قناة الجزيرة تنشر أسرار الانقلاب على البشير.. كيف أصبح البرهان رئيسا بالصدفة؟ ولماذا أغلق حميدتي هواتفه؟    حميدتي: قطر تحاول تدمير المجلس العسكري والدعم السريع    دول "الترويكا" تعلن دعمها للوساطة الأفريقية بشأن السودان    خبير اقتصادي يحذر من مخاطر طباعة الفئات الكبيرة من العملة    "المهدي ": "الانتقالي العسكري" سيستمر في حكم البلاد    تعيين مدير جديد لهيئة المواصفات والمقاييس    "علماء" يرصدون "القُبلة" الأولى بين مجرتين كبيرتين    ضبط كميات من الأسلحة والوقود بولاية كسلا    أمم إفريقيا تتسبب في فشل بطولة الدوري الممتاز    اعتقال مهاجم منتخب السودان والمريخ سيف تيري يفجر الاوضاع    التاج إبراهيم : فوزنا على الهلال يعطينا دافعا من اجل الفوز بالنخبة    الصادق المهدي :نحن ضد التصعيد حتى يحدد العسكري موقفه النهائي    منح شركات مربعات جديدة للتعدين في الذهب بجنوب كردفان    تصريح من تجمع المهنيين السودانيين    ورشة المنامة .. استسلام وخيانة .. بقلم: جورج ديوب    بيان صحفي هام من المكتب الاعلامي للحزب الإتحادي الديمقراطي الأصل    "صبي" يقتل عمه بالوادي الأخضر    في دوري النخبة: الهلال يفوز على أهلي شندي.. والمريخ يكسب هلال الأُبيّض    حصاد الجولة الأولى لأمم أفريقيا.. غياب التعادل السلبي وبطاقة حمراء    هواوي تتلقى “قبلة الحياة” من شركات أميركية    الدعم السريع: عناصر تتبع للحركات المسلحة تشوه صورة قواتنا    (315) مليون جنيه نصيب ولاية نهر النيل من عائدات التعدين    السودان: انخفاض معدلات التضخم في 2019    حملة لتطعيم أكثر من 168 ألف طفل بود مدني    ارتفاع صادر الصمغ العربي إلى 80 ألف طن    ترامب: "المصالح" مع السعودية أهم من قضية "خاشقجي"    السعودية: الحوثيون تعمدوا استهداف المدنيين بصاروخ إيراني    أميركا تطلق الجانب الاقتصادي لخطة السلام    عشرات الإصابات الجديدة بالحصبة بالولايات المتحدة    مدني تستهدف تطعيم 168,338 طفلاً    مشروعات ترفيهية جديدة بالساحة الخضراء بالخرطوم    تريند أفريقيا: سعادة عربية بنجاة المغرب وانتصار الجزائر    بومبيو إلى الرياض وأبوظبي    عقار يعالج فقدان الرغبة الجنسية لدى المرأة    محمد مرسي شهيد الانتخاب .. بقلم: د. مجدي الجزولي    سعر الدولار يقفز بتعاملات السوق السوداء برفقة اسعار العملات    الضفة الثالثة للنهر .. بقلم: عبد الله الشقليني    فيلسوف نزع الخوف (1): الذكرى التسعين لميلاد يورغن هابرماس .. ترجمة وعرض: د. حامد فضل الله / برلين    ما الذي أسرى بالبرهان من الشتم وعرّج به إلى الإذعان .. بقلم: عادل عبدالرحمن    وذرفتُ دمعاً سخيناً بميدان القيادة .. بقلم: صلاح الباشا/ الخرطوم    مشروع الشارقة الثقافي في إفريقيا    لزراعة تدشن نثر بذور أشجار المراعي بالنيل الأزرق    الشرطة: المواطن المقتول بابوسعد قاوم تنفيذ أمر قبض    أدبنا العربيّ في حضارة الغرب .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    مبادرة من "المهن الموسيقية" للمجلس العسكري    أين يعيش الطيب مصطفى . . ؟ .. بقلم: الطيب الزين    وفاة (3) أشخاص دهساً في حادث بمدينة أم درمان    اختراق علمي: تحويل جميع فصائل الدم إلى فصيلة واحدة    الصحة: 61 حالة وفاة بالعاصمة والولايات جراء الأحداث الأخيرة    61 قتيل الحصيلة الرسمية لضحايا فض الاعتصام والنيابة تبدأ التحقيق    عيدية حميدتي وبرهان لشعب السودان .. بقلم: الطيب محمد جاده    الصادق المهدي والفريق عبدالخالق في فضائية "الشروق" في أيام العيد    تعميم من المكتب الصحفي للشرطة    الشرطة تقر بمقتل مواطن على يد أحد ضباطها    "الشروق" تكمل بث حلقات يوميات "فضيل"    فنان ملخبط ...!    العلمانية والأسئلة البسيطة    الآن جاءوا ليحدثونا عن الإسلام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الصناعة (محترف) والماكينة (هاوي
نشر في الصدى يوم 09 - 06 - 2018

□ التاريخ 21/05/2018 (أرسل الجهاز الإدارى لفريق كرة القدم بنادي الزمالك، رسالة عبر الهاتف لكل اللاعبين يحذرهم من المشاركة في الدورات الرمضانية، وتهديد من يفعل ذلك بعقوبات قاسية. تأتي تلك الخطوة بعد وصول معلومات تفيد بمشاركة أحمد مدبولي، صانع ألعاب الفريق، بدورة رمضانية بمحافظة أسيوط.
□ في العام الماضي وتحديداً يونيو 2017 ورد الخبر التالي بالصحف السعودية (يوضح مجلس إدارة نادي الاتحاد بأنه تم التأكيد على جميع اللاعبين في الفريق الأول لكرة القدم بالالتزام بلائحة الاحتراف الموحدة والتي تنص على عدم ممارسة لعبة كرة القدم خارج إطار النادي أو المنتخبات الوطنية، ومن هذا المنطلق يؤكد النادي بأنه لم يتم منح أي لاعب موافقة على المشاركة في الدورات الرياضية الرمضانية حفاظاً على سلامتهم ولكي يحصلوا على قدر كاف من الراحة قبل بداية الاستعداد للموسم الرياضي المقبل.
□ ماذا فعل مجلسا المريخ والهلال بعد أن تسابق لاعبوهما على الظهور في الدورات الرمضانية خلال الموسم الحالي في واحدة من أسوأ صور مفاهيم الاحتراف لدى اللاعب السوداني؟
□ عندما نقول بأننا نسير للوراء بسرعة الصاروخ ولا نملك أية قوانين صارمة أو لوائح انضباطية وإدارية تنظّم العلاقة بين اللاعب والنادي فإننا بالتأكيد ندرك مدى السوء الإداري الذي حاق بكرة القدم السودانية وأننا لن نتقدّم قيد أنملة بتلك المفاهيم البالية.
□ من المضحك جداً أن يسعى اللاعب السوداني للاحتراف الخارجي وهو لا يدرك أبجديات معنى كلمة لاعب (محترف) ويفشل حتى في الحفاظ على موهبته وهو يظهر في الدورات الرمضانية لينطبق عليه وصف (الدناءة) لأنه ليس في حاجة لتلك الأموال الشحيحة حتى يعرّض نفسه لخطر الإصابة بتلك الدورات.
□ نعم الإصابة قضاء وقدر ويمكن أن يصاب اللاعب خلال المشاركة الرسمية مع ناديه ولكن هذا لا يعني أن تقف أمام قطار ديزل وتقول (توكلت على الله) !!
□ في غالبية الدول تعتبر الدورات الرمضانية (منجم النجوم) التي تستقطب كشيفي الأندية لأنها تعنى بالمواهب التي لم تجد حظها من الظهور عبر فرق معروفة ولكن ماذا يحتاج لاعب القمة حتى يظهر في تلك الدورات.
□ لاعب محترف بنادي قمة يتقاضى مبلغاً وقدره، ويحظى بالظهور أمام أكبر جماهير الكرة بالسودان (المريخ والهلال) يمارس كرة القدم إبان فترة توقف النشاط بدورات أشبه (بالمعارك) الحربية التي ترتفع فيها معدّلات الإصابة هذا غير (حقد الند) الذي لا يخلو منها أيضاً.
□ وحقد الند المذكور هو أن تجد أحد اللاعبين الهواة في إحدى الفرق يعشّق ويشجّع المريخ أو الهلال ويجد نفسه في مواجهة لاعب من المريخ أو الهلال وبتباهى مصرّحاً للمقربين منه بأنه (سيصيب اللاعب الفلاني) الليلة التش ده بعوقو ليكم أو بشل ليكم صهيب الثعلب.
□ التش ومحمد عبد الرحمن أكثر ثنائي عانى من الإصابة في الموسم الماضي وافتقد المريخ خدماتهما لفترة ليست بالقصيرة ورغم كل ذلك وفي خضم موسم طويل تتخلله مشاركات مع المنتخب وبطولة دوري وكأس وبطولة عربية يشارك الثنائي في أكثر من دورة رمضانية.
□ وعلى دربهما سار كل من التكت وحماد بكري وصهيب الثعلب الذي يشارك ناديه في بطولة قارّية (الكونفدرالية) وبدلاً من أن يخضع للراحة السلبية ذهب وشارك في بطولة رمضانية.
□ من سيعالج التش أو محمد عبد الرحمن أو صهيب أو أي لاعب شارك في الدورات الرمضانية وتعرّض لإصابة بالغة لا قدّر الله؟
□ ما هو ذنب النادي الذي دفع المليارات ومنح المخصصات المالية العالية لتلك العناصر ليفقد أحد نجومه خارج الإطار التنافسي الرسمي.
□ حتى الاتحاد السوداني لكرة القدم ملام لأن غالبية تلك العناصر تعتبر عناصر (المنتخب الوطني) ويجب أن يتبنى تعميم لائحة انضباط تخص هذا الجانب تحديداً.
□ أحياناً تجد اللاعب مشاركاً بصورة منتظمة مع ناديه وأكمل آخر مباراة له وهو في كامل تعافيه وفجأة نطالع خبراً مفاده (بأن اللاعب الفلاني سيغيب للإصابة) وعندها تتقاطر الأسئلة المعتادة (اتعوق متين)؟
□ بالتأكيد أصيب جرّاء مشاركته في مثل تلك التظاهرات دون علم ناديه بسبب عقليته الاحترافية الضعيفة فهو لا يعرف شيئاً سوى المطالبة بمستحقاته المالية والبحث عن حوافز المباريات.
□ لو كانت الأندية تمتلك لوائح انضباطية صارمة تمنح للاعب منذ انتقاله للنادي وتوضّح بجلاء ما له وما عليه وما هي العقوبات المالية والإدارية المترتبة على أية خروقات تصدر منه لما تجرأ أي لاعب بالدوري السوداني على المخاطرة في تلك الدورات.
□ قصور كبير جداً في العقلية الاحترافية لدى اللاعب السوداني والتي يدفع ثمنها في نهاية المطاف النادي وليس سواه وسيكون مجبراً للأسف الشديد على علاج اللاعب.
□ من الممكن أن تلحق الأندية ما تبقى من تلك الخروقات وترسل تحذيراً رسمياً لأي لاعب بأن من يشارك في أي دورة رمضانية يحرم من مخصصاته لشهر كامل دون مجاملة أو رهبة من اتخاذ مثل تلك القرارات هذا إن كانت للأندية هيبة تجاه لاعبيها.
□ حاجة أخيرة كده :: اختبارات الناشئين بالأكاديمية (سوق خرفان) !!!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.