السودان بعد زيارة مصر: لن نحارب إثيوبيا    التعايشي: ملتزمون بحسن الجوار والحفاظ على الأمن الإقليمي    تجمع أساتذة جامعة البدري: وزيرة التعليم العالي لم تلب مطالبنا    مساع لانشاء بنك خاص لمشروع الجزيرة    حي العرب بورتسودان يفوز لأول مرة في الدوري .. ركلة جزاء تحبط حي الوادي نيالا أمام الأهلي مروي    ترامب أخيرا في قبضة القانون بالديمقراطية ذاتها! .. بقلم: عبد العزيز التوم    هل فشلت النخب في امتحان الاقتصاد؟! .. بقلم: د. عبدالله سيد احمد    شباب الكباري .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    البنك المركزي يحجز حسابات إيلا وأبنائه    عشاق الأضداد .. بقلم: كمال الهِدي    التحذير من اي مغامرة عسكرية امريكية او هجمات علي ايران في الايام القادمة .. بقلم: محمد فضل علي .. كندا    كانت الخرطوم جميلة .. بقلم: محمد الحسن محمد عثمان    (سلطان الكيف) !! .. بقلم: عبد الله الشيخ    الاستئناف تشطب طلب هيئات الدفاع عن المتهمين في قضية انقلاب الانقاذ    الهلال يحقق فوزه الأول في الدوري على حساب الأمل .. هلال الساحل يفوز على المريخ الفاشر .. الخرطوم الوطني يستعيد الصدارة.. وفوز أول للوافد الجديد توتي    الإمارات والاتفاقية الإبراهيمية هل هي "عدوان ثلاثى "تطبيع بلا سند شعبى؟ (3/4) .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)    تعليم الإنقاذ: طاعة القائد وليس طاعة الرسول .. بقلم: جعفر خضر    ما اشبه اليوم بالأمس د.القراى و لوحة مايكل أنجلو و طه حسين و نظرية الشك الديكارتى .. بقلم: عبير المجمر (سويكت )    فيما يعول عليه ! .. بقلم: حسين عبدالجليل    يا أسفي علي القراي ... فقد أضره عقله وكثرة حواراته .. بقلم: د.فراج الشيخ الفزاري    مصرع 11شخصاً في حادث مروري بطريق كوستي الراوات    تفكيك شبكة إجرامية يتزعمها أحد أكبر التجار بمنطقة الصالحة بامدرمان    التعليم الحديث والقطيعة المعرفية مع الموروث الشعبي: الكرونة والأدوية البلدية نموذجاً .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    التعدد .. بقلم: د. طيفور البيلي    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الهلال استحق الفوز ولا يستحق البطولة
نشر في الصدى يوم 26 - 11 - 2017

* أدى الهلال أمس أفضل مبارياته هذا الموسم واستحق الفوز على المريخ الذي أدى أسوأ مباراة له هذا الموسم ولدرجة عدم تصويب أي كرة بين الخشبات طوال زمن المباراة!!
* علة المريخ كانت في دفاعه المتخبط ويكفي إن علاء الدين أحرز الهدف الأول برأسه.. وقشر الكرة لشيبولا داخل الصندوق ليسجل الثاني!! وخط الوسط كان غائباً تماماً مما أجبر الحارس جمال سالم للجوء للإرسال الطويل وكله كان يرتد من رؤوس مدافعي الهلال.
* وزاد الطين بلة بدخول مامادو البطئ وضفر البعيد عن الفورمة!!
* فريق الهلال أدى بشكل جيد أمس واستحق الفوز عن جدارة، ولكنه لا يستحق بطولة الدوري هذا العام فقد ساعده الحكام في نيل العديد من النقاط وبالمقابل تعرض المريخ لظلم تحكيمي قذر من ناس الله جابو وصبري الفاشر والأمين الهادي مما أفقده 6 نقاط.. وكان يفترض أن يعلن المريخ بطلاً قبل عدة جولات من النهائي.. ولكنه حال الدوري الممتاز المفصل للهلال..
* الفارق غير الطبيعي بين فريقي القمة في عدد مرات الفوز بالدوري الممتاز والذي يحظى به فريق الهلال لا يعني إن الهلال هو الأفضل والأجدر ببطولات الممتاز..
* استحق الهلال الفوز بالدوري في بعض السنوات عن جدارة، ولكن في سنوات عديدة نالها بالتحكيم مما أحدث الفارق الكبير في عدد مرات الفوز بينه والمريخ..
* تابعنا مسيرة الممتاز منذ انطلاقتها قبل 22 عاماً والتي تأسست بعد انجاز فوز المريخ ببطولة القارة الأفريقية والعديد من البطولات الخارجية الشيء الذي ولد نوعاً من الكراهية أو العقدة في نفوس الأهلة فأصبح كل همهم التفوق على المريخ في التنافس المحلي بأي ثمن وبأي أسلوب وبالحق والباطل..
* وحتى يضمن الأهلة التفوق على المريخ سعت شخصيات هلالية تحكيمية لهلهلة جهاز التحكيم مع السنوات الأولى لانطلاقة منافسة الممتاز وبشكل تدريجي.. فحدثت ممارسات غريبة في استقطاب الحكام الجدد وامتحانات الحكام..
* وبمرور سنوات الممتاز تلاحظ تناقص تدريجي في عدد الحكام من أصحاب الميول الحمراء وفي نفس الوقت تزايد عدد الحكام أصحاب الميول الزرقاء حتى وصلنا لهذه السنوات التي سيطر فيها الأهلة على جهاز التحكيم بنسبة 90% أو أكثر وحتى نسبة ال 10% لا تضم حكاماً من أصحاب الميول الحمراء بل محايدين أو لا تعرف لهم ميول..
* وتزامنت سيطرة الأهلة على جهاز التحكيم مع ظاهرة حرمان المريخ من حقه في ركلات الجزاء عندما يواجه الهلال في منافسة الدوري الممتاز، وهذا ما اطلقنا عليه القانون السري الذي ظل مطبقاً منذ انطلاقة الممتاز قبل 22 عاماً وخلال 43 لقاء قمة!!
* ولم تقتصر السيطرة الزرقاء على جهاز التحكيم بل امتدت للاتحادات حيث تواجدت عناصر إدارية زرقاء لسنوات طويلة قدمت الكثير من الخدمات للهلال خاصة في تسجيلات اللاعبين والقضايا والشكاوي وكلها كان بطلها الافوكاتو مجدي شمس الدين..
* وأخيراً جاء اتحاد ما يسمى بالنهضة والإصلاح وهو اتحاد هلالي كامل الدسم كان يفترض أن يقوده مشجع الهلال ورئيسه السابق عبدالرحمن سرالختم ولكن الأحداث أجبرت سرالختم على الابتعاد ليأتي الدكتور شداد وهو هلالي غير متعصب.. ولكن 99% من المجموعة التي جاءت معه هلالية، بل ضمت عدداً كبيراً من مشجعي الهلال الذين استولوا على كل لجان الاتحاد..
* وكان من الطبيعي أن يبدأ استهداف المريخ من قولة تيت بالبرمجة الضاغطة والخانقة في الدوري، إلى جانب عدم العدالة في برمجة نصف نهائي كأس السودان فالهلال هو الفريق الوحيد الذي نال الحظوة باللعب على أرضه في نصف النهائي والنهائي..
* وغابت العدالة من اللجنة المنظمة بتجاهل تقرير حكم مباراة الهلال والسلاطين بالفاشر.. ثم الصمت الغريب أمام شكوى أهلي مدني ضد الهلال المتعلقة بتسجيل لاعب الهلال رمضان كابو في كشف الرديف رغم بلوغه سن ال 25 بتأكيد تاريخ ميلاده المدون على كرته بنادي عووضة مدني.. يذكر إن الدكتور شداد وأبان الجمعية العمومية الأخيرة أدلى بحديث صارم تجاه فوضى الأعمار وشدد على الرجوع لكرت اللاعب بأول نادي لعب له في حال حدوث أي إشكال حول سن اللاعب..
* أين ذهب حديث شداد؟ ولماذا دفنت اللجنة المنظمة رأسها في الرمال حول تقرير حكم مباراة الفاشر وشكوى أهلي مدني المحكمة؟!
* أما لجنة الاستئنافات التي يقودها مشجعو الهلال ناس عبدالعزيز جمعية وبلولة فقد وضعت كميناً للمريخ لإفقاده 3 نقاط وكاد هذا القرار أن يصدر يوم الأربعاء الفائت لضرب المريخ في مقتل.. ولكن بعد مشاورات تم تأجيل القرار لما بعد القمة لينفذ في حال انتهاء القمة بالتعادل.. ولاشك إن فوز الهلال أمس أراحهم كثيراً..
* وهناك المفوضية التي يقف وراءها نفس الأشخاص الذين أتوا بالاتحاد الأزرق وقد نجحوا في إحداث فراغ إداري في المريخ ولدرجة أن أوشك المريخ أن يفقد 6 نقاط بواسطة الفيفا لولا تدخل الرئيس السابق جمال الوالي وإنقاذه للمريخ من الفضيحة في آخر لحظة!!
* والفراغ الإداري في المريخ ستكون نتيجته فشل ذريع في التسجيلات ليكون مخطط تدمير المريخ قد استحكم من كل الجوانب..
* انتظروا ما سيفعله عبدالعزيز في جمعية اليوم وبعدها على كل أهل المريخ الاجتماع والتشاور حول كيفية التصدي ومحاربة هذا الاتحاد الأزرق الخطر وكذلك المفوضية، ولو بقرارات خطيرة جداً مثل تجميد النشاط نهائياً وعدم المشاركة في ظل هذا العبث الذي يحدث من قبل هؤلاء الجبناء الكارهين للمريخ والمنحازين للهلال بشكل خسيس وجبان!!
* هادي المرجلة..؟!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.