وزير الصحة يُعلن انتهاء أزمة الأدوية المُنقذة للحياة والأساسية    ليفربول يعلن غياب لاعبه عن مباراتين    يوصي بها الخبراء الألمان..نصائح تقنية لتسريع تشغيل حاسوبك    ما بين "مغامرتين".. 3 عوامل تعني اكتساح رونالدو لميسي    زراعة (6.6) مليون فدان من المحاصيل بالقضارف    حاكم النيل الأزرق يعين مدراء عامين وأمناء مجالس    فاركو المصري يعلن التعاقد مع مهاجم المريخ السودانى سيف تيرى لمدة 3 مواسم..    عاجل .. مجلس الصحافة يعلق صدور (الصيحة)    وزير الاستثمار يبحث مع السفير السوري أوجه التعاون المشترك    السيسي يناقش مع وزير الدفاع اليمني تطورات الأوضاع في اليمن    بوتين: هجوم بيرم مصيبة هائلة    فضحتونا منكم لله    البنك المركزي يعلن قيام مزاد النقد الأجنبي رقم 12/2021م    عائس يعلن عن خطوة تجاه"الأسواق والأسعار"    صلاح الدين عووضة يكتب : عبودي!!    استئناف التعاملات المصرفية بين السودان وبنك أوروبي    عبداللطيف البوني يكتب: السيولة المفضية لسيولة    بعد أن وصلت إلى أكثر من 2 مليون متابع .. فيسبوك يحذف صفحة "عشة الجبل"    رئيس حزب الأمة : أصحاب مصالح يشعلون النيران بالشرق    منافسة د. شداد ود. معتصم تتجدد .. و الكشف عن اسم مرشح اتحادات الوسط في عمومية اتحاد الكرة    تقرير بحالات الإصابة المؤكدة بفايروس كورونا بالشمالية    لجان المقاومة من ملف الخدمات الى حراسة الأحياء    طبيب يكشف عن دفن النيابة العامة 23 جثة بدون موافقة الطب الشرعي    الطاهر ساتي يكتب: بما يُستطاع ..!!    3 مليون دولار خسائر في حقول النفط بسبب التفلتات الأمنية    كابلي السودان .. كل الجمال!!    وزارة الصحة تكشف عن ارتفاع عدد الاصابة بكورونا بالخرطوم    آمال عباس تكتب : وقفات مهمة الثورة الثقافية بين الاتقاد الوجداني وأساطير الثقافة    سراج الدين مصطفى يكتب : على طريقة الرسم بالكلمات    لجنة التفكيك تقول إن مرحلة الانتقال مهددة بتزايد نشاط أنصار البشير    عادل الباز يكتب: بي كم.. باعوا الدم؟    الإعلان عن إعادة افتتاح مطار كابل رسميا    شرطة كسلا تفكك شبكة إتجار بالبشر وتحرر الضحايا وتضبط أسلحة    بعد سُقُوط منزله مُؤخّراً .. مُعجبة تهدي فناناً شهيراً جوالات أسمنت    هل يمكن للوافد المُرحل من المملكة العودة للحج أو العمرة؟.. "الجوازات" تُجيب    مسؤول يقر بضخ مياه الصرف الصحي في النيل الأبيض    وزير المالية: نبحث عن حلول لمشكلات تُواجه الرياضة    اليوم التالي: الكشف عن أسباب إرجاء زيارة وفد اتحادي إلى بورتسودان    تقارير "كاف" تقرع أجراس الإنذار وتدق ناقوس الخطر .. أزمة الملاعب.. وقلعة "شيكان" تحفظ ماء وجه السودان    شهير" يرفض احتراف الغناء لهذا السبب    السودان..تكريم شرطي مرور سلّم 4800 دولار تخصّ مواطن توفي بإحدى البصات السفرية    لماذا تحمل بعض الحيوانات صغارها بعد الموت؟.. تفسير محزن    التش يقود المريخ لعبور الأكسبريس    توقيف متهم ينشط في تزييف العملة بأم درمان    كاب الجداد تُودِّع الشيخ العالم عوض العليم شمس الدين!    المستلزمات المدرسية.. شكاوى من الغلاء!!    كلام في الفن.. كلام في الفن    "ثلث" المتعافين من كوفيد يشهدون أعراضا "طويلة الأمد"    افتتاح مراكز تطعيم بلقاحات كوفيد-19 بجامعتى الاحفاد والاهلية    قبل تحميله.. اعرف مميزات وعيوب ويندوز 11    أذن العصر وأنا أصلي الظهر .. فهل أكمل الصلاة وأقضيها    تعرف على أبرز أسباب تناقص زيت المحرك في السيارة    لتتفادى ضررها.. هذا هو الوقت الأمثل لاحتساء القهوة    حكم صلاة من أدرك الإمام وهو يرفع من الركوع    حكم صلاة من أدرك الإمام وهو يرفع من الركوع    وفاة الرئيس الجزائري السابق عبد العزيز بوتفليقة عن 84 عاما    ما حكم التبول اللا إرادي في الصلاة؟ الإفتاء تجيب    ما حكم التبول اللا إرادي في الصلاة؟ الإفتاء تجيب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



دونالد ترامب: وزارة العدل الأمريكية تأمر بتسليم السجلات الضريبية للرئيس السابق إلى الكونغرس
"مسألة أمن وطني"
نشر في الراكوبة يوم 31 - 07 - 2021

أصدرت وزارة العدل الأمريكية الجمعة أمرا يلزم مصلحة الضرائب الأمريكية بتسليم السجلات الضريبية للرئيس الأمريكي دونالد ترامب إلى الكونغرس الأمريكي.
وجاء قرار الوزارة متناقضا مع نتائج توصلت إليها الوزارة في عام 2019، ووصفت طلب لجنة الكونغرس بتقديم الكشوف الضريبية لترامب آنذاك بأنه "مخادع".
وقالت وزارة العدل إن لجنة الكونغرس، التي تسعى إلى الحصول على المعلومات الضريبية الخاصة بالرئيس السابق خلال الست سنوات الماضيةسوف تتسلم تلك التفاصيل.
وكشفت الوزارة أيضا عن مذكرة صدرت العام الماضي أشارت إلى أن ترامب حث مسؤولين في إدارته على الترويج لمزاعم أن نتائج الانتخابات التي أخرجته من البيت الأبيض شابها فساد.
ويبدو أن هذا القرار إعلان رسمي لنهاية حرب قانونية حول السجلات الضريبية للرئيس الأمريكي السابق، إذ تعد الهزيمة القانونية الثانية التي يتعرض لها الرئيس الأمريكي السابق فيما يتعلق بالجهود التي يبذلها منذ فترة طويلة لتفادي الإفصاح عن معاملاته الضريبية التي تتضمن الضرائب العقارية، وضريبة الدخل، وبيانات سداد الضرائب الخاصة به.
وفي فبراير/ شباط الماضي، رفضت المحكمة العليا الأمريكية إلغاء أمر استدعاء بشأن ضرائب ترامب أصدره محام عام للتحقيق في تعاملات شركات وتعاملات شخصية خاصة بالرئيس الأمريكي السابق.
وكانت السجلات الضريبية لترامب محصنة ضد النشر في تلك القضية.
وعلى النقيض من رؤساء الولايات المتحدة الذين حكموا البلاد في الفترة الأخيرة، رفض ترامب تسليم أي تفاصيل ضريبية خاصة به ودعمته وزارة العدل في هذا الموقف طوال فترة بقائه في السلطة. لكن المسؤولين الحاليين في الإدارة الأمريكية يرون أن لدى المشرعين أسباب قانونية لطلب الإطلاع على تلك المعلومات.
"مسألة أمن وطني"
قالت نانسي بيلوسي، رئيس مجلس النواب الأمريكي، إن المعلومات الضريبية الخاصة بترامب قد تلقي الضوء على تضارب مصالح شديد.
ورغم عدم وجود قانون يلزم الرؤساء الأمريكيين بالكشف عن سجلاتهم الضريبية، أفصح جميع رؤساء الولايات المتحدة، منذ تولي ريتشارد نيكسون حكم البلاد عام 1969، عن تفاصيل معاملاتهم الضريبية.
ولم يعلق ترامب بعد على هذا القرار رغم أنه لا تزال لديه الفرصة للمطالبة بوقف تنفيذ القرار أمام القضاء.
وأدان الجمهوريون في الكونغرس الأمريكي القرار، واصفين ما حدث بأنه "ذو دوافع سياسية".
في المقابل، قالت بيلوسي إن "الإطلاع على سجلات العائدات الضريبية الخاصة بالرئيس ترامب مسألة تتعلق بالأمن الوطني للبلاد".
وتابعت: "من حق الشعب الأمريكي أن يعرف الحقائق وراء تعارض المصالح وتقويض أمننا وديمقراطيتنا كرئيس للبلاد".
دونالد ترامب: المحكمة تأمر الرئيس الأمريكي السابق بتسليم إقراراته الضريبية للمدعين العامين
منظمة ترامب تواجه "تهما متعلقة بمخالفات ضريبية"
ترامب: صحيفة نيويورك تايمز تقول إن الرئيس الأمريكي أعلن أن شركاته تخسر كي يتهرب من دفع الضرائب
يواجه ترامب انتقادات لرفضه الكشف عن سجلاته الضريبية GETTY IMAGES
هزيمة قانونية
وحال تسليمها للجنة مجلس النواب، التي سعت إلى الحصول عليها منذ فترة لاستخدامها في تحقيق مصلحة الضرائب، قد يزيد ذلك احتمالات نشرها علنا.
وكان الرئيس السابق دونالد ترامب يرفض باستمرار الإفصاح عن أي معلومات عن معاملاته الضريبية منذ انتخابه رئيسا للولايات المتحدة، زاعما أنها قيد مراجعة مصلحة الضرائب.
وحال صدق تلك المزاعم، يرجح أن عملية المراجعة من قبل مصلحة الضرائب لم تنته منذ رحيله عن المنصب في 20 يناير/ كانون الثاني الماضي، وهو وقت طويل للغاية على خلاف العادة.
وفي وثيقة إبداء رأي صدرت الجمعة، أكد مكتب المجلس القانوني بوزارة العدل الأمريكية أن اللجنة البرلمانية الأمريكية "ساقت أسبابا كافية" لطلبها الإطلاع على تلك المعلومات الضريبية.
وأضاف: "يجب على وزارة الخزانة الإفصاح عن تلك المعلومات للجنة".
ورفضت وزارتا الخزانة والعدل سابقا أثناء حكم ترامب المطالبات بتسليم أي تفاصيل لأي جهات عن المعاملات الضريبية لترامب، مما دفع اللجنة البرلمانية إلى تصعيد الأمر إلى المحاكم.
وقال ريتشارد نيل، رئيس اللجنة المعنية في مجلس النواب الأمريكي، إن أعضاء اللجنة يحتاجون إلى الإطلاع على العائدات الخاصة بترامب ليفهموا كيف تجري مصلحة الضرائب المراجعات الرئاسية، علاوة على التوصل إلى الإجابة عن التساؤلات حول ما إذا كان الرئيس ترامب قد استغل "نفوذا بشكل غير شرعي" على هذه المصلحة الحكومية.
وقالت اللجنة في 2019: "دون الانتهاء من مراجعة مواد العائدات المطلوب الإطلاع عليها، لن تتمكن اللجنة ضمان أن عملية المراجعة المحاسبية التي تقوم بها مصلحة الضرائب تتم بنزاهة وفاعلية، كما لم تستطع فهم كيفية استخدام مواد قانون الضرائب في التعامل مع السجلات الضريبية لترامب. كما يحول ذلك دون ممارسة اللجنة حقها في إصدار حكمها التشريعي، وتحديد ما إذا كان من الممكن ضمان إحداث تلك التغييرات في القوانين".
لكن هذه التساؤلات قد تخفي وراءها شكوكا قد تساور الكثير من المعنيين بالأمر في دوائر السلطات التنفيذية والتشريعية في الولايات المتحدة، خاصة لجنة الطرق والوسائل بمجلس النواب الأمريكي، حيال أن يكون ترامب قد تلاعب بقانون الضرائب لدفع القليل منها، أو ربما أقدم على انتهاكات كبيرة لقانون الضرائب.
وأنكر الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب في مناسبات عدة أن يكون ارتكب أي مخالفات، واصفا تلك التحقيقات بأنها "مطاردة ساحرات".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.