حركات ترفض دمج القوات    القيادي بالحركة الشعبية جناح الحلو محمد يوسف المصطفى ل(السواني): نحن لسنا طرفًا في حوار فولكر    تراجع نشاط السريحة بسوق الدولار "الموزاي"    أصحاب مصانع: زيادة الكهرباء ترفع أسعار المنتجات    توقف صادر الماشية الحية للسعودية    الاتحاد يوقع أكبر عقد رعاية بتشريف نائب رئيس مجلس السيادة    تعيين لجنة تطبيع لنادي أكوبام حلفا الجديدة    نجاة فنان من الموت بعد تحطم سيارته    ندى القلعة تكشف سر اهتمامها بالتراث السوداني    إفتتاح مكتبة الاستاذ محمد الحسن الثقافية بكوستي    مخاوف دولية من انزلاق السودان لحرب أهلية    كشف تفاصيل حول عودة "لي كلارك" و "إسلام جمال" للمريخ    السوباط يعلن تكريم "بوي" بعد أن قرر الاعتزال    زراعة أكثر من (121) ألف فدان قمح بالشمالية    صبري العيكورة يكتب: تعظيم سلام لمن يُصين برج الكهرباء    15حالة إصابة جديدة بكورونا،29 حالة شفاء وحالة وفاة بسنار    ترباس يطمئن على الموسيقار بشير عباس    (أنا جنيت بيه) تجمع بين عوضية عذاب ودكتور علي بلدو    "أهنئ المنحلة منى زكي".. أغرب دفاع عن فيلم "أصحاب ولا أعز"    بعد نجاحات (الهلال) .. "الكاردينال" يطلق (قناة البلد)    وفد فني من الثروة الحيوانية إلى السعودية لتجديد اتفاق الصادر    تفاصيل جديدة في قضية المخدرات المثيرة للجدل    كوريا الشمالية تجري سادس تجربة صاروخية في أقل من شهر    حزب الأمة: اغلاق الولايات والطرق القومية غبن صنعه العسكر    دراسة: كيم كاردشيان تدمّر النساء    اعضاء بالمقاومة: تنظيم المواكب لا يتم عبر أفراد محددين    هاجر سليمان تكتب: زيادة الكهرباء.. (أصحى يا ترس)!!    كريستيانو رونالدو في إكسبو 2020 دبي غداً    اختطاف المدير التنفيذي السابق لمحلية الجنينة بجبل مون    اتحاد كرة القدم يزف خبراً سعيداً للجماهير    الانتباهة : تحريك بلاغات ضد وزارة الثروة الحيوانية حول "الهجن"    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الخميس" 27 يناير 2022    الجاكومي: السوباط وافق على استضافة مبارياتنا الأفريقية بعد إجازة ملعب الهلال    سلطات مطار الخرطوم تضبط أكثر من 2 كيلو جرام هيروين داخل زراير ملبوسات أفريقية    تبيان توفيق: الي قحط وكلبهم (هاشكو)    لواء ركن (م) طارق ميرغني يكتب: الجاهل عدو نفسه    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الخميس 27 يناير 2022    شاهد بالصورة والفيديو.. فتاة سودانية وزميلها يثيران دهشة الحضور ويشعلان مواقع التواصل الاجتماعي بتقديمهما لرقصة (أبو الحرقص) المثيرة للجدل    إحباط محاولة تهريب كمية كبيرة من (الهيروين) عبر مطار الخرطوم    أول ظهور للمطربة "ندى القلعة" بملابس شتوية يثير موجة من التعليقات    أمريكا تحث رعاياها في أوكرانيا على التفكير في مغادرتها فورًا    ميتا المالكة لفيسبوك تصنع أسرع كمبيوتر في العالم    إثيوبيا ترفع حالة الطوارئ مع تراجع التهديد الأمني    الصحة الاتحادية:التطعيم من استراتيجيات الصحة للقضاء على كورونا    الصحة والثقافة تقيمان بعد غد الجمعة برامج توعوية لحملة تطعيم كورونا    ما يحدث لجسمك عندما تتصفح وسائل التواصل الاجتماعي قبل النوم؟    داعية يرد على سيدة تدعو الله وتلح في الدعاء لطلب الستر لكنها لا ترى إجابة فماذا تفعل؟    محاكمة متهمين وفتاة عثر بحوزتهما على (شاشمندي)    شمال دارفور :الصحة تتسلم مرافق بمستشفى النساء والتوليد بعد صيانتها    البيت الأبيض يكشف عن أول زعيم خليجي يستقبله بايدن    اختفاء ملف الشهيد د.بابكر عبدالحميد    الشرطة تصدر بياناً حول تفاصيل مقتل العميد "بريمة"    بالصور.. بعد غياب لأكثر من 20 عاماً.. شاب سوداني يلتقي بوالده في أدغال الكنغو بعد قطع رحلة شاقة    طه مدثر يكتب: الجانب الإسرائيلي.. نشكر ليك وقفاتك!!    البنتاغون يضع 8500 جندي بحالة تأهب قصوى بسبب الأزمة الأوكرانية    لماذا حذر النبي من النوم وحيدا؟.. ل7 أسباب لا يعرفها الرجال والنساء    طه مدثر يكتب: لا يلدغ المؤمن من جحر العسكر مرتين    حيدر المكاشفي يكتب: الانتخابات المبكرة..قميص عثمان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



حرق الأعلام في التظاهرات.. تعبيرٌ عن غضب أم لفتٌ للأنظار؟
نشر في الراكوبة يوم 26 - 12 - 2020

بصورة مفاجئة طرأت ظاهرة جديدة في المواكب التي تدعو لها لجان المقاومة من حين إلى آخر، وشهدت آخر مواكب تمت الدعوة لها، حرقا لأعلام دولة إسرائيل، والحزب الشيوعي السوداني، الظاهرة الجديدة على الوسط السياسي السوداني بلاشك تبرهن مستوى الشقاق الكبير الذي اعترى الساحة السياسية في الآونة الاخيرة، ولكن أن تنتقل مناهضة القضايا من الهتافات والشعارات إلى حرق الأعلام في المظاهرات، هذا يدل على دخول البلاد في مرحلة يصفها مراقبون بغير الآمنةويمكن أن تقود إلى مواجهات.
علم الشيوعي
في مواكب ذكرى ثورة ديسمبر السبت الماضي، أضرم متظاهرون النار في علم يحمل شعار الحزب الشيوعي السوداني ولم يعبر المتظاهرون عن ميول سياسية محددة، وتأتي الخطوة في ظل دعوة الحزب الشيوعي للمشاركة في مليونية 19 ديسمبر لإسقاط حكومة الفترة الانتقاليةومحاسبة رموز نظام الرئيس المخلوع عمر البشير.
هذا الخطوة قابلها الحزب الشيوعي بالرفض القاطع، متهماً المكون العسكري ومن أسماهم ب "فلول النظام البائد" بإحراق العلم، وأكد انه سيواجه الجهات التي قامت بحرق علمه بالمزيد من التلاحم مع حركة الجماهير والنضال لتحقيق وترسيخ ديمقراطية حقيقية في البلاد، وقال الحزب إنّ جهات دفعت الشباب الذين ظهروا وهم يحرقون علم الحزب"بشكلٍ مسرحي"، وسلّطت الضوء على العملية كأمرٍ مقصودٍ، متهمًا قنوات قال إنّها معادية للديمقراطية وشعارات الثورة بالمشاركة في القصد، فيما اعلنت قيادات بالحزب عن اتجاهها لمقاضاة الذين حرقوا العلم.
رفض التطبيع
وفي مليونية 21 أكتوبرقام عدد من الشباب الغاضبين من مسار التطبيع مع إسرائيل بحرق 3 من الأعلام الإسرائيلية كبيرة الحجم خلال التظاهرات التي جرت على نطاق واسع في الخرطوم، والتي تعددت أهدافها ما بين داعمة لحكومة رئيس الوزراء عبدالله حمدوك وبين الداعين لإسقاطها، إلى جانب مجموعات من الغاضبين من انتشار دعوات التطبيع مع إسرائيل، ورددوا شعارات تندد بدعاوى التطبيع مطالبين الجهات المطالبة بالتطبيع التراجع عن الخطوة.
تصفية حسابات
تكرار الظاهرة جعل كثيرا من المراقبين للشأن السياسي بالبلاد يطالبون بسن قانون يجرِّم حرق الأعلام في المظاهرات، بالرغم من تأكيدآخرين بوجود قانون يجرم حرق الاعلام، في وقت توقع سياسيين استمرار حرق الاعلام في المواكب القادمة، لانه سيكون بمثابة تصفية حسابات لأي جهة لديها اشكاليات مع جهات آخرى، وحذروا من مغبة الخطوة، وطالبوا السلطات بالتدخل قبل ان يحدث ما لا يحمد عقباه، وقالوا إن الحزب الشيوعي لن يصمت على ذلك، وسيحاول الرد بعد التوصلللجهة التي قامت بإحراق علمه.
عقوبات رادعة
الشاهد أن الظاهرة ليست بالجديدة على مستوى العالم، ففي خواتيم العام 2017 شهدت مظاهرة داعمة للفلسطينيين أمام بوابة "براندنبورغ" التاريخية في برلين إحراق أعلام إسرائيلية، وألقت الشرطة القبض على عشرة من المتظاهرين، وأجرت السلطات تحقيقات بتهمة إهانة رمز وطني لدولة أجنبية، وخرجت احتجاجات في ألمانيا ضد إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب اعترافه بالقدس عاصمة لإسرائيل،كما تم إحراق علم إسرائيلي على هامش مسيرة احتجاجية عقب اسبوع من الاولى، ما دفع المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل الى اعلان إدانتها الشديدة لإحراق أعلام إسرائيل خلال احتجاجات برلين، وقالت بعد اجتماع لقادة حزبها، الاتحاد المسيحي الديمقراطي، في برلين: "نحن ندين كافة أشكال معاداة السامية وكراهية الأجانب، ولا توجد أي خلافات، ولا حتى على وضع القدس، يبرر مثل هذه الأفعال".
كما شهدت برلين حرق الأعلام في المظاهرات الكردية المناوئة لتركيا ما جعل وزيرة العدل الألمانية كريستينه لامبريشت تقول أنها تسعى إلى تقديم مشروع قرار يجرم حرق أعلام الدول في الأماكن العامة، وذكرت أنه في كثير من المظاهرات التي شهدتها بعض المدن الألمانية تم حرق الأعلام، وقالت لامبريشتهذا السلوك يجرح مشاعر كثير من الناس الذين ينتمون إلى هذه الأمة أو تلك، ولذلك ستسعى وزيرة العدل الألمانية، إلى تقديم مشروع قانون يسعى إلى تجريم حرق الرموز السيادية للدول، وبالتالي سيواجه المخالفون عقوبات مالية أو السجن لمدة قد تصل إلى عامين، وبالفعل فقد اصدر البرلمان الألماني قانوناً بسجن من يحرق علم إحدى الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي أو علم إحدى الدول الأجنبية علناً لمدة تصل إلى ثلاث سنوات.
حملة تشويه
بالمقابل شدد قانوني فضل حجب اسمه في حديثه ل(المواكب)على ضرورة وضع شروط جديدة للتظاهرات لم تكن موجودة في السابق، وقال أنه من الصعب قانونيا ملاحقة من يقومون بحرق الاعلام،وشدد على ضرورةأن لا تكون أهداف التظاهرات هي مجرد حرق أعلام وهتافات ، وإنما إيصال الصوت بطرق حضارية يفهمها الشارع بلغته، واكد القانوني أن بعض التجاوزات غير مقبولة لأنها تحرف المواكب عن هدفها، وتجعل من يقومون بها في دائرة الاتهام ، بدلا من التركيز على إقناع الجهات المعنية بالقضية، وقالإن انتقاء الهتافات والشعارات في غاية الأهمية، مشيراً إلى أن شعارات انتقاد العسكريين لها وقع سلبي في ظل الظروف الحالية، وتلتقطها وسائل التواصل الاجتماعي بشكل انتقائي، وطالب القانوني الشباب بتحكيم صوت العقل والحكمة، لكي لا تنحرف المواكب عن إيصال صوت ومعاناة الشعب السوداني، وأكد بأن هناك حملة تشويه واسعة ومتعمدة في المواكب الأخيرة.
المواكب


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.