منتخب الشباب السوداني يودع تصفيات سيكافا بخسارة جديدة    الأمل عطبرة يتغلب على كي في زد بالكونفيدرالية    بيان رقم (4) من تجمع عمال جامعة وادى النيل للتغيير    الإمام الصادق: سيذكرك الناس بالخير و المحبة .. بقلم: محمد بدوي    القوى السياسية وعدد من المؤسسات والافراد ينعون الامام الصادق المهدي    ما شفت عوض ؟ .. بقلم: البدوي يوسف    لجنة تسيير نقابة التعليم تلتقي حمدوك وترفع الإضراب    تجمع الاساتذة السودانيين بالجامعات السعودية يدفع بمذكرة مطلبية لوزيرة التعليم العالي    القوى السياسية تنعي الإمام الصادق المهدي    بنك الخرطوم والتعامل بازدواجية المعايير مع العملاء .. بقلم: موسى بشرى محمود على    الكسرة والملاح في معرض الشارقة الدولي .. بقلم: نورالدين مدني    سمات الأدب المقارن .. بقلم: الطيب النقر/كوالالمبور- ماليزيا    شخصيات في الخاطر (الراحلون): محمود أمين العالم (18 فبراير 1922 10 يناير 2009) .. بقلم: د. حامد فضل الله / برلين    وما فَقَدْ العلم اليوم، شيخا مثل زروق .. بقلم: بروفيسور/ تجاني الأمين    ترامب يتراجع بعد بدء الاجهزة السرية بحث كيفيّة إخْراجه من البيتِ الأبيضِ !! .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    كامالا هاريس: سيّدة بلون الزعفران والذهب هل ستصبح أول رئيسة في تاريخ الولايات المتحدة؟ .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    حادثة اختطاف الزميل خيري .. وبريق السلطة !! .. بقلم: د0محمد محمود الطيب    بروفسور ابراهيم زين ينعي ينعي عبد الله حسن زروق    الطاقة: الإخطار الذي تم توجيهه للشركة الصينية جزء تعاقدي وخطوة قانونية    إطلاق أكبر تجربة سريرية لعلاج كورونا في السودان    مذكرات الفريق أول ركن صالح صائب الجبوري العراقي وحكاية " ما كو أوامر!" .. بقلم: الدكتور الخضر هارون    (213) حالة اصابة جديدة بفايروس كورونا و(4) حالات وفاة .. وزارة الصحة تنعي (7) اطباء توفوا نتيجة اصابتهم بفايروس كورونا    السودان: وزارة الصحة تعلن وفاة (7) أطباء في أسبوع    لجنة التحقيق في إختفاء الأشخاص تقرر نبش المقابر الجماعية    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قراءة جديدة في ديوان «العودة الى سنار» للشاعر/ محمد عبد الحي (1)
نشر في الصحافة يوم 31 - 08 - 2010


قراءة جديدة في العودة إلى سنار «1»
في حضرة العمالقة
ذكرى الغياب
فاجأتني صديقتي ورفيقتي في زمن كالح عشته في غربتي، كانت لي فيه نعم الرفقة والعون بقدر ما كانت تشيع حولها بفيض معرفي ادبي لا يعرف الملل، كانت دائمة الابتكار لأمور ادبية وثقافية لا نفكر فيها في غمرة انشغالنا بالحياة. وكانت المفاجأة هي هذه الدراسة الرصينة بعنوان «قراءة جديدة في ديوان العودة إلى سنار» للشاعر محمد عبد الحي.. تقديم فاطمة القاسم شداد
ففهمت سر نبشها في أوراقي عن كل ما يتعلق بسنار.
كتبت هذه الورقة في عام 5991م باجتهاد شديد في جمع المصادر، اذ لم نكن في ذلك الحين قد فتحنا وديعته التي أودعها، مما كان قد يفيدها كثيراً في البحث.
ولكن بما حصلت عليه من مخطوطات أجرت مقارنة دقيقة لكل حذف او اضافة او تغيير ما بين 2691 و5891م. وقسمتها الى ثلاث مراحل: مرحلة الستينيات والسبعينيات والثمانينيات، ثم ختمتها بهوامش وثبت المراجع.
واعتقد انها دراسة جديرة بالاهتمام، شأنها شأن بحوث الدكتورة فاطمة شداد التي تتسم بالصدق والمثابرة، ولا اريد ان افسدها بالتلخيص.. لذا سننشرها على حلقات حتى تجد طريقها للنشر في كتاب، كما ارادت فاطمة وكما وعد الاخ الاستاذ نصر الدين شداد، له وللأسرة الود والتحية.
رحم الله فاطمة شداد
رحم الله محمد عبد الحي
ورحم الله محمد محمد علي
عائشة موسى
اولاً نفذة تعريفية:
٭ افتتح الشاعر الناقد احمد عبد المعطي حجازي- في تعليقه على ديوان «حديقة الورد الاخيرة» للشاعر محمد عبد الحي- مقاله بقوله:«لا بد أن يتهم المرء نفسه أو يتهم الحياة الأدبية حين يتعرف على غير انتظار بهذا الشاعر الذي اقدمه لكم اليوم، فيفاجأ بموهبة فريدة، كان حقها أن تقدم من أول قصيدة، فكيف وقد أصدر الشاعر الى الآن سبعة كتب، ظهر اولها قبل اثنين وعشرين عاماً وظهر الاخير الذي عرفت به الشاعر هذا العام.
إن مسؤوليتنا، بما فينا الشاعر نفسه، لا تنكر.. ولكن المسؤولية الأولى تقع على هذه الحياة الادبية التي نعيشها، والتي تحكمها شروط تقطع الطريق على الموهوبين وتثير الضجيج حول أدعياء كثيرين.
لقد عبر أحمد عبد المعطي حجازي بصدق كامل، عما يحسه الكثيرون في أن ملابسات كثيرة ومختلفة في الحياة تقطع الطريق أمام الموهوبين من المبدعين. وتفتح الطريق بلا تحفظ أمام الادعياء. والشاعر الناقد محمد عبد الحي «4491م 9891م» من المبدعين الذين اسهموا اسهاماً جدياً في ترسيخ اقدام القصيدة العربية في العالم العربي منذ بداية الستينيات من هذا القرن، وقد اضاف خطابه الشعري تجارب عميقة لمسار القصيدة العربية على مستوى الشكل المنجز في نصوصه، وعلى مستوى المضامين التي أبحرت قصيدته للإمساك بها في محيط واقع ثقافي معقد.
وتشير المؤثرات الثقافية في تكوين عبد الحي الى تمازج الثقافتين التراثية والوافدة في مرحلة تعليمه النظامي بين جامعة الخرطوم والجامعات البريطانية، فالشهادة الجامعية الاولى من بلاده والشهادتان الاخيرتان من ليدز واسكفورد بالمملكة المتحدة في مجالي الادب الانجليزي والأدب المقارن. وعرف عبد الحي- بجانب التعليم النظامي- بسمة اطلاعه في شتى مجالات المعرفة الإنسانية بصفة عامة، كما شهر بتبحره المتواصل في أعماق التراث الادبي العربي منه والاجنبي. وقد توجت جهوده العلمية بترقيته الى درجة الأستاذية من جامعة الخرطوم قسم اللغة الانجليزية، حيث كان يعمل عضواً في هيئة التدريس.
وبدأ عبد الحي نشر نتاجه الادبي منذ بداية الستينيات، وظل يكتب بلا توقف حتى وفاته عام 9891م، متخطياً الظروف المرضية القاسية التي أحاطت به منذ بداية الثمانينيات، وعلى الرغم من مرضه ظل متحلياً بالصبر والجلد والكبرياء، مقاوماً المرض الذي لازمه حتى آخر يوم في حياته، وقد أثرى عبد الحي كلاً من المكتبتين الشعرية والنثرية بنتاجه الغزير في مجالي الشعر والنشر، فظهرت له في مجال الشعر ثماني مجموعات مطبوعة هى «العودة الى سنار، أجراس القمر، السمندل يغني، معلقة الإشارات، حديقة الورد الأخيرة، الله في زمن العنف، رؤيا الملك «مسرحية شعرية» أعراس البحر «مسرحية غنائية».
ونشر عبد الحي في مجال الدراسات النقدية والأدبية، عدداً كبيراً من دراساته، من أهمها «الحرية والضرورة في شعر أدوين ميور» وهى رسالته لدرجة الماجستير «ليدز 9691» و«التراث والتأثيرات الانجليزية والامريكية على الشعر العربي الحديث»، وهى رسالته لدرجة الدكتوراة، اكسفورد 3791م، وقد نشرت في كتاب 2891، و«الاسطورة الاغريقية في الشعر العربي المعاصر 0091-0591م» و«الهوية والتعدد» و«شعراء انجليز في العربية»، و«الرؤيا والكلمات»، و«قراءة من شعر التجاني يوسف بشير»، هذا بجانب نشره لعدد من الدراسات الادبية في دوريات عربية وأجنبية، وكان عبد الحي بجانب الشعر والتأليف يسهم في المؤتمرات العلمية واللقاءات الثقافية داخل البلاد وخارجها.
ثانياً: العودة إلى سنار
مقدمة:
٭ يرتكز ديوان «العودة الى سنار» على مطولة الشاعر التي حملت هذا المسمى، وهى قصيدة من خمسة اناشيد طويلة، وتمثل هذه القصيدة بنصوصها المختلفة منذ بداية ظهورها في عام 3691م الى نهاية تكوينها في نصها النهائي عام 5891م، مراحل التحول والتغير والنمو المتواصل في شاعرية عبد الحي، كما يشير الى ذلك الشاعر نفسه في رسالة بعث بها الى صديق له عام 2791م.
«ارسل اليك مراحل ال Foetus للقصيدة تحولاتها تحولاتي.. منذ أن كتبت ثم نشرت في الرأى العام في ديسمبر 3691، ثم حوار 5691م، ثم كتابتها مرة أخرى في يوركشير واكسفوردشير»، ويشير الى أنه قد أعاد كتابتها سبع مرات أو نحو ذلك، وكأنها تدرج من مقام الى مقام، حيث تاريخ الذات وتاريخ القبيلة شيء واحد».
ويعتبر عبد الحي هذه القصيدة «دفعة من كيان الفنان في شبابه حينما رغب، كما رغب جويس أن يشكل مصهر روحه ضمير أمته الذي لم يخلق بعد، كما يعدها فتحاً آخر ومركزاً لقواه الشعرية. لذلك فهى في رأيي من أهم أعماله الإبداعية لأنها عمل متعدد المستويات، اتسعت فيه تجربة الشاعر الذاتية بكل تداعياتها ومعطياتها الخاصة، لتلتحم مع تجربة كلية تغوص الذاكرة في اعماقها- متخطية حدود الزمان، والمكان، والتاريخ- هادفة الى اعادة البناء، ووصل لجذور وخلق عالم جديد ومتناغم، فقد عبرت القصيدة مراحل زمنية متعددة انتهت بالمستوى الختامي المثبت في الديوان الاخير الصادر عن دار النشر بجامعة الخرطوم عام 5891 قبل وفاة الشاعر بأربع سنوات.
ولعل إشارات عبد الحي لكل من جيمس جريس وعذرا باوند ولا تزال سنار في مراحل التدرج الاولى- وفقاً للمقامات المتداخلة التي شكلت رؤية الشاعر النهائية بعد ذلك بما يزيد عن العشر سنوات- دلالة واضحة على حاسة التنبؤ لدى الشاعر التي جعلته يوقن بأن هذه القصيدة ستبلغ درجة الأعمال العالمية الخالدة المُشار الى اصحابها. لا سيما أن تلك الاعمال التي استضاء بها الشاعر قد انتهجت المنهج التدرجي نفسه، فقصيدة «الأرض اليباب» لإليوت كانت هاجساً مسيطراً على إليوت قبل كتابتها بسنوات، ثم كتبت على مراحل زمنية متفاوتة، ورُفدت وهى في شكلها النهائي بمقطوعات من شعر الشاعر كانت سابقة لتاريخ القصيدة، وقد اشترك عذرا باوند، صديق الشاعر في عملية التنقيح والاضافة والحذف قبل أن يصل النص الى شكله النهائي. أما رواية «صورة الفنان في شبابه» وهى الرواية التي تمثل اطوار حياة الكاتب في مراحل نموه النفسي والعقلي، فقد امتدت فترة كتابتها الى عشر سنوات من عام 4091-4191م. ومعلوم ان اناشيد عذرا باوند نفسه قد تنمو وتتطور عبر مراحل حياته الادبية.
وتعرضت قصيدة «العودة الى سنار» في مراحل ظهورها المختلفة الى قراءات نقدية متعددة من قبل عدد من الدارسين والنقاد، وقد حاولت تلك القراءات الاقتراب من النص المتاح في حينه، ولكني لم الحظ في جميع ما توفر لدي من تلك القراءات، وجود دراسة عُنيت بتشبع مراحل النمو داخل النص، أو ما أسماه الشاعر مراحل ال Foetus .
والمعنى الدقيق لكلمة Foetus كما جاء في قاموس اللغة الانجليزية هو مراحل نمو الجنين داخل الرحم من الاسبوع الثامن الى تاريخ الولادة، والارجح أن الشاعر قد قصد باثباته الكلمة الانجليزية بنصها التنبيه الى الجانب التدريجي المرحلي في بناء «العودة الى سنار»، لافتاً الانظار في الوقت نفسه الى عملية التمازج والالتئام بين الذات الفردية «الجنين» والذات «الجمعية»- معطيات الرحم أو البيئة المغذية للجنين في مراحل التكون البطئ، حيث يلتئم تاريخ الذات بتاريخ القبيلة.
٭ إن القراءة الحالية للقصيدة تهدف للغوص في أحشاء «العودة الى سنار» منذ أن كانت جنيناً في مراحل النمو الاول، في الستينيات الى ان اصبحت عملاً ابداعياً كاملاً. وهو عمل يجمع شتات جزئيات الرؤية، ويقدم في النهاية التجربة الشاملة في منتصف الثمانينيات.
وربما حفز كاتبة القراءة الحالية الى انتهاج هذا المسلك، أمر لعله لم يتوفر لغيرها، وهو حصولها على نص اصلي للمخطوط بخط الشاعر، وهو مخطوط تاريخه مايو 0791م.
كما حظيت الباحثة برسالة «شخصية» غير منشورة يذكر الشاعر فيها أن الارهاصات الاولى لهذه القصيدة قد بدأت وهو مازال في المرحلة الثانوية في مدرسة حنتوب، ثم امتدت خلال دراسته الجامعية، ثم تواصلت بعد ذلك، هذا بجانب حصول الباحثة على نسخ قديمة منشورة للقصيدة يرجع تاريخها الى الستينيات، وأهمها النص الذي نشر في مجلة «حوار» البيروتية عام 5691م، وقد اشار اليه الشاعر في رسالته السابقة الذكر الى صديقه خالد المبارك، كما استعانت الدراسة بالطبعتين الأخيرتين الصادرتين عن دار النشر بجامعة الخرطوم، في عامي 3791و 5891م.
وهكذا فقد أتيح للباحثة فرصة الوقوف على مراحل النمو Foetus داخل تلك النصوص مدعمة بلسان شاعرها وهو يردد «وهل أنا غير حصاة تتبلور فوق جمر الأغنية».
وقبل البدء في دراسة النص أرى أنه من الضروري في ختام هذه المقدمة الاشارة الموجزة الى مؤثرين لهما أهمية قصوى في تكوين شاعرية عبد الحي في «العودة الى سنار» وفي أعماله الشعرية الاخرى بصفة عامة. واولهما: المؤثر الثقافي الجامع بين استيعاب التراثين «العربي والغربي» فالتراث العربي- لدى عبد الحي- يُعد الاصل والينبوع الاول الذي يفجر طاقة الابداع، وكان دوماً يؤكد ضرورة هذا المؤثر في تكوين الشعراء بوجه عام، حيث يرى أنه: «علينا ان نبحث عن وحدة شجرة الشعر العربي في استمرار العناصر الداخلية التي تصل بين جذورها وفروعها وثمارها وفي مواسمها المختلفة. ولا قيمة للأثر الأجنبي إلا بمقدار ما تمثلت الشجرة عناصره، وامتصتها في نسيجها وجعلتها جزءاً من طبيعتها». ويمكن داخل التراث العربي الذي استوعبه عبد الحي و«اعانته موهبته القوية المستقلة عن تخطيه والانتقال به الى مستوى جديد في المعنى والاسلوب»، التراث الصوفي الذي يمثل حضوراً خاصاً في «العودة الى سنار». ثم يتخذ التراث الإفريقي المحلي كذلك مكانة لا تخفى في شحذ قريحة الشاعر وثرائها.
وقد تحقق مؤثر التراث الغربي لدى عبد الحي عن طريق القراءة المتخصصة، مع الاقامة في البيئة الغربية نفسها قرابة العشر سنوات، وهى مرحلة الدراسة لشهادتي الماجستير والدكتوراة، وقضاها الشاعر بين جامعتي ليدز واكسفورد، وبجانب القراءات والتنقيب في مصادر الادب الانجليزي، الرومانسي والحديث، في محاولة لإيجاد الجسور بينه والادب العربي. وكان لوجود عبد الحي في مدينة اكسفورد المتميزة بعبقها الخاص المفعم بالزخم التاريخي، ومناخها العلمي الذي يمتزج فيه الواقع بالاسطوري، خصوصية لا تنكر في إثراء تجربته الشعرية ووصلها بمؤثرات التراث المحلي. وإن كان عبد الحي قد ظل يؤكد دائماً أن مؤثر التراث العربي بالنسبة له هو الاصل، لكنه لم ينكر أهمية المؤثر الغربي في إثراء الأدب، حيث يراه «كالريح التي تستثير جمراً كامناً في رمادها حين يتراكم هذا الرماد لضعف يصيب الثقافة أو الشعر في فترة ما». وهو «قد يدفع بحركة تولدت من صلب العناصر الاصلية ويزيدها نشاطاً، فهو مثل السماد الذي يساعد على ازدهار النبات، ولعله احياناً عنصر ضروري لهذا الازدهار، لعل النبات يظل احياناً ضعيفاً ضئيلاً دونه ولكنه حتماً ليس اصل النبات او بذرته».
إذن فبامتزاج البذرة الأصل وامتزاجها بالسماد «العنصر المجلوب» برزت التجربة الشعرية الكاملة في ديوان «العودة إلى سنار» مما يجعلنا نتفق مع الشاعر الناقد محمد المهدي المجذوب في تعليقه على شعر عبد الحي بقوله:
«فهذا الشعر نسيج ملتحم أصيل، والتوفيق بين التراث العربي وحضارة العصر وتراثها الانساني أمر دقيق لا يستوي إلا على يدي ملكة قاهرة رزق الله بها عبد الحي. «وهو على كل شيء قدير».
أما المؤثر الثاني فهو تجربة المرض الذي عانى منه الشاعر عشر سنوات منذ عام 0891م، وقد دفع المرض به الى معوقات ومشكلات كثيرة، حينما اصيب بالشلل الجزئي ثم النصفي، كما أحدث الشلل- أول أمره- تأثيراً على مركز اللغات لديه. إلا أن قوة ارادة عبد الحي، وصدق إيمانه حولتا تلك العوامل السلبية الى عوامل إيجابية، فتعلم الكتابة باليد اليسرى، وظل يواصل العطاء دون توقف، وقد جعلته هذه التجربة يغير نظرته لبعض الاشياء والمواقف، كما امدته بشفافية زادت من رهافة حسه، ورفدته بقوة تأملية. وكان يقول وهو في ذروة مرضه «الآن فقط وقفت على قدمي- لقد أوصلني لهذا المرض». وكانت له قدرة ساحرة على امتصاص أحزانه وأحزان من حوله، بروح من السخرية يحاول عن طريقها التخفيف عن نفسه والآخرين، فعند قدومه من لندن بعد نوبة المرض الثاني التي المت به بعد منتصف الثمانينيات، وكان حينها يجلس على كرسي متحرك، كان يقول «ذهبت برجلين وعدت بأربعة أرجل»، كما أثر عنه قوله وهو طريح مستشفى سوبا بالسودان في آخر أيامه: «من نعم الله علىَّ ان عيوني ترى، وعقلي يفكر وكل ما عداهما يعتبر عطل فني».
وهكذا تضافرت المؤثرات السابقة لتنسج خطوط «العودة إلى سنار» التي نضجت على مراحل ثلاث، كانت أولها مرحلة الستينيات والشاعر في العشرين من العمر، ثم مرحلة السبعينيات والشاعر على مشارف الثلاثين، ثم أخيراً مرحلة الثمانينيات والشاعر في الأربعين من عمره، وقد توفاه الله بعد ذلك بسنوات قليلة.
وكأنما كان عبد الحي يتحدث عن شعره بصفة عامة، وعن «العودة الى سنار» بصفة خاصة عندما نشر دراسته «الرؤية والكلمات» عن الشاعر السوداني التيجاني يوسف بشير في العام نفسه الذي نشر فيه طبعته الاخيرة لديوان «العودة الى سنار»، فقد ختم مقدمة دراسته عن شعر التيجاني بقوله :«الشعر عند التيجاني- مراحل ثلاث، انقسام النفس- وتطوره باللغة- اللغة السحرية- الرمز الى تصالح النفس والتئامه بالعالم والاشياء العادي بالقدسي، وأخيراً ظهور الشاعر الناضج يحمل مسؤوليته وتاريخه الانساني والكوني، وثقافته القومية، وشعبه، وسياسته، وطبيعته، حتى وصل الى ذروة الشعر».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.