مستقبل الشراكة.. أنصار التحول الديمقراطي يكسبون الرهان    شاهد بالصورة والفيديو.. راقصة أنيقة تشعل حفل طمبور سوداني وتصيب الجمهور والمتابعين بالذهول برقصاتها الرائعة وتحركاتها المبهرة    سادوا ثم بادوا فنانون في المشهد السوداني .. أين هم الآن؟    ( سوداكو وزاناكو .. الإتنين الله معاكو )    والي الخرطوم: عناصر من حزب المؤتمر الوطني المنحل أغلقوا بعض الطرق في العاصمة    ارتفاع في السُّكّر ونُدرة بالأسواق    سباق هجن عصر اليوم ضمن فعاليات مهرجان عرس الزين    أطلق عليها (مواكب الحب) النصري خلال حفله الجماهيري الاخير يبعث رسالة لجمهوره ورفيقه الراحل ابوهريرة حسين    عرمان: الحكومة لن تحل بفرمانات من فرد أو إملاءات    القضاء المصري يقضي بعودة مرتضى منصور لرئاسة نادي الزمالك    إنتاج واعد للأرز الهوائي بالنيل الأبيض    (زولو) الى القاهرة للمشاركة في مهرجان الجاز    وزير التجارة : ترتيبات لفتح الصادر عبر كافة الموانئ البديلة حال تأخر فتح الشرق    تغيير جديد.. سعر الدولار التأشيري في بنك السودان المركزي اليوم الاحد 24 اكتوبر 2021    بسبب الوضع الاقتصادي المتردي.. عودة الحمير في لبنان كوسيلة نقل رخيصة الثمن    محتجون يطالبون بحل الحكومة يغلقون جسرا مهما في الخرطوم    تحديث.. سعر الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم الاحد 24 اكتوبر 2021 في البنك المركزي والبنوك وشركات الصرافة    رددوا (يا كوز اطلع برا) طرد مذيع من المنصة أثناء تقديمه حفل النصري    إغلاق الطرق يؤجل محاكمة زوجة الرئيس المخلوع    مصادر تكشف تفاصيل اعتقال البطل العالمي أسامة المك    في الأندية الأبطال الهلال يُنازل ريفرز النيجيري والغربال يتحدّى ويراهن    طالتها أيادي التخريب وتُهدِّدها المخاطر .. حقول النفط تدميرٌ مُمنهجٌ .. مَن المسؤول؟!    أكثر من (2500) حكم بالإعدام في انتظار قرار المحكمة الدستورية    موقعة مرتقبة بين الهلال السوداني وريفرز النيجيري    موعد مباراة برشلونة وريال مدريد اليوم في الدوري الإسباني 2021 و القنوات الناقلة    الغرفة المركزية تناقش موقف امداد السلع الاستراتيجية بالبلاد    شرق السودان .. البحث عن مَخرج للأزمة!    صالات الأفراح … وبدع الأعراس الإنسان خُلق بطبعه كائن اجتماعي    أبرز عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة يوم الأحد الموافق 24 أكتوبر 2021م    حصاد 30% من المساحة المزروعه بالقطن بمشروع الرهد الزراعي    رئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ الأمريكي: الولايات المتحدة تقف بقوة مع تطلعات الشعب السوداني في انتقال بقيادة مدنية    صديق الحاج يكتب: الحل العاجل والفوري لمشاكل السودان    المشعل الحصاحيصا يكسب نجم القضارف    شرطة جبل أولياء تضبط عقاقير طبية متداولة خارج المجال الطبي    جماهير المريخ ترفض شيبوب    الخبز هو حبي    موظف سابق في فيسبوك يبدأ الحديث عن المسكوت عنه    مصر: سيدة تُبلَّغ بوفاة طفلتها في منزل طلقيها.. وعندما رأت جثتها كانت المفاجأة    السعودية لإعادة التدوير للعربية: التحول عن المرادم سيوفر 120 مليار ريال    عند تناولها بانتظام.. فاكهة تحرق دهون الجسم "الخطرة"    دار الإفتاء في مصر: لا يجوز للمرأة ارتداء البنطال في 3 حالات    النيابة المصرية تتسلم التحريات الأولية حول انتحار سودانية ببولاق الدكرور    مسلحون يقتحمون سجناً نيجيرياً ويطلقون سراح نزلاء    دراسة: أغنى الأغنياء سبب نصف التلوث العالمي    كوبي الايطالية تحتفل باليوم الدولي لغسل الأيدي بشمال دارفور    دراسة علمية "مذهلة" تكشف علاقة الروائح بالذكريات    مصر.. العثور على عروس مقتولة بعد 72 ساعة من زفافها .. والزوج يوجه "اتهامات" للجن    تركيا تحذر: الاتفاق العسكري الفرنسي اليوناني يضر بالناتو ويقوض الثقة    القبض على كولومبي في جامايكا متهم بالضلوع في اغتيال رئيس هايتي    «الصحة العالمية»: ضحايا «كورونا» قد يتضاعفون بنهاية 2022    مدير مستشفى البان جديد : المعدات الطبية فقدت صلاحيتها    في وداع حسن حنفي    وجهان للجهاد أوليفر روى (أوليفييه Olivier Roy)    اليوم التالي: رفض واسع لقرار إغلاق سوق السمك المركزي بالخرطوم    مصرع نازحة بطلق ناري في محلية قريضة بجنوب دارفور    قال إنه محمي من العساكر .. مناع: مدير الجمارك لديه بلاغين تزوير بالنيابة و لم تتحرك الإجراءات    مولد خير البرية سيدنا محمد ابن عبد الله (صلوات الله عليه وسلم)    عثمان جلال يكتب: في ذكرى مولده(ص ) وفي التاريخ فكرة وثورة ومنهاج    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



أوقفوا مهزلة برنامجي بيوت الأشباح وصنائع الشر
المهندس سلمان إسماعيل بخيت
نشر في الراكوبة يوم 09 - 09 - 2021

يا حمدوك أوقف تقديم مسرحية برنامج بيوت الأشباح وصنايع الشر على تلفزيون السودان ،حتى تأتى حكومة مفوضة من الشعب لها دستورها ومجلسها التشريعى وتشكل محاكم حقيقية لكل من عذب وقتل وسرق ودمر وحكومتك لن تتستطيع تنفيذ حكم الأعدام فى من صدر عليهم الحكم من قتلت الأستاذ أحمد الخير وطلبة مدينة الأبيض وربنا يقول ( إن فرعون وهامان وجنودهما كانوا خاطئين ) وأنتم لا تستطيعون تنفيذ الحكم فى فرعون ولا فى جنوده وها انتم ترسلون هامان لوحده للاهاى ( احمد هارون وكوشيب ) وسيقولا نحن كنا عبد المأمور ..
بقلم المهندس / سلمان إسماعيل بخيت على
يرجى من متصفحى هذه الرسالة على الراكوبة الدخول على اليوتبوب بهذا الاربط
دون أن أدنى شك وقبل أن تشاهد محتوى هذين الرابطين ستقول بنسلفانيا وحين تشاهدهما تقول لى يا سلمان أن أفضل الحياة فى الجريف عندكم فى الرباطاب أو فى جريف الشايقية
دولة رئيس الوزراء عبد الله حمدوك معجب بأمريكا وقال أمريكا قالت سوف تؤهل الشرطة السودانية لتتصدى للمشكلات الأمنية التى تعانى منها ولاية الخرطوم وولايات سودانية أخرى
ففى البداية لهذين الرابطين تجد الأتى ( https:// ) ويعرف باللغة العربية ب ( بروتوكول نقل النص التشاعبي الأمن ) وهو إختصار ل ( hyper text transport protocol ) وأنا أرفق لكم مع رسالتى هذا البروتوكول لان المادة التى يحتةى عليها قد تفوق المسموح بنقله لسعة المادة
ما علينا تعالوا نناقش ثلاثة قضايا
القضية الأولى : ودى افضل تردوا عليها أنتم بعدما تشاهدوا هذين الفلمين عن الوسخ والجريمة والمخدرات فى بعض المدن الأمريكية وحتعرفوا ليه طالبان وفيتنام هزما الأمريكان وهى الى زوال – وسوف يكون قراركم أن السودان بحاله هذا أفضل من وطنك يا بايدن وارجو أن تبتعدوا عنا أنتم والخونة من الشعب الأفغانى الذين عملوا معكم ضد وطنهم واصبحوا الأن مشردين ، أبعدوا عنا ، اتركونا نجاهد ونحك جلدنا بظفرنا لنزيل الأوساخ من شوارع مدنا ونزرع ارضنا ، خرجتم هاربين من فيتنام واليوم فيتنام دولة منتجة متحضرة وغدا ستكون أفغانستان دولة منتجة متحضرة – أتركونا – سعيكم مشكور – فأخوتنا فى الأسلام والعروبة والأفريقية يكفونا عنكم ..
القضية الثانية : بالرجوع للرابط أدناه سوف ينسدل أمامك تسجيل فيديو على اليوتيوب لأحد شيوخ الأسلام يخبرك بأن ما يقدم فى برامج بيوت الأشباح بالقنوات السوانية حاليا لا يعدو كونه مضيعة للوقت ولن يقدم أو يؤخر فالدولة فقيرة والإعلام يحتاج لأموال طائلة كى ينتجوا برامج لكل قناة ولملء الوقت يأتون بشخص يتحدث عن نفسه وكيف طرق الباب منتصف الليل خرج ووجد بوكس أمن طلب منه الى نهاية القصة
أعطيكم فرصة تشاهدون فيها التسجيل
تحدث هذا الشيخ وقال : يقول الله فى كتابه العزيز ( إن فرعون وهامان وجنودهما كانوا خاطئين ) ونحن لا نشكك فى أقوال المجنى عليهم ممن عذبوا فى بيوت الأشباح ولكن نحن ننبه لخطورة ما يرتكبه إعلام هذه الثورة التى بدأنا نشك أن من نصبتهم عصابات أقليمية علينا بموجب وثيقة دستورية لا ندرى أى شيطان هذا الذى أثاقها لتبعد كل القيادات العسكرية من العقاب أى يستثنى فرعون وجنوده من العقاب ، وفرعون هنا هما أثنين ، الترابى وهذا مضى لربه وليس لدينا إعتراض على قضاء الله ( قال أما من ظلم فسوف نعذبه ثم يرد الى ربه فيعذبه عذابا نكرا ) هذا ما ينتظر شيخهم الكبير ، ولكن فرعون الصغير البشير يجب أن تقام له محاكم عن جرائم بيوت الأشباح ويأتى معه هامانات ( على عثمان ونافع على نافع وقوش وأخرين ) وجنودهما يجب أن يحضروا كلهم ويحاكموا – ومافيش حاجة إسمها عبد المأمور – تقتل وتعذب وتحرق – اسم ماذا قال الله فى كتابه العزيز ( إن فرعون وهامان وجنودهما كانوا خاطئين ) ، واقول لوزير الأعلام أوقفوا هذه البرامج المسخ ولاتفسدوا قضايا جنائية وكل من عذب ولديه إثبات وبينة دامغة عليه ان يجهز نفسه فنحن نعيش أوضاعا أسوأ من تلك التى تعيشها حكومة بايدن ، والمقصود بمثل هذه البرامج تمييع القضايا وابعاد كل من ارتكب جريمة من الأجهزة الأمنية تحت زريعة ( أنا عبد المأمور ) وأظنكم سمعتم بأن حكومة حمدوك سوف تسلم أحمد هارون للجنائية ولن تسلم فرعون الإبادة الدارفورية (المخلوع) كما لن يسلم رفيقة وقائد جيشه ( عبد الرحيم محمد حسين ) وبهارون وكوشيب يقلق ملف دارفور الذى تمت فيه إبادة 300 ألف مواطن من رجال ونساء وأطفال وحرقت حواكير وكنت أتابع هذه الحرائق على القوقل ففى كل قرية حرق كل شىء ولم يسلم أى شىء سوى زير الماء لأن النار تزيد الزير قوة وصلابة ويبقى هنالك أمر فى غاية الأهمية وهو أن هذه الدولة ليس فيها إعلامى وكل من يتطوع لتقديم برنامج يقبل بشرط أن يكون مش كوز وبس ، كهذا الرجل الذى يقدم برنامج فى بيوت الأشباح وأخر يقدم صنائع الشر بتلفزيون السودان ، كل هذه الجرائم التى أرتكبت فى حق الشعب السودانى ، هل سنقدم مرتكبيها للمحاكم الجنائية أم نعتبر أن هذه البرامج المسخ هى ما يستحقونه من محاكمة ، ويخيل لى أن حمدوك لا يقوى لتنفيذ حكم الإعدام فى قتلت الأستاذ أحمد الخير وقتلت طلاب الأبيض وقتل طالب الطب التاج محجوب وشهيد الكلاكلة .
كسرة : ياحمدوك مسئول من الخير ، قضية عوضية بنت الديوم حصل فيها شنو ، وشهيد الكلاكلة بهاء الدين نورى وقضية شهيدة الكلاكلة التى وجدت جثتها فى النيل الأبيض وقضايا كثيرة لمقتولين ومفقودين يا راجل حتمشى تقول لى ربك شنو
الرابط أعلاه لعالم مصرى من علماء السلطان عاوز يبرر أن جنود مصر الذين يعذبون السجناء من جماعة الإخوان المسلمين المصرين لدرجة الموت ليس معنين بهذه الأية ويبرر قوله ان الجندى لوطنى الذى يحمى البلد يحق له تعذيب وقتل ما يأمره به هامان وفرعون وسأترك لكم الإستماع الى هذه الروابط الأربعة وتعيدوا التفكير بتروىء وتصدروا حكمكم أنتم …
أختم رسالتى هذه بقضية تؤرق الشعب السودانى عامة وبصفة خاصة سكان ولاية الخرطوم ، ألا وهى عصابة النهب المسلح التى تستخدم الدراجات والركشات أو الجرى بواسطة شباب بينما الضحية قد يكون من كبار السن أو إمرأة ، وهذا النوع من الجريمة لن ينتهى إلا إذا قوبل بسلاح مضاد له لأن لكل فعل رد فعل يساوى له فى القوة ومعاكس له فى الإتجاه ، بمعنى أن يسمح لأى مواطن يعتدى عليه شخص أو أشخاص يحملون سلاحا أبيض ويطلبون تسليمهم كل ما يملك من مال وهاتف جوال ، أن يخرج مسدسه ويقتل هذا الشخص أو هؤلاء الأشخاص وأن يبقى بجوار جثته أو جثثهم حتى تأتى الشرطة وتصور المشهد بما فى ايديهم من سلاح ابيض لأن شرطة ولاية الخرطوم لن تستطيع تغطية شوارع تبدأ من جنوب جبل أولياء الى شمال الجزيرة أسلانج الى حجر العسل أن لم تكن الخرطوم قد تم ربطها بشندى طبعا بدون ماء وكهرباء
العين بالعين والسن بالسن والبادىء أظلم – خطف جوالك تحت تهديد السلاح دون ان يمكنك من اشهار مسدسك ، سلمه مايريد وحين يبتعد عنك لامتار لاحقه بطلق نارى لتستعيد ما سلبه منك ولتريح الناس من أمثاله ، وهنا تبرز أهمية المجلس التشريعى فالوطن يحتاج لتشريعات تعالج كل هذه القضايا …
على عثمان محمد طه يقول لكم فى يوم واحد قتلنا 28 ضابط بالقوات المسلحة ، وحمدوك لديه 28 مجرم تم تجريمهم بحكم قضائى جنائى بالأعدام ولم يفعل شىء ولن يفعل شىء
حسبنا الله ونعم الوكيل
بس يا حمدوك جو بايدن دا ما يدخل ايده فى معالجة أمن السودان
دا فشل وقريبا سينحى من حكم أمريكا وأين صديقك ماكرون القال سوف يعالج كل مشكلات السودان
مع تحيات
المهندس / سلمان إسماعيل بخيت على


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.