حركات ترفض دمج القوات    القيادي بالحركة الشعبية جناح الحلو محمد يوسف المصطفى ل(السواني): نحن لسنا طرفًا في حوار فولكر    تراجع نشاط السريحة بسوق الدولار "الموزاي"    أصحاب مصانع: زيادة الكهرباء ترفع أسعار المنتجات    توقف صادر الماشية الحية للسعودية    الاتحاد يوقع أكبر عقد رعاية بتشريف نائب رئيس مجلس السيادة    تعيين لجنة تطبيع لنادي أكوبام حلفا الجديدة    نجاة فنان من الموت بعد تحطم سيارته    ندى القلعة تكشف سر اهتمامها بالتراث السوداني    إفتتاح مكتبة الاستاذ محمد الحسن الثقافية بكوستي    مخاوف دولية من انزلاق السودان لحرب أهلية    كشف تفاصيل حول عودة "لي كلارك" و "إسلام جمال" للمريخ    السوباط يعلن تكريم "بوي" بعد أن قرر الاعتزال    زراعة أكثر من (121) ألف فدان قمح بالشمالية    صبري العيكورة يكتب: تعظيم سلام لمن يُصين برج الكهرباء    15حالة إصابة جديدة بكورونا،29 حالة شفاء وحالة وفاة بسنار    ترباس يطمئن على الموسيقار بشير عباس    (أنا جنيت بيه) تجمع بين عوضية عذاب ودكتور علي بلدو    "أهنئ المنحلة منى زكي".. أغرب دفاع عن فيلم "أصحاب ولا أعز"    بعد نجاحات (الهلال) .. "الكاردينال" يطلق (قناة البلد)    وفد فني من الثروة الحيوانية إلى السعودية لتجديد اتفاق الصادر    تفاصيل جديدة في قضية المخدرات المثيرة للجدل    كوريا الشمالية تجري سادس تجربة صاروخية في أقل من شهر    حزب الأمة: اغلاق الولايات والطرق القومية غبن صنعه العسكر    دراسة: كيم كاردشيان تدمّر النساء    اعضاء بالمقاومة: تنظيم المواكب لا يتم عبر أفراد محددين    هاجر سليمان تكتب: زيادة الكهرباء.. (أصحى يا ترس)!!    كريستيانو رونالدو في إكسبو 2020 دبي غداً    اختطاف المدير التنفيذي السابق لمحلية الجنينة بجبل مون    اتحاد كرة القدم يزف خبراً سعيداً للجماهير    الانتباهة : تحريك بلاغات ضد وزارة الثروة الحيوانية حول "الهجن"    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الخميس" 27 يناير 2022    الجاكومي: السوباط وافق على استضافة مبارياتنا الأفريقية بعد إجازة ملعب الهلال    سلطات مطار الخرطوم تضبط أكثر من 2 كيلو جرام هيروين داخل زراير ملبوسات أفريقية    تبيان توفيق: الي قحط وكلبهم (هاشكو)    لواء ركن (م) طارق ميرغني يكتب: الجاهل عدو نفسه    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الخميس 27 يناير 2022    شاهد بالصورة والفيديو.. فتاة سودانية وزميلها يثيران دهشة الحضور ويشعلان مواقع التواصل الاجتماعي بتقديمهما لرقصة (أبو الحرقص) المثيرة للجدل    إحباط محاولة تهريب كمية كبيرة من (الهيروين) عبر مطار الخرطوم    أول ظهور للمطربة "ندى القلعة" بملابس شتوية يثير موجة من التعليقات    أمريكا تحث رعاياها في أوكرانيا على التفكير في مغادرتها فورًا    ميتا المالكة لفيسبوك تصنع أسرع كمبيوتر في العالم    إثيوبيا ترفع حالة الطوارئ مع تراجع التهديد الأمني    الصحة الاتحادية:التطعيم من استراتيجيات الصحة للقضاء على كورونا    الصحة والثقافة تقيمان بعد غد الجمعة برامج توعوية لحملة تطعيم كورونا    ما يحدث لجسمك عندما تتصفح وسائل التواصل الاجتماعي قبل النوم؟    داعية يرد على سيدة تدعو الله وتلح في الدعاء لطلب الستر لكنها لا ترى إجابة فماذا تفعل؟    محاكمة متهمين وفتاة عثر بحوزتهما على (شاشمندي)    شمال دارفور :الصحة تتسلم مرافق بمستشفى النساء والتوليد بعد صيانتها    البيت الأبيض يكشف عن أول زعيم خليجي يستقبله بايدن    اختفاء ملف الشهيد د.بابكر عبدالحميد    الشرطة تصدر بياناً حول تفاصيل مقتل العميد "بريمة"    بالصور.. بعد غياب لأكثر من 20 عاماً.. شاب سوداني يلتقي بوالده في أدغال الكنغو بعد قطع رحلة شاقة    طه مدثر يكتب: الجانب الإسرائيلي.. نشكر ليك وقفاتك!!    البنتاغون يضع 8500 جندي بحالة تأهب قصوى بسبب الأزمة الأوكرانية    لماذا حذر النبي من النوم وحيدا؟.. ل7 أسباب لا يعرفها الرجال والنساء    طه مدثر يكتب: لا يلدغ المؤمن من جحر العسكر مرتين    حيدر المكاشفي يكتب: الانتخابات المبكرة..قميص عثمان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



مواجهات غرب دارفور.. حديثو الولادة ورُضَّع بين الضحايا
نشر في الراكوبة يوم 20 - 01 - 2021

على حين غرة اشتعلت النيران والكل نيام.. بكل بساطة هذا ماجرى في الجنينة عاصمة غرب دارفور، سالت الدماء بغزارة ليسقط نحو 130 قتيلاً وعشرات الجرحى، ليخرج والي غرب دارفور محمد عبدالله الدومة، إلى الرأي العام كاشفاً تفاصيل الأوضاع التي شهدتها الولاية جراء أحداث منطقة كريندق.
الدومة وأوضح أن العدد الحقيقي للموتى حتى الآن غير معروف بسبب وجود جثث بمنطقة الحدث لم يتم نقلها الى المستشفى حتى الآن، وأن لجنة أمن الولاية مستمرة في قرار حظر التجوال مع تفويض كامل للأجهزه الأمنية لحسم كل المتفلتين مع استخدام القوة.
تقرير لجنة أطباء ولاية غرب دارفور كشف عن ارتفاع عدد القتلى ليتجاوز ال130، بينما بلغ عدد الجرحى(198)جريحاً بينهم أطفال وحديثو ولادة يتلقون الرعاية الصحية، وأن توسع دائرة الأحداث جعلهم يستقبلون جثامين من مناطق(مورني،وقوكر)، مع التوقعات بمزيد من الجثامين والجرحى يصعب الوصول إليهم نتيجة التعقيدات الأمنية.
نفاد الدم
مرت نحو 72 ساعة على مواطنين ولاية غرب دارفور وخاصة الجنينة ومحيطها ربما هي الأسوأ قتامة في تاريخ "دار أم دوكا"، تلك المدينة التي لا تعرف الابتسامة محيَّا ساكنيها، وبشأن مآسي الاوضاع وتعقيدات الاوضاع الانسانية نجد ان لجنة اطباء الولاية كشفت عن استمرار معاناة المؤسسات الصحية لتلقيها أعدادا كبيرة من المصابين في ظل قلة عدد الكوادر الطبية،ونفاد مخزون بنك الدم،بالاضافة الى تردي الوضع الامني، مع معاناة الآلاف من النازحين الذين أصبحوا بلا مأوى ولا غذاء بالاضافة الى الدواء وهم يحتاجون لتقديم العون الإنساني العاجل.
وحمَّلت اللجنة حكومة الفترة الانتقالية نتيجة ما حدث بالجنينة وطالبت بإعلان الولاية منطقة منكوبة تستدعي تسخير الإمكانيات الوطنية وطلب العون الخارجي لإغاثة المشردين وإيقاف نزيف الدم وتضميد الجراح.
نداء عاجل
عدد من الممؤسسات الطوعية والانسانية سارعت إلىإطلاق نداء انساني الى المجموعات والكيانات الشبابية، ولكل لجان المقاومة بالأحياء ولكل فئات المجتمع داخل وخارج الولاية، بضرورة المسارعة للمساهمة في تخفيف عمق الكارثة انسانية الكبرى والتي وصفت على حسب مراقبين بأنهاأسوأ من أحداث كريندنق نهاية 2019، حيث إنآلالف الأسر فيها الكثير من الأطفال والعجزة نزحوا الى المؤسسات والمدارس داخل الجنينة.. وكان النداء لتوفير احتياجات المتضررين إلى المياه الصالحة للشرب والأكل والرعاية صحية.
هذا وتشير "المواكب"، إلىأن النداء الإنساني سمى عددا من المراكز الإيوائية في الجنينة وتشمل وزارة الثقافة سابق، مدرسة الثورة، مسجد قسم المدينة،مدرسة الزهراء، مدرسة الإمام الكاظم، المحلية، مدرسة صلاح الدين، محكمة السلطان، مكتب الغابات،وزارة التربية، الشؤون الاجتماعية، وزارة التخطيط،نادي كجا، مدرسة المهيرة، مردسة التجراية بنات، مدرسة القديمة، مدرسة المستقبل، التخطيط والتنمية، مدرسة دار مساليت.
ووفقاً لمتابعات (المواكب)، فقد أكدت مناشدة شباب شارع الحوادث بالجنينة عن وجود كارثة انسانية وصفتها بالأسوأ من الاحداث التي وقعت بذات المعسكر من قبل في العام 2019م، وأن المتضررين في حاجة ماسة الى الماء والغذاء، خاصة في ظل فرارأكثر من 50ألف من النازحين الموجودين بمعسكر كريندنق،وحرق وتدمير ممتلكات المواطنين.
حماية المدنية
المواجهات التي تجري رحاها في دارفور أعادت الإقليم إلى واجهة الأخبار وإلى منابر الامم المتحدة، وهو أمر يبعث إلى التساؤل عن دور الآلية الوطنية وخطتها لحماية المدنيين بدارفور بعد خروج بعثة يوناميد، وعن جدوى ما تم توقيعه في جوبا من اتفاقيات سلام بين الحكومة الانتقالية وحركات الكفاح المسلح.
وبالرغم من أن المواجهات تطورت بعد نشوب نزاع فردي بين شخصين، ألا انها لا تختلف عن مواجهات سابقة بدأت تاخذ طابعا ممنهجا يكاد يعصف بحالة الاستقرار النسبي التي شهدها إقليم دارفور بعد ثورة ديسمبر المجيدة.
المواجهات العنيفة هذه أعادت أيضاالبيانات الأممية القلقة عن الاوضاع بدارفور والتي لطالما ساقت إلى ما لا يحمد عقباه، والتشكيك في مقدرة الحكومة على حماية مواطنيها ، وقد عبر الناطق الرسمي باسم الأمين العام للأمم المتحدة استيفن دوجيريك عن قلق الأمين العالم حيال هذه المواجهات، داعيا السلطات إلى تهدئة الوضع ، وقال دوجيريك ان العنف القبلي أدى إلى سقوط عشرات القتلى والجرحى وتشريد ما يقارب 50 ألفا وتدمير الممتلكات، ودعا الأمين العام للأمم المتحدة السلطات السودانية الى بذل كل الجهود لتهدئة الوضع وإنهاء القتال واستعادة القانون والنظام وضمان حماية المدنيين وفقا للخطة الوطنية الحكومية لحماية المدنيين.
مصدر بآلية حماية المدنيين أبلغ "المواكب"، هناك خط لحماية المدنيين وافق عليها مجلس الأمن الدولي واجازها منذ مايو الماضي، مشيرا إلى أن هذه الآلية التي يرأسها وزير الداخلية تحل محل بعثة يوناميد التي انتهى وجودها قانونيا منذ مطلع يناير الجاري وأنها تعمل حاليا على سحب ماتبقى من قواتها وموظفيها ليكتمل بحلول يونيو القادم.
وتشير "المواكب"، إلى أن الآلية الوطنية تتكون من( 12) ألف جندي (6)آلاف منها ستكون من القوات النظامية الحكومية، بينما تشكل قوات من الجبهة الثورية ال(6) آلاف أخرى من هذه الآلية، كما علمت(المواكب)من مصادر متطابقةأن نشر هذه القوات متوقف على تنفيذ بند الترتيبات الأمنية لاتفاق جوبا للسلام والذي بدوره متوقف على توفير الميزانية التي أكدت المصادر شحها وعدم توفرها حتى الآن.
من الجاني؟؟
هذه الاشتباكات الدامية أدانتها قطاعات المجتمع السوداني المختلفة التي ما زالت في انتظار تحقيق شعارات الثورة التي قامت بها أملا في الحرية والسلام والعدالة، حيث اصدر تجمع المهنيين السودانيين تصريحا صحفيا حول هجوم المليشيات المسلحة على مدينة الجنينة على أثر نزاع لم يتعدى شخصين.
وجاء في بيان المهنيين: "هاجمت مليشيات مسلحة مدينة الجنينة من كل الاتجاهات، وحاصرت منطقة ومعسكر كريندنق، ومارست جرائم بشعة وانتهاكات جسيمة في حق المواطنين العزل، مما أدى لسقوط عشرات القتلى والجرحى وما زالت عملية الحصر والرصد جارية.. نترحم على أرواح الضحايا ونتمنى عاجل الشفاء للجرحى والمصابين، وندين بأشد العبارات هذه الجرائم البشعة من قبل المليشيات المسلحة، وندعو جماهير شعبنا للضغط بكل الوسائل على هياكل السلطة الانتقالية للجم هذه المليشيات ونزع سلاحها وتقديم الضالعين في هذا الهجوم للعدالة الناجزة".
ومضى البيان قائلا: "جاء هذا الهجوم الغادر بعد جريمة جنائية عادية في خلاف نشب بين اثنين من المواطنين وتم تسليم الجاني فيها للشرطة، وهو ما يشير لتربص هذه المليشيات المجرمة واستغلالها للفرص لارتكاب الفظائع وترويع المواطنين، كما يؤكد على غياب الأجهزة الأمنية وتخليها عن مسئولياتها في حماية المواطنين وحقهم في الحياة والعيش الكريم الآمن، وهو ما يستوجب المساءلة والتحقيق والمحاسبة بكل الأشكال. كما أن هذه الجرائم تمثل دليلا واضحاعلى قصور اتفاق جوبا تماماعن تحقيق سلام عادل ومستدام، وابتعاده عن مخاطبة جذور الأزمة في دارفور وقضايا المتأثرين بويلات الحرب وانتشار السلاح".
كيانات ومجموعات متعددة في المجتمع السوداني شددت على ضرورة ملاحقة الجناة ومعرفة الفعل وتطبيق القانون بما يتسق مع شعارات الثورة (الحرية والعدالة والسلام).
المواكب


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.