انخفاض منسوب النيل الرئيسي والعطبرواي بمحطة عطبرة    مشار يعلن "السيطرة" على معارضة جنوب السودان غداة "تمرد" قاتويج    (ثمرات) تبحث إمكانية تسريع إيصال الدعم للأسر المسجلة    برمجة مفاجئة للطرفين الهلال ينازل أزرق عروس الرمال مساء اليوم    الأحمر يواصل تدريباته تحت إشراف غارزيتو    سحب قرعة كأس العرب للسيدات    تقرير يحذر من إهدار ملايين جرعات لقاح كورونا بالدول الفقيرة شهريًا    الاعدام قصاصاً ل(6) من مرتكبي مجزرة الأبيض    انعقاد الاجتماع الأول للجانب السوداني بمجلس الأعمال السوداني السعودي    شداد يكشف كواليس تكفل الإمارات بإعادة تأهيل ستاد الخرطوم    بسبب صغر سنه … عاجل: القاضي يُحيل مدأن بالقتل العمد في مجزرة الأبيض إلى محكمة الطفل    الاسواق …ركود وكساد وارتفاع في الأسعار    مركز الأشعة بمدني يتسلم جهاز الأشعة المقطعية    عاجل: إدانة (6) من عناصر الدعم السريع بالقتل العمد وبراءة (2) في مجزرة شهداء الأبيض    صباح محمد الحسن تكتب : كرامتنا وصادر الماشية    اعفاء النائب العام المكلف.. مبررات المطالبة    ورشة تدريبية لمكافحة العدوى للعاملين بمراكز العزل بالجزيرة    جامعة الخرطوم تشرع في تصميم شبكات مياه غرب كردفان    الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي يؤدي اليمين الدستورية اليوم الخميس    جبريل: المعاناة ستنتهي وإيقاع سلعتي بطيء و"ثمرات" يعاني قلة البيانات    إخضاع شحنة صادر ماشية اعادتها السعودية للفحص    شح في غاز الطبخ بالخرطوم    مصادر تكشف تفاصيل مثيرة حول شكوى الأهلي ضد المريخ    إعلان نتيجة الأساس بولاية سنار منتصف أغسطس    جدل التشريعي.. هواجس ومطبات التشكيل    توقيف مُتّهم بحوزته أزياء رسمية تخص جهات نظامية بالخرطوم    بلاغات عديدة من محمود علي الحاج في زملائه، وقرار بمنعه من دخول الاتحاد    عرض سينمائي لفيلم«هوتيل رواندا» غدا بمركز الخاتم عدلان    دار السلام أمبدة تستضيف فيلم أوكاشا    شاهد بالفيديو: تلف طعام بإحدى صالات الأفراح بالخرطوم وصدمة وسط الضيوف بعد رؤيته    هل زواج الرجل من امرأة زنا بها يسقط الذنب ؟    واتساب يضيف ميزة جديدة ل "اللحظات الخاصة"    الكويت.. قرار طال انتظاره عن الدوام الرسمي بكل الجهات الحكومية    دراسة: عدد ضحايا الفيضانات سيتضاعف في العقد القادم    المسابقات تفاجى أندية الممتاز بتعديل البرمجه    المريخ: الرؤية غير واضحة بشأن جمال سالم    رسالة غامضة من زوج ياسمين عبد العزيز تحير الجمهور    تطورات جديدة في محاكمة وزير الدفاع الأسبق بتهمة الثراء الحرام والمشبوه    الشرطة توقف شبكة إجرامية متخصصة في كسر المحلات التجارية    حاكم إقليم النيل الأزرق يؤكد استقرار وهدوء الأوضاع الجنائية والأمنية بالإقليم    المرور تخصص فترة مسائية لترخيص المركبات وتجديدها بمجمع خدمات الجمهور    أبرز عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة يوم الخميس الموافق 5 أغسطس 2021م    جنوب السودان .. المعارضة العسكرية تقصي "رياك مشار" عن زعامة حزبه    وصول (600) ألف جرعة لقاح (كورونا) من أمريكا للسودان    لجنة الانتخابات بالمريخ تجتمع وتنتخب رئيس اللجنة ونائبه    الأدب والحياة    سافرن للزواج فوجدن أنفسهن يتحدين صوراً نمطية عنهنّ    كلمات …. وكلمات    نصائح لخفض مستوى الكوليسترول في الدم!    أخصائي أورام روسي يكشف عن الأعراض المبكرة لسرطان المعدة    "بلومبرغ": دراسة تكشف عن استهداف هاكرز صينيين لوزارات خارجية عربية    السودان ..الاستيلاء على (26) ترليون جنيه.. تفاصيل مثيرة لقضية شركة كوفتي    شاهد بالفيديو: (العريس في السودان بقطعو قلبو) الفنانة جواهر تصرح وتتحدث بشفافية عن الزواج في السودان    ترامب يتحدى وزارة العدل مجددا للحفاظ على سرية إقراراته الضريبية    لجأت للسحر من أجل الزواج قبل 50 عامًا ثم تبت.. ماذا أفعل؟    ما هو حكم الذهاب للسحرة طلبا للعلاج؟    مصالحة الشيطان (2)    بداية العبور؟!!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



كلهم صاروا صوارمي
نشر في الصحافة يوم 24 - 10 - 2010

(موسى هلال موجود في شمال دارفور في فرقانه ومع «قواته»)، هذا ما ردّ به محمد حمدان حميتي الرجل الذي يُعرّف بأنه مستشار لجنة أمن ولاية جنوب دارفور ويوصف بأنه الزعيم «الروحي» لقوات حرس الحدود، على السؤال الذي طرحه عليه الزميل الصحافي التقي محمد عثمان حول أين يوجد الآن موسى هلال المتوارى عن الاضواء منذ فترة، وموسى هلال هو الآخر زعيم قبلي معروف كان قد ثار حوله كثير من الجدل واللغط والغلاط وما يزال، كان ذلك قبل نحو اسبوعين حين دوّن التقي إفادة حميتي المشار إليها أعلاه، وبالأمس وفي إفادة صحفية أيضاً صرّح أو بالأحرى توعد قيادي من قبيلة المسيرية هو محمد عبد الله آدم ود أبوك، القوات الأممية بانها ستكون هدفاً مشروعاً لهم حال دخولها منطقة أبيي دون أي تفويض وانحيازها للطرف الآخر، هذا ما قال به هذان الزعيمان القبليان، أولهما قال عن زعيم قبلي آخر أنه مع «قواته»، والثاني صرّح بما لا يجوز أن يصدر سوى من العساكر اللهم إلا إذا كانت «العسكرية» خشوم بيوت وبطون وأفخاذ مثل القبلية، عسكرية جديدة ليست كالتي نعرفها ونألفها ونحترمها ونقدر أدوارها، إننا نعرف قوات الشعب المسلحة بتشكيلاتها المختلفة وأفرعها وأسلحتها المتعددة من مشاة ومظلات واستخبارات ومهندسين ومدرعات...الخ، ولم يتسنى لنا بعد معرفة ما إذا كانت هناك قوات تابعة للجيش السوداني تسمى «قوات موسى هلال»، كما نعرف أن للقوات المسلحة متحدث رسمي واحد معتمد هو المقدم الصوارمي خالد سعد الوحيد المصرّح له التصريح باسمها لأجهزة الاعلام، كما نعرف أن وزير الدفاع وهيئة الاركان والقيادات العسكرية العليا هي الادرى بكل شأن عسكري وهي المناط بها إلى جانب جهات رسمية أخرى ليس من بينها هذه القبيلة أو تلك، تقدير المواقف العسكرية الصحيحة، ولهذا لم نعرف ولم نألف مثل هذه التصريحات التي أطلقها ود أبوك، فماذا هناك، هل صحيح أن موسى هلال قائد عسكري له قوات يتفقدها في مضاربه، وهل أصبح ود أبوك ناطقاً رسمياً لقوات أخرى يتحدث باسمها...
إن أكثر ما أضرّ ببلادنا خلال الفترات الماضية هو ترك حبل التصريحات على غارب الكل، الجميع يمكنه التصريح وفي أي شأن ولو لم تكن له به علاقة لا من قريب ولا من بعيد، حتى تكوّن من تلك التصريحات العجيبة قاموس غريب يحوي ما هو أقرب إلى النكات وما هو أدنى من المبكيات، ولكن إذا كانت تلك الفترات قد إحتملت مثل هذه التصريحات المطلوقة على عواهنها فمضت بخيرها وشرها، فإن المرحلة الحالية والقادمة لن تحتملانها، فالاوضاع لم تعد تحتمل أي زيادة لمتزيّد وخاصةً في الشؤون الأمنية والعسكرية الأكثر حساسية، ولا نظن أن هناك شأن أمني أو عسكري قد يفوت على القيادات الأمنية والعسكرية الرسمية ويحتاج إلى قيادات أخرى تسد هذه الثغرة سواء بالتصريحات أو بغيرها، وبالضرورة هي ليست بحاجة إلى متحدثين متطوعين للتعبير عنها، ليخرج علينا كل يوم أكثر من صوارمي، فهذه أمور حساسة وأكثر ما تحتاجه هو الانضباط والصرامة.. حتى لا يصبح الكل «صوارمي»...

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.