لإدارة العامة للخدمات الاجتماعية بالشرطة تكرم الملازم شرطة إبراهيم يحيى    المطربة "إيمان الشريف" ترد على البروف للانتاج الفني (لا يوجد عقد متفق عليه)    معتصم جعفر: اتحاد الكرة متمسك بإنهاء الموسم الرياضي (يوليو) القادم        بعد التجديد.. مبابي يسخر من بنزيما ونجوم الريال    ترتيباتٌ لنقل موقف البصات السفرية من السُّوق الشعبي ل(قندهار)    وزير المالية يؤكد استمرار صادر الثروة الحيوانية للسعودية    تحقيق يكشف.. إضافة العطرون والباكنج بودر في (الحليب)    اتحاد الكرة يُحدِد مواعيد المرحلتين الخامسة والسادسة لكأس السودان    كشف غموض جريمة ذبح سبعيني أثناء نومه    يونيتامس تعرب عن خيبة أملها لرفض السلطات تجديد إقامة روزاليند مارسدن    والي الشمالية المكلف يلتقي وفد تجمع مزارعي محلية دنقلا    هذه الأطعمة يمكن أن تؤدي إلى "العمى التام" .. فاحذروها    اتحاد الكرة يبحث متأخرات دعم الرعاية وملاحظات أندية الممتاز    شاهد بالفيديو: هدف اللاعب سكسك في مبارة السودان ضد فريق ليفربول بحضور الرئيس نميري    السُّلطات تطلق سراح (4) مُعتقلين من سجن بورتسودان    خبر غير سار من واتساب.. لمستخدمي iOS 10 و11    المنتخب يعسكر بالمغرب قبل السفر لموريتانيا    مسؤول ينفي ل (باج نيوز ) كشف أحد امتحانات شهادة الأساس    توقيف (9)متهمين في حملة شمال أمدرمان    الكشف عن حقيقة المحاولة الإنقلابية    الفنان الشاب عمار فرنسي يخليد لذكرى الرواد يحضر لجمهور الجديد …    شاهد بالفيديو.. المطربة "ندى القلعة" ترقص حافية بنيروبي على إيقاع إثيوبي    سعر صرف الدولار والعملات بالسوق الموازي مقابل الجنيه في السودان    انعقاد ورشة التصنيف المرحلي المتكامل للامن الغذائي    غوغل تطور نظارة للترجمة الفورية باستخدام الذكاء الاصطناعي    لقاء بين حميدتي و رئيس المفوضية القومية لحقوق الإنسان    بتهمة "الاتجار بالبشر".. السجن 3 أعوام لرجل الأعمال المصري محمد الأمين    نمر يلتقي وفد اللجنة العسكرية العليا المشتركة للترتيبات الأمنية    ساهرون تخصص مساحة للتوعية بالمواصفات والمقايس    مجلس بري منتخب ام تسير . واستقالة رئيس النادي ؟!    أربعة أجهزة منتظرة في حدث إطلاق شاومي المقبل    لمساعدة ذوي الإعاقة.. أبل تطرح إضافات جديدة لخاصية "إمكانية الوصول"    السودان..اللجنة المركزية للشيوعي تصدر بيانًا    نهب واعتداء على ركاب سبعة لواري تجارية بولاية شمال دارفور    احباط عملية تهريب بشر بالقضارف    رويترز: مقتل رجل بسفارة قطر في باريس    شراكة بين اتحاد الغرف التجارية والأسواق الحرة    شاهد بالفيديو: وسط حالة من الدهشة.. سوداني يحدد موعد وفاته ويقول: (سيدخل الجنة على ظهر حصان)    شاهد بالفيديو: فنانة شهيرة تغادر السودان وتعلن عدم رجوعها والجمهور يغازلها "اها يارشدي الجلابي "    والي نهر النيل يشيد بشرطة الولاية ويصفها بالأنموذج    شاهد.. الشاعرة "نضال الحاج" تنشر صورة لها ب "روب الأطباء" وتكتب (يوميات شاعرة قامت اتشوبرت قرت طب)    (4) طرق للتخلص من المشاعر السلبية كل صباح    انتبه الوقوف أمام جهاز الميكروويف خطير.. وإليك الحل!    عبد الله مسار يكتب : الحرب البيولوجية في مجلس الأمن    الدفع بمقترح للسيادي لتكوين مجلس شورى من الشيوخ والعلماء    شاهد بالفيديو: صلاح ولي يشعل حفلاً ويراقص حسناء فاقعة الصفار في افخم نادي بالسودان    الداعية مبروك عطية: «الفيسبوك» مذكور في القرآن    تيك توك ستتيح لمستخدميها ممارسة الألعاب عبر التطبيق .. اعرف التفاصيل    الضو قدم الخير : الأولاد قدموا مباراة كبيرة وأعادوا لسيد الأتيام هيبته من جديد    ضبط (11) شاحنة مُحمّلة بالوقود و(القوقو)    نمر يشهد بالفاشر ختام فعاليات أسبوع المرور العربي    لقمان أحمد يودع جيرازيلدا الطيب    ماسك يلمّح لمخاطر تحدق به.. "سأتلقى مزيداً من التهديدات"    هل ستدخل شيرين أبو عاقلة الجنة؟.. أحمد كريمة يجيب على سؤال مثير للجدل: «ليست للمسلمين فقط»    بابكر فيصل يكتب: الإصلاحات السعودية بين الإخوان والوهابية (2)    ماذا يقول ملك الموت للميت وأهله عند قبض الروح وبعد الغسل؟    الأمم المتّحدة تحذّر من خطر تجاوز الاحترار عتبة 1.5 درجة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



أزمة المراجع العام: لاتحتمل لعب العيال؟!
نشر في الراكوبة يوم 01 - 08 - 2021


حيدر احمد خيرالله
من الطبيعي ان يمارس السيد رئيس الوزاء صلاحياته في إطار ما يمنحه له منطوق الوثيقة الدستورية ، لكن القرار الذي أصدره عن إعفاء المراجع العام لجمهورية السودان السيد الطاهر عبدالقيوم ابراهيم و لقد إستند اعفاء المراجع العام على المادة (1/18) من قانون ديوان المراجع العام و هذه المادة لا تتعلق بعزل النائب العام انما بتعيينه , و هذا الخطأ الشنيع الذي يصدر من أعلى الجهاز التنفيذي ، فمن حيث الشكل القرار باطل و من حيث الموضوع : هل اعفاء و تعيين المراجع العام من اختصاصات رئيس مجلس الوزراء ؟! و بدورنا نسأل حمدوك عن جيوش المستشاريين التي تتحلق حوله ، فماقيمتها و هي لا توضح له ما يخصه مما لا يخصه ؟! وتنص المادة (1/21) وتُقرأ على أنه يجوز لرئيس الجمهورية أن يعيِّن المراجع العام وذلك بموجب موافقة الثلثين من اعضاء المجلس الوطني( و بحل المجلس الوطني حل محله المجلس التشريعي و بغيابه فان سلطة التشريع تؤول الي مجلسي السيادة و الوزراء وفق المادة (25) من الوثيقة الدستورية لذا فان عزل المراجع العام يتم بعد اصدار قرار من رئيس الجمهورية و عرضه على التشريعي المشترك بين السيادة و الوزراء ثم لا يصبح القرار نافذ اً إلا بعد موافقة ثلثي الاعضاء , و قرار حمدوك بالعزل دون موافقة المجلس التشريعي المشترك بالتالي يخالف المادة (25) من الوثيقة الدستورية ويخالف المادة (1\21) من قانون المراجعة القومي .
*ثم إن المراجع القومي المنصرف قد خاطب المجلس السيادي بخصوص تبعية ديوان المراجع القومي لمجلس الوزراء بحكم الوثيقة الدستورية و الذي أفاد بأن الديوان يتبع للمجلس السيادي و اشار السيادي ( بانه سيجري تعديل في الوثيقة الدستورية لاحقا ) فكتب لهم عبد القيوم ( اتمنى ان يحدث هذا التعديل اليوم قبل الغد لأن مسألة ديوان المراجع العام مربوطة بقوانين و منظمات عالمية و لا ينفع معها لعب العيال ) و العبث الذي يجري في مجلس الوزراء ترك قرار العزل معلقاً منذ صدوره حتي اليوم و ان مكتب القرارات في مجلس الوزراء لا علم له بالقرار و لم تسلم نسخه منه الي ديوان المراجع العام و الملاحظ ان السيد فخري عبد الرحمن الذي تم تكليفه بتسيير مهام المراجع العام لم يؤدي عمله حتي الان فضلا عن أن المصادر تقول انه موظف صغير في درجة وظيفية صغيرة و يتقدمه اكتر من إثني عشرة شخصاً ممن هم أكبر درجة منه ، اضف الي ذلك ان مقتضيات الوظيفة تحتاج لمؤهلات أعلي من التي يحوز عليها المراجع العام الجديد , و من جهة اخري لماذا تخطى قرار حمدوك زملاء المراجع العام الجديد وإختاره رغم قصور مؤهلاته؟!
* ولقد توافق أعضاء مجلس السيادة لمعالجة هذه الكارثة ، وتكونت لجنة من السيادي تضم : الفريق اول كباشي والاستاذ/ محمد الفكي سليمان والسيدة مولانا / رجاء نيكولا ، والأستاذ/ الطاهر حجر لمعالجة أزمة قرار عزل المراجع العام ، وضرورة هذه اللجنة تأتي أهميتها نتيجة للتهافت الذي صاحب العزل والتعيين للمراجع العام ،وتقول تقارير المراجع عبدالقيوم عن الفساد والإعتداء على المال العام الذي تفاقم لدرجة تصل الثلاثة أضعاف في الفترة من 1 /9 /2019 وحتى 31 /12 /2020 فقد أودع المراجع العام عدد (36) تقريراً لدى مجلس السيادة من ضمنها تقارير دامغة حول الإعتداء على المال العام ، فهل يمكن ان نقول أن رحيل الطاهر بسبيل من معالجة الفساد بفساد؟ والآن الأمر بيد لجنة مجلس السيادة ، ونسألها لماذا تركوا الأمر بهذه السيولة الأخلاقية والقانونية للدرجة التي يخطئ فيها رئيس الوزراء حتى يقتضي الأمر تدخل مجلس السيادة الموقر؟! ونرجو ان تقوِّم لجنة مجلس السيادة أخطاء رئيس مجلس الوزراء ومستشاريه الأدعياء ، وعلى التحقيق مقالنا هذا ليس الأخير حول ، أزمة المراجع العام: التي لاتحتمل لعب العيال ؟!وسلام يااااااااوطن.
سلام يا
صديقنا الدكتور عمر النجيب وزير الصحة الاتحادي ، نقول له : المستشفيات الخاصة البراحة وأخواتها وأشباهها في سوق النخاسة الصحي تحتاج منك العزم والحزم والحسم والفهم ، لتقويم المعوج ، ونأمل أن نكون معك لاعليك .. وسلام يا.
الجريدة الأحد 1/أغسطس2021
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.