السودان بلد المليون سياسي    أمريكا و الأسلاميين و المعادلة السياسية    "العدالة الإنتقالية" جوهرها وأهدافها الأساسية    في الهواء الطلق    القبض على الفنان المصري "حسن شاكوش" لقيادته سيارة دون لوحات    أمجد: ارسال طلب الدعم من مدير الشركة، صديقنا مبارك اردول.. استغلال سلطة    وزير الصحة:الجزء الاكبر من لقاح كورونا الامريكي سيذهب إلى بورتسودان    مباحث السودان توقف 8 متهمين في جريمة قتل أجنبي بالخرطوم    توثيق عجيب لحكاية حبيب من سيد الطيب لمنشورات مبارك اردول تكشف ما لا يخطر على بالك    شاهد بالفيديو: تلف طعام بإحدى صالات الأفراح بالخرطوم وصدمة وسط الضيوف بعد رؤيته    مجلس المريخ برئاسة سوداكال يصدر إعلان تحذيري بعدم التعامل مع الذين تم إسقاط عضويتهم    طالبها بتنظيم بطولة "شليل وين راح" بدلاً عن الممتاز .. الفاضل التوم يهاجم لجنة المسابقات    لجنة مسار دارفور توصي بالإسراع في تشكيل مفوضية السلام    المباحث تلقي القبض على متهمين في جريمة قتل أجنبي بالخرطوم    منتخب السيدات يفوز "6-2" على فريق الكرنك وديا    توقعات بهطول أمطارغزيرة بالخرطوم    تقرير يحذر من إهدار الملايين من جرعات لقاح "كوفيد-19" بالدول الفقيرة شهريا    سعر الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم الخميس 5 اغسطس 2021 في السوق السوداء    الحكومة تقر بعدم إرسال أموال الدعم المباشر ل 1.1 مليون أسرة    ميسي يغادر برشلونة رسميا    تحذير عاجل من نوعين من الأطعمة يسببان السرطان    هل غادرت ياسمين عبدالعزيز المستشفى؟.. "العوضي" يكشف الحقيقة    شداد يكشف كواليس تكفل الإمارات بإعادة تأهيل ستاد الخرطوم    محكمة شهداء الثورة تصدر حكماً بالإعدام في قضية شهيد الجزيرة أبا    15 صفحة يوميا.. مراهقة تحفظ القرآن الكريم في 3 شهور فقط    إيقاف حساب أسرع إمراة فى العالم علي "انستجرام" بسبب انتهاك حقوق بث أولمبياد طوكيو    فقدان الوزن وتحسين صحة القلب.. 5 فوائد لتناول الطعام الحار    إجتماع للجنة القومية العليا لإنجاح الموسم الزراعي    إجتماع مرتقب الأحد المقبل بين وزير المالية واتحاد الغرف الصناعية    أحكام رادعة لأصحاب مصنع عشوائي لمخلفات التعدين    ضمادة وبقعة غريبة.. زعيم كوريا الشمالية يثير التساؤلات مجدّدًا    ندى القلعة تكشف عن معاناتها مع الفقر وتقول : لو جاني زول فقير وبخاف الله لابنتي لن أتردد في تزويجها    مطالبة بازالة التقاطعات فى مجال التعاون الاقتصادي والتجاري بين السودان السعودية    الاعدام قصاصاً ل(6) من مرتكبي مجزرة الأبيض    مركز الأشعة بمدني يتسلم جهاز الأشعة المقطعية    صباح محمد الحسن تكتب : كرامتنا وصادر الماشية    واليا النيل الأبيض والجزيرة يشهدان مباراة فريقي النهضة وودنوباوي    اعفاء النائب العام المكلف.. مبررات المطالبة    الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي يؤدي اليمين الدستورية اليوم الخميس    هل زواج الرجل من امرأة زنا بها يسقط الذنب ؟    واتساب يضيف ميزة جديدة ل "اللحظات الخاصة"    توقيف مُتّهم بحوزته أزياء رسمية تخص جهات نظامية بالخرطوم    بلاغات عديدة من محمود علي الحاج في زملائه، وقرار بمنعه من دخول الاتحاد    عرض سينمائي لفيلم«هوتيل رواندا» غدا بمركز الخاتم عدلان    الكويت.. قرار طال انتظاره عن الدوام الرسمي بكل الجهات الحكومية    دراسة: عدد ضحايا الفيضانات سيتضاعف في العقد القادم    إخضاع شحنة صادر ماشية اعادتها السعودية للفحص    جنوب السودان .. المعارضة العسكرية تقصي "رياك مشار" عن زعامة حزبه    تطورات جديدة في محاكمة وزير الدفاع الأسبق بتهمة الثراء الحرام والمشبوه    الشرطة توقف شبكة إجرامية متخصصة في كسر المحلات التجارية    الأدب والحياة    كلمات …. وكلمات    سافرن للزواج فوجدن أنفسهن يتحدين صوراً نمطية عنهنّ    "بلومبرغ": دراسة تكشف عن استهداف هاكرز صينيين لوزارات خارجية عربية    شاهد بالفيديو: (العريس في السودان بقطعو قلبو) الفنانة جواهر تصرح وتتحدث بشفافية عن الزواج في السودان    لجأت للسحر من أجل الزواج قبل 50 عامًا ثم تبت.. ماذا أفعل؟    ما هو حكم الذهاب للسحرة طلبا للعلاج؟    مصالحة الشيطان (2)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الوضع الاقتصادي.. قرارات واحتجاجات وتحذيرات
نشر في الراكوبة يوم 13 - 06 - 2021

تواصلت المظاهرات الليلية في العاصمة الخرطوم، رفضاً لسياسات رفع الدعم التي أقرتها الحكومة قبل أيام، وأغلق محتجون الشوارع بشارع الأربعين في أم درمان ومحطة سراج بالفتيحاب، متزامنة مع خروج تظاهرات بكل من كرري وودنوباوي والكلاكلة والصحافة والشعبية وسوبا والثورات وغيرها من مناطق العاصمة.
وأحرق المتظاهرون الإطارات وتتريس الطرقات، وهتفوا بشعارات تندد بالحكومة رافضين للسياسات التي أعلنتها الثلاثاء الماضي بتحرير أسعار الوقود، لآثارها السالبة الفورية التي طبقها كافة التجار فوراً، وأدت لمضاعفة تعريفة المواصلات وكافة أسعار السلع الاستهلاكية.
ويقول خبراء ومحللون اقتصاديون، إن هذه السياسات تأتي إنفاذًا لإملاءات وروشتة صندوق النقد الدولي، معتبرين أنها سياسات فاشلة ألحقت أضرارًا بالغة من قبل بالعديد من دول العالم، وفاقمت من معاناة المواطنين.
وتزداد المخاوف يوماً بعد يوم من الخبراء والمختصين من حدوث إنفلات، بعد أن بدأت تلوح في الأفق ظواهر نهب مسلح على منازل المواطنين، الأمر الذي يستدعي من القائمين على الأمر إيجاد حلول ناجعة -حسب مراقبين- لأن برنامج (ثمرات) ومبادرة دعم السلع الأساسية عبر برنامج (سلعتي) التي أطلقتها الحكومة لتخفيف آثار الإصلاحات الاقتصادي؛ لن تستطيع أن تحتوي نار الغلاء المتزايد، وهذا ما أكده وزير المالية جبريل إبراهيم حينما قدم اعتذاره للمواطنين بسبب عدم تمكن وزارته ووزارة التجارة من التغطية الكافية لبرنامج سلعتي، وقال إنهم ووزارة التجارة مجتهدون في برنامج (سلعتي) لتوفير السلعة للمواطن بسعر التكلفة.
وكان وزير المالية أكد أنهم على علم بمعاناة المواطن وعجز الدولة عن كبح جماح السوق، ولكنهم بهذه السياسات سيتمكنون من ضبط السوق ومعرفة حوجة البلاد الحقيقية لكل سلعة، معتبراً أن سياسية الدعم من السياسات الفاشلة والخاطئة والغير عادلة، حيث لا يتساوى فيها المواطنون، وأوضح أن رفع الدعم سيكون المستفيد الأول منه المواطن البسيط.
وأقر الوزير أن هذه السياسات سيعاني منها المواطن كثيرًا، وسيمر بجراحات مؤلمة جدًا، وستكون عميقة وشديدة ولا علاج إلا عبر استئصال المرض الذي أضر بالاقتصاد -حسب قوله-، وأشار إلى استمرار وزارته في انتهاج سياسية التحرير حتى يتعافى الاقتصاد السوداني من التشوهات التي ظل يعاني منها كثيراً.
بدوره قال وزير الطاقة والنفط المهندس جادين علي عبيد، إن المواطن لن يكون عرضة للابتزاز من شركات توزيع البترول الخاصة، مبيناً أن شركات التوزيع الحكومية قادرة على السيطرة على سوق البترول وتوزيعه. وأوضح في مؤتمر صحفي مشترك مع وزير المالية، أن الشركات الحكومية تمتلك 50% من سوق توزيع المواد البترولية، ولن تكون هناك فوضى في أسعار المشتقات البترولية. وأبان أن أسعار الوقود التي تعلنها الوزارة 70% منها تعتمد على التكلفة العالمية لاسعار الوقود، وتعتمد كذلك على سعر الصرف، موضحاً أن بقية العناصر الاخرى التي تدخل في تحديد السعر كتكلفة الترحيل متفق عليها سلفاً.
بدوره أبدى الخبير الاقتصادي د. صدقي كبلو، مخاوفه من أن تؤدي إجراءات رفع الدعم عن الوقود إلى انفلات الشارع، بسبب الرفض الواسع للقرارات من جموع المواطنين، وذلك نتيجة آثارها الكارثية التي سوف تتضاعف معاناة المواطنين دون مراعاة دخلهم أو أوضاعهم المادية، لافتاً إلى أن العبء الأكبر لتحرير المحروقات يقع على عاتق الفقراء.
فيما حذر عضو اللجنة الاقتصادية بقوى الحرية والتغيير عادل خلف الله، الحكومة من غضب المواطنين بسبب الزيادة التي وصفها بغير المبررة، والتي أقرتها الدولة مؤخراً، ولفت في حديث مع (مداميك) إلى أنها سوف تزيد معاناة المواطنين وتؤدي إلى فوضى كبيرة في أسعار السلع والمنتجات الأساسية، كما سيكون لها أثر مباشر على القطاعات الإنتاجية، الأمر الذي سوف يفاقم معدلات الفقر.
مداميك


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.