المريخ يسعى لبداية قوية في دوري الأبطال    اللجنة التمهيدية لنادي القضاة تطرح مبادرة لحل الخلافات بين النائب العام ونادي النيابة    لجنة الأطباء تستنكر طلب وزارة الصحة من المنظمات دفع استحقاقات كوادر عزل كورونا    أحداث لتتبصّر بها طريقنا الجديد .. بقلم: سعيد محمد عدنان – لندن – المملكة المتحدة    حركة المستقبل للإصلاح والتنمية: غياب المحكمة الدستورية خصم على العدالة    وفي التاريخ فكرة ومنهاج .. بقلم: عثمان جلال    سفيرة السلام والتعايش المجتمعي .. بقلم: نورالدين مدني    القتل بالإهمال .. بقلم: كمال الهِدي    (خرخرة) ترامب... و(خزا) جو بايدن .. بقلم: د. فتح الرحمن عبد المجيد الامين    المريخ يستجيب لطلب الفيفا    الهلال في ضيافة فايبرز الأوغندي ضمن الدور التمهيدي لدوري أبطال أفريقيا    ما شفت عوض ؟ .. بقلم: البدوي يوسف    القوى السياسية وعدد من المؤسسات والافراد ينعون الامام الصادق المهدي    بنك الخرطوم والتعامل بازدواجية المعايير مع العملاء .. بقلم: موسى بشرى محمود على    شخصيات في الخاطر (الراحلون): محمود أمين العالم (18 فبراير 1922 10 يناير 2009) .. بقلم: د. حامد فضل الله / برلين    القوى السياسية تنعي الإمام الصادق المهدي    الكسرة والملاح في معرض الشارقة الدولي .. بقلم: نورالدين مدني    حادثة اختطاف الزميل خيري .. وبريق السلطة !! .. بقلم: د0محمد محمود الطيب    بروفسور ابراهيم زين ينعي ينعي عبد الله حسن زروق    ترامب يتراجع بعد بدء الاجهزة السرية بحث كيفيّة إخْراجه من البيتِ الأبيضِ !! .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    كامالا هاريس: سيّدة بلون الزعفران والذهب هل ستصبح أول رئيسة في تاريخ الولايات المتحدة؟ .. بقلم: د. محمد بدوي مصطفى    الطاقة: الإخطار الذي تم توجيهه للشركة الصينية جزء تعاقدي وخطوة قانونية    إطلاق أكبر تجربة سريرية لعلاج كورونا في السودان    لجنة التحقيق في إختفاء الأشخاص تقرر نبش المقابر الجماعية    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الطيب صالح.. الذي ملأ الدنيا وشغل الناس!
نافذة
نشر في الصحافة يوم 12 - 10 - 2010

لا زال الطيب صالح حياً ومتوهجاً مثله مثل أولئك الكبار الذين عرفهم تاريخ السودان وتاريخ العالم كله. فهو من أولئك المضيئين كالنجوم - ومحاولات البعض الزج به في معارك خاسرة لا تفيد.. ومن مصلحة هذا البعض أن ينفق الوقت في تجويد أدواته - والانصراف إلى العمل الجاد بدلاً عن ايذاء الآخرين بدعاوى أكل الدهر عليها وشرب.
وكم كان الطيب صالح منصفاً وعبقرياً، وهو ينظر بعين التقدير إلى أسرته - ولازالت كلماته في مربد 1986م ببغداد ترن في أذني، والصحفيون ومنسوبو الاذاعة والتلفزيون يلتفون حوله، وهو يقول لهم (ان في هذا الوفد السوداني من هم أولى مني بهذا الاهتمام) ، وكان يشير إلى العلامة عبد الله الطيب ود. محمد عبد الحي، محيى الدين فارس، مصطفى سند، جعفر حامد البشير، وغيرهم من الأعلام..
وقد جاءت جائزة الطيب صالح للرواية - كفكرة رائدة من مركز عبد الكريم ميرغني - وظل المركز يرعاها رغم شح امكاناته، حتى اتخذت مكانها على اجندة العام - كأبرز حدث ثقافي.. ومن بعدها جاءت مسابقة المركز للقصة القصيرة، وتلتها جوائز لمؤسسات ثقافية واعلامية أخرى.
ثم جاءت جائزة الطيب صالح للابداع الكتابي - التي ترعاها الشركة السودانية للهاتف السيار (زين) وهي تحاول بشكل غير مسبوق أن تفتح نافذة للتواصل الثقافي بين السودان (وطن الطيب صالح) والكاتبين بلغة الضاد في مشارق الارض ومغاربها.. لتحقق اختراقاً عجزنا عنه في مجالات أخرى.. وليس بالأمر الهين أن تشارك في نشاط الجائزة وفعالياتها أسماء كبيرة على صعيد التنافس والتحكيم والأنشطة الثقافية المصاحبة للجائزة.. وان تجئ الاعمال من موريتانيا والجزائر والمغرب وسوريا والأردن ومصر والسودان والامارات وقطر ومصر ومن استراليا الخ.. والسودان وطن الطيب صالح جدير بأن يحتضن مثل هذه التظاهرة الثقافية، والتي قعد عن تصورها من لا يحسنون الثقة بقدرة السودان على العطاء الثقافي، وان السودان في تقديرنا مؤهل لأن يلعب هذا الدور وأن يقدم المثل والنموذج في تحقيق التواصل بين شعوب الأرض.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.