ولاية الخرطوم: صدور قرارين باعفاء مدير الإدارة العامة للنقل وتعيين آخر    وزير الخارجية: الرفع من قائمة الإرهاب إنتصار في معركة إعادة الكرامة .. وملف المدمرة كول قد تم طيه تماماَ    توضيح من الناطق الرسمي باسم حركة/ جيش تحرير السودان    يوميات محبوس (7) .. بقلم: عثمان يوسف خليل    تحرير الوقود من مافيا الوقود قبل الحديث عن تحرير أسعار الوقود .. بقلم: الهادي هباني    العَمْرَةْ، النَّفْضَةْ وتغيير المكنة أو قَلْبَهَا جاز .. بقلم: فيصل بسمة    اذا كنت يا عيسى إبراهيم أكثر من خمسين سنة تعبد محمود محمد طه الذى مات فأنا أعبد الله الحى الذى لا يموت!! (2) .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه /باريس    في ذكرى فرسان الاغنية السودانية الثلاثة الذين جمعتهم "دنيا المحبة" عوض احمد خليفة، الفاتح كسلاوى، زيدان ابراهيم .. بقلم: أمير شاهين    المريخ يتصدر بعد تعثر الهلال.. والأبيض والأمل يضمنان الكونفيدرالية    شخصيات في الذاكرة: البروفيسور أودو شتاينباخ .. بقلم: د. حامد فضل الله /برلين    عن القصائد المُنفرجة والمُنبهجة بمناسبة المولد النبوي الشريف .. بقلم: د. خالد محمد فرح    ضيق الايدولوجيا وسعة البدائل .. بقلم: د. هشام مكي حنفي    من كره لقاء الشارع كره الشارع بقاءه في منصبه!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    فلسفة الأزمان في ثنايا القرآن: العدل (1) .. بقلم: معتصم القاضي    ارتفاع وفيات الحمى بالولاية الشمالية إلى 63 حالة و1497 إصابة    مؤشرات بداية عصر ظهور الإرادة الشعبية العربية .. بقلم: د. صبري محمد خليل / أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه في جامعه الخرطوم    ظلموك يا حمدوك ... وما عرفوا يقدروك! .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    التحالف باليمن: وصول 15 أسيرًا سعوديًا و4 سودانيين آخرين إلى الرياض    عن العطر و المنديل ... تأملات سيوسيولوجية .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    نيابة الفساد توجه الاتهام لبكري وهاشم في قضية هروب المدان فهد عبدالواحد    المحكمة تطلب شهادة مدير مكتب علي عثمان في قضية مخالفات بمنظمة العون الانساني    تقرير البيئة نحو اقتصاد أخضر مكسى بلون السندس تزفه أنغام السلام للأمام .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)    هيئة مياه الخرطوم تكشف عن تدابير لمعالجة ضائقة المياه    الحمي النزفية في الشمالية.. بقلم: د. زهير عامر محمد    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.






نشر في الراكوبة يوم 02 - 01 - 2017

عمليات السطو وتهريب أنواع مختلفة من المخدرات وإبادة آلاف الأفدنة من مزارع الحشيش وتزايد حالات العنف على الأقارب، تعد الأبرز في العام الماضي، حيث تمت سرقة (35) كيلوجراما من الذهب تقدر قيمتها ب(14) مليار جنيه من محل شركة مسك الختام بأم درمان، وتعتبر أكبر عملية سطو من نوعها في البلاد حيث تمت باستخدام أساليب جديدة في السرقة وتنفيذها بدقة عالية بعد أن أوهم اللص قوة الشرطة بأنه صاحب المحل ويحتاج إلى حراسة من أجل بناء مظلة للمحل لأن العمل نهارا من الصعوبة بمكان خاصة في شارع الصاغة المزدحم والضيق، إلا أن الشرطة تمكنت من القبض على المجرمين.
وتعتبر السرقة التي تمت داخل (مول الواحة) من ضمن عمليات السطو التي أحدثت ضجة، لجهة أن المكان مؤمن ومراقب بكاميرات إلا أن اللص تمكن من سرقة (5) كيلوجرامات من الذهب بعد أن خطط للجريمة ودرس المسرح لينفذها انتقاما بمعاونة زميله بعد فصله من المول، والملاحظ في كل عمليات السطو أنه يتم التخطيط لها بشكل دقيق واحترافية على غير العادة.
حاويات المخدرات وإبادة آلاف الأفدنة المزروعة بالحشيش
شهد العام المنصرم دخول وتوقيف حاوية مبردات تحوي كميات من الحبوب المخدرة وثانية وثالثة مخبأة في شحنة تفاح قادمة من لبنان في ميناء بورتسودان من دون الوصول للمهربين، ونجد أن مهربي المخدرات والحشيش استحدثوا أساليب جديدة مختلفة ومتنوعة لخداع الأجهزة الشرطية إلا أنها اكتشفت تلك الأساليب والحيل وتمكنت من الإمساك بهم حيث تمكنت شرطة المكافحة من ضبط كميات ضخمة من المخدرات كانت مخبأة داخل شواحن موبايلات قادمة للبلاد عبر مطار الخرطوم.. ولم ينته الأمر لدى المروجين عند شواحن الموبايلات بل تمكنت الشرطة من ضبط (12) كيلوجرام كوكايين مهربة داخل (حافظات شاي) عبر مطار الخرطوم الدولي وكانت تعتبر الكمية الأكبر من نوعها في البلاد الي جانب ضبط حشيش داخل (بطيخة) أحضرها شقيق نزيل يقضي مدة محكوميته في قضية مخدرات بسجن الهدى غرب أم درمان، بيد أن أفراد شرطة السجون وبحسهم العالي نجحوا في كشف البطيخة التي أحضرها شقيق المحكوم مع أغراض أخرى للأخير كما ضبط (190) رأس حشيش و(12) قطعة مخبأة داخل جركانة عسل في منزل بمنطقة الفتيحاب علاوة على ضبط مخدرات داخل أنبوبة أكسجين داخل منزل، وكمية من الشحنات المهربة من الحشيش.
في مقابل كل هذه الضبطيات قامت إدارة شرطة مكافحة المخدرات والوحدات الأخرى بأكبر عملية لإبادة الحشيش في أماكن زراعته بمنطقة الردوم في ولاية جنوب دار فور واحرقت آلاف الأفدنة المزروعة وأبادت أطنانا من البذور في إطار حملاتها للقضاء على الحشيش في مناطق الإنتاج.
انخفاض جرائم القتل وتزايد العنف على الأقارب
ومن الملاحظ من خلال متابعة القضايا والمحاكم أن جرائم القتل والعنف انخفضت في العام المنصرم مقارنة بالأعوام الماضية وظهرت بنسبة قليلة الجرائم الواقعة على الأقارب حيث يحاكم رجل بقتل زوجته وابنته ضربا بالساطور بمنطقة الريف الجنوبي أم درمان وآخر بقتل شقيقه بحجر قرب مسجد في الموردة وشاب يضرب أمه بحجر في أمبدة وآخر بضرب أمه بسبب ميراث..
الملاحظ أن أسباب اكثر الجرائم ترجع لخلافات ومشاكل أسرية.. بيد أن حالات اعتداء الأبناء ممن يدمنون الخمر على الآباء والأمهات برزت بصورة أكبر من غيرها
اليوم التالي


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.