الحلقة الثانية من شهادتي للتاريخ (50) حول سلامة سد النهضة وأضراره البيئية .. بقلم: بروفيسور د. د. محمد الرشيد قريش*    هيئة محامي دارفور تنعي معلم الأجيال المربي محمد علي شين    أُمْ دُوْمَة- أبْ لِحَايّة، قصصٌ من التراثْ السوداني- الحَلَقةُ العَاشِرَة .. جمعُ وإعداد/ عادل سيد أحمد.    البنوك الاسلامية وديوان الزكاة .. بقلم: عبد الله محمد أحمد الصادق    عن ملفات سيئة الذكر البيئة!! .. بقلم: حيدر احمد خيرالله    سر الختم هذا (مدهش) يا أماسا .. بقلم: كمال الهِدي    اعتداء دموي على المحامي د. عبد العظيم حسن بعد وقوفه في مسجد المنشية بعد خطبة الجمعة لاعتراضه على الخروج في مسيرة الزحف الأخضر قائلا: (المسيرة دي مفروض تكون مسيرة إعتذار للشعب السوداني)    البرهان يتعهد بدعم المرافق الرياضية بالبلاد    الصناعة والتجارة تكشف عن تعديل 5 من القوانين    تأجيل الاجتماع "الثاني" بين سلفاكير ومشار    وقفة احتجاجية لنقابة عمال الكهرباء    بلاغ ضد غندور بنيابة مكافحة الفساد    مرحبا بالمناضل عركى .. بقلم: محمد الحسن محمد عثمان    حصار الأمكنة- السودان .. بقلم: درية شرف الدين    قصص قصيرة جدا ونص نثري(2) .. بقلم: د. حامد فضل الله/ برلين    البنك منهجه برمكى!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    كباشي يصل جوبا للانضمام لوفد التفاوض    البرهان: ثورة ديسمبر حقنت الدماء ووحدت البلاد    زيارة مرتقبة لوزير الزراعة الإثيوبي للسودان    الغربال لن يحجب حقيقتكم .. بقلم: كمال الهِدي    مزارعون بالجزيرة يطالبون باعلان الطوارئ لانقاذ الموسم الشتوي    مؤتمر (أصدقاء السودان) يتعهد بدعم الحكومة الانتقالية في أبريل    الهلال يستعيد توازنه بفوز خارج ملعبه على الشرطة القضارف    الكوز المُفاخر بإنجازاته .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    نظريه الأنماط المتعددة في تفسير الظواهر الغامضة .. بقلم: د.صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه في جامعه الخرطوم    (الحرية والتغيير) توصي رئيس الوزراء بإقالة وزير الزراعة    السودان: (الشعبي) يدعو لإسقاط الحكومة احتجاجا على اعتقال السنوسي    أمين الزكاة: الديوان عانى من إملاءات "السياسيين" في العهد السابق    المصري حمادة صديقي مدرباً للهلال    الحكم باعدام ثلاثة متهمين في قضية شقة شمبات    "سان جيرمان": 180 مليون يورو سعر نيمار    صعود فلكي للدولار مقابل الجنيه السوداني قبيل مؤتمر دولي لإنقاذ الاقتصاد    اتحاد إذاعات الدول العربية يكرم حمدوك    نحو منهج تعليمي يحترم عقول طُلابه (1): أسلمة المعرفة في مناهج التربية والتعليم في السودان .. بقلم: د. عثمان عابدين عثمان    حمدوك: عدد القوات السودانية العاملة في اليمن "تقلص من 15 ألفا إلى 5 آلاف"    مُقتطف من كِتابي ريحة الموج والنوارس- من جُزئين عن دار عزّة للنشر    الناتو وساعة اختبار التضامن: "النعجة السوداء" في قِمَّة لندن.. ماكرون وأردوغان بدلاً عن ترامب! .. تحليل سياسي: د. عصام محجوب الماحي    تشكيلية سودانية تفوز بجائزة "الأمير كلاوس"    اتفاق سوداني امريكي على رفع التمثيل الدبلوماسي    اتفاق بين الخرطوم وواشنطن على رفع التمثيل الدبلوماسي    العطا: المنظومة العسكرية متماسكة ومتعاونة        والي الخرطوم يتفقد ضحايا حريق مصنع "السيراميك"    مقتل 23 شخصا وإصابة أكثر من 130 في حريق شمال العاصمة السودانية    وفاة الفنان الشعبي المصري شعبان عبد الرحيم    حريق هائل في المنطقة الصناعية بحري يؤدي لوقوع اصابات    تدشين الحملة الجزئية لاستئصال شلل الاطفال بمعسكر ابوشوك            مولد وراح على المريخ    الحل في البل    انفجار جسم غريب يؤدي لوفاة ثلاثة أطفال بمنطقة تنقاسي    والي كسلا يدعو للتكاتف للقضاء على حمى الضنك بالولاية    حملة تطعيم للحمى الصفراء بأمبدة    أنس فضل المولى.. إنّ الحياة من الممات قريب    وزير الثقافة يزور جناح محمود محمد طه ويبدي أسفه للحادثة التي تعرض لها    مولاَّنا نعمات.. وتعظيم سلام لنساء بلادي..    وزير الشؤون الدينية والأوقاف : الطرق الصوفية أرست التسامح وقيم المحبة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





سدد بالفعل ربع قيمة الصفقة ..الاس تؤكد : نيمار في البرسا رسميا.. الليغا الإسبانيّة تستقطب مرة أخرى اللاعبين البرازيلييّن
نشر في الراكوبة يوم 21 - 03 - 2012

اكدت صحيفة الاس الاسبانية اليوم بان الفريق الكتالوني برشلونه اقر اتفاقا نهائيا بالفعل مع نادي سانتوس البرازيلي يقضي بصول البرسا على خدمات اللاعب الدولي نيمار
وقالت الصحيفة بان نيمار ووالده حسما قرار الانتقال الى برشلونه بعد نصيحة من وكيل اعمال اللاعب الذي نصحه باللعب في برشلونة وهو ما وصل اليه اللاعب في الفترة الاخيرة
وقالت الاس بان البرسا سدد بالفعل ربع قيمة الصفقة والتي وصلت الى 14 مليون ونصف المليون يورو لسانتوس حيث من المنتظر ان يحصل سانتوس على ما قيمته 58 مليون يورو مقابل انتقال نيمار الى برشلونة
ومن المعروف ان اللاعب ظل لفترة طويلة محور للصراع بين برشلونه وريال مدريد اضافة الى بعض الاندية الانكليزية مثل تشيلسي
بعد حقبة ثمانينات وتسعينات القرن الماضي
الليغا الإسبانيّة تستقطب مرة أخرى اللاعبين البرازيلييّن
شهد الدوري الاسباني لكرة القدم طوال تاريخه نصيبه العادل من البرازيليين الموهوبين، من النجوم مثل رونالدينيو وروبرتو كارلوس إلى استيراد أقل شهرة مثل دياز وأيدو. وكانت الليغا تفيض دائماً بالمواهب البرازيلية، وكانت لشعبيتها تأثيراً كبيراً على أرض السامبا والكرنفال.
وقد سمع الجميع عن "جوغا بونيتو" (اللعبة الجميلة) الأسلوب الواسع والمفتوح في كرة القدم الذي أصبح مشهوراً دولياً بعدما قدمه المنتخب الوطني البرازيلي في سبعينات وثمانينات القرن الماضي. إنها لعبة كرة القدم متكاملة وشاملة ولكن مع الذوق والمهارة، ومنذ ذلك الوقت طالب البرازيليين من لاعبيهم وفرقهم ليس فقط اللعب من أجل الفوز، بل أيضاً عليهم أن يقدموا مهارة جيدة عند القيام بذلك.
وكانت دائماً طريقة اللعبة الاسبانية واحدة من أكثر الأساليب المفتوحة والسلسة في أوروبا. وفي التسعينات عندما بدأ النجوم البرازيليين يتحركون نحو الأندية الأوروبية، فقد أصبح هذا الأسلوب أكثر دقة وواقعية من الآن.
فالفرق الانكليزية ماتزال تستخدم تكتيك الكرات الطويلة التي تعتمد على لاعب طويل القامة في مركز قلب الهجوم. أما بطولات الدوري الأخرى، مثل فرنسا والمانيا، فإنها لا يمكن أن تجذب المواهب البرازيلية التي فكرت بالرحيل إلى أوروبا. أما اسبانيا فقد كانت واحدة من الخيارات المفضلة.
وبحلول عام 1996 كان لدى المشجعين الاسبان بالفعل النكهة التي يمكن أن تقدمها البرازيل، مع أمثال روماريو وبيبيتو اللذين كان لهما تأثيراً ملموساً خلال السنوات التي سبقت وصولهما. ولكن في تلك السنة دفع المهاجم الأصلع وذو أسنان كبيرة باسم رونالدو البلاد بالعاصفة، فبتسجيله 34 هدفاً في 37 مباراة لبرشلونة، قد أحيا ملف الدوري الاسباني للجمهور البرازيلي بالطريقة التي لم تحدث قط من قبل.
ومن تلك اللحظة أصبحت الليغا شغف البرازيليين، بقدر ما كان يهم الاسبان أنفسهم. وتزايدت التغطية للدوري الاسباني وتوافد اللاعبون البرازيليون إلى لاليغا.
ومع عودة رونالدو في عام 2002، ولكن مع ريال مدريد هذه المرة، ووصول رونالدينيو إلى برشلونة في العام التالي، رسخت اسبانيا أقدامها على أنها وجهة اللاعبين الذين يريدون ترك بصماتهم على الساحة الدولية. وببساطة، لم يقتصر هذا الغزو على ريال مدريد وبرشلونة، على رغم أن العملاقين استفادا من خدمات النجمين رونالدو ورونالدينيو، لأن الأندية الأصغر جنت المكافآت أيضاً. اشبيلية، على سبيل المثال، حصل على خدمات مثل دانييل الفيس ولويس فابيانو اللذين ساعداه على الفوز بكأس الاتحاد الأوروبي.
وازدادت شعبية لاليغا في البرازيل بشكل كبير، ودفع أسلوب اللعب والأعداد الكبيرة من تصدير لاعبين إلى أندية عدة، بأن يصبح الدوري الاسباني الثاني الأكثر مشاهدة في بلاد السامبا بعد المنافسات المحلية، ولكن بعض المباريات مثل "الكلاسيكو" كان يجذب في بعض الأحيان المزيد من المشاهدين أمام شاشات التلفزة أكثر من أي مباراة بين أقوى ناديين برازيليين.
وعلى رغم شعبية لاليغا والتي ماتزال مرتفعة، إلا أنها قد تضاءلت على مر السنوات القليلة الماضية.
وكان لرحيل رونالدو ورونالدينيو من أكبر الناديين في اسبانيا سبباً لذلك. ويمكن القول إنه لم تكن للويس فابيانو، الذي كان أفضل مهاجم برازيلي بعد رحيلهما، شعبية أبداً عند معظم المشجعين في بلاده. ولكن فجأة أصبح أفضل لاعبين برازيليين في اسبانيا الثنائي في مركز قلب الدفاع واللذين، مهما كان أداؤهما رائعاً، لم يستطيعا من انتزاع العناوين البارزة في وسائل الإعلام أكثر من أمثال رونالدينيو.
ولكن مع أكبر التغييرات التي حصلت خارج اسبانيا ومع تعزيز الاقتصاد البرازيلي وضعف السوق الاسبانية، فقد اقتنع الكثير من اللاعبين البرازيليين بالبقاء في بلادهم أو السفر إلى بلدان أخرى التي يمكن أن تقدم لهم عروضاً منافسة لريال مدريد وبرشلونة.
وكانت لفترة طويلة في الأيام التي ساد أسلوب الكرات الطويلة في الكرة الانكليزية، واعتبرت اللعبة الألمانية مملة، فيما جرى اللعب بطريقة دفاعية بحتة في الدوري الايطالي، فإن الفرق في هذه البلدان يمكنها الآن أن تتنافس مع جيرانهم الاسبان ليس فقط من الناحية المالية، ولكن أيضاً على مستوى جمالية الأداء.
إلا أن غزو برازيلي آخر، على رغم كل ذلك، قد يكون على وشك الوصول إلى الشواطئ الاسبانية مرة أخرى. مع مثل نيمار، غانسو، لوكاس ولياندرو دامياو الذين يودون عاجلاً التحرك إلى أحد الأندية الأوروبية العملاقة.
وفي الوقت الذي يتصارع الناديان الاسبانيان العملاقان على حصد الألقاب، فإن هناك فرصة كبيرة مرة أخرى أن تشهد اسبانيا موجة أخرى من المواهب البرازيلية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.