بحث تعزيز الشراكة الاستراتيجية بين السودان واليابان    حاكم دارفور : يطالب بإنزال عقاب شديد على الجناة بجريمة الاغتصاب الجماعي التي هزت السودان    مفوضية حقوق الإنسان تكون لجنة تحقيق في أحداث القيادة العامة    اجراءات عاجلة على خلفية إطلاق النار على المتظاهرين    سعر الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم الاربعاء 12 مايو 2021 في السوق السوداء    محلل اقتصادي يدعو لإعداد سجل جيد لأداء السياسات الاقتصادية المالية    تفاصيل جلسات مؤتمر باريس المرتقب لدعم السودان    بروتوكول عابر القارات: ما بين ارتباك الأطباء وحيرة المرضي .. رسالة فى بريد مجلس الصمغ العربي السوداني .. بقلم: د. أحمد آدم حسن    بيرني ساندرز يصدع بكلمة الحق والجامعة العربية والحكام العرب مازالوا يناضلون بالإدانة والشجب !! .. بقلم: حمد النيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    استمرار التدهور في وزارة الصحة بولاية الجزيرة إلى متى؟ .. بقلم: نجيب ابوأحمد    ضبط كميات من العملات الأجنبية بالسوق العربي    براءة أجنبي من تهمة خيانة الأمانة    حِلِيل الزمان، محمد أحمد الحِبَيِّب & معاوية المقل!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    من قاموس أغنية الحقيبة: الخُنتيلة اسم للمشية أم صفة للموصوف؟ .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    التسامح وتطهير الروح .. بقلم: أمل أحمد تبيدي    فى رحاب التصوف: الاستدلال على وجود الله .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه/باريس    "شروط واتس أب" الجديدة التي أثارت الجدل.. ماذا سيحدث إذا لم توافق عليها؟    رونالدو في عزلة بغرفة ملابس يوفنتوس لهذا السبب    صحة غرب كردفان تعلن تسجيل حالة جديدة بكورونا في النهود    خطر يهدد صحتك.. احذر تناول المشروبات المخزنة في علب الألمنيوم    القوات المسلحة السودانية: كل من يثبت تورطه في قتل الثوار سيحاكم    الشعر والموسيقى على تلفزيون السودان اليوم    هل اقترب راموس من الرحيل عن ريال مدريد؟    المريخ يخوض تجربتين في يوم واحد .    الأمانة العامة بنادي الهلال تُصدر بياناً تؤكد فيه عدم صحة حرمان النادي من التسجيلات    إخراج عدد خيالي من القطع المعدنية والمغناطيس من بطن رضيعة    تغيير يفرح مستخدمي واتساب ويب    الكشف عن تطورات الحالة الصحية للفنان سمير غانم وزوجته    سعر بيع وشراء الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم الاربعاء 12 مايو 2021 في بنك السودان المركزي    حركة عبد الواحد: ما حدث ردة خطيرة عن أهداف الثورة وتأزيم للواقع المأزوم    المؤتمر السوداني يطالب بمساءلة كل من وقف خلف احداث قيادةالعامة    الخارجية تدعو لوقف التصعيد الإسرائيلي تجاه الشعب الفلسطيني    لا تغفلي عنها.. نصائح تجنبك المشاكل الصحية في أول أيام العيد    أمريكا تدعو السودان لإجراء تحقيق وتقديم جُناة أحداث 29 رمضان إلى العدالة    النيل الأبيض تجدد عزمها لتوفير إمداد مائي مستقر لجميع المحليات    المجلس الاعلي للشباب و الرياضة بطلا لدورة المؤسسات الرمضانية لكرة القدم بالقضارف    صندوق النقد الدولي يقرّ خطة تمويل لتخفيف ديون السودان    مرض "غريب" يطارد أثرياء العالم.. قائمة تضم 5 مليارديرات    في ذكرى فض الاعتصام ..    ليستر سيتي يهدي لقب الدوري الإنجليزي لمانشستر سيتي بعد بالفوز على مانشستر يونايتد    نتنياهو يتوعد الفصائل الفلسطينية بأن "تدفع ثمنا باهظا، وحماس "مستعدة" للتصعيد الإسرائيلي    مباحث شرطة ولاية الخرطوم توقف شبكة إجرامية تخصصت في السرقات و تسترد مسروقات قيمتها اكثر من 115مليارجنيه    برشلونة يغلق أول صفقات الصيف    صور دعاء اليوم 30 رمضان 2021 | صور دعاء اليوم الثلاثين من شهر رمضان    محمد رمضان يرد بصورة على أنباء انفصاله عن زوجته    فنانة سعودية تعلق على مشهد مع زوجها في مسلسل"ممنوع التجول"..    شرطة ولاية الخرطوم تنهي مغامرات شبكتين لتزوير المستندات الرسمية والسرقات النهارية    فيفا يعلن مواعيد تصفيات بطولة كأس العرب و السودان يواجه ليبيا    حزب التحرير في ولاية السودان: تهنئة بحلول عيد الفطر المبارك    قصص قصيرة .. بقلم: حامد فضل الله /برلين    الصاروخ الصيني والكيد الغربي .. بقلم: نورالدين مدني    نتنياهو يتوعد حماس بهجمات لم تتوقعها والمقاومة ترد بأكبر ضربة صاروخية    ختام فعاليات أسبوع المرور العربي بالنيل الأزرق    استمرار حملة التطعيم بلقاح كورونا بولاية القضارف    كورونا تؤخر وصول شركة تدوير النفايات الأمريكية للجزيرة    الكشف عن حقيقة انتشار"السلالة الهندية" في مصر    توقيف أخطر شبكة متابعة بالعمارات    لنا آلهة كما لهم آلهة ..    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





آثار كورونا على قطاعات النقل والتعليم والصحة.. ما هي خيارات السودان؟
نشر في الراكوبة يوم 15 - 04 - 2021

ما يزال السودانيون يدفعون ثمن الإغلاق الكلي الذي تم في العام الماضي جراء جائحة كورونا، حيث خلّف تأثيرًا اقتصاديًا -كما يقول المحللون- برفع الأسعار بشكل مضاعف، لأن الموازنة فقدت (41)% من الإيرادات الضريبية.
وبلغ إجمالي حالات الإصابة بفيروس كورونا في السودان حتى كانون الثاني/يناير المنصرم (31,700) حالة إصابة، فيما بلغ عدد الوفيات (2,194) شخصًا، وتماثل للشفاء (25.451) آخرين، أما الحالات النشطة فبلغت (914) حالة. وتصدرت ولاية الخرطوم عدد الإصابات الأكبر، إلى جانب الوفيات والحالات النشطة بحسب إحصائيات وزارة الصحة الاتحادية.
لم تقتصر أزمة كوفيد-19 على الإصابات والإغلاق الكلي في 2020 لفترة ستة أشهر، بل امتد تأثير الفيروس إلى رفع أسعار الدواء بنسبة (400)% عما كانت عليه العام الماضي، إلى جانب الخدمات الصحية وتكاليف تلقي الرعاية الطبية في المستشفيات.
ويشير الخبير في منظمة الصحة العالمية، عيسى حمود، ل"الترا سودان"، إلى أن البلاد عجزت عن اتخاذ تدابير سريعة وناجعة لمحاصرة تأثير فيروس كورونا، ولعب غياب الخبرة الحكومية دورًا في توسع الأزمة الاقتصادية والصحية والدوائية، إلى جانب أزمة الطاقة المستمرة في البلاد.
ويضيف حمودة قائلًا: "المستشفيات الحكومية تتعرض لآثار كورونا حتى الآن لأن الخطة الحكومية غائبة فيما يتعلق بالتشغيل، فيما تزايد الضغط على القطاع الخاص رغم ارتفاع تكلفة العلاج بنسبة (500)% عما كانت عليها العام الماضي".
قطاع النقل
تحولت القيمة المرتفعة للتذاكر التي فرضها ملاك سيارات صغيرة في السفريات الداخلية أثناء الإقفال العام في 2020، بقيمة تتراوح بين ثلاثة آلاف إلى خمسة آلاف جنيه -تحولت إلى تعرفة رسمية للسفر بين العاصمة والولايات في الوقت الراهن.
وألقى الإغلاق الكلي بسبب فيروس كورونا بظلال سالبة على النقل العام في البلاد، ودفع بسببه القطاع ثمنًا باهظًا كما يقول أمين العلاقات الخارجية باتحاد أصحاب العمل السوداني أسامة الطيب في تصريح ل"الترا سودان".
ويقول الطيب إن تعرفة السفر بين الولايات والعاصمة قبل الإغلاق الكلي كانت أقل من ألف جنيه، لكن نتيجة تأثيرٍ مميت للاقفال العام على قطاع النقل، أصبحت تعرفة السفر تتراوح بين خمسة إلى سبعة آلاف جنيه.
وأضاف: "الحكومة تركت قطاع النقل يواجه مصيره منفردًا، بالتالي الشركات الخاصة لن تقف مكتوفة الأيدي ولجأت إلى زيادة التذاكر، وتحمل المواطن عبء الزيادات"
لم يتوقف تأثير فيروس كورونا على وضع التعليم الحكومي والخاص حتى الآن، وما تزال المدارس تنفذ التدابير الوقائية بالعمل يومًا بعد يوم، سيما في القطاع العام، والذي يؤدي لمراكمة المهام على المدارس وأطقمها، واتساع القلق من عدم إكمال المناهج قبل نهاية العام الدراسي.
ويرى المتابع في تأثير كورونا على المجتمعات، الطاهر بدرالدين، أن التعليم تأثر بالوباء العالمي، وقد تكون الأزمة مستفحلة في السودان بسبب الأزمة الاقتصادية وعدم قدرة الحكومة على اتخاذ إجراءات مغايرة، مثل التحول للدراسة الإلكترونية.
وأضاف بدرالدين ل"الترا سودان": "من الصعب الانتقال للدراسة الإلكترونية في المدارس والجامعات لأن الإنترنت والطاقة غير متوفرين، وإذا توفرا لبعض الفئات الاجتماعية التي تملك المال، لن يتوفرا للغالبية العظمى. والتعليم عملية جماعية".
ويصف بدرالدين تداعيات وباء كورونا على التعليم ب"الخطيرة للغاية"، ورغم تخفيف القيود، لم تتخذ الحكومة معالجات لمواجهة الأضرار، لأنها تمر بمرحلة عجز وتلجأ للمساعدات الخارجية الشحيحة.
ويعتقد بدرالدين أن إعادة التعليم من الموت السريري الذي نقل إليه عقب تداعيات وباء كورونا، يحتاج إلى مؤتمر يضم خبراء ومسؤولين وإرادة حكومية لوضع حلول سريعة وإشراك المجتمع والنشطاء وقوى الثورة الشعبية واستغلال حماسها الثوري.
وتابع بدرالدين: "يمكن تنظيم مؤتمر مصغر لمناقشة تداعيات فيروس كورونا على التعليم ووضع معالجات، أو يمكن صرف النظر عن المؤتمر إذا وضعت الحكومة خطة بديلة لإنعاش التعليم. حتى التعليم الخاص تأثر بالأزمة حيث تضاعفت الرسوم الدراسية".
تُباع جرعة المضاد الحيوي من ماركة "أموكلان" حاليًا بقيمة (2700) جنيه وعندما ضرب كوفيد-19 السودان كان سعره (250) جنيهًا، فيما بلغت الأزمة الدوائية ذروتها في الشهور الأخيرة بالشح التام لبعض الأصناف، خاصة أدوية السيولة التي تصرف للسيدات الحوامل اللائي يخضعن للعمليات القيصرية، وأدوية مرضى غسيل الكلى.
ويشير الخبير في منظمة الصحة العالمية، عيسى حمودة، إلى أن القطاع الصيدلاني سُحق تحت ضربات وباء كورونا وانتهت طاقته التصميمية مؤخرًا بإغلاق العديد من الصيدليات وارتفاع الأسعار بصورة جنونية وصعود السوق السوداء حتى لغرف العناية المكثفة.
ويضيف حمودة قائلًا: "القاسم المشترك في تعميق الأزمة الدوائية والتعليم هو الاقتصاد وشح المال لدى الحكومة، لكن هذا السبب ليس كافيًا للتبرير لأن بعض القطاعات تشكو غياب التنسيق الرسمي وعدم اكتراث بعض المسؤولين للأزمة والتعنت في صرف الأموال المخصصة لاستيراد الأدوية، وكي تعلم هذا عليك أن تعود إلى المعلومات التي ذكرت مؤخرًا أن عدم التنسيق الحكومي يؤدي إلى تأخير (21) مليون يورو مخصص للأدوية".
ويلفت عيسى حمودة إلى أن العالم لا يعمل على طريقة ترك الأمور للصدفة، ولا بد من فاعلية الجهاز الحكومي بالبحث عن الأزمات وحلها وعدم تركها حتى تتعمق ثم تتحرك بعد فوات الأوان.
ويرى حمودة أن قطاع الصيدلة يحتاج إلى تفكيك حقيقي، لكن الحكومة لديها رغبة مزدوجة ما بين تركها للقطاع الخاص لتنفيذ روشتة صندوق النقد، وما بين ضغط الرأي العام وتمرير بعض الحلول المؤقتة.
وأضاف: "المحصلة النهائية في أزمة الدواء أن الحكومة لا ترغب في استمرار الدعم، ورغم ذلك لا ترغب في هيكلة وتنظيم القطاع الخاص لمنع المضاربة وتجارة السوق الموازي في الأدوية. ويمكن تحرير الأدوية وبيعها بأسعار معقولة أو حتى عالية، لكن الأولوية لتوفيرها. الآن اتحد الشح الدوائي مع الغلاء".
لا حلول مع تسول الخارج
وتُطرح اسئلة على منصات الرأي العام عن المخرج من الأزمات اليومية المتعلقة بالخدمات وتداعيات وباء كورونا، سيما قطاع النقل والتعليم والأدوية والطاقة، فيما ينصح المتابع لتأثير وباء كورونا على المجتمعات، الطاهر بدرالدين، بدفع عجلة الاقتصاد عبر معالجة أسباب التدهور بتوافق سياسي، ولو من الحد الأدنى، مع جميع الأطراف، خاصة القوى المنحازة للثورة الشعبية، والاعتراف قبل ذلك بالأخطاء.
ويشدد الطاهر بدرالدين على أن الخروج من الأزمة يتطلب التحول من دولة تنتظر الخارج، إلى دولة منتجة على الأقل لتغطية الاحتياجات الأساسية، ولا يمكن معالجة تداعيات وباء كورونا على قطاعات النقل والتعليم والصحة والطاقة دون الحصول على أموال طائلة من القطاعات الإنتاجية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.