أبرز عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة يوم السبت الموافق 31 يوليو 2021م    امطار غزيرة تحدث خسائر كبيرة بعدالفرسان بجنوب دارفور    الصيحة: وزير التجارة: استقرار وشيك لأسعار السلع    د. شداد يفضح لجنة المسابقات ويكشف تفاصيل جديدة عن تأجيل قمة الدوري الممتاز    السودان.. محاولات إخوانية لإجهاض العدالة وطمس أدلة القتل    حال الاقتصاد بعد عامين على الحكومة الانتقالية سياسات إصلاحية قاسية وأزمة تتزايد    الغنوشي يلوح بالعنف في تونس.. ما علاقة تركيا وليبيا؟    إسراء تجلس في المركز (32) عالمياً .. كومي يتدرب بقوة.. واتحاد القوى يجدد فيه الثقة    المريخ يحدد السبت لعموميته رسمياً    النيل الأزرق يقترب من منسوب الفيضان.. الدفاع المدني: الوضع تحت السيطرة    النسيمات تواصل عروضها الجميلة وتتخطي الرهيب في الوسيط    بعد ظهور تماسيح متوحشة.. الدفاع المدني ولاية الخرطوم يحذر المواطنين من السباحة ويحظر الحركة في النيل    طبيب يكشف المواد الغذائية المسببة لتكون حصى الكلى    دونالد ترامب: وزارة العدل الأمريكية تأمر بتسليم السجلات الضريبية للرئيس السابق إلى الكونغرس    السودان يرأس الاجتماع الوزاري لدول الإيقاد حول المرأة والأرض    سفير السودان بواشنطن يبحث مع الادارة الامريكية تطوير العلاقات الثنائية    إقليم دارفور.. نظام حكم مُغاير ينزل على أرض الواقع!    بالفيديو: ردود أفعال ساخرة في مواجهة كمال آفرو بعد تصريحه (أنا بصرف في اليوم 10 مليون فمايجيني واحد مفلس يقول لي عايز بتك)    تفكيك خط السكة حديد.. تخريب متعمد أم سطو لصوص؟    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم السبت 31 يوليو 2021    تحرير ( 6 ) أشخاص من ضحايا الاتجار بالبشر بالقضارف    إلهام شاهين تبكي على الهواء لهذا السبب    ضبط شبكة اجرامية متخصصة في سرقة المشاريع الزراعية بالولاية الشمالية    قاضٍ إسباني يسعى لمثول شاكيرا أمام المحكمة بتهمة التهرب الضريبي    شاهد.. انفجار حافلة فريق كرة قدم في الصومال    سوداكال أكمل الاتفاق رسمياً مع غارزيتو وأنتوني والثنائي يصلان غداً    محكمة مصرية تصدر أحكاما بإعدام 24 عضوا في جماعة "الإخوان المسلمين"    أمازون: غرامة ضخمة بمئات الملايين من الدولارات على عملاق التجارة الإلكترونية    تعاون في مجال ألعاب القوى بين السودان واليابان    يمكنها أن توازن نفسها والتحكم بها عن بعد.. دراجة شركة "دافنشي" الغريبة والمخيفة    الرمال البيضاء والجبص والحديد .. الأبحاث الجيولوجية تتجه لإدخال مشاريع جديدة    نكات ونوادر    صحتنا الرقمية.. هذه الأدوات تساعدك على "الصيام الرقمي"    مصرع طالب وطالبة غرقاً بالخرطوم    "جنين حامل".. ظاهرة طبية نادرة في مستشفى إسرائيلي    تقاسيم تقاسيم    إبراهيم موسى أبا.. فنان ضد النسيان!!    تحالف مزارعي الجزيرة: الشراكات التعاقدية بين الشركات وادارة المشروع ستؤدي إلى خصخصته    شذرات من لغة (الضاد)!    يحطمون الأرقام القياسية بالحضور الجماهيري عقد الجلاد.. الخروج عن (الهرجلة المنظمة) بتقديم موسيقى منضبطة!!    المركزي يُخصِّص (17.39) مليون دولار في مزاده الثامن    تسريب وثيقة أميركية يكشف عن فيروس جديد والسبب"شراسة سلالة دلتا"    أنت بالروح.. لا بالجسد إنسان!    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    جيب تطلق أول سيارة كهربائية صغيرة    نصائح لتبريد المنزل من دون جهاز تكييف    ماذا يحدث للعين عند الإفراط في شرب القهوة؟    افتتاح مهرجان هامش النيل المسرحي    ضبط أكثر من 38 كيلو ذهب مهرّب بنهر النيل    دافع عنه معجبوه هجوم شرس على الفنان سامي المغربي بسبب هواتف التعاقدات    حظر حسابات"189′′ شركة لم تلتزم بتوريد حصائل الصادر    ملف المحترفين..اتحاد الكرة السوداني يصدم نادي الهلال    تحرير (21) شخصاً من ضحايا الاتجار بالبشر بالقضارف    ضبط أكثر من 4 مليون جنيه سوداني بمطار الخرطوم مهربة إلى الخارج بحوزة راكبة مصرية    شاهد بالفيديو: (جديد القونات) بعد ظهورها بملابس غريبة ومثيرة هاجر كباشي تخلق ضجة إسفيرية كبيرة عبر مواقع التواصل    أحكام فورية بمصادرة الدراجات النارية بدون لوحات مع الغرامة    هل يجوز الدعاء لمن انتحر وهل يغفر الله له ؟    أدعية مستجابة لحل المشاكل وتهدئة الأمور.. رددها تسعد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



قوى الاجماع ترفض زيادة المحروقات وتطالب قحت بخطة لمقاومتها
نشر في الراكوبة يوم 11 - 06 - 2021

أعلنت قوى الاجماع الوطني رفضها لزيادة أسعار الوقود وجددت تمسكها بالبرنامج والمطلوبات التي طرحتها اللجنة الاقتصادية لقوى الحرية والتغيير والتي عززتها توصيات المؤتمر الاقتصادي القومي الأول، ودعت قوى الإجماع الوطني المجلس المركزي للحرية والتغيير لاجتماع طارئ التأم أمس لوضع خطة لمقاومة السياسات الاقتصادية بكافة وسائل العمل السياسى السلمي.
وعلمت (الجريدة) أن الاجتماع ناقش الزيادات وشكل لجنة لتقديم مذكرة لرئيس مجلس الوزراء ، والغى الاجتماع عمل المجلس المركزي لقوى الحرية والتغيير بنظام الكتل على أن يمثل كل حزب في المجلس بمندوب واحد ليرتفع عدد المندوبين من 25 الى 60.
وشددت على ضرورة تحميل قوى الفساد والنشاط الطفيلي وقوى الرأسمالية الإنقاذيةً أعباء الإصلاح الاقتصادي، بدلا عن تحميل السواد الأعظم من فقراء الشعب ومنتجيه وذوي الدخل المحدود والأنشطة الصغيرة ذلك وطالبت بتنفيذ برنامج المؤتمر
الاقتصادي بتحقيق الإصلاح الاقتصادي بالإعتماد على الذات وحشد الموارد، وسيطرة الدولة على قطاع الذهب والمعادن، وإنفاذ البورصات وتفعيل شركات المساهمة العامة، وتوظيف ما استعادته لجنة إزالة التمكين، ودعمها، وإصلاح الجهاز المصرفي وتنقيته من الفساد والتمكين، وولاية البنك المركزي على النقد الأجنبي، ومكافحة صارمة للفساد والتهريب وخفض الإنفاق الحكومي الاستهلاكي.
وقالت قوى الاجماع في بيان لها أمس، الحكومة مضت في تطبيق سياسات السوق الحر دون استعداد لمراجعة نتائج أتباعها ، منذ موازنة 2020 ،وواصل الطاقم الاقتصادي لمجلس الوزراء ، الإصرار على المضي قدماً في سياسات أدت إلى الزيادات المستمرة في أسعار السلع والخدمات ، والتدهور المستمر في قيمة العملة الوطنية وتآكل المدخرات والقوى الشرائية ، وزيادة عجز الموازنة كنتاج لتراجع الصادرات والايرادات، وتضخم تصاعدي تخطى عمليا 400 ،٪وانتقدت ماوصفته بتحاشي الخطاب الحكومي مكاشفة الشعب ومصارحته ، على الرغم من كونه المكتوي الأول بهذه السياسات.
واعتبرت أن توقيت الإعلان عن الزيادات استمرار في نهج الاستجابة والرضوح لاشتراطات الدائنين والممولين الدوليين، التي اشترطوها في مؤتمر باريس في شهر مايو الماضي، كإحدى مطلوبات إمكانية التوصل لإتخاذ قرار إعفاء أعباء ديون السودان.
وشددت على ضرورة تخلي السلطة الانتقالية عن نهج التبعية والرضوخ لمصالح وضغوط قوى الفساد والرأسمالية الطفيلية، لتجنب الآثار المدمرة للسياسات المتبعة والتي ستقود إلى زيادة حدة الفقر وإتساع قاعدته، وعجز قطاعات واسعة من الشعب عن الحصول علي ما يسد الرمق، واستحالة الوصول إلى مواقع العمل والدراسة بسبب ارتفاع تكلفة النقل والترحيل إضافة إلى خلخلتها للصامد حتى الآن من القطاعات الإنتاجية، وزيادة حدة البطالة والتضخم الصاعدي.
وفي السياق أيد حزب البعث القومي رفض قوى الاجماع للزيادات وقال البعث في بيان له « لايخفى حجم المعاناة في حياة المواطن اليومية من جراء هذه السياسات الصادمة « ووصف الزيادات بغير المبررة لأنها تأتي في وقت يصعب تحملها من جراء أزمات الخبز والغاز والكهرباء والارتفاع اليومي في أسعار السلع؛ ومضاعفة تكلفة نقل السلع كافة مما يؤدي لزيادات كبيرة في أسعارها وأوضح أن تكلفة المواصلات والتي ارتفعت من 50 جنيهاً في اليوم إلى 800 جنيه ستزداد بنسبة كبيرة مما يجعل أغلبية المواطنين غير قادرين بدخلهم المحدود على الوصول إلى أماكن عملهم؛ مما سيؤثر سلبا على الأداء في كافة أجهزة الدولة..
وطالب بالالغاء الفوري لهذه الزيادات واستبدالها بالعودة إلى استيراد الوقود والسلع الأساسية كالقمح والدواء بواسطة الدولة وعبر التعاقد المباشر مع المنتجينً الذين يتعاملون بالدفع الآجل بدلا من تركها للسماسرة وتجار النظام البائد الطفيليين والمتربصين بالثوره وفترة الانتقال .
الجريدة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.