مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





سدد بالفعل ربع قيمة الصفقة ..الاس تؤكد : نيمار في البرسا رسميا.. الليغا الإسبانيّة تستقطب مرة أخرى اللاعبين البرازيلييّن
نشر في الراكوبة يوم 21 - 03 - 2012

اكدت صحيفة الاس الاسبانية اليوم بان الفريق الكتالوني برشلونه اقر اتفاقا نهائيا بالفعل مع نادي سانتوس البرازيلي يقضي بصول البرسا على خدمات اللاعب الدولي نيمار
وقالت الصحيفة بان نيمار ووالده حسما قرار الانتقال الى برشلونه بعد نصيحة من وكيل اعمال اللاعب الذي نصحه باللعب في برشلونة وهو ما وصل اليه اللاعب في الفترة الاخيرة
وقالت الاس بان البرسا سدد بالفعل ربع قيمة الصفقة والتي وصلت الى 14 مليون ونصف المليون يورو لسانتوس حيث من المنتظر ان يحصل سانتوس على ما قيمته 58 مليون يورو مقابل انتقال نيمار الى برشلونة
ومن المعروف ان اللاعب ظل لفترة طويلة محور للصراع بين برشلونه وريال مدريد اضافة الى بعض الاندية الانكليزية مثل تشيلسي
بعد حقبة ثمانينات وتسعينات القرن الماضي
الليغا الإسبانيّة تستقطب مرة أخرى اللاعبين البرازيلييّن
شهد الدوري الاسباني لكرة القدم طوال تاريخه نصيبه العادل من البرازيليين الموهوبين، من النجوم مثل رونالدينيو وروبرتو كارلوس إلى استيراد أقل شهرة مثل دياز وأيدو. وكانت الليغا تفيض دائماً بالمواهب البرازيلية، وكانت لشعبيتها تأثيراً كبيراً على أرض السامبا والكرنفال.
وقد سمع الجميع عن "جوغا بونيتو" (اللعبة الجميلة) الأسلوب الواسع والمفتوح في كرة القدم الذي أصبح مشهوراً دولياً بعدما قدمه المنتخب الوطني البرازيلي في سبعينات وثمانينات القرن الماضي. إنها لعبة كرة القدم متكاملة وشاملة ولكن مع الذوق والمهارة، ومنذ ذلك الوقت طالب البرازيليين من لاعبيهم وفرقهم ليس فقط اللعب من أجل الفوز، بل أيضاً عليهم أن يقدموا مهارة جيدة عند القيام بذلك.
وكانت دائماً طريقة اللعبة الاسبانية واحدة من أكثر الأساليب المفتوحة والسلسة في أوروبا. وفي التسعينات عندما بدأ النجوم البرازيليين يتحركون نحو الأندية الأوروبية، فقد أصبح هذا الأسلوب أكثر دقة وواقعية من الآن.
فالفرق الانكليزية ماتزال تستخدم تكتيك الكرات الطويلة التي تعتمد على لاعب طويل القامة في مركز قلب الهجوم. أما بطولات الدوري الأخرى، مثل فرنسا والمانيا، فإنها لا يمكن أن تجذب المواهب البرازيلية التي فكرت بالرحيل إلى أوروبا. أما اسبانيا فقد كانت واحدة من الخيارات المفضلة.
وبحلول عام 1996 كان لدى المشجعين الاسبان بالفعل النكهة التي يمكن أن تقدمها البرازيل، مع أمثال روماريو وبيبيتو اللذين كان لهما تأثيراً ملموساً خلال السنوات التي سبقت وصولهما. ولكن في تلك السنة دفع المهاجم الأصلع وذو أسنان كبيرة باسم رونالدو البلاد بالعاصفة، فبتسجيله 34 هدفاً في 37 مباراة لبرشلونة، قد أحيا ملف الدوري الاسباني للجمهور البرازيلي بالطريقة التي لم تحدث قط من قبل.
ومن تلك اللحظة أصبحت الليغا شغف البرازيليين، بقدر ما كان يهم الاسبان أنفسهم. وتزايدت التغطية للدوري الاسباني وتوافد اللاعبون البرازيليون إلى لاليغا.
ومع عودة رونالدو في عام 2002، ولكن مع ريال مدريد هذه المرة، ووصول رونالدينيو إلى برشلونة في العام التالي، رسخت اسبانيا أقدامها على أنها وجهة اللاعبين الذين يريدون ترك بصماتهم على الساحة الدولية. وببساطة، لم يقتصر هذا الغزو على ريال مدريد وبرشلونة، على رغم أن العملاقين استفادا من خدمات النجمين رونالدو ورونالدينيو، لأن الأندية الأصغر جنت المكافآت أيضاً. اشبيلية، على سبيل المثال، حصل على خدمات مثل دانييل الفيس ولويس فابيانو اللذين ساعداه على الفوز بكأس الاتحاد الأوروبي.
وازدادت شعبية لاليغا في البرازيل بشكل كبير، ودفع أسلوب اللعب والأعداد الكبيرة من تصدير لاعبين إلى أندية عدة، بأن يصبح الدوري الاسباني الثاني الأكثر مشاهدة في بلاد السامبا بعد المنافسات المحلية، ولكن بعض المباريات مثل "الكلاسيكو" كان يجذب في بعض الأحيان المزيد من المشاهدين أمام شاشات التلفزة أكثر من أي مباراة بين أقوى ناديين برازيليين.
وعلى رغم شعبية لاليغا والتي ماتزال مرتفعة، إلا أنها قد تضاءلت على مر السنوات القليلة الماضية.
وكان لرحيل رونالدو ورونالدينيو من أكبر الناديين في اسبانيا سبباً لذلك. ويمكن القول إنه لم تكن للويس فابيانو، الذي كان أفضل مهاجم برازيلي بعد رحيلهما، شعبية أبداً عند معظم المشجعين في بلاده. ولكن فجأة أصبح أفضل لاعبين برازيليين في اسبانيا الثنائي في مركز قلب الدفاع واللذين، مهما كان أداؤهما رائعاً، لم يستطيعا من انتزاع العناوين البارزة في وسائل الإعلام أكثر من أمثال رونالدينيو.
ولكن مع أكبر التغييرات التي حصلت خارج اسبانيا ومع تعزيز الاقتصاد البرازيلي وضعف السوق الاسبانية، فقد اقتنع الكثير من اللاعبين البرازيليين بالبقاء في بلادهم أو السفر إلى بلدان أخرى التي يمكن أن تقدم لهم عروضاً منافسة لريال مدريد وبرشلونة.
وكانت لفترة طويلة في الأيام التي ساد أسلوب الكرات الطويلة في الكرة الانكليزية، واعتبرت اللعبة الألمانية مملة، فيما جرى اللعب بطريقة دفاعية بحتة في الدوري الايطالي، فإن الفرق في هذه البلدان يمكنها الآن أن تتنافس مع جيرانهم الاسبان ليس فقط من الناحية المالية، ولكن أيضاً على مستوى جمالية الأداء.
إلا أن غزو برازيلي آخر، على رغم كل ذلك، قد يكون على وشك الوصول إلى الشواطئ الاسبانية مرة أخرى. مع مثل نيمار، غانسو، لوكاس ولياندرو دامياو الذين يودون عاجلاً التحرك إلى أحد الأندية الأوروبية العملاقة.
وفي الوقت الذي يتصارع الناديان الاسبانيان العملاقان على حصد الألقاب، فإن هناك فرصة كبيرة مرة أخرى أن تشهد اسبانيا موجة أخرى من المواهب البرازيلية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.