يجب ألا يبقى هذا الوزير ليوم واحد .. بقلم: الحاج وراق    بيت البكاء .. بقلم: ياسر فضل المولى    حمد الريح: منارة الوعد والترحال (مقال قديم جديد) .. بقلم: معز عمر بخيت    للمطالبة بحقوقهم.. مفصولو القوات المسلحة يمهلون الحكومة (15) يوماً    مجلس إدارة مشروع الجزيرة يرفض السعر التركيزي للقمح    برمة ناصر: الإسلاميون الذين ظلوا في السلطة الى أن (دقت المزيكا) لا مكان لهم    صديق تاور: عدم إكمال مؤسسات الفترة الانتقالية تقاعس غير برئ    لاعبة كرة قدم سودانية أفضل من ميسي !! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    حمد الريح ... الي مسافرة كيف اتت ؟ .. بقلم: صلاح الباشا    فصل الأدب عن الدين معركة متجددة .. بقلم: د. أحمد الخميسي    تعليق الدراسة بمراكز التدريب المهني    عملية إسرائيلية تقلب العجوز صبي والعجوز صبية !! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    رئيس مجلس السيادة يتلقى إتصالاً هاتفياً من وزير الخارجية الأمريكي    الصحة تحذر من خطورة الموجة الثانية لجائحة كرونا    المجموعة السودانية للدفاع عن حقوق الانسان: بيان توضيحي حول الورشة المزمع اقامتها بعنوان السلام وحقوق الانسان    الكورونا فى السودان .. هل نحن متوكلون أم اغبياء؟! .. بقلم: د. عبدالله سيد احمد    وفي التاريخ فكرة ومنهاج .. بقلم: عثمان جلال    أحداث لتتبصّر بها طريقنا الجديد .. بقلم: سعيد محمد عدنان – لندن – المملكة المتحدة    القوى السياسية وعدد من المؤسسات والافراد ينعون الامام الصادق المهدي    شخصيات في الخاطر (الراحلون): محمود أمين العالم (18 فبراير 1922 10 يناير 2009) .. بقلم: د. حامد فضل الله / برلين    القوى السياسية تنعي الإمام الصادق المهدي    بروفسور ابراهيم زين ينعي ينعي عبد الله حسن زروق    ترامب يتراجع بعد بدء الاجهزة السرية بحث كيفيّة إخْراجه من البيتِ الأبيضِ !! .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    لجنة التحقيق في إختفاء الأشخاص تقرر نبش المقابر الجماعية    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





وطنية وطنية.. ضد المولودية
نشر في الصدى يوم 31 - 01 - 2019

* مرة أخرى ترحل القلوب والمشاعر مع زعيم الكرة السودانية إلى الأراضي الجزائرية.
* حوباته فيها معلومة، وغزواته فيها مشهودة.
* من قبل دمر الكماشة، وأفلح في الخروج من براثن ثلاثة أندية جزائرية ظافراً منتصراً، ليتأهل عبرها إلى نصف نهائي دوري أبطال إفريقيا في العام 2015.
* يومها أذاق الزعيم الثلاثي الجزائري المر، وهزم سطيف والعلمة واتحاد العاصمة في الخرطوم، وفرض التعادل على الأول في عاصمة بلد المليون شهيد، وقهر الثاني في عقر داره بالعلمة، في معركة (الأمطار الغزيرة) الشهيرة.
* تأخر المريخ بهدفين في الحصة الأولى فأخذتنا به الظنون، وساورتنا الشكوك، لكن الفرنسي غارزيتو، مدرب الفريق وقتها أعاد ضبط الأوتار في شوط المدربين، وأفلح في قيادة فريقه لتحقيق أغلى فوز.
* في العام الحالي تكالبت على المريخ المصائب، وحاصرته الإصابات في أهم لاعبيه، فخشينا عليه من قوة اتحاد العاصمة، متصدر الدوري الجزائري، لكن نجم السعد فاجأنا قبل الآخرين بسطوة القاهر، وأفلح في (فرم) العملاق الجزائري برباعية تاريخية في موقعة البقعة الخالدة.
* يومها بهر الغربال الأعاجم والعرب، بهاتريك تاريخي، وهدف غير مسبوق، سجله بعد مرور 22 ثانية من بداية المباراة، التي سجل فيها المريخ أربعة أهداف في حصة واحدة، مزق بها شباك الحارس زيماموش قبل أن يلمس الكرة.
* خشينا على المريخ من الانهيار، بعد أن افتقد أفضل نجومه في لقاء الإياب، ودخل المباراة وهو متأثر معنوياً بخروجه المؤلم من الدور التمهيدي لدوري أبطال إفريقيا، لكن رفاق الأمير قاتلوا قتال الأبطال، وعادوا من الجزائر منصورين ومتأهلين.
* ذات الظروف الصعبة تحاصر الزعيم في لقاء اليوم، بافتقاده مجهودات ثلة من أميز لاعبيه، بقيادة نجمه الأول بكري المدينة، ورفيقه البلدوزر سيف تيري، ونجم المحور المميز مجيد سومانا، ، وحارسه الأساسي (الموقوف) منجد النيل.
* أربعة فرسان يتمناهم أي مدرب، سيغيبون عن توليفة المريخ اليوم، ومع ذلك نرجو أن نردد بعد نهاية اللقاء (مريخنا حاضر يا جزائر)!
* دخول المريخ لأي مباراة مكتمل الصفوف، باتت أمنية صعبة التحقيق في عهد المجلس الحالي وسابقه، الذي بدأت في عهده الكوارث.
* مرة أخرى سيدخل المريخ الملعب لأدء مباراة دولية بتوليفة وطنية صرفة، تخلو من أي لاعب أجنبي، بعد أن فقد الفريق مجهودات نجمه سومانا الموجود في النيجر لأسباب إدارية بحتة، ومع ذلك نعول على الوطنيين كي يبهروا العرب من جديد، ويؤكدوا أن المريخ يظل كبيراً بمن حضر.
* سيعوض الجوكر رمضان (ذهب) غياب تيري والعقرب.
* الوعد مع رمضان أن يسجل أحلى الأقوان.
* ملأ الخانة وفاض خيره على الزعيم، مع أنه لعب مولفاً في خط المقدمة، فأفلح في تصدر قائمة هدافي الدوري الممتاز بأهداف مطر.
* مع رمضان سيلعب الغربال، الذي ملأ الدنيا وشغل الناس، وفتن الأندية الجزائرية حتى تسابقت إلى خطب وده، ومحاولة التعاقد معه من خلف ظهر المريخ.
* نريد من ميدو أن يجبر المولودية على تجرع ذات الكأس الذي سقى منه اتحاد العاصمة.
* هدف من ذهب، من الغربال أو رمضان عجب، سيسهل المهمة في الخرطوم.
* الأنباء الواردة من الجزائر أكدت أن اللقاء سيجري في طقس موغل في البرودة، إلى درجة التجمد.
* حرارة المريخ كفيلة بصهر الحديد، ناهيك عن الجليد.
* لا البرد، لا الثلج، لا الجو العاصف سيوهي جلد الزعيم في بلاد المليون شهيد.
* المريخ خطر بمن حضر.
* نحفظ لفرسانه الأماجد أنهم طوعوا أصعب الظروف، ودفعوا الضريبة في أحرج الأوقات، وجادوا وما بخلوا على شعارهم الجميل.
* يكفينا منهم قول التش، الذي ذكر أن ولاءهم لناديهم، وحبهم لشعارهم، وقوة علاقتهم ببعضهم مكنتهم من تجاوز كل الصعاب.
* ومنحتهم صدارة الدوري بلا هزيمة، وقادتهم إلى ربع نهائي بطولة كأس زايد للأندية العربية.
* نريد منهم أن يكملوا جميلهم، ويقودوا المريخ إلى نصف نهائي بطولة الستة ملايين دولار.
* حافز الترقي إلى نصف النهائي نصف مليون دولار، والمريخ يبدو في أمس الحاجة إلى المبلغ المذكور كي يعالج به أزمته المالية المستفحلة.
* المكاسب ستتعدى الجانب المعنوي إلى المادي، حال نجاح الزعيم في خطف بطاقة الترقي إلى مربع الذهب في بطولة العرب.
* ما أحوجنا إلى الفرح في زمن الكُرب.
* اللهم نصرك المؤزر.
آخر الحقائق
* غياب المنجد أسهم في إعادة اكتشاف الحارس عبد الله أبو عشرين.
* أهم ما يميز حارس الزعيم في موقعة اليوم إجادته التامة لالتقاط الكرات العكسية، التي تعتبر من أهم وأخطر أسلحة المولودية.
* وجود نمر المريخ صلاح بجانب قائد النجوم أمير الحسن يمنح الأنصار إحساساً كاملاً بالاطمئنان.
* وعودة الحريف الرهيف أحمد آدم بيبو إلى الطرف الأيسر تعني اكتساب المريخ لسلاح إضافي، افتقده في سابق المواجهات.
* لا ندري هل سيدفع الزلفاني ببيبو أساسياً أم يواصل اعتماده على حقار في الطرف الأيسر.
* أحسن الزلفاني توظيف النجم حمزة داؤود في الطرف اليمين، ليستخدم جوكر رمضان في تغطية نقص المهاجمين خلال الفترة السابقة.
* في قلب الوسط سيلعب التونسي غالباً بثلاثة لاعبي محور، هم ضياء الدين ومحمد الرشيد والتكت، ليضع رمضان على اليمين، والتش على اليسار، والغربال في عمق الهجوم.
* استعانة التونسي بخالد النعسان على الناحية اليسرى واردة، على اعتبار أنه يجيد أداء الأدوار الدفاعية أكثر من أحمد حامد التش.
* الاحتمالات تتسع لتشمل تحريك أمير إلى قلب الوسط، وإعادة حمزة إلى قلب الدفاع مع نمر، وإشراك التاج إبراهيم كظهير أيمن.
* اتساع الخيارات أمام الزلفاني تشير إلى وفرة اللاعبين المميزين في فرقة المريخ الحالية.
* استمعت بالأمس إلى حديث خبير الكتلة الشدادية عن قضية سومانا، فازداد خوفي على المريخ.
* أنكر صاحبنا أن يكون تحويل ملف القضية إلى لجنة الانضباط التابعة للفيفا قد تم بغرض التحقيق فيها!
* طيب حولوها للانضباط ليه يا ترى؟
* عايزين يعملوا حفلة شاي للاعب يعني؟
* شك الفيفا في وجود شبهة تحايل لإكمال عملية انتقال لاعب محترف خارج السيستم، لذلك أحال القضية إلى لجنة الانضباط للتحقيق في ملابساتها.
* إذا ثبتت المخالفة ستكون العقوبة واردة.
* زعم صاحبنا أن سومانا كان هاوياً قبل انتقاله إلى المريخ، وأنه تحول إلى محترف بعد وصوله إلى السودان، وأن عدم سداد مستحقات ناديه السابق حدث لأن الاتحاد النيجري أفتى بأنه هاوي.
* طالما أن سومانا لاعب هاوٍ، فما الذي دفع المجلس إلى شرائه باتفاق مكتوب مع الجيش النيجري، قيمته ثمانون ألف دولار؟
* لا توجد أدنى مقارنة بين قضية سومانا وقضية شيبوب.
* عندما أقدم نادي شبيبة القيروان التونسي على انتزاع شيبوب من المريخ لم يستأذن المريخ بتاتاً، ولم يوقع معه أي اتفاق، ولم يعده بدفع أي مليم.
* أما مجلس سوداكال فقد أجهد نفسه في إقناع نادي الجيش النيجري لإطلاق سراح سومانا، وأبرم معه عقداً مكتوباً، قيمته 80 ألف دولار.
* طالما أن سومانا لاعب محترف في المريخ فلماذا لم يلزمه المجلس بالعودة لممارسة نشاطه مع الفريق؟
* تحدث صاحبنا كثيراً ولم يقل شيئاً مفيداً.
* أفتى الفيفا في رسالته الأخيرة للمريخ أن سومانا لاعب محترف، وانتهى البيان.
* استهانة خبير الكتلة الشدادية بهذه القضية تشكل خطراً بالغاً على المريخ.
* سيتضاعف الخطر إذا صح أن اللاعب التوغولي دونو كوكو لجأ إلى الفيفا شاكياً، لأن قضيته قد تحال إلى لجنة الانضباط، لتزيد الطين بلة!
* اسمعوا نصيحتي وأرموها البحر.. شوفوا ليكم خبير قانوني مؤهل كي يدافع عن المريخ أمام الفيفا في قضية سومانا، قبل أن تحل بنا الكارثة.
* آخر خبر: اللهم أنصر الزعيم في أرض المليون شهيد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.