يجب ألا يبقى هذا الوزير ليوم واحد .. بقلم: الحاج وراق    بيت البكاء .. بقلم: ياسر فضل المولى    حمد الريح: منارة الوعد والترحال (مقال قديم جديد) .. بقلم: معز عمر بخيت    للمطالبة بحقوقهم.. مفصولو القوات المسلحة يمهلون الحكومة (15) يوماً    مجلس إدارة مشروع الجزيرة يرفض السعر التركيزي للقمح    برمة ناصر: الإسلاميون الذين ظلوا في السلطة الى أن (دقت المزيكا) لا مكان لهم    صديق تاور: عدم إكمال مؤسسات الفترة الانتقالية تقاعس غير برئ    لاعبة كرة قدم سودانية أفضل من ميسي !! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    حمد الريح ... الي مسافرة كيف اتت ؟ .. بقلم: صلاح الباشا    فصل الأدب عن الدين معركة متجددة .. بقلم: د. أحمد الخميسي    تعليق الدراسة بمراكز التدريب المهني    عملية إسرائيلية تقلب العجوز صبي والعجوز صبية !! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    رئيس مجلس السيادة يتلقى إتصالاً هاتفياً من وزير الخارجية الأمريكي    الصحة تحذر من خطورة الموجة الثانية لجائحة كرونا    المجموعة السودانية للدفاع عن حقوق الانسان: بيان توضيحي حول الورشة المزمع اقامتها بعنوان السلام وحقوق الانسان    الكورونا فى السودان .. هل نحن متوكلون أم اغبياء؟! .. بقلم: د. عبدالله سيد احمد    وفي التاريخ فكرة ومنهاج .. بقلم: عثمان جلال    أحداث لتتبصّر بها طريقنا الجديد .. بقلم: سعيد محمد عدنان – لندن – المملكة المتحدة    القوى السياسية وعدد من المؤسسات والافراد ينعون الامام الصادق المهدي    شخصيات في الخاطر (الراحلون): محمود أمين العالم (18 فبراير 1922 10 يناير 2009) .. بقلم: د. حامد فضل الله / برلين    القوى السياسية تنعي الإمام الصادق المهدي    بروفسور ابراهيم زين ينعي ينعي عبد الله حسن زروق    ترامب يتراجع بعد بدء الاجهزة السرية بحث كيفيّة إخْراجه من البيتِ الأبيضِ !! .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    لجنة التحقيق في إختفاء الأشخاص تقرر نبش المقابر الجماعية    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أكبر جريمة في تاريخ المريخ
نشر في الصدى يوم 11 - 06 - 2018


* ثم ماذا بعد؟
* هل سنكتفي بالفرجة على المريخ وهو يتعرض لأكبر تهديد في تاريخه؟
* هل سنتركه فريسة لعقوبات جديدة من الفيفا، ونتفرجعلى من لا هم لهم سوى عقد الجمعية لتعديل النظام الأساسي حتى يهبط المريخ إلى درجة أدنى أو يعاقب بخصم النقاط أو تجميد النشاط؟
* في اليوم الذي نشرت فيه الصحف خبر معاقبة المريخ بأمر الفيفا، وبدلاً من إصدار بيان توضيحي لجماهير المريخ عن العقوبة ومسبباتها، اكتفى السيد علي أسد المكلف بعمل الأمانة العامة بإصدار خطاب أعلن فيه عن قيام الجمعية العمومية للنادي لتعديل النظام الأساسي!
* هذا هو همهم الأساسي، وهو مقدم عندهم على حماية المريخ من عقوبات الفيفا، ومقدم عندهم على إنجاز التسجيلات التي يفترض أن يغطي المريخ فيها حاجته من اللاعبين لعام مقبل، لأنه لن يتمكن من ضم أي لاعب جديد في فترة الانتقالات المقبلة!
* استمعت إلى حديث زيكو مع الزميل شمس الدين الأمين أمس، وقد ابتدر مداخلته بالحديث عن (وجود خلل في المخالصة)، من دون أن يقرن حديثه بحديث مماثل (بنفس الوضوح) عن وجود تقصير مريع من المجلس الحالي في قضية مارسيال!
* خلاصة المداخلة أن قضية مارسيال تركت بكامل تعقيداتها لموظف تنحصر كل خبرته في مجال العمل التنفيذي في عدة أشهر، بلا أدنى دعم قانوني من محام محلي أو مكتب محاماة دولي، ونحسب لزيكو أنه أقر بضعف خبرته في الوظيفة المسندة إليه!
* بحسب حديث زيكو فإن مارسيال كلف وكيله بمتابعة القضية، وغارزيتو كلف أحد المحامين بمتابعة قضيته، أم المريخ فقد ترك الملف بيد زيكو بلا أي دعم قانوني!!
* عندما تعرضت مقاعدهم للخطر بقرار الحل استعانوا بعدد من المحامين لرفع دعوى قضائية ضد الوزير، ثم هرولوا إلى الفيفا وقدموا شكوى ضد الوزير!
* وعندما تعلق الأمر بمعاقبة المريخ التزموا الصمت ولم يكلفوا أنفسهم عناء تكليف محامٍ للدفاع عن النادي!
* نفس هذا الأمر تكرر في قضية غارزيتو، لأنهم اكتفوا بالصمت ولم يدافعوا على النادي حتى انتهت المهلة المحددة من الفيفا للسداد، وأصبح المريخ مهدداً بعقوبة دولية جديدة!
* الموقف المذكور يمثل أكبر جريمة ترتكب في حق المريخ طوال تاريخه الطويل!
* القضية بدأت في 18 مارس 2018، أي قبل حوالي ثلاثة أشهر من الآن، وعدم الاهتمام بمتابعتها بطريقة صحيحةيمثل البلاء في المصيبة التي حلت بِنَا من الفيفا.
* أكد زيكو أن مجلس المريخ تسلم يوم 23 أبريل الماضي خطاباً من الفيفا، نص على إمهال النادي شهراً لسداد مستحقات مارسيال، وبالعدم ستتم معاقبته (وتم تحديد العقوبة)!
* تبلدوا وصمتوا ولم يفعلوا أي شيء لتجنيب المريخ شرور العقوبة حتى وقع الفأس في الرأس!
* قبل فترة تقدم اللاعب النيجيري وارغو بشكوى ضد المريخللفيفا وطالب بثلاثمائة ألف دولار، تمت متابعة القضية معمحام متخصص، وتم الرد على كل مخاطبات الفيفا وأرسلت الايصالات المالية المعززة لقضية المريخ بما فيها عقد الإعارة الذي تم لوارغو لليبيا فتم تخفيض المطالبة من 300 ألفاً إلى 105 آلاف.
* بعدها أبرمت لجنة التسيير السابقة اتفاقاً مع وكيل وارغو يقضي بجدولة المبلغ على أقساط، وحدث ذلك قبل نهاية المهلة الممنوحة من الفيفا للسداد.
* الأمر نفسه تم في قضية رفعها اللاعب النيجيري كليتشي ضد المريخ، وتمت متابعتها حتى كسبها المريخ.
* في القضية الحالية لم يتم الاهتمام بالأمر، وتركه المجلسلزيكو منفرداً، فافترض عدم وجود إيصالات مالية مع مخالصة مارسيال، ولم يسأل عنها لا حاتم عبد الغفار ولا عبد الحي العاقب (المدير المالي للمالي) بدليل أنه تحدثأمس عن عدم وجود تلك الإيصالات برغم أنها ما زالت بطرف الإدارة المالية.
* لو تم إرسال الإيصالات المالية مع المخالصة في الوقت الصحيح لانتهت القضية، وحسب ما فهمته من حديث زيكو فإن المخالصة نفسها أرسلت بعد أن وقع الفاس في الرأس وصدر الحكم فعلياً.
* حتى حديث زيكو عن إنه سيذهب بملف القضية إلى الإعلام غير موفق، لأنه موظف في النادي ولا يمتلك حق نشر أي مستند يخص النادي من دون إذن المجلس.
* الآن المريخ مهدد بعقوبة دولية جديدة في قضية غارزيتو، لأن المهلة المحددة لسداد مستحقات الفرنسي (105 آلاف دولار) انتهت فعلياً!
* مطلوب الاتصال بغارزيتو لإقناعه بالموافقة على منح النادي مهلة للسداد، وبالعدم ستتم معاقبة المريخ مرة ثانية، وقد تصل العقوبة الثانية حد خصم النقاط أو تخفيض المريخ إلى الدرجة الأولى!
* السؤال: من الذي سيقوم بتلك المهمة؟
* هل نطمع في أن يضع هذا المجلس العجيب اهتمامه المرضي بتعديل النظام الأساسي جانباً ليجنب المريخ شرور عقوبة ثانية ويستأنف العقوبة الأولى ويطلب المهلة من غارزيتو؟
* هل يمكن أن ينجز علي أسد ورفاقه تلك المهام؟
* هل يمتلكون ما يكفي من خبرة ودراية لإنجازها؟
* وهل هم مهتمون أصلاً بحماية المريخ بعد أن تعدموا إيقاع النادي في شراكها سعياً لإدانة من سبقوهم؟
آخر الحقائق
* ابتدر زيكو حديثه في الإذاعة بأن المخالصة التي تمت مع مارسيال ناقصة أو غير صحيحة.
* من أين أتى بحديثه الغريب عن أن المخالصات يجب أن تعتمد في الاتحاد الوطني لكي تسري عند الفيفا؟
* ما دليله على ذلك الحديث؟
* هل يوجد أي نص في أي لائحة دولية أو محلية يشير إلى أن المخالصات الموقعة بين الأندية ولاعبيها لا تسري إلا إذا تم اعتمادها بواسطة الاتحاد؟
* ردد ذلك الحديث عدة مرات، من دون أن يدعمه بأي نص من أي لائحة.
* وقع الهلال مخالصة مع حارسه مكسيم وسرت فعلياً فهل تم اعتمادها لدى الاتحاد؟
* هل سأل المدير المالي عن الإيصال المالي وتلقى إفادة بأنه غير موجود؟
* ذكر زيكو أن المريخ مواجه بشكوى للفيفا من باسكال!
* باسكال غادر السودان بوجود زيكو، فهل وقع معه زيكو مخالصة واعتمدها من الاتحاد السوداني؟
* نشكره على اعترافه الشجاع بضعف خبرته في مجال العمل التنفيذي.
* لكنه كان مطالباً بأن يقدم استقالته بمجرد انتهاء المهلة التي حددها الفيفا للنادي، طالما أنه أيقن بقرب وقوع الكارثة بعد أن فشل المجلس في سداد مستحقات مارسيال، كي يخلي طرفه من تلك المصيبة المروعة.
* المؤلم أنه لم يقدم استقالته إلا بعد أن اجتهد أحد أعضاء المجلس لإقالته.
* والأكثر إيلاماً أنه لم ينبه أي فرد من مجتمع المريخ الكبير بالكارثة إلا بعد أن وقعت فعلياً.
* نحن لا نحمل الكابتن زيكو مسئوليتها ، لأن المسئول الأول هو مجلس الفشل لأنه رفض السداد وأوقع المريخ في شرك عقوبات الفيفا.
* حتى بعد صدور الحكم، كان بمقدور المجلس الدخول في تفاهمات مع وكيل مارسيال لجدولة المبلغ مثلما حدث مع وارغو، لكنهم لم يفعلوا واكتفوا بالصمت حتى انتهت مهلة الفيفا وصدرت العقوبة.
* ذلك يثبت أحد أمرين: إما أنهم جاهلون بالعواقب المترتبة على ذلك الفعل الأرعن.
* أو أنهم تعمدوا الصمت لتتم معاقبة المريخ سعياً لإدانة لجنة التسيير بطريقة عليّ وعلى أعدائي!
* من الأهمية بمكان استئناف القرار للفيفا ومن بعده محكمة التحكيم الرياضية الدولية.
* قبل ذلك يجب أن نقرع غارزيتو كي لا تصدر عقوبة جديدةضد المريخ.
* بحسب حديث زيكو فقد انتهت المهلة المحددة من الفيفا لتسديد مستحقات غارزيتو.
* حديثه عن أن العقوبات ستبدأ بالغرامة غير صحيح.
* هل تم تغريم المريخ عندما رفض مجلس الخراب سداد مستحقات مارسيال؟
* العقوبة الجديدة ستأتي أشد من السابقة، لأن تكرار المخالفات يستوجب تشديد العقوبات.
* إنقاذ الكيان يبدأ بإبعاد مجلس الدمار الشامل.
* لا أمل في تجنب الكارثة القادمة ما لم يتم إبعاد العود الأعوج من ساحة النادي.
* من يظن أن سوداكال وأسد وشمس الدين وبقية منسوبي تحالف الإحقاد والفشل يستطيعون حماية المريخ من عقوبات الفيفا فهو واهم.
* هؤلاء كل همهم محصور في تعديل النظام الأساسي.
* لا يهمهم أن يعاقب المريخ ولا أن يهبط إلى الأولى!
* أثبتوا أنهم لا يقيمون للمريخ وزناً، وأن العقوبات الدولية الموقعة عليه لا تهمهم.
* آخر خبر: المهم عندهم تعديل النظام الأساسي، حتى لو تم ذلك على جثة الكيان.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.