أسر الشهداء ولجان المقاومة يؤجلون مليونية السادس من أبريل ويوقعون ميثاقاً اليوم .. لجنة العمل الميداني بقوى الحرية والتغيير تعتذر عن الاحتفال بذكرى ابريل    الشيوعي التهاون في مواجهة الفلول تسبب في تمدد نشاط الثورة المضادة    المالية تنفي دفع الحكومة تعويضات المدمرة كول من أموال الضمان الاجتماعي    الجيش السوداني يستولي على مركز دراسات ووزير الرى يرفض ويصفه ب"التصرف غير المسبوق"    وزارة التجارة السودانية تلغي نظام الوكلاء وتتدخل بشكل مباشر في توزيع الدقيق    الجيش الإسرائيلي يريد تولي إدارة أزمة كورونا    صوت يمني يدعو الحوثيين لإطلاق سراح جميع الأسرى: كورونا لا يستثني أحدا    ترامب يشد من أزر جونسون ويؤكد أنه شخص يقوى على مواجهة كورونا    الكويت تعلن شفاء 4 حالات جديدة من فيروس كورونا    ملك الأردن يوجه بدراسة إمكانية التدرج في استئناف عمل القطاعات الإنتاجية    تحميل المُحوِّل الخاص للوحدة الأولى من مشروع "قرِّي 3"    حميدتي يفتتح مركز العزل الصحي لقوات "الدعم السريع"    ضبط أكثر من (47) كيلو هيروين بولاية البحر الأحمر    اطهر الطاهر يقدم نصائح تتعلق بالحجر الصحي    لجنة المنتخبات تهنئ لاعب الهلال وليد الشعلة    شداد: حديثي حول عمومية المريخ وفق قرار مجلس الإدارة    تجمع المهنيين يرجع عدم الاحتفال بالسادس من أبريل بسبب كورونا    اللجنة العليا للطوارئ تدرس فرض حظر التجوال الكامل    مزارعون بالجزيرة يغلقون أمس الطريق القومي بسبب حرائق القمح    الصحة : ارتفاع حالات الاصابة بكورونا الى 12    منفذ هجوم فرنسا سوداني "طلب من الشرطة أن تقتله عند اعتقاله"    الوراق والكهرمان .. بقلم: حمد النيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    الرأسمالية الطُفيلية والتكسُّب الرخيص في زمن الأزمات !! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    رسالة من شفت وكنداكة عنوانا (القومة ليك يا وطن) .. بقلم: د. ابوبكر يوسف ابراهيم    الثوار لا ينسون جرائمك او جهلك!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    تفاصيل جديدة حول مصرع وإصابة (5) أشخاص على يد سوداني بفرنسا    السجن والغرامة لشابين واجنبية ضبطت بحوزتهم خمور بلدية    تجار مجهولون يغزون سوق العملة وهجمة شرسة على الدولار    محجوب شريف ، مات مقتولا !وبقي خالدا في ضمير شعبنا، أغنية وراية وسيرة في النضال لأجل الحياة .. بقلم: جابر حسين    وصول جثمان الطبيب السوداني من لندن    على هامش الحدث (25) .. بقلم: عبدالله علقم    عندما تحرك الكوارث والأمراض كوامن الإبداع .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    جائحة الكورونا في أفريقيا جنوب الصحراء والسودان: فرضيات لاتغير استراتيجيات منع الانتشار .. بقلم: د. عمرو محمد عباس محجوب*    سفاه الشيخ لا حلم بعده .. بقلم: د. عادل العفيف مختار    (التوبة) .. هي (الحل)!! .. بقلم: احمد دهب(جدة)    مساجد الخرطوم تكسر حظر التجوال وتقيم صلاة العشاء في جماعة    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    السودان وخارطة الطريق للتعامل مع إسرائيل .. بقلم: د. الشفيع خضر سعيد    سامح راشد : أخلاقيات كورونا    الموت في شوارع نيويورك..! .. بقلم: عثمان محمد حسن    أمير تاج السر:أيام العزلة    شذرات مضيئة وكثير منقصات .. بقلم: عواطف عبداللطيف    مقتل 18 تاجراً سودانياً رمياً بالرصاص بدولة افريقيا الوسطى    حكاية .. بقلم: حسن عباس    والي الخرطوم : تنوع السودان عامل لنهضة البلاد    محمد محمد خير :غابت مفردات الأدب الندية والاستشهادات بالكندي وصعد (البل والردم وزط)    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





كسلا تحول المسكيت من آفة لسلعة صادر
نشر في الراكوبة يوم 27 - 02 - 2017


الحرب على المسكين هل تشبه الحروب الأخرى المعروفة!!
الإجابة تقترب من ال (نعم) لذا عرفنا حجم الضرر الذي باتت تشكله التربة ومخزون المياه ،الأمر الذي حولها من النفع إلى الضرر!! فهي بدلاً من وقف الزحف الصحراوي تحولت هي الأخرى إلى آفة زاحفة وتبدو قمة المأساة في شرق السودان وتحديداً في ولاية كسلا حيث انتشرت في أكثر من 700 ألف فدان في الأراضي الصالحة مهددةً 60٪ من مساحة مشروع القا ش والذي يعد من أخصب الأراضي الزراعية في العالم.
آخر لحظة كانت هناك ووقفت على تجربة فريدة وغير مسبوقة في الحرب على هذه الشجرة.. التجربة مدهشة وتستحق الوقوف وربما تقدم حلولاً ناجزة لقضية بيئية وزراعية باهظة التكاليف.
تحركنا شمالاً مع مجموعة من الزملاء والمسؤولين بالولاية على راسهم عثمان دفع الله المفوض الانساني بالولاية ووقفنا على الطبيعة على التجربة والتي يحكي قصتها
الأستاذ عز الدين عثمان العوض مدير شركة سيمار بكسلا والمنفذة للمشروع والسيارة تنحرف بنا من الطريق القومي بعد مسيرة أكثر من 30 كلم في اتجاه الشرق تبدو المأساة في أحراش المسكيت التي تمتد على مدى البصر في أغنى أرض زراعية يقول عثمان في اجتماعنا الاول مع حكومة الولاية بقيادة الأستاذ آدم جماع والي الولاية.. كانت رؤية الوالي في أهمية وضع حد لمعاناة المزارعين بالقاش وحل المشكلة دون أن تدفع خزينة الولاية أي مبلغ وهذا ما تضمنه العقد.. نستهدف كل المساحات والتحدي ، أمامنا تسليم المزارعين أراضيهم من جديد وبدأنا العمل في يناير وسنستمر حتى ازالة آخر شجرة مسكيت - الاتفاقية تمنحنا تصدير الفحم لمقابلة تكلفة التشغيل ونقوم مرة أخرى بضم العائد في مشروعات التنمية المجتمعية وهذا ما أكد عليه المدير العام المهندس خالد محمد الحسن :إذا أردنا تقدير حجم المأساة فالمساحة المتاثرة تبلغ 80% من دلتا القاش حيث تتجدد تربتها سنوياً وتزرع فيها دورتين دون سقي ذرة وبطيخ وأنجزنا الآن قرابة الألف فدان.. يواصل عز الدين حديثه ونتوقف في موقع المشروع العمال والآليات ومساحة النظافة ممتدة أمامنا ستدخل آليات جديدة وسريعة صممت في ألمانيا خصيصاً لإزالة المسكيت حيث تعمل على طحن بذوره المدفونة في الأرض فلا تنبت مرة ثانية.. تكلفة التشغيل - والحديث لعز الدين - تبلغ 3 مليارات نحن كل يوم ندخل آليات جديدة ونزيد يومياً في العمالة الماهرة.. وتلقينا عروض من عمان والأمارات والسعودية ولبنان وألمانيا.. حتى مارس القادم سننجز ما يفوق الألف فدان وعلى المزارعين العمل على متابعة أي شجيرة ربما تنمو وهي صغيرة والمطلوب سن قوانين رادعة حتى لا يعود ذلك البلاء مجدداً.
اخر لحظة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.