اعتصام مستشفى الخرطوم يدخل يومه الثاني ومواجهة ساخنة بين المعتصمين ومدير المستشفى    مستردات إزالة التمكين.. بين المالية والشركة القابضة    مصادر تكشف تفاصيل تقرير جرد حساب "إزالة التمكين"    سقوط الاتحادي    أسعار مواد البناء والكهرباء في سوق السجانة اليوم الخميس 6 مايو 2021    "سودامين" تنشئ مصانع للرخام بتكلفلة 26 مليون دولار    وزير الثروة الحيوانية يناقش مع الجانب المصري إيقاف التهريب والصيد الجائر    أبرزها الأرضية والإضاءة والمركز الإعلامي .. "كاف" يحدد ست ملاحظات تحتاج إلى معالجة بملعب الهلال    عناوين الصحف الرياضية الصادرة صباح اليوم الخميس 6 مايو 2021    في طريقها للتحول إلى شبكة تلفزيونية من 5 قنوات .. النيل الأزرق تطلق قناتها الثانية حصرياً على عرب سات    كسلا تبدأ التطعيم بلقاح كورونا ب(10) آلاف جرعة    التجمع يقترح اعادة هيكلة قطاع المعادن    يبدأ بلقاء فاركو .. الهلال يواجه ثلاثة من أندية الدرجة الثانية بمعسكر مصر    جلسة إجرائية في مُحاكمة (كِبر) في قضية تجاوزات مالية    نزع (70) موقعا استثماريا بالنيل الأبيض    ابرز عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة في الخرطوم اليوم الخميس 6 مايو 2021م    مقتل طفل خلال مواجهات مسلحة في ولاية شمال دارفور    تقارير تبرز أحدث صور لسدّ النهضة تكشف استحالة تخزين كمية المياه المطلوبة بالملء الثاني    مصرع مواطن اختناقاً داخل بئر للتعدين العشوائي في الشمالية    المريخ يخضع الثنائي لتدريبات خاصة بمعسكر القاهرة    سعر الدولار في السودان اليوم الخميس 6 مايو 2021.. قفزة كبيرة    مصرع مواطن داخل بئر للتعدين في الشمالية    السماح للمصارف باستغلال مشترواتها من النقد الأجنبي ورفع مبلغ السفر لألفي دولار    بعد سلسلة تجارب فاشلة.. صاروخ "ستارشيب" ينجح في الهبوط    المحكمة ترفض شطب الاتهام في مواجهة علي عثمان بشأن المدينة الرياضية    شركة (أوركا) الكندية للذهب تعلن عن مشاركة رائدة في مؤتمر باريس    رئيس المريخ يوجه بعودة دوليو المنتخب إلى الخرطوم    صاروخ الصين الشارد حديث العالم.. وأميركا: هذا موعد السقوط    ما حقيقة سقوط حطام الصاروخ الصيني في الهند ؟    فيديو: تشلسي يهزم ريال مدريد ويلحق بمانشستر سيتي الى النهائي    وزارة شؤون مجلس الوزراء تفتح التقديم للتوظيف لموقعين مهمين    فضيل يمثلني.. تعاطف واسع مع النجم "عبد الله عبد السلام" بعد الهجوم عليه من أنصار "سيداو"    مدير الشرطة يفتتح أقسام المرور الجديدة في أسبوع المرور العربي    بدء التطعيم ضد كورونا في ولاية كسلا    في حالة نادرة للغاية، وضعت امرأة من مالي 9 توائم في المغرب، وجميعهم "بصحة جيدة"    أردوغان وميركل يتفقان على دعم حكومة الوحدة الليبية    بعد فشل نتنياهو… الرئيس الإسرائيلي يكلف يائير لابيد بتشكيل الحكومة الجديدة    محلية الدامر تحتفل باليوم العالمي لغسل الايدي    الاتحاد يحذر من المشاركةفي منافسات الاتحاد العربي لأكاديميات كرةالقدم    تقرير رصد إصابات كورونا اليومي حول العالم    الفنانة منال البدري: أحلم بالأغنية ليلاً وأكتبها صباحاً    القبض على نظامي بحوزته (47) رأس بنقو.. وشابان يتاجران في الكوكايين    تطورات مثيرة في قضية ضبط حاويتي (ويسكي) بالخرطوم    بدء محاكمة جانح متهم بقتل طفل أجنبي بسكين في جبل أولياء    إرتفاع أسعار الذهب بالرغم من تراجع مؤشر الدولار    التحقيق مع "نافع" و"عبد الرحيم" حول حيازة مشاريع استثمارية    (قطر الخيرية) تدعم الكوادر الطبية والعاملين بمستشفى الأورام ومركز عزل كورونا    إفتتاح الدورة الرياضية لأسبوع المرور العربي بولاية الجزيرة    لماذا سميت ليلة القدر بهذا الاسم؟ والأدعية المستحبة فيها؟    غدٍ الاعلان عن النسخة الرابعةمن معرض الكتاب في الهواء الطلق    صور دعاء 24 رمضان 2021 | صور دعاء اليوم الرابع والعشرين من رمضان    جعفر عباس يكتب الفضائيات السودانية بين السقوط والهمود والركود    دهاريب يتصدر البرامج الرمضانية    يوسف الموصلي.. المايسترو!!    في طريقها للتحول إلى شبكة تلفزيونية من 5 قنوات.. النيل الأزرق تطلق قناتها الثانية حصرياً على عرب سات    مالكم كيف تحكمون؟ .. بقلم: الفاتح جبرا    سياسة المغارز جبريلُوك VS حمدُوك!!!    صور دعاء 23 رمضان 2021 | صور دعاء اليوم الثالث والعشرين من رمضان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





زرع خلايا بشرية داخل أجنة قرود يثير جدلا أخلاقيا
نشر في الراكوبة يوم 17 - 04 - 2021

أكدت دراسة حديثة إنتاج أجنة قرود تحتوي على خلايا بشرية في المختبر. وأثار البحث، الذي أجراه فريق أمريكي – صيني، جدلا جديدا حول أخلاقيات مثل هذه التجارب.
وحقن العلماء خلايا جذعية بشرية – وهي الخلايا القادرة على التطور في العديد من أنسجة الجسم المختلفة – داخل أجنة قرود المكاك. وتمت دراسة الأجنة النامية لمدة تصل إلى 20 يوما.
وتم إنتاج ما يسمى بالأجنة التي يختلط فيها حمضان نوويان بشري وغير بشري، في الماضي، مع زرع الخلايا البشرية في أجنة الأغنام والخنازير.
وقاد العلماء، البروفيسور خوان كارلوس إيزبيسوا بيلمونتي، من معهد سالك في الولايات المتحدة، والذي ساعد في عام 2017 في صنع أول هجين بين البشر والخنازير.
وقال بيلمونتي إن عملهم يمكن أن يمهد الطريق لمعالجة النقص الحاد في الأعضاء القابلة للزرع، وكذلك المساعدة في فهم المزيد عن التطور البشري المبكر وتطور المرض والشيخوخة.
وأضاف "يمكن أن تكون هذه الأساليب الكيميائية مفيدة جدا حقا في تطوير الأبحاث الطبية الحيوية ليس فقط في المرحلة المبكرة جدا من الحياة، ولكن أيضا في المرحلة الأخيرة منها.
وأكد أن الدراسة، التي نشرت في مجلة سيل، قد استوفت المبادئ التوجيهية الأخلاقية والقانونية الحالية. وأضاف "في النهاية، نجري هذه الدراسات لفهم وتحسين صحة الإنسان".
ومع ذلك، أثار بعض العلماء مخاوف بشأن التجربة. وقالوا إنه بينما تم تدمير الأجنة في هذه الحالة في 20 يوما، يمكن لآخرين محاولة المضي قدما في العمل. ودعا العلماء إلى نقاش عام بشأن الآثار المترتبة على إنتاج أعضاء يختلط فيها حمضان نوويان بشري وغير بشري".
وتعليقا على البحث، قالت الدكتورة آنا سماجدور، المحاضرة والباحثة في أخلاقيات الطب الحيوي في كلية الطب بجامعة إيست أنجليا في نورويتش، إنها تمثل "تحديات أخلاقية وقانونية كبيرة".
وأضافت "يقول العلماء الذي أجروا هذا البحث إن هذه الأجنة االخيمرية تقدّم فرصا جديدة، لأننا غير قادرين على إجراء أنواع معينة من التجارب على البشر. لكن السؤال مفتوح حول ما إذا كانت هذه الأجنة بشرية أم لا".
وقال البروفيسور جوليان سافوليسكو، مدير مركز أكسفورد أوهيرو للأخلاقيات العملية والمدير المشارك لمركز ويلكوم للأخلاقيات والعلوم الإنسانية بجامعة أكسفورد، إن البحث "يفتح الباب أمام مشكلات تتعلق بأعضاء يختلط فيها حمضان نوويان بشري وغير بشري".
وأضاف: "تم تدمير هذه الأجنة في 20 يوما من التطور، لكنها مسألة وقت فقط قبل أن يتم تطوير أعضاء يختلط فيها حمضان نوويان بشري وغير بشري بنجاح، ربما كمصدر لأعضاء البشر. وهذا أحد الأهداف طويلة المدى لهذا البحث".
وقالت سارة نوركروس، مديرة بروغرس إدوكايشنل ترست، إنه بينما يتم إحراز "تقدم كبير" في أبحاث الخلايا الجذعية والأجنة، والتي يمكن أن تحقق فوائد كبيرة، هناك بالقدر نفسه "حاجة واضحة للنقاش العام حول التحديات الأخلاقية والتنظيمية التي برزت".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.