كشكوليات مبعثرة .. بقلم: عميد معاش طبيب/سيد عبد القادر قنات    حادثة اختطاف الزميل خيري .. وبريق السلطة !! .. بقلم: د0محمد محمود الطيب    ترامب يتراجع بعد بدء الاجهزة السرية بحث كيفيّة إخْراجه من البيتِ الأبيضِ !! .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    كامالا هاريس: سيّدة بلون الزعفران والذهب هل ستصبح أول رئيسة في تاريخ الولايات المتحدة؟ .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    لا تلاعب يا ملاعب .. بقلم: ياسر فضل المولى    مدرسة هاشم ضيف الله .. بقلم: عبدالله علقم    عن الجنقو والجنقجورا مع عالم عباس .. بقلم: د. خالد محمد فرح    بروفسور ابراهيم زين ينعي ينعي عبد الله حسن زروق    رئيس الجبهة الشعبية يتهم مكونات بالشرق برفض الاتفاق دون مبررات    ثلاثة آلاف من قوات السلام تستعد للدخول في الترتيبات الأمنية    الطاقة: الإخطار الذي تم توجيهه للشركة الصينية جزء تعاقدي وخطوة قانونية    إطلاق أكبر تجربة سريرية لعلاج كورونا في السودان    مذكرات الفريق أول ركن صالح صائب الجبوري العراقي وحكاية " ما كو أوامر!" .. بقلم: الدكتور الخضر هارون    التاريخ والسرد واللاوعي السياسي.. أو ماذا فعل الطيب صالح بالمحمودين؟ .. بقلم: أحمد حسب الله الحاج    لا لن نحيد .. بقلم: ياسر فضل المولى    الذكرى السادسة لرحيل الاستاذ حسن بابكر عازف الكمان و مبدع اجمل الالحان !! .. بقلم: أمير شاهين    نحو مذهب استخلافى في الترقي الروحي .. بقلم: د.صبرى محمد خليل/ أستاذ فلسفة القيم الاسلامية فى جامعة الخرطوم    يا حمدوك والحلو الودران خليتوهو وراكم في أمدرمان: حرية العقيدة في أصول القرآن أكثر كفاءة من العلمانية!! .. بقلم: عيسى إبراهيم    دار الريح .. الزراعة هي المخرج ولكن! (2) .. بقلم: محمد التجاني عمر قش    (213) حالة اصابة جديدة بفايروس كورونا و(4) حالات وفاة .. وزارة الصحة تنعي (7) اطباء توفوا نتيجة اصابتهم بفايروس كورونا    السودان: وزارة الصحة تعلن وفاة (7) أطباء في أسبوع    لجنة التحقيق في إختفاء الأشخاص تقرر نبش المقابر الجماعية    وفاة(4) مواطنين إثر حادث مروري بحلفا    بيان لوزارة الداخلية حول ملابسات حادث محلية كرري    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بين الفن والسياسة .. مصير نجوم الوطن العربي على محك الثورات
نشر في الراكوبة يوم 16 - 12 - 2011

الوطن العربي يغلي بالثورات الشبابية التي تطالب بالتغيير والحرية، والفنان العربي ان كان معارضا او مواليا لها لم يستطع حماية نفسه من اي جهة من الجهات، فإذا أعلن تأييده للثوار يوشم اسمه بالعار عند الموالين للانظمة والعكس صحيح.
في لبنان مثلا، وفي استفتاء على الفايسبوك على صفحة "قائمة العار اللبنانية" حول الشخصية الفنية اللبنانية الأكثر معارضةً للانتفاضة الشعبية في سوريا، أظهرت نتائج التصويت تصدُّر نجوى كرم للقائمة ومن ثم ملحم بركات، ملحم زين، وائل كفوري، فارس كرم، معين شريف، مي حريري، محمد اسكندر، راغب علامة، علاء زلزلي، جورج قرداحي وكل من أعلن وقوفه مع النظام ضد الشعب السوري.
وآخر الاسماء المدرجة على هذه القائمة الفنانة امل حجازي التي عبرت عن موقفها السياسي المؤيد للإصلاح بقيادة الرئيس بشار الأسد، مقابل اعلانها عن تأييدها للثوار في ليبيا ومصر ضد الرئيس المخلوع حسني مبارك ومعمر القذافي، ما أثار حفيظة الثوار والمعارضين لسياسة النظام السوري ، بينما اليسا وضعت على لائحة الشرف لانها أيدت الانتفاضة بكل صراحة، وليس جديداً على اليسا الاعلان الصريح عن توجهها السياسي فهي لبنانيا تؤيد علناً حزب القوات اللبناينة.
في مصر، قائمة العار ضمت اكثر من اسم من الصف الاول وابرزهم: عادل إمام، يسرا، احمد السقا، الهام شاهين، حسن يوسف وزوجته شمس البارودي التي إتهمت الثوار بان لهم أجندة إسرائيلية وأمريكية، تامر حسني الذي طُرد اكثر من مرة من ميدان التحرير، صابرين، دلال عبد العزيز التي وصفت الثوار بأنهم "شباب التحرير بتوع الفايسبوك المخنثين"، غادة عبد الرازق التي شاركت في المظاهرات المؤيدة لمبارك، وهذا ما ادّى الى خلاف كبير بينها وبين المخرج خالد يوسف الداعم الاكبر للثوار، عفاف شعيب، وسماح انور التي طالبت بحرق المتظاهرين ويقال بانها حاليا خارج مصر بسبب بعض التهديدات التي تلقتها,
فيما لائحة الشرف المصرية ضمت الى جانب المخرج خالد يوسف، شيريهان التي عادت على الساحة من خلال ميدان التحرير، محمود ياسين الذي اعلن تأييده للثورة والثوار والذي صرح بأن ثورة 25 يناير هي ثورة مشرفة، سميرة سعيد التي اعلنت موقفها من الثورة العربية وسجلت تأييدها للشباب وثورتهم ولكن باطار مدروس ، بينما الممثلة هالة صدقي المدرج اسمها على لائحة العار صرحت بان قبل قيام الثورة كان من المفترض الاخذ بعين الاعتبار امن 83 مليون مواطن مصري، وهذا يتطلب تحضير أجندة وزعيم وجدول أعمال تُسطر فيه كل المطالب.
ومن اهم المواقف كان موقف المخرجة المصرية ايناس الدغيدي التي اعلنت فيه بانها وفي حال فوز الاسلاميين في البرلمان المصري لن تنقل اقامتها الى خارج مصر كما اشيع، بالرغم من تلقيها تهديدات مباشرة بهدر دمها، بينما اعلنت الراقصة لوسي بانها لن تعتزل الرقص في حال فوز الاسلاميين في الانتخابات المصرية.
وفي سياق هذا الموضوع لا بد من التوقف مطولا عند مواقف الفنانة اصالة نصري وردود الفعل عليها، والهجوم الشرس الذي تعرضت له بعد اعلان موقفها الصريح بتأييدها للثوار السوريين ضد نظام بشار الاسد مما دفع بعض الفنانين السورين لشن هجوم عنيف عليها في وتيرة تصاعدية مستمرة لغاية الان. وكان اخرهذه المواقف تصريح الممثلة رغدة ضد زميلتها الفنانة أصالة بدعوى أنها أكثر المستفيدين من وطنها، مشيرة إلى أن نظام الرئيس الراحل حافظ الأسد قام بعلاج قدمها من شلل الأطفال وهو ما أوصلها لهذه الشهرة، واتهمتها بأنها باعت وطنها لإرضاء أطراف أخرى لم تسمها. وهذا ما صرح به الممثل مصطفى الخاني ايضاً، بينما الممثلة سلاف فواخرجي اكدت بانها لم تعد تستمع لأصالة حتى وهي تغني.
والهجوم ايضا وان جاء بوتيرة اقل حدة الا ان لم يستثن الممثلة السورية القديرة منى واصف حيث لم يتوان عدد من الفنانين عن المطالبة بسحب الوسام الرئاسي الذي منحه لها الرئيس السوري بشار الاسد بعد مواقف لها اعتبرها البعض معارضة للنظام.
هذا الهجوم الشرس سورياَ على معارضي نظام الاسد، قابله صمت رهيب ومريب حول قضية مغادرة اكثر من 60% من نجوم الصف الاول لسوريا في سرية تامة ودون ضجة مفضلين الابتعاد عن سوريا والاضواء ايضا والبقاء على الحياد حتى تنجلي امور بلادهم.
لا بد ايضاً من المرور على المسلسلات التركية المدبلجة الى العربية ومعرفة مصيرها في ظل التوتر الحاصل بين سوريا وتركيا، وهنا لا بد من تسجيل نقطة للدوبلاج السوري وللممثلين السوريين الذين ساهموا بانتشار هذه المسلسلات وشهرة ابطالها على الصعيد العربي.
مجموعة من التساؤلات تطرح نفسها : هل يحق للفنان ابداء رأيه السياسي، او الاكتفاء بالوقوف على الحياد؟ وعلى اي اساس يتم وضع اللوائح السوداء والبيضاء، ولوائح العار والشرف، ومن يقيّم النجوم ويصنفهم، وكيف نحجر عليهم من خلال ارائهم وكل الثورات تهدف وتطالب بحرية الرأي والتعبير؟ نجوم كبار وضعوا شهرتهم ومسيرتهم على محك الثورات، فهل سيتأثر مصيرهم في المستقبل القريب؟
وما هو مصير الفن، وكيف ستتكون خارطة رمضان 2012، وممن ستتشكل خصوصا ان اكثر من 70 % من نجوم سوريا الاوئل سيغيبون في رمضان المقبل كما سمعنا وقرأنا من خلال تصريحاتهم، والشيء بالشيء يذكر بالنسبة للنجوم المصريين في ظل العراقيل الكثيرة التي تواجههم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.