نقترح قيام مؤتمر لمناقشة ضعف اللغة الانجليزية تتبناه جامعة الخرطوم .. بقلم: حمد النيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    تشخيص الازمة ومقاربة الحلول .. نقاط وملاحظات .. بقلم: حسن احمد الحسن    الازمة الاقتصادية اسبابها سياسية تكمن في التخلي عن شعارات الثورة وعدم تفكيك دولة التمكين!!!!! .. بقلم: د.محمد محمود الطيب    بحري تفتح ذراعيها لابن السودان البار محمد فايز!! .. بقلم: أمجد إبراهيم سلمان    سفاه الشيخ لا حلم بعده .. بقلم: د. عادل العفيف مختار    كرونا ... تفسيرات غيبية وملامح نظام عالمي جديد .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    ثلاجة تقود للقبض على لص    روحاني: طريق مكافحة كورونا لن يكون قصيرا والفيروس قد يبقى بإيران حتى الشهور المقبلة أو العام القادم    إسرائيل تشترط على "حماس": مساعدات لغزة لمكافحة كورونا مقابل رفات جنديين    مشروع قرار تونسي في مجلس الأمن للتصدي لكورونا    وفاة سفيرة الفلبين لدى لبنان بعد إصابتها بفيروس كورونا    النيابة تُوجه تهم تقويض النظام الدستوري للبشير وقادة اسلاميين    مجمع تجاري ومصنع الهلال شعار الكاردينال في الانتخابات    رئيس المريخ يلتقي مدير قنوات تاي سيتي    وكيل اطهر: اللاعب يفضل الدوري المصري    قرار بوقف إستيراد السيارات    تجدد الخلافات بين قوى التغيير ووزير المالية    مخابز الخرطوم تهاجم سياسات وزارة التجارة وتعلن الإضراب الشامل    طلاب دارفور يغلقون شارع العرضة احتجاجاً على عدم ترحيلهم    المهدي يطرح مبادرة شعبية وإقامة صندوق قومي لدعم جهود مواجهة "كورونا"    الصحة: (112) حالة اشتباه ب"كورونا" في مراكز العزل    الإعلان عن حالة اشتباه ب"كورونا" في جنوب كردفان    الاستثمار في زمن الكرونا .. بقلم: عميد معاش طبيب/سيد عبد القادر قنات    (التوبة) .. هي (الحل)!! .. بقلم: احمد دهب(جدة)    بيان من مكتب الأطباء الموحد    الأمم المتحدة / مكتب السودان: نشر الحقائق وليس الخوف في المعركة ضد فيروس كورونا المستجد    مقدمة في حسن إدارة مورد النفط .. بقلم: حمد النيل عبد القادر/نائب الأمين العام السابق بوزارة النفط    رحيل ساحر الكرة السودانية ودكتورها    مش لما ننظف الصحافة الرياضية أولاً!! .. بقلم: كمال الهِدي    حكاوي عبد الزمبار .. بقلم: عمر عبدالله محمد علي    لغويات من وحي وباء كرونا: كحّة أم قُحّة؟! .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    مساجد الخرطوم تكسر حظر التجوال وتقيم صلاة العشاء في جماعة    قراءةٌ في تَقاطيع الحياة الخاصة .. بقلم: عبدالله الشقليني    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    انتحار فتاة بسبب رفض أسرتها لشاب تقدم للزواج منها    الجلد لشاب ضبط بحوزته سلاح أبيض (سكين)    السودان وخارطة الطريق للتعامل مع إسرائيل .. بقلم: د. الشفيع خضر سعيد    سامح راشد : أخلاقيات كورونا    الموت في شوارع نيويورك..! .. بقلم: عثمان محمد حسن    من وحي لقاء البرهان ونتنياهو: أين الفلسطينيون؟ .. بقلم: د. الشفيع خضر سعيد    أمير تاج السر:أيام العزلة    شذرات مضيئة وكثير منقصات .. بقلم: عواطف عبداللطيف    مقتل 18 تاجراً سودانياً رمياً بالرصاص بدولة افريقيا الوسطى    حكاية .. بقلم: حسن عباس    والي الخرطوم : تنوع السودان عامل لنهضة البلاد    محمد محمد خير :غابت مفردات الأدب الندية والاستشهادات بالكندي وصعد (البل والردم وزط)    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





اسئتناف مخجل ونقاط الأمل
نشر في الصدى يوم 10 - 03 - 2015

لم يجف مدادنا بالأمس عن إنشغال مجلس إدارة نادي المريخ بالصراعات الداخلية والخلافات والإستقالات والتلويح بالرحيل في خضم (مؤامرات) صريحة تحاك ضد فريقه في وضح النهار وتستهدف لاعبيه من قبل قادة الإتحاد العام ولجانه وتحديداً لجنة (صلاح وأحمد النجومي) التحكيمية.
* طالبنا قادة المريخ بإتخاذ موقف قوي لأول مرّة خلال الأحد عشر عاماً الأخيرة والدفاع عن حقوق ومكتسبات فريقه بالوقوف بقوّة ضد إتحاد (الرجل الواحد) الذي ظل يتعامل مع القضايا الحمراء بقانون المرأة المخزومية فيعدو كالغزال في قضايا النادي المقرّب ويسير كالسلحفاء عندما توضع أوراق قضية تخص نادي المريخ على منضدته.
* لم يجف مدادنا إلا ورأينا مجلس إدارة نادي المريخ يمارس هوايته المحببة بالبحث عن (مخرج) للإتحاد العام عقب ردود الأفعال القوية التي انتابت الشارع المريخي بعد التسريبات التمهيدية بإيقاف بعض لاعبي المريخ ومن ثم صدور القرار الرسمي بإيقاف بكري المدينة لحين المثول أمام لجنة الإنضباط المزعومة.
? تسلّم مجلس إدارة المريخ القرار المذكور أمس الأول وبدلاً من أن يُعْلِن إنسحاب فريقه رسمياً من بطولات الإتحاد السوداني لكرة القدم لجأ للخيار الهش والضعيف بتبرير (استقرار الموسم المزعوم والمشاركات الأفريقية) وقدّم (استئنافاً) للقرار الصادر بحق المدينة.
? النهج المذكور نزل برداً وسلاماً على قادة الإتحاد الذين وجدوا أنفسهم في ورطة حقيقية بسبب ارهاصات عدم قبول القرار من قبل الشارع الأحمر فلم يتوانو في (بلع) قرارهم في أقل من (24) ساعة وسمحوا بمشاركة بكري وبخطاب رسمي أيضاً.
* خطوة مجلس إدارة نادي المريخ اعتبرها من وجهة نظري الشخصية (انكسار) جديد أمام الإتحاد العام فالصحيح هو قرار (الإنسحاب) ولتحرق روما وليس (الإستئناف) الذي يرتدي ثوب (الرجاء والتوسّل) وهو أمر غير مستغرب من إدارة قدّمت (إستئنافاً) في موسم (2008) لند لدود انسحب من مباراة دورية وخسر نقاطها لتتم اعادتها من جديد في أكبر سقطة إدارية.
* لم يتبق للمريخ سوى جماهيره الوفيّة التي تعرف كيف تحافظ على حقوق ومكتسبات ناديها لأن مجلسه ظل يمثّل (حمامة سلام) انهزامية أمام قضايا ناديه المفصلية.
المريخ والأمل البركة في النقاط
* لم يخرج المريخ من لقاءه عشيّة الأمس أمام فهود الشمال سوى بهدفين وثلاث نقاط ووفقاً لنظرية البطولات الدورية فهو الأهم والأفيد إلا أن ما قدّمه لاعبو الأحمر بالأمس أشاع الخوف في نفوس المحبين وأقلق جموع المناصرين.
* خسر المريخ أمام الأهلي شندي في الاسبوع الماضي بهدف نظيف ولكنه قدّم مستوى جيّد وخلق العديد من الفرص التي حالفه فيها التوفيق.
* وكسب لقاء الأمل بالأمس بعرض ضعيف واداء مهزوز وخطوط متباعدة في لقاء يُفْترض أن يمثّل البروفة الرئيسية لموقعة كابو سكورب الأفريقية عشيّة السبت المقبل.
* لم يقدّم المريخ ما يقنع خلال تسعين دقيقة ومارس لاعبوه كل انواع العشوائية وعدم القدرة على صناعة الفرص رغم مشاركة كوفي وأوكرا وأيمن سعيد في منطقة المناورة أضف إلى ذلك عجز الثنائي (رمضان عجب ومصعب عمر) في اداء مهام ظهيري الجنب بالطريقة المثالية بفشلهما في إرسال كرات عرضية محسّنة لخط المقدمة الحمراء.
* طريقة غارزيتو ايضاً ساهمت بشكل كبير في اداء المريخ خصوصاً خلال الشوط الأول الذي اعتمد فيه على رأس حربة وحيد (بكري المدينة) مع العلم أن بكري يميل للخروج للأطراف أكثر من التواجد في العمق كرأس حربة صريح وبالتالي كانت معظم الهجمات تنتهي على مشارف منطقة جزاء الأمل.
* عموماً خرج المريخ منتصراً بهدفين نظيفين وحاز على ثلاث نقاط مهمة ولكن ماقدّمه أمام الأمل لا يدعو للتفاؤل أمام فريق منظّم ككابو سكورب الأنجولي.
* حاجة أخيرة كده :: حمداً لله على السلامة المهاجم (عبده جابر) !!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.