السودان..ضبط شبكة إجرامية متخصّصة في بيع"أبو القدح"    السلطات في السودان تضبط عربة بوكس وسلاح وحشيش    بعثة السودان تنهي مشوارها فى بطولة التضامن الاسلامي    ورطة الصيني..!!    اجتاحتها السيول والفيضانات المناقل تغرق .. هل من مغيث؟    شاهد بالصورة.. الرومانسية السودانية تتواصل.. عريس سوداني يحمل عروسته بين يديه ويقف بها فوق جبل عالي في جو حريفي بديع ومتابعات (أن شاء الله راجلي يكون زيك)    تقارير: مقتل 7 أشخاص وإصابة 13 في مصر    قائد سلاح المدفعية يشيد بالعرض العسكري بشندي    شاهد بالفيديو.. رجل "ستيني" يقدم فاصل من الرقص المثير مع الفنانة هدى عربي يظهر من خلاله لياقة بدنية عالية وساخرون يمازحوه (الليلة إلا تنوم في الكنبة)    سعر الدولار في السودان اليوم الأربعاء 17 أغسطس 2022 .. السوق الموازي    والد الطفل المُغتَصب يكشف الكثير ويتحسر على خروج الجاني    جديد عالم الرياضة مع معتز الهادي    إتحاد تنس الطاولة يبدأ تفعيل البروتوكولات مع الدول الشقيقة    انخفاض معدل التضخم في يوليو إلى 125%    وزير المعادن يؤكد متانة العلاقات الإقتصادية بين السودان والسعودية    تحالف أهل الخرطوم يخاطب الوالي بشأن الأراضي التاريخية    اقتصادي: السكة حديد البديل الامثل لحل مشكلة ارتفاع تكاليف النقل والمواصلات    القنصل حازم مصطفى يكشف تفاصيل جديدة عن اختيار بحر دار لمباريات المريخ الأفريقية    العليقي: مشروعنا بالهلال يمتد لخمس سنوات ونستهدف المشاركة في السوبر الأفريقي    وطن بطعم التراث في دار الخرطوم جنوب    ليالي وطنية باتحاد المهن الموسيقية بأمدرمان    شروط العضوية الجديدة لاتحاد المهن الموسيقية    منى أبو زيد تكتب : إنه التستوستيرون يا عزيزي..!    في ختام مبادرة تحدي القراءة العربي الطالبة تاليا تتصدر المنافسة ووزير التربية يشيد بالمشاركين ويعد بالمساندة والدعم    المريخ السوداني يعلن موعد وصول المدرب التونسي    (التوافق الوطني) وحلفاءها يقترحون على "الآلية الثلاثية" تجميع المبادرات    شرطة الرياض تكشف لغز سرقة مركبة من أمام منزل صاحبها    الحراك السياسي: تسرّب طبعة عملة ورقية جديدة من بنك السودان    الانتباهة: ارتّفاع جمارك السيارات    إيلون ماسك يغرد: سأشتري مانشستر يونايتد    تِرِك يكشف معلومات صادمة بشأن منكوبي فيضان القاش    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الأربعاء" 17 أغسطس 2022    أمريكا تدعو إلى "الهدوء والصبر" في كينيا    المنتخب الوطني يستهل تدريباته الاعدادية بالمغرب    اتحاد الصاغة والتعدين يطلق (مبادرة وطنا) لدعم متضرري السيول والفيضانات    تخفيض سعر الأسمنت    الفنانة ريماز ميرغني تروج لاغنيتها الجديدة عبر "تيك توك" …    ضبط (160 قندول حشيش بالنيل الابيض    7 أمور تجب معرفتها قبل شراء سيارة كهربائية    أكبر شركة في العالم تحدد نظام العمل الجديد لموظفيها بدءاً من سبتمبر    إذا ظهرت عليك هذه الأعراض.. فتش عن مستوى فيتامين D    مدرب السلامة بالدفاع المدني يؤكد أهمية السلامة للموظفين بأماكن عملهم    بوتين: أسلحتنا تفوق نظيراتها الأجنبية    تقنين استهلاك الطاقة في مصانع صينية بسبب موجة الحر    شاهد بالفيديو..قصة حقيقية حدثت بالخرطوم… فتاة سودانية "تشلب" شقيقتها وتتزوج من زوجها في السر    صحة الخرطوم تمنع الإعلان عن منتجات الأدوية العشبية    هل تعلم ما هي أطعمة الدماغ الخمسة؟ إليك التفاصيل..    الصحة الخرطوم توجه بعدم الإعلان عن الأدوية والنباتات العشبية    علاج جيني جديد قد يمنع فقدان السمع الوراثي    وفد جديد من الكونغرس يزور تايوان    صلاح الدين عووضة يكتب : وأنا!!    أم محمد.. (ولدك يمين يكفينا كلنا مغفرة)!!    الرياض تستضيف المهرجان العربي للإذاعة والتلفزيون نوفمبر المقبل    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    د. توفيق حميد يكتب: هل مات أيمن الظواهري قبل قتله في أفغانستان؟    الرئيس السريلانكي السابق في تايلاند    حادثة "هاوية نهاية العالم" تثير ضجة في السعودية    الموفق من جعل له وديعة عند الله    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



ثلاثة عشر يومآ مرت علي الانقلاب..ولا دولة عربية واحدة ادانته!!
بكري الصائغ
نشر في الراكوبة يوم 07 - 11 - 2021

1- عودة الي خبر نشر في صحيفة "الراكوبة" بتاريخ السبت 6/ نولمبر الحالي، وجاء تحت عنوان "الدول العربية تطالب أطراف السودان بالتقيد بالوثيقة الدستورية واتفاق "جوبا"، جاء فيه:
(أكدت مجموعة الدول العربية، أن أمن واستقرار السودان جزء لا يتجزا من أمن واستقرار الوطن العربي، مطالبة جميع الأطراف السودانية بضبط النفس وتغليب المصلحة العليا للوطن، حتى يستعيد السودان عافيته.
وطالبت مصر في بيان مشترك ألقته نيابة عن الدول العربية خلال الدورة الخاصة لمجلس حقوق الإنسان حول الأوضاع في السودان، جميع الاطراف السودانية بالتقيد الكامل بالوثيقة الدستورية التي تم توقيعها في أغسطس 2019 بمشاركة المجتمع الدولي وجامعة الدول العربية، وكذلك اتفاق جوبا للسلام لعام 2020، وفقاً لوكالة أنباء السعودية "واس".
وأكدت الدول العربية، على أهمية أن تكون مخرجات هذه الدورة الخاصة داعمة ومساندة للجهود الإقليمية والدولية القائمة والساعية لرأب الصدع بين الأشقاء في السودان، وتحترم رؤية الدولة المعنية في هذا الصدد.
وشددت على أهمية احترام حقوق الإنسان والحفاظ على الطابع السلمي في جميع الأوقات والنأي عن أعمال العنف.). – انتهي –
2- من طالع البيان المشترك الذي ألقته مصر نيابة عن الدول العربية خلال الدورة الخاصة لمجلس حقوق الإنسان حول الأوضاع في السودان، لا يجد فيه اي نوع من المواقف الايجابية وروح التضامن مع الشعب السوداني الثائر ضد الانقلابيين الذين يريدون العودة بالبلاد الي النظام القديم الذي خلعه الشعب بمئات الآلاف من الشهداء وملايين الجرحي.
3- مرت ثلاثة عشر يومآ علي انقلاب 25/ اكتوبر الماضي، الذي وجد ادانة شديد من دول وحكومات كثيرة، وجد ايضآ سخط وغضب عارم من شعوب استهجنت تصرف العسكر في السودان وقيامهم بالانقلاب الذي اصبح كغيره من الانقلابات الخيرة غير معترف به عالميآ ولا تعترف به اي دولة.
4- مواقف البلاد العربية كلها – بلا استثناء – من انقلاب البرهان مخزي للحد البعيد، مواقف كل هذه الدول العربية قد اتسمت بكل وضوح (وبخجل شديد دون اعلان رسمي) بتاييد الانقلاب.
5- من بين كل الدول العربية التي ايدت الانقلاب وسكتت عن النقد الذي لاحقها ، سارعت دولة الامارت بعد خمسة عشر يوميآ من الانقلاب تفند عن نفسها تهمة ما تناقلتها الصحف العربية والمعلقين السياسيين عن الدور الاماراتي في انقلاب السودان، ونشرالمستشار الدبلوماسي لرئيس الإمارات أنور قرقاش سلسلة تغريدات عبر حسابه بموقع "تويتر"، أورد فيها ردًا على بعض المعلقين ممن تناولوا الدور الإماراتي في تونس والسودان.. وكتب بتاريخ يوم السبت 6/ نوفمبر:
"حاولت بعض التعليقات على التطورات الأخيرة في تونس والسودان المبالغة في دور الإمارات في ديناميات داخلية بشكل أساسي، وهناك أيضًا ميل من جانب بعض المعلقين إلى تحريف نوايا الإمارات بطريقة لا تعكس الواقع"…الحقيقة أن الإمارات تعمل مع شركائها لتعزيز الاستقرار الإقليمي وتسعى إلى بناء الجسور بهدف تخفيف التوترات. نحن ندرك أن الاستقرار يعتمد على معالجة الحكومات لهموم الشعوب وتجنب تهميش شرائح المجتمع..تؤمن الإمارات بأن الحوار والعمليات الشاملة وتجنب المواجهة يجب أن تكون الأدوات الرئيسية في إدارة كل من النزاعات الداخلية والعلاقات الإقليمية..). – انتهي –
6- كل شيء أصبح واضح وضوح الشمس ان كل البلاد قاطبة لا يهمها بقليل او كثير حال السودان وشعبه، ولا توجد دولة عربية واحدة تتمني الخير للسودان وان يسوده السلام والوئام، وان يظل دومآ بلد الاضطرابات والقلاقل والمجازر التي لا تتوقف.
7- نعم، لقد أصبح كل شيء واضح وضوح الشمس ان غالبية البلدان العربية والاسلامية تتمني ان يظل السودان تحت ظل نظم عسكرية بالغة القسوة، ان يظل ويسود النظام الديكتاتوري الموجود حاليآ برئاسة البرهان ، وان يقمع هذا النظام الحالي بالقوة والجبروت انتفاضة المواطنين حتي لا تستلهم شعوبهم المضطهدة دروس الثورات والانتفاضات السودانية… لهذا لم يكن بالغريب ان غالبية الشعب السوداني اصبحت تكن الحساسية الشديدة في علاقاتها مع الدول العربية بلا استثناء ، وطالبت بخروج السودان من جامعة الدول العربية التي اصلآ السودان لا يقوم فيها بدور هام وفعال.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.