اتفاق البرهان وحمدوك .. هل يشق الأمة القومي؟    مباحثات بين عضو مجلس السيادة ورئيس نظارات البجا    معارض سيارات المستقبل تستلهم بيئة العمل والمنزل والحياة    تكنولوجيا جديدة "نصف آلية" لكشف التسلل في كأس العرب    حكومة إقليم دارفور :عقد ملتقى جامع للإدارات الأهلية    البنك الزراعي يعلن استهدافه تمويل 800الف فدان للموسم الشتوي    وزارة الصحة: مراكز العزل بالخرطوم امتلأت تماماً    القائد العام للقوات المسلحة يصل منطقة الفشقة صباح اليوم    المواطنون يشكون ندرة الغاز والتواكيل تؤكد وفرته    (زغرودة) تجمع بين أزهري محمد علي وانصاف فتحي    قسم الله: استعدادات مبكرة للعروة الشتوية بالجزيرة    "أوميكرون" يقتحم الملاعب..اكتشاف إصابات    الشمالية: لجنة عليا لمتابعة تنفيذ تجارة الحدود    محطات السفر    أسعار مواد البناء والكهرباء في سوق السجانة اليوم الأثنين 29 نوفمبر 2021    مع توالي المد الثوري.. هل سيصمد اتفاق البرهان – حمدوك ؟    إرتفاع الذهب مع تعزيز المخاوف من تأثير سلالة أوميكرون    إطلاق سراح عضو مجلس السيادة المقال محمد الفكي سليمان    "خالد سلك" يروي تفاصيل اعتقاله من منزله إلى معتقلات جهاز الأمن ب"موقف شندي"    تأجيل محكمة الشهيد محجوب لاصابة احد أعضاء الاتهام بكرونا    شُعبة الحبوب الزيتية تكشف أسباب انخفاض أسعار السمسم    مع انعدام (المدعوم) ..مواطنون يحجمون عن شراء الخبز (التجاري)    مجلس الثقافة ينظم ورشة دور الثقافة في إنجاح الفترة الانتقالية    يحيى عبد الله بن الجف يكتب : العدالة من منظور القرآن الكريم    استياء واسع لعودة قطوعات الكهرباء مجدداً    كورونا يكبد السياحة العالمية "خسائر تريليونية" للسنة الثانية    "قتلوا الأطفال والنساء".. إثيوبيا تتهم تيغراي بارتكاب مجزرة    البرهان: سندعم حكومة الكفاءات المقبلة    المحكمة ترفض شطب قضية منسوبي الأمن الشعبي    ثروته تُقدر ب64 مليار دولار.. من هو مبتكر البتكوين الغامض؟    (صقور الجديان) تبدأ الإعداد للتحليق في مونديال العرب    البرتغالي جواو موتا مدرب الفريق: سأمنحكم هلالاً مُختلفاً ولي فلسفتي في التدريبات لهذا السّبب    "لم أنس آلامكم".. رسالة مؤثرة من إيمي سمير غانم لوالديها    شاهد: مُغنية باكستانية تجمع (النقطة) بطريقة غريبة .. تعرف عليها من خلال الفيديو    بحضور 32 مُنتخباً الدوحة تستعد لانطلاقة "نصف مونديال" العرب (فيفا)    السعودية.. تمديد صلاحية الإقامات والتأشيرات حتى نهاية يناير المقبل    ديسمبر موعداً للحكم في قضية اتهام (علي عثمان) في قضية منظمة العون الإنساني    ياسمين عبدالعزيز بعد أزمة مرضها: (3) أشياء لا نشتريها.. الصحة والاحترام وحب الناس    في سباق نادي العاصمة.. الدكتورة تتوج بطلا للخرطوم -اوديمار ينال كاس دارفور – بريانكا لبورتسودان -المرتبة بطلا للدمازين. احمد عبد العاطي يشيد بالاداء ويعد بالتطوير والتجويد خلال المرحلة المقبلة    اتحادنا الكسيح.. في مهب الريح    انكسارات المريخ    شابة تركت رسالة لزوجها.. وقفزت من الطابق السادس    "واتساب" يضيف 5 مزايا رائعة قريبًا.. تعرف عليها    عمر احساس يقابل وزيرة الثقافة والاعلام بدولة جنوب السودان    سلالة أوميكرون من كورونا .. لماذا تصيب العلماء بالذعر؟    تكنولوجيا جديدة تستخدم بطاريات السيارات الكهربائية لإنارة وتشغيل المنازل    تقرير رصد إصابات كورونا اليوميّ حول العالم    فيروسات الإنفلونزا: تعرف على أنواعها الأربعة الرئيسية    بفيلم وثائقي عن مكافحة الكورونا التلفزيون يحرز الجائزة الأولى في المسابقة البرامجية للأسبو    فرح أمبدة يكتب : موتٌ بلا ثمن    بسبب المياه.. مواطنون غاضبون    بعد عودة كورونا مجددًا المدارس تلزم الطلاب بارتداء الكمامة    اتّهام خفير في قضية حشيش ضُبط بمدرسة بالخرطوم    فاطمه جعفر تكتب: حول فلسفة القانون    التحريات تكشف مقتل شاب بواسطة أحد أفراد (النيقرز) بالرياض    الأسرة الرياضية بام روابة تشيع الكابتن محمد نور محمد الرضي وتودعه بالدموع    لافتة لمتظاهر في احتجاجات الخرطوم تشعل غضباً عارماً في أوساط رواد التواصل    هل عدم استجابة الدعاء دليل عدم رضا الله؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



قحت : إذا حلت الحكومة التصعيد الثوري سيستمر ثلاثة أشهر
نشر في الراكوبة يوم 24 - 10 - 2021

أعلنت قوى الحرية والتغيير اعتزامها التصعيد حال حل الحكومة ، وقال الناطق الرسمي ل(قحت) جعفر حسن إن موكب 21 اكتوبر ليس الاخير وستتوالى المواكب التصعيدية خلال الثلاثة أشهر القادمة فيما جدد عضو المجلس القيادي للمجلس المركزي لقوى الحرية والتغيير ياسر عرمان رفضهم لحل الحكومة وقطع بأن الحكومة لن تحل لمصلحة أحزاب أو تنظيمات أو بأي املاءات خارجية أو داخليه ويجب أن تحل لمصلحة الشعب السوداني وفك التجويع وقال عرمان في مؤتمر صحفي أمس عقده المجلس بوكالة سونا للأنباء أن أي شخص يحل الحكومة سيواجهه الشعب ولفت الى أن الوثيقة أوضحت كيفية التعامل معها وأردف الحكومة لن تحل بأي أمر أو فورمان يجي من أي جهة كانت ، وسندعم الحكومة ورئيس الوزراء ووصف الأزمة الحالية بالمصطنعة أو الانقلاب الزائف.
وأكد وقوفهم مع قضية الشرق ورفض استخدامها في الصراع في السلطة باعتبارها منطقة مركزية بها تقاطعات اقليمية وأعلن عن دعمهم لرئيس الوزراء لاجراء حوار حقيقي حول أزمة الشرق وتابع جاءت أزمة الشرق كأنها جزء من الأزمة السياسية بالمركز واعتبر ان استخدام قضية استراتجية بشكل تكتيكي خطأ ولفت الى محاولات قطع أنابيب البترول في غرب كردفان وكشف عن ظهور أسماء ممن حاولوا ذلك تابعة للنظام البائد ، وشدد على ضرورة الوصول الى جيش موحد وقوات مهنية وغير مسيسة وتابع القوات المسلحة ليست جناح عسكري للفلول أو المؤتمر الوطني وحان أوان اصلاحها والحركات مستعدة لتكون جزء من القوات المسلحة
وأعلن عرمان رفضه لوجود الحركات المسلحة بالخرطوم وذكر الخرطوم ليست جزء من النطاق الجغرافي لتنفيذ الترتيبات الأمنية لاتفاق السلام ومافي أي زول يشيل سلاح في الخرطوم وحذر من مغبة ازدواجية القيادة في الجيش وتابع السودان على مفترق طرق ووجود أكثر من مركز قيادة وقوات أخرى لديها ميزانية خطر ونحن مع بناء قوات مسلحة مهنية لاترفع السلاح في وجه شعبها "وانتقد غياب اجتماعات مجلس السيادة ورأى أن توقف أعماله لفترة طويلة أمر مضر وراهن على مقدرته حال وجوده على حل الأزمة ولفت الى أن اثنين فقط من مجلس السيادة هم الرافضين لانعقاد أعماله .
ونوه الى أنهم كقيادات بقوى الحرية والتغيير لديهم دعم واسع من الشعب وزاد الشعب قال كلمته وهو معنا والذين يهددون أرواحنا فهي ملك للأمة ورفض توصيفهم بأربعة طويلة واعتبر أنها كلمة حق أريد بها باطل وقال أي شخص نال أكثر من نصيبه يمكن مناقشة ذلك داخل قحت ونجلس لحل ذلك وليس بفرمان ولن يوقفنا أحد ممن يصفونا بأربعة طويلة أو أي كلام فارغ ، وجدد عرمان مساندتهم للجنة ازالة التمكين واستدرك قائلا نحن مع اصلاحها وتقويتها وتعزيزها والفلول لن يستطيعوا الغائها وشدد على ضرورة الالتزام بالمؤسسات التي أنشأتها الوثيقة الدستورية وقطع بأن الشمولية لامستقبل لها وزاد مافي زول يفرض حكم عسكري وستكون التكلفة عالية .
وأقر عرمان بارتكاب الحرية والتغيير أخطاء وجدد تمسكهم بمدنية الدولة وقطع بعدم سماحهم بحل الحكومة الا بامر من الشعب وليس بأوامر أو فورمان أو أي إملاءات داخلية وخارجية .
ورفض عرمان تحميله مسؤولية الأزمة التي اندلعت مؤخرا عقب توليه منصب مستشار رئيس الوزراء وقال هناك معركة متصلة من النظام القديم الذي لازال موجودا وقام بحملة كبيرة لشيطنتي وتشويه لمواقفي ولن اتنازل عن أهدافي ، وأكد عرمان أنه زاهد في المناصب.
وطالب بالافراج عن معتقلي النظام البائد غير المطلوبين لدى المحكمة الجنائية وأكملوا عامين في السجن وطالب بتقديمهم للمحاكمة أو اطلاق سراحهم وذكر يجب محاسبة الناس بالقانون ولايتم أخذ أموال الناس بالباطل .
الجريدة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.