الدول التي جمدت عضويتها هي السودان/ مالي/غينيا/ وبوركينافاسو بينما نجت تشاد    مروة: قرار استقالة لقمان من منصبه (مع احترامنا له) اعتراف ضمني بفشله    شاب سوداني كاد أن يفقد حياته حيث اصطدم بترس لم يكن محروساً    السودان يدين الاعتداء الحوثي على دولة الامارات والمملكة العربية السعودية    شاهد بالفيديو: (بلا خجل) مطرب سوداني (أنا خليفة عشة الجبل) وينصح الفتيات بإستخدام كريم "هس" للتفتيح    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الثلاثاء 25 يناير 2022    قرار بتعيين لجنة تسيير لنادي الهلال برئاسة هشام حسن    زيادة أسعار الكهرباء في السودان ..تعرف على التعرفة الجديدة    أمم أفريقيا.. غامبيا تتأهل إلى ربع النهائي على حساب غينيا    البرهان يُعلن التزامه ودعمه لعملية حوار سوداني شامل يضم القوى السياسية والمنظمات المجتمعية    وصول الدفعة الأولى من سماد اليوريا لمشروع الجزيرة    كاف يؤكد استضافة استاد الهلال لمباريات مجموعات دوري الابطال    السودان يدين الاعتداء الحوثي على دولة الامارات والمملكة العربية السعودية    الحريري يعلن "تعليق" نشاطه السياسي    في لفتة بارعة.. ضابط مرور يكرّم "الحلنقي" أثناء معاملة ترخيص    عاجل.. ضابطٌ في جيش بوركينا فاسو عبر التلفزيون المحلي: الجيش عَزَلَ الرئيس كابوري    السعودية تصدر قرارًا بشأن الإقامات وتأشيرات الخروج والعودة    لجنة الأطباء: شهيد ثانٍ في مواكب 24 يناير    (271) حالة إصابة جديدة و(6) وفيات بكورونا    شاهد بالفيدبو.. طالب سوداني يحوِّل مسار زفة التخرُيج ليفاجئ والده (الترزي) في مكان عمله بسوق أمدرمان    ضبط كميات من الأدوية المهربة والغير مسجلة    قرار جديد لوزير المالية لتنظيم صادر الذهب و توزيع حصائل الصادر    جولة رابعة للتطعيم ضد فايروس كورونا بالنيل الابيض    انطلاق حملة التطعيم بلقاح كوفيد-19 بالولاية الشمالية    تأجيل مباراة المريخ والأهلي المصري    للمرة الثانية خلال أسبوع.. الحوثيون يستهدفون مواقع حساسة في الإمارات وقوات أميركية تحتمي بالملاجئ    بعد توقف لعام و نصف .. استئناف إنتاج أعمدة الكهرباء    انطلاق الحملة القومية للتطعيم ضد كوفيد 19 بكادوقلي    الفنان معاذ بن البادية طريح فراش المرض    مطلب الثورة السودانية.. المدنية وتكتيكات الانقلاب    لماذا حذر النبي من النوم وحيدا؟.. ل7 أسباب لا يعرفها الرجال والنساء    المريخ يقيل المدير الفني لفريق الكرة    دراسة تكشف عن حاسة سادسة لدى البشر    النطق بالقرار في محاكمة متهم بالاستيلاء على أموال وزيرة سابقة    حصة تدريبية قوية للشرطة ودامبا يركز على تجويد الأداء التكتيكي    ترتيبات لتحديد سعر تأشيري للقمح    أسعار مواد البناء والكهرباء في سوق السجانة اليوم الاثنين 24 يناير 2022    السعودية.. تعديلات مرتقبة على نظام الإقامة المميزة تتضمن ميزات وفئات جديدة.. وهذه أبرز محاوره    شرطة المكافحة بكريمه تضبط أدوية غير مسجلة بوزارة الصحة    الموسيقار بشير عباس طريح الفراش بالعناية المكثفة    وجبة فسيخ تقتل مقرئا مصريا شهيرا وزوجته ونجله وتصيب 5 من أحفاده    خالد عمر: تعيين وزراء الحكومة (علوق شدة)    قيادي بالتغيير: مبادرة فولكر لن تنجح إلا بتنازل المكون العسكري    بعد تجربة الزمالك ..أبو جريشة يشيد بالأداء ويخص الصيني وطيفور    فئات مخصصات الحكام فى الموسم الجديد    شاهد بالفيديو.. مُطرب سوداني صاعد يتصدر تريند "تيك توك" ويبهر منصات التواصل بأدائه الرائع    واقعة غريبة.. يحضران جثة مسن إلى مكتب البريد للحصول على معاش تقاعده    صلاح الدين عووضة يكتب : تمثال ملح!!    العلاقة بين القارئ والكاتب    السطو المسلح في العاصمة الخرطوم .. إلى أين يتجه المصير؟!    قرار قضائي جديد بحق رجل الأعمال المصري المتهم بابتزاز فتيات في دار الأيتام جنسيا    شاهد بالفيديو.. فنانة سودانية مصنفة من ضمن المطربات الملتزمات تتخلى عن حشمتها وتقدم فاصل من الرقص الفاضح بملابس ضيقة ومثيرة    الشواني: نقاط عن إعلان سياسي من مدني    شاهد بالفيديو: السودانية داليا الطاهر مذيعة القناة اللبنانية "الجديد" تتعرض للتنمر من مناصري حزب الله    مباحث ولاية الخرطوم تضبط شبكة إجرامية متخصصة في السطو    الدفاع المدني يخلي عمارة سكنية بعد ميلانها وتصدعها شرق الخرطوم    طه مدثر يكتب: لا يلدغ المؤمن من جحر العسكر مرتين    حيدر المكاشفي يكتب: الانتخابات المبكرة..قميص عثمان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



إبراهيم الشيخ يرد على مستشار البرهان: أشرح لنا فض الاعتصام وكيف انتهت رواية الكباشي إلى (حدث ما حدث)
دفاعك عن سيدك واستشاراتك له هي من (سقطت حجرو) و أوردته موارد الهلاك
نشر في الراكوبة يوم 25 - 10 - 2021


الدكتور العميد ابو هاجه
مستشار البرهان الاعلامي
المتفاني في خدمة سيده
اولا دعني اهنئك علي دفاعك المستميت عن قائدك فقد قل الوفاء ومثلك من خلق الله الاوفياء الذين يدافعون حقا وباطلا ماتوا
لكن دعني اقول لك ان مقالاتك التي هي اسستشاراتك للبرهان هي من سقطت حجرو واوردته موارد الهلاك ولقد جنيت علي الرجل وظلمته من حيث سعيت لخدمته شأنك في ذلك شأن سدنة نائبه
ثانيا تستطيع ان تطلع علي شهادتي امام نبيل اديب فيما يتعلق بفض الاعتصام فهي مبذولة في محضر التحقيق ويوميات فض الاعتصام
لا اريد ان اكون بطلا شجاعا ولا شهيد
فقط اتصدي لمن يريد تخريب بلادنا بلا وجل بدعوي الوصاية والاسراف في تضخيم الذات وامتهان المؤامرات
ثالثا خلينا نأخد وقفه في فض الاعتصام
حتي يستبين ليلها من نهارها
وقائع وشواهد ما حدث ليلة فض الاعتصام
1 /مئات العربات العسكرية محملة بالجند تصطف امام القيادة في حالة تأهب تام
2/ كل الاسلحه التي تمثل هيئة الاركان التي تشمخ مبانيها في ساحة الاعتصام اختفي قادتها وجندها في ذلك اليوم المشئوم ولم يكن هناك الا شباب شقت هتافاتهم عنان السماء وقد ادركوا بفطنتهم وحدسهم نوايا الخائنين
ورغم ذلك ثبتوا في مستنقع الموت ارجلهم
3/اقتحم الجند ميدان الاعتصام الذي صار ارض المعركة مع شباب ونساء عزل الا من هتاف دفن في صدورهم
4 /طفق الجند يقتلون ويسحلون ويغتصبون ويجلدون ويطاردون ويدوسون بأحذيتهم علي وجوه الشباب البضة ولا مغيث من المباني الشامخه بل سدت الابواب في وجه من استجار( بجند الله جند الوطن )
تري من اين جاء هؤلاء الجند بعصيهم وخوذاتهم وسلاحهم وتاتشراتهم ولهجاتهم (والبكاسي ) وكيف غادروا ارض المعركة دون ان يعترضهم عارض نهارا جهارا من غير وازع من رمضان او اخلاق ودين.. ودخان الحريق يتلوي في السماء من سوء ما فعلوا
كيف انتهت رواية الكباشي الي (حدث ما حدث ) اشرح لنا الحكاية والرواية
5 /هناك واقعه في غاية الاهميه …لو لم يخرج البرهان بعد ما حدث مباشرة مزهوا بالنصر ولاغيا الثورة والعهد والميثاق والتفاوض الذي كان جاريا وداعيا لانتخابات مبكرة لصدقنا ان الجنرال ليلتها كان غارقا في متاهته وان نائبه يهيم في ملكوته والعطا والكباشي كانا يغطان في نوم عميق
لكن الرجل لم يهدر وقتا فخرج يحصد غرسه المر فبانت الحقيقة من ثنايا حديثه
سؤال توقيت وزمان ما قلت لا قيمة له وهو دفع يفضح قلة حيلة المستجير بهذا النمط من طرائق الهروب والدفاع
دعك من مواقيت ما قلت فلم تسقط الجريمة بالتقادم بعد وارجو ان يسعفك حبر قلمك المسلول لتقول لنا ان من فض الاعتصام جن انشقت عنهم الارض
او كائنات جنجويدية هبطوا علينا من
الفضاء لكل اوان وزمان تقديره وظروفه الموضوعيه مواكب الثورة مثلي لا يطرد منها رغم تربص المتربصين وكيد الكائدين وان ارتفع صوت بالهتاف الصادق ضدي انا هنا وهناك فأنا استوعب ذلك العشم المعقود فينا ومحاسبتنا علي قصور شاب ادائنا
في تحقيق آمال واشواق شعبنا وحتما هو هتاف يستهدف رمزيتي في الحرية والتغيير وتمثيلي لها في الحكومة ضمن 26 وزيرا ولا يقصدني ذاتا واسما
شعبنا هو ملهمنا ومنه نتعلم الكثير
وواجبنا ان نستجيب لنداءه ونكون صوته ونبضه بلا تعال ولا تسفيه
اما كوني وزير غفلة فذلك هتر ليتك لم تخوض فيه ودرب شائك المشي فيه يفقدك وقارك العسكري ودال الدكتور فدعني بكامل التواضع اسألك لتسأل قائدك العظيم لماذا اختارني من دون خلق لله للتحدث معي
والملايين تحاصر القيادة رافضه بن عوف وتبحث عن ضابط مؤتمن ولماذا الح علي التحدث معي في مبني قيادة القوات البريه ولماذا خرج حتي ساحة الاعتصام بحثا عني
وقتها كان قائدك يعلم عني ما جهلته انت
فلا عجب ان سعي لي ليلا ونهارا
لم يقدر لي انا قبل ذلك اليوم معرفة الرجل ولا الاطلاع علي سيرته ولا معرفته من قريب او بعيد
طمس الحقيقة والنيل مني لن يحققه قلم كل تاريخه
مسخر لتجميل سيده وانكار ضوء الشمس من رمد
ان كنت ترنو ببصرك لرتبة اللواء فلا تنس
الدال التي تسبق اسمك فلها قيمتها العلميه والادبيه والاكاديميه ..توقف عندها فقد تحصن قلمك من الانزلاق في متاهات الدروب
تستطيع ان تطلع علي سيرتي منذ ان كنت يافعا وحتي بلغت من الكبر عتيا
لتدرك ان صرت وزيرا في غفلة وبالصدفة ام باختيار من مؤسسات ورفاق في حزبي ومن الحرية والتغيير مسنود بتاريخ طويل من العشق لبلادي ومن مواقع عديدة اسهمت في ترفيدي بالمعرفة اللازمة لخدمة بلادي
اعلم انك غاضب من طلبي رحيل سيدك البرهان وعدم تقديسي لتراتبية القوات المسلحة التي ابتذلت يوم صار الفريق الضابط العظيم يأتمر بأمر الرائد ابراهيم شمس الدين ومن بعد ذلك شهدنا لواءات
وفرق الخلاء والمليشيات هم من يحتفي بهم البشير ويخوض بهم معاركه العبثيه
وصارت الرتب والتراتبية والاقدميه والصقور والمقصات علي قفا من يشيل وتزين اكتاف الكثيربن الذين لا يستحقونها ولا يقدرونها حق قدرها وصار عرين الرجال والابطال مطية
لاهل اللحي والعمائم ولا عزاء للشرفاء
البرهان كان عليه ان يحافظ علي سمت وادب القوات المسلحه والضبط والربط وينأي بنفسه عن الصراعات السياسيه والسعي المحموم لاقحام هجو والجاكومي وبقية العقد الفريد في توسعة مواعين السلطه
لهؤلاء جميعا مسارات واتفاقات فصلت عليهم تفصيلا فليس من سبيل لتوسعة
خارج ما اتفق عليه
مال البرهان ونزاعات الحرية والتغيير والسياسه والجبهة الثوريه
كل سلطة وصلاحيات محكومة بالوثيقه الدستوريه واتفاق سلام جوبا
من نصب البرهان راعيا ووصيا علي البلاد وتقرير ما ينبغي ان يكون او لا يكون متجاوزا الدستور والاتفاقيات التي ابرمها نائبه
لماذا يفرط في مهامه الموكلة اليه وينصرف للدفاع عن زيد وعبيد وينبري محاميا لهم
هل سمعت بقيادة عامه لجيش محترف تحرس بواباتها المليشيات …الا (يهرد ذلك المصارين )
وهل تقدم لنا تفسيرا نستطيع ان نبتلعه ان كيف صارت مقرات ومراكز قوات العمليات التابعه لجهاز الامن مقرات للدعم السريع
ولماذا تتمدد المليشيات علي حساب القوات المسلحه الحصن الحصين لهذه البلاد
والتمدد قرائن واحداث وسلاح وقوات وآليات وعلاقات خارجيه وطموح حتي في نصيب الاسد من دفعات الكلية الحربيه القادمة
من يبدل الذي هو خير بالذي هو ادني
ومن يعرض امن البلد للخطر الماحق مدفوعا بشبق وشهوة السلطة
انه البرهان ولا جدال
اقسم بالله الذي لا اله الا هو وبتراب هذه الارض الطيبه
ان لا سلطة ولا كرسي ولا ثروة ولا حزب احب الينا من وطننا
ان كان قدر بلادنا رهين بحل الحكومة فلتذهب الان قبل الغد ولتبقي بلادنا
ولكن فليذهب البرهان اولا ومن شايعه
اعجب لجيش نراهن عليه في الحفاظ علي امن بلادنا واستقرارها يختزل رمزيته ومكانته في قلوب شعبنا ومستقبل بلاده وشرفه العسكري في شخص البرهان
لا استطيع ان اري البرهان في مستقبل بلادي ولسنا في حاجة لاجترار تاريخه
الغارق في الدماء والانتهاكات
ترجل يا رجل وامتنع من القراءة من كتاب البشير والقذافي وكل طغاة التاريخ
الذين انتصرت عليهم ارادة شعوبهم
هذا قولي للتاريخ يا ابو هاجه
وشهادتي يوم يقوم الناس لرب العالمين
اللهم هل بلغت فأشهد
24 اكتوبر 2021


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.