كواليس الديربي : رسالة صوتية مثيرة من أبوجريشة تحفز لاعبي المريخ لتحقيق الفوز على الهلال    ختام البطولة الصيفية للملاكمة    التشكيلية رؤى كمال تقيم معرضا بالمركز الثقافي التركي بالخرطوم    جانعة العلوم الطبية تنظم حملة توعوية لمكافحة المخدرات    السودان: الميزان التجاري يسجل عجزاً بقيمة 1.2 مليار دولار    دفع مُقدَّم.. (مواسير) الخرطوم تواصل (الشخير)!    موتا يضع مصيره في يد جماهير الهلال    حسم تراخيص الأندية غدا الأحد    إكتمال وصول حجاج ولاية الخرطوم إلى الأراضي المقدسة    والي نهر النيل يلتقي اللجنة التمهيدية لنهضة عطبرة    دقلو يشهد توقيع الصلح بين قبيلتي المساليت والرزيقات    الإعلامية "الريان الظاهر" ترد لأول مرة حول علاقة مكتب قناة العربية بالخرطوم بما يدور في صفحة (العربية السودان)    "باج نيوز" ينفرد باسم المدرب الجديد للهلال و يورد سيرته الذاتية    الله مرقكم .. تاني بتجوا.    شاهد بالفيديو.. رجل ستيني يقتحم المسرح أثناء أداء أحد المُطربين ويفاجىء حضور الحفل    ضجة في أمريكا بعد قرار المحكمة العليا إلغاء حق الإجهاض.. بايدن يهاجم وترامب: "الله اتخذ القرار"    وزير يبعث ب"رسالة اطمئنان" للشعب السوداني ولمزارعي مشروع الجزيرة    تقارير تطلق تحذيرًا عاجلاً..تسونامي يهدّد مدن كبرى بينها الإسكندرية    انطلاقة امتحانات شهادة الأساس بشمال كردفان غداً    الشرطة الأميركية تضبط مخدرات "تكفي لقتل 12 مليون شخص"    السلطات الصحية في السودان تترقّب نتائج عينات بشأن" جدري القرود"    الميناء الجديد.. جدوى اقتصادية أم مؤامرة تستهدف بورتسودان؟    السودان..ضبط شبكة إجرامية تعمل على قليّ وسحن نواة البلح    زلزال قويّ يهزّ جنوب إيران ويشعر به سكان الإمارات    منتخب الشباب يستهل انتصاراته بالوادي نيالا    انخفاض مفاجئ في بحيرة خزان سنار يهدد المشاريع الزراعية    وزيرة: الأزمة الاقتصادية وراء انتشار المخدرات بنهر النيل    حماية الشهود في قضايا الشهداء.. تعقيدات ومخاطر    إثيوبيا والبنك الدولي يوقعان اتفاقية تمويل بقيمة 715 مليون دولار    شاهد بالفيديو: فنانة شهيرة تعترف على الهواء وتثير الجدل بعد تصريحها"ماعندي وقت للصلاة ولا أعرف الشيخ السديس"    مسلحون يقتلون مزارعين بقريضة    القبض على العشرات في حملات للشرطة بأجزاء واسعة بالبلاد    المجلس الاعلى لنظارات البجا: جهات نافذة مارست علينا ضغوط لقبول المسار    وصف بالفيديو الأجمل هذا العام.. ميادة قمر الدين تطلب حمل شاب من ذوي الاحتياجات الخاصة تفاعل مع أغنياتها والشاب يقبلها في رأسها    إيلا يؤجل عودته للبلاد ويكشف الأسباب    الدفاع المدني يسيطر علي حريق اندلع بعمارة البرير بسوق امدرمان    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"السبت" 25 يونيو 2022    الخارجية الأمريكية تتأسف لزيارة حميدتي إلى روسيا وتقول: «قرار حميدتي كان ضعيفاً جداً وسيئاً».. وتحذر السودانيين من (فاغنر)    الغرايري..تونسي آخر يدخل قلوب جمهور الاحمر    شاهد بالفيديو.. "الشيخ الحكيم" يعرّض نفسه إلى لسعات النحل (بغرض العلاج)    لا يمكنك خداع إنستغرام عن عمرك.. طريقة ذكية تكشف    تويوتا تعيد تدوير بطاريات السيارات الكهربائية    دفاع توباك: تأجيل جلسات المحاكمة إلى أجل غير مسمى    مديرة (سودانير) بالقاهرة تزور الجزلي وتكرمه بالورد وتذاكر من الدرجة الأولى    إيلا يعلن تأجيل عودته للسودان    تأبين الراحل إبراهيم دقش بمنتدى اولاد امدرمان    اليوم العالمي لمرض البهاق بجامعة العلوم والتقانة السبت القادم    وضع الخبز في الثلاجة يسبب السرطان.. تحذيرات تشعل زوبعة!    امرأة تنجب أربعة توائم بالفاشر    حريق بمنطقة الكرو بمحلية ابوحمد خلٌف خسائر فادحة    حكم قضائي باسترداد مبلغ (10) آلاف دولار لشيخ الطريقة التجانية    رويترز: مقتل 20 مدنيًا في مدينة غاو    صلاح الدين عووضة يكتب: الحق!!    الناتو يحذر من أن الحرب الروسية الاوكرانية "قد تستمر لسنوات"    احمد يوسف التاي يكتب: حفارات المتعافي واستثمار حميدتي    عثمان ميرغني يكتب: الرأي الأبيض.. والرأي الأسود    الخارجية ترحب بإعلان الهدنة بين الأطراف اليمنية    جدل امتحان التربية الإسلامية للشهادة السودانية.. معلّم يوضّح ل"باج نيوز"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



نتائج زيارة البرهان إلى تركيا.. ثم ماذا بعد
نشر في الراكوبة يوم 18 - 08 - 2021

اتفاقيات، عسكرية، واقتصادية، وعددٌ من الملفات كانت حصيلة زيارة رئيس مجلس السيادة الفريق أول، عبد الفتاح البرهان، ووفد وزاري إلى تركيا. الزيارة التي استغرقت يومين، جاءت عقب دعوة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان. وعقد الطرفان جلسة مباحثات ثنائية وتم توقيع عدد من الاتفاقيات بين البلدين في المجالات العسكرية والعلاقات الخارجية والاقتصادية والزراعية والإعلامية وفي مجال الطاقة.
علاقات تاريخية:
وعقد البرهان خلال الزيارة، لقاءً ثنائياً مع الرئيس التركي، كما عُقدت جلسة مباحثات مشتركة بين الوفدين، تناولت العلاقات الثنائية بين البلدين ووقّعت عدداً من الاتفاقيات. والتقى البرهان رجال الأعمال والمستثمرين الأتراك، وتم الاتفاق على تفعيل الآليات الثنائية بين البلدين وعمل جدول زمني لإنجاز ما تم الاتفاق عليه. الخبير في إدارة الإستراتيجيات الأمنية د. تيراب أبكر تيراب يرى أن زيارة البرهان لتركيا جاءت في التوقيت المناسب، بل تأخرت كثيراً. وقال تيراب في حديثه ل(اليوم التالي) تركيا من الدول المتقدمة والتي لها تجارب سياسية تاريخية تشابه تجارب السودان، وبالتالي لها المقدرة على مساعدة السودان، الأتراك عموماً، (دولة) وليس(حكومة) يهتمون بالسودان أهمية خاصة، وينظرون إليه بأنه بوابة انفتاحهم إلى القارة الأفريقية. وأضاف: إعادة النظر في توجيه بوصلة علاقات البلاد الخارجية والتوجه إلى تركيا حتماً سيكون له آثار إيجابية في الأوضاع في السودان، والأهم أن يكون لهذا الانفتاح نحو تركيا خطته الواضحة وأهدافه التي ستنعكس إيجابًا على الأوضاع في السودان.
الصناعات الدفاعية
خلال زيارته لرئاسة الصناعات الدفاعية، أبدى رئيس مجلس السيادة الفريق أول عبد الفتاح البرهان، تطلع السودان إلى الحصول على قدر كبير من التقانة التركية المتقدمة في مجال الصناعات الدفاعية. من جانبه، أكد نائب الرئيس التركي فؤاد أوقطاي استعداد بلاده للتعاون مع السودان كدولة شقيقة في مجال الصناعات الدفاعية وخاصة في مجال التمويل وإزالة كافة العقبات التي تواجهه.
ملفات اقتصادية
وفيما يتعلق بالجانب الاقتصادي، أعلن البرهان رفع حجم التبادل التجاري إلى ملياري دولار، مؤكدًا دعم الحكومة الانتقالية للشراكة السودانية – التركية، وحرص السودان على إزالة كافة العقبات التي تواجه المستثمرين والأتراك بوجه خاص. وقال نائب الرئيس التركي فؤاد أوقطاي: كل الاتفاقيات التي تم توقيعها مع السودان ستكون سارية وفاعلة، الحكومة التركية ستعزز التشاور مع كافة المستثمرين ورجال الأعمال بما يدعم خُططهم للاستثمار، مُشيراً إلى أن تركيا تطرح الآن ميزانية مقدرة للاستثمار في السودان، خاصة في ظل الاستقرار الذي تشهده البلاد.
مشيرًا إلى استعداد تركيا لنقل كافة خبراتها في مجال التكنولوجيا الزراعية للسودان، بجانب المشروعات الدفاعية والبنى التحتية. وأعلن أوقطاي عن تخصيص السودان(100) ألف هكتار من الأراضي الزراعية لتشغيلها من قبل تركيا. ويقول تيراب ل(اليوم التالي) حول الاتفاقيات التي تم التوقيع عليها: بقدر أهمية الاتفاقيات الموقعة، هناك أهمية قصوى لمتابعتها وتنفيذها على أرض الواقع، لأن الزيارات المتبادلة وتوقيع الاتفاقيات الثنائية وحدها غير كافية لتقييم العلاقات الثنائية بين الدول، وإنما انعكاس تلك الاتفاقيات الفعلي ونشاط آليات تنفيذ تلك الاتفاقيات هو المؤشر الأساسي والمقياس الجوهري لتقييم التعاون بين الدول.
لجان مشتركة
في ذات السياق، قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إنّ المباحثات تطرقت للعلاقات الثنائية والقضايا الإقليمية، وتم الاتفاق على تفعيل أعمال اللجنة العليا واللجان الوزارية المشتركة وتطوير التعاون في مجالات الطاقة والصناعات الدفاعية. وأكّد الرئيس التركي، أنّ تركيا ستظل داعمة للسودان في المرحلة المقبلة، خاصةً في مجال البنى التحتية، داعيًا إلى ضرورة مُعالجة القضايا الحدودية بين السودان وإثيوبيا سلمياً بما يحقق الاستقرار في الإقليم.
تحالفات ومحاور
الكاتب الصحفي والمحلل السياسي، طاهر المعتصم يرى أن ثمة متغيرات كبيرة يشهدها الشرق الأوسط. وقال في حديثه ل(اليوم التالي): هناك تغيرات تشهدها منطقة الشرق الأوسط، لا تحالفات دائمة، بل مصالح تفرض على الدول التقارب، السودان ليس لديه عداء مع تركيا، رغم أنها تستضيف منذُ الحظات الأولى لثورة ديسمبر، رموز النظام البائد، بل تفتح لهم المنصات الإعلامية، إلا أن السودان لا يناصب تركيا أيّ عداء أو يعاملها بالمثل فيما يخص هذه الملفات، والمعارضة التركية موجودة في أمريكا وفي كثير من دول العالم، ولكن السودان بعد ديسمبر نأى بنفسه عن كل الأشياء التي تخلق توترًا في العلاقات مع الدول. وتابع: السودان يرغب في التعاون مع محيطه الإقليمي في الشرق الأوسط، باعتبار أن منطقة الشرق الأوسط تشهد تغيُّرات كبيرة في التحالفات وحتى في المحاور، وهذا كلهُ نقرأه مع عودة الديمقراطيين إلى سدة البيت الأبيض.
علاقات ثنائية
بالمقابل يرى تيراب أن اهتمام تركيا بالسودان ودعمها له خلال جميع الحقب السياسية دون النظر إلى طبيعة النظام السياسي القائم في السودان كان ملموساً بصورة واضحة في بياناتها السياسية أيام الثورة، ولكن الانطباعات السياسة والأحكام المسبقة عند الساسة الجدد في السودان غلبت العقل والحكمة السياسية فيما يخص إدارة ملف العلاقات مع تركيا، وأضاف: أهمل بعض ساستنا تركيا واتهموها بدعم الإسلاميين، وبالتأكيد هذا توجه خاطئ وغير صحيح، فالأتراك جمعيهم يميناً ويساراً، معارضة وحكومة يولون السودان اهتماماً خاصاً، وينظرون إلى العلاقات الثنائية معها توجه دولة وليس حزباً، كذلك النظام السياسي القائم في تركيا الآن هو نظام ديمقراطي منتخب ويمكن إن يذهب في أيّ انتخابات قريبة قادمة، ولكن الدولة التركية ستظل تهتم بعلاقاتها الثنائية مع السودان.
اليوم التالي


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.