية، وإقامة نظام عنصري بغيض ومعزول، تقوم أركانه على رابطة زواج المتعة المحرم بين التمكين والمحسوبية والمال والأمن لخدمة الطفيلية الإسلاموية داخليا وعالميا، ورفاه منسوبيها، ومن يدورون في فلكهم.
فعليه، تدين الجبهة السودانية للتغيير، بأشد العبارات، موجة الإعتقالات الشرسة التي تقوم بها السلطات الأمنية بحق المناضلين الشرفاء، في تجاوز وتحد سافرين لكل القوانين والأعراف الإنسانية، وتطالب بإطلاق سراحهم دون قيد أو شرط، كما وتطالب كل المنظمات الحقوقية والناشطين الحقوقيين بكشف ممارسات هذا النظام القمعية بحق هؤلاء المعتقلين للأسرة الدولية والجهات العدلية، وتؤكد لجماهير شعبنا الصابرة أن ممارسات هذه الطغمة الغاشمة لن تمر دون حساب، وسيعلم هؤلاء الطغاه أن هذا الشعب العظيم سينتصر وينحاز إلى الديموقراطية والحرية والكرامة، مهما كانت شراسة آلتها القمعية.
عاش كفاح الشعب السوداني
ثورة...ثورة حتى النصر
المجد لشعبنا العظيم
إن الشوارع لا تخون
الموت والدمار لسارقي قوت الشعب
الجبهة السودانية للتغيير
08/نوفمبر/2016


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.