كواليس الديربي : رسالة صوتية مثيرة من أبوجريشة تحفز لاعبي المريخ لتحقيق الفوز على الهلال    ختام البطولة الصيفية للملاكمة    التشكيلية رؤى كمال تقيم معرضا بالمركز الثقافي التركي بالخرطوم    جانعة العلوم الطبية تنظم حملة توعوية لمكافحة المخدرات    السودان: الميزان التجاري يسجل عجزاً بقيمة 1.2 مليار دولار    دفع مُقدَّم.. (مواسير) الخرطوم تواصل (الشخير)!    موتا يضع مصيره في يد جماهير الهلال    حسم تراخيص الأندية غدا الأحد    إكتمال وصول حجاج ولاية الخرطوم إلى الأراضي المقدسة    والي نهر النيل يلتقي اللجنة التمهيدية لنهضة عطبرة    دقلو يشهد توقيع الصلح بين قبيلتي المساليت والرزيقات    الإعلامية "الريان الظاهر" ترد لأول مرة حول علاقة مكتب قناة العربية بالخرطوم بما يدور في صفحة (العربية السودان)    "باج نيوز" ينفرد باسم المدرب الجديد للهلال و يورد سيرته الذاتية    الله مرقكم .. تاني بتجوا.    شاهد بالفيديو.. رجل ستيني يقتحم المسرح أثناء أداء أحد المُطربين ويفاجىء حضور الحفل    ضجة في أمريكا بعد قرار المحكمة العليا إلغاء حق الإجهاض.. بايدن يهاجم وترامب: "الله اتخذ القرار"    وزير يبعث ب"رسالة اطمئنان" للشعب السوداني ولمزارعي مشروع الجزيرة    تقارير تطلق تحذيرًا عاجلاً..تسونامي يهدّد مدن كبرى بينها الإسكندرية    انطلاقة امتحانات شهادة الأساس بشمال كردفان غداً    الشرطة الأميركية تضبط مخدرات "تكفي لقتل 12 مليون شخص"    السلطات الصحية في السودان تترقّب نتائج عينات بشأن" جدري القرود"    الميناء الجديد.. جدوى اقتصادية أم مؤامرة تستهدف بورتسودان؟    السودان..ضبط شبكة إجرامية تعمل على قليّ وسحن نواة البلح    زلزال قويّ يهزّ جنوب إيران ويشعر به سكان الإمارات    منتخب الشباب يستهل انتصاراته بالوادي نيالا    انخفاض مفاجئ في بحيرة خزان سنار يهدد المشاريع الزراعية    وزيرة: الأزمة الاقتصادية وراء انتشار المخدرات بنهر النيل    حماية الشهود في قضايا الشهداء.. تعقيدات ومخاطر    إثيوبيا والبنك الدولي يوقعان اتفاقية تمويل بقيمة 715 مليون دولار    شاهد بالفيديو: فنانة شهيرة تعترف على الهواء وتثير الجدل بعد تصريحها"ماعندي وقت للصلاة ولا أعرف الشيخ السديس"    مسلحون يقتلون مزارعين بقريضة    القبض على العشرات في حملات للشرطة بأجزاء واسعة بالبلاد    المجلس الاعلى لنظارات البجا: جهات نافذة مارست علينا ضغوط لقبول المسار    وصف بالفيديو الأجمل هذا العام.. ميادة قمر الدين تطلب حمل شاب من ذوي الاحتياجات الخاصة تفاعل مع أغنياتها والشاب يقبلها في رأسها    إيلا يؤجل عودته للبلاد ويكشف الأسباب    الدفاع المدني يسيطر علي حريق اندلع بعمارة البرير بسوق امدرمان    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"السبت" 25 يونيو 2022    الخارجية الأمريكية تتأسف لزيارة حميدتي إلى روسيا وتقول: «قرار حميدتي كان ضعيفاً جداً وسيئاً».. وتحذر السودانيين من (فاغنر)    الغرايري..تونسي آخر يدخل قلوب جمهور الاحمر    شاهد بالفيديو.. "الشيخ الحكيم" يعرّض نفسه إلى لسعات النحل (بغرض العلاج)    لا يمكنك خداع إنستغرام عن عمرك.. طريقة ذكية تكشف    تويوتا تعيد تدوير بطاريات السيارات الكهربائية    دفاع توباك: تأجيل جلسات المحاكمة إلى أجل غير مسمى    مديرة (سودانير) بالقاهرة تزور الجزلي وتكرمه بالورد وتذاكر من الدرجة الأولى    إيلا يعلن تأجيل عودته للسودان    تأبين الراحل إبراهيم دقش بمنتدى اولاد امدرمان    اليوم العالمي لمرض البهاق بجامعة العلوم والتقانة السبت القادم    وضع الخبز في الثلاجة يسبب السرطان.. تحذيرات تشعل زوبعة!    امرأة تنجب أربعة توائم بالفاشر    حريق بمنطقة الكرو بمحلية ابوحمد خلٌف خسائر فادحة    حكم قضائي باسترداد مبلغ (10) آلاف دولار لشيخ الطريقة التجانية    رويترز: مقتل 20 مدنيًا في مدينة غاو    صلاح الدين عووضة يكتب: الحق!!    الناتو يحذر من أن الحرب الروسية الاوكرانية "قد تستمر لسنوات"    احمد يوسف التاي يكتب: حفارات المتعافي واستثمار حميدتي    عثمان ميرغني يكتب: الرأي الأبيض.. والرأي الأسود    الخارجية ترحب بإعلان الهدنة بين الأطراف اليمنية    جدل امتحان التربية الإسلامية للشهادة السودانية.. معلّم يوضّح ل"باج نيوز"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



عدم سفر حمدوك لنيويورك.. بسبب الأوضاع الداخلية أم عدم تسديد المُتأخِّرات؟
نشر في الراكوبة يوم 26 - 09 - 2021

بعد أن كان من المقرر أن يقود رئيس الوزراء الدكتور عبد الله حمدوك وفد السودان رفقة وزيرة الخارجية مريم الصادق وعدد من المختصين للمشاركة في اجتماعات الدورة 76 للجمعية العامة للأمم المتحدة التي بدأت فعالياتها الثلاثاء الماضي، ووضع جدول أعمالها خطاب السودان ضمن فعاليات جلسة اليوم "السبت"، أكدت مصادر مطلعة ان رئيس الوزراء د. حمدوك سيقدم الخطاب اسفيرياً عبر تقنية الفيديو من مكتبه بالخرطوم.
وان كانت مصادر عليمة قد كشفت ل"الصيحة" ان رئيس الوزراء لن يغادر الى الولايات المتحدة، فقد اكدت ذات المصادر أنّ وزيرة الخارجية رأت ان المشاركة الاسفيرية تتفق مع مطالب الأمم المتحدة القاضية للالتزام بالاشتراطات الصحية الخاصة بجائحة "كورونا"، لكن ذات المصادر اعادت عدم سفر حمدوك لحضور الاجتماعات الى أهمية وجوده في السودان نظراً للأوضاع الراهنة التي تعيشها البلاد.
وبحسب معلومات تحصلت عليها "الصيحة"، فإن أبرز الملفات التي ستطرح في اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة هي كيفية العمل على تجاوز أزمة "كورونا" وبناء القدرات للتعافي من الجائحة، بجانب إعادة بناء الاستدامة والاستجابة لاحتياجات الدول الأعضاء، فضلاً عن القضاء على الأسلحة النووية والتنمية المستدامة، ويتوقع أن يلقي رئيس الوزراء خطاب السودان في الخامس والعشرين من الشهر الجاري.
وان كانت مصادر "الصيحة" قد أشارت دون مواربة الى ان سبب عدم سفر حمدوك يعود لتداعيات الأوضاع المتفجرة في شرق السودان، فضلاً عن الخلافات التي انفجرت بين المكونين العسكري والمدني في الحكومة الانتقالية بعيد الإعلان عن إحباط محاولة انقلابية الثلاثاء الماضي، لكن مصادر أخرى كشفت ل"الصيحة" أن سبب عدم سفر حمدوك لحضور الاجتماعات ربما يعود لتأخر دفع الاستحقاقات، وأشارت لتفاقم متأخرات السودان بالجمعية العامة للأمم المتحدة، ولفتت إلى أن المتأخرات تصل إلى 600 ألف دولار، وأن السودان يحتاج لتسديد 50% من المتأخرات حتى يتمكّن من التصويت في أي موضوع يُطرح للتصويت في تلك الاجتماعات، وأشارت المصادر إلى أن المتأخرات لا تمنع السودان من ان يقدم خطابه، لكنه بالمقابل سيُحرم من التصويت في اجتماعات الجمعية العامة وكل آلياتها المساعدة في أي مشروع قرار أو منشط يتطلب أخذ موافقة رأي الجمعية العامة وآلياتها, ما لم يسدد على الأقل 50% من متأخراته المالية لميزانية الجمعية العامة.
الحرمان
دبلوماسي عمل سابقاً في البعثة الدائمة فضّل حجب نفسه اوضح ل"الصيحة" أن الدول التي تُحرم من التصويت في الامم المتحدة وآلياتها درجت العادة تصنيفها من قائمة الدول الفقيرة التي تعاني من النزاعات وغالباً لن يتجاوز عددها دولتين أو ثلاث، حيث تصدر نشرة بحرمانها من التصويت، وتساءل المصدر هل السودان وصل لهذه الدرجة بحيث يصعب عليه تسديد جزء من متأخراته حتى يتجنب الحرمان والفضائح الدبلوماسية المترتبة على ذلك، لافتاً الى أن التصويت في ذاته ليس بالمشكل الكبير، غير ان الفضائح الدبلوماسية هي الأكثر تأثيراً، ولفت إلى ان البعثة تواجه تعثراً في دفع متأخرات الشركة المقدمة للخدمات ومع استبعاده لاي أمر تقاضي يفضي لنزع مقر البعثة المملوك للدولة، إلا أنه رغم الحصانة فإن البعثة وبقية المقار المؤجرة الخاصة بالبعثات كمقار سكن الدبلوماسيين لن تمنعها الحصانة الدبلوماسية من مواجهة المحاكم في حال تعذر السداد.
لا علاقة
ولكن مصدرا آخر من داخل وزارة الخارجية، أكّد أنّ أمر عدم سفر حمدوك لا علاقة له بالمتأخرات، مّشيراً إلى أنّ المتأخرات تحرم التصويت ولا تحرم المشاركة بالحضور وإلقاء خطاب، واستدل على ذلك بأن حمدوك سيقدم خطاب السودان اليوم "السبت" عبر تقنية الفيديو، مبيناً ان اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة مخصصة في الأساس لدراسة الأوضاع المتعلقة بتفشي فيروس كورونا، ما يجعل من الأفضل ان تلتزم كل الدول بالاشتراطات التي تطلبها الأمم المتحدة نفسها. وقال في حديث ل"الصيحة" ان مشاركة حمدوك عبر الفيديو عين العقل وكان يمكن ان تعقد الاجتماعات كلها عبر تقنية الفيديو.
عراقيل
ولكن الدبلوماسي الذي عمل سابقًا في البعثة الدائمة وفضّل حجب نفسه، ألمح ل"الصيحة" الى أن هنالك جهات تسعى لعرقلة انسياب بنود التمويل الخاصة بالبعثات الدبلوماسية عموماً، كاشفاً عن تحركات متسارعة تبذلها قيادة الوزارة لحسم المتأخرات المالية لكنها لا تجد الاستجابة وتصطدم بعراقيل غير مرئية. ويرى المصدر أنه من غير اللائق أن يترك دبلوماسي يعمل لصالح الدولة السودانية بدول التمثيل دون ان يجد حقوقه المستحقة وفق لوائح وقوانين العمل, لتصبح نهبًا للإغراءات والاختراق الخارجي.
أولويات
ليست هي المرة الأولى التي تجد البعثات الدبلوماسية السودانية نفسها في حرج دبلوماسي لعدم دفع استحقاقات الاشتراك للمنظمات الدولية والإقليمية التي يشارك السودان في عضويتها.
ويعتقد السفير عبد الرحمن ضرار أن وزارة المالية وبعض الجهات المعنية لا ترى ان دفع هذه الاستحقاقات من الأولويات، بالتالي تلك الجهات لا يتحسبون للأثر السياسي المترتب على ذلك، ويشير الى ان هذه الاشتراكات معروفة ومجدولة، ولفت الى أن المشكلة يتسبب فيها سوء التنسيق، ورغم إقرار السفير ضرار بالصعوبات الاقتصادية التي تُواجه البلاد، إلا أنه يعتقد أن المالية بإمكانها تدارك الموقف، خاصةً وان المبلغ ليس كبيراً مقارنة مع الحرج المترتب عليه.
مواقف مماثلة
عدم دفع الاشتراك ووضع البعثة في البلد المعني وقيادة الدولة المشاركة في واجهة الإحراج السياسي، تكررت عدة مرات، كما أفاد "الصيحة" بذلك سفير فضّل حجب اسمه واجه ذات المشكلة في وقت مضى، مُشيراً الى أن أحد الاجتماعات في احدى المنظمات الاقليمية تخص السودان وتفاجأ وفد السودان والذي كان يتراسه آنئذ رئيس الدولة ان السودان ليس مسدداً لاشتراكاته السنوية، الأمر الذي دفع بإحدى السفارات بان تسارع بابتعاث ممثل عنها للدولة المستضيفة لتسديد مبلغ الاشتراك وبالتالي تم تدارك الحرج، الامر الذي مكن وفد السودان من المشاركة بارتياح، خاصة وان المنشط كان يتعلق بالسودان نفسه.
عبء إضافي
مصدر دبلوماسي حمّل مسؤولية تأخر سداد اشتراكات البعثات واستحقاقات البعثات المالية لوزارة المالية، ورأي ان الوزارة ترغب في اعتماد منسوبين لها كملاحق بالبعثات، واعتبر المصدر تعيين مبتعثين يمثل عبئا اضافيا للحكومة، وأكّد ل"الصيحة" أن عددا كبيرا من البعثات لديها دبلوماسيون على قدر كبير من المعرفة المحاسبية والاقتصادية تمكنهم من إدارة شؤونهم المالية دون حاجة لمحاسب تصرف عليه الدولة ويكون عبئا إضافيا على خزينة الدولة المالية.
الصيحة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.