شاب سوداني يبعث باستشارة مثيرة.. (تقدمت لخطبة فتاة ووالدتها المطلقة وقعت في حبي وتريد أن تبعدني من ابنتها لتنفرد بي فماذا أفعل؟)    شاهد بالفيديو.. احسان تظهر بشكل مفاجئ تسعد المتابعين وترد بقوة على والدها الذي أعلن خروجه عن الدين الإسلامي وتحوله للمسيحية    شاهد بالفيديو.. احسان تظهر بشكل مفاجئ تسعد المتابعين وترد بقوة على والدها الذي أعلن خروجه عن الدين الإسلامي وتحوله للمسيحية    شاهد بالصورة والفيديو.. فنانة سودانية صاعدة تعلن عن نفسها بارتداء "البرمودة" خلال حفل حضره جمهور غفير    شاهد بالفيديو والصورة.. حسناء فائقة الجمال تشعل مواقع التواصل الاجتماعي بالسودان بملابسها المثيرة ومداعبتها (الربابة) بطريقة ملفتة    توجه صغار الأولمبية لسيول للمشاركة ببرنامج أكاديمية الافق الجديد الكورية    ريال مدريد يفوز على ليفربول بهدف نظيف ويتوج بدوري أبطال أوروبا للمرة 14 في تاريخه    نادي البحير يدشن انطلاق ديربي سباق الفروسية بنيالا    إنطلاق إمتحانات مرحلة الأساس بغرب دارفور    وصفتها بغير المسؤولة .. الخارجية السودانية تدين تصريحات مدير سد النهضة    هيئة محامي دارفور ل(باج نيوز): إجراءات النيابة في مقتل عميد الشرطة غير قانونية    والي الخرطوم يقف على الترتيبات النهائية لإعلان إجراءات موسم الحج    الخرطوم:توجيهات بقطع الامداد المائي عن الجهات التي تقوم بالتوصيل عشوائيا    القبض على أجنبي قتل زميله طعناً    تحذير من تسبب العواصف الشمسية في قطع شبكات الاتصالات والكهرباء    مقتل متظاهر في مواجهات مع الأمن في الخرطوم    الثورية: السلام لن يكتمل إلا بالتحاق كل حاملي السلاح    المراجع القومي: معالجات لتأخر ملفات الإعتداء على المال العام    في عمومية الاتحاد العربي للتجديف بالقاهرة..عبد الرحيم حمد يفوز بعضوية المكتب التنفيذي والجمل رئيسا للجنة الطبية    الجهاز الفني للمنتخب الوطني يبدأ محاضرات تحليل الأداء    نشوب حريق بأحد مخازن المُهمّات جوار برج قيادة القوات البحرية    إجازة النظام الأساسي يفجر غضب أعضاء (عمومية الهلال)    وزيرة الاستثمار : نولي الاستثمارات العربية اهتماماً أكبر    الشرطة المجتمعية تنفذ حملات منعية وشعبة قندهار تسترد مسروقات    إثيوبيا : جبهة تحرير تيغراي تقرع طبول الحرب    هذا المشروب الأحمر يخفض ضغط الدم مثل الأدوية.. ما هو؟    فنان مصري شهير يكشف عن تسمية ابنته تيمنا بالممثل القدير الراحل نور الشريف    وزير الثروةالحيوانية يؤكد اهتمام الدولة بقطاع الثروة الحيوانية لأهميته الاقتصادية    حيدر المكاشفي يكتب: استكراد كرتي..كلاكيت ثاني مرة    هل مازال لقحت وجود أو أثر    وزير الصناعه بالخرطوم يفتتح معرض الاختراع والابتكار الأول بالسودان    الشرطة تضبط مجموعة تعمل بتجارة الأسلحة في أمبدة    رواية نانجور حكايةُ أبنوسةٍ سودانيّة    قُرى شرق القضارف .. (تحتضن) الخزَّان و(يقتلها) العطش!!    بنك السودان : ارتفاع عرض النقود وانخفاض جميع الودائع في إبريل    الوزن الزائد والخصوبة.. دراسة تكشف العلاقة    عبد الله مسار يكتب: الصراط    مجلس الأمن يمدد حظر الأسلحة على جنوب السودان    إكتمال الإجراءات الازمة بجولة التطعيم السادسة بشرق دارفور    فيديو مؤثر لأقدم مقيمة بريطانية بالسودان.. وآخر وصية لها    براءة نجل شاروخان من تهمة تعاطي المخدرات    المواصفات والمقاييس بالجزيرة تطلق مبادرة (نحن معكم) المجتمعية    بالفيديو .. قال: (الخبر طلع كلام ساي).. "مديدة الحلبي" يتراجع عن حقيقة علاج (طفلة العفاض) معتذراً للجميع طالباً العفو وعدم تحمل أي مسؤولية    جهاز صراف آلي في مصر يمنح المتعاملين ضِعف المبلغ المسحوب    السعودية.. تلغي مهنة «العامل».. وتضع للمنشآت 67 خياراً بديلاً    وفد اللجنة الأولمبية المشارك في برنامج أكاديمية الافق الجديد يغادر الى كوريا بالسبت    تسريحة آمبر هيرد في "يوم الختام" تحمل رسالة مبطنة    الكوميدي "محمد كوكي " يعرض اعماله على منصة يوتيوب …    من اين تؤكل الكتف في الجمعية العمومية للنظام الاساسي؟!    شديد العدوى.. فيروس "أنفلونزا الطماطم" ينتشر في الهند    علامات تشير إلى الإصابة بالاكتئاب    مقتل تاجر برصاص مسلحين في وسط دارفور والسُّلطات تُوقف أحد المتهمين    البلاد تشيع الشيخ علي الشيخ محمدالشيخ طه إلى مثواه الأخير    السودان..حريق ضخم ب"حاج زمار" ولجنة لحصر الخسائر    القبض على شبكة تنشط في إدخال الحشيش من دولة مجاورة    الشؤون الدينية بالنيل الأزرق توزع مكتبات للمجمعات الإسلامية    تاج الدين إبراهيم الحاج يكتب: عندما يموت ضمير الإنسان    رويترز: مقتل رجل بسفارة قطر في باريس    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



قيادات الشرق.. رحلة البحث عن ضمانات!
وقعت مذكرة تفاهم مع اريتريا
نشر في الصحافة يوم 05 - 03 - 2011

رغم ان الفترة الانتقالية لاتفاق سلام الشرق تقترب من نهايتها إلا ان الاجراءات التي تسود الاقليم لا توحي بان هذا الاتفاق قد نجح في تحقيق الاستقرار بين جنباته، او عالج ملفات المنطقة الشائكة التي دفعت من قبل مجموعة من ابنائه لحمل السلاح ضد الدولة.
وشرق السودان الذي وقعت مكوناته المتمثلة في جبهة الشرق اتفاق سلام مع الحكومة في اسمرا الاريترية في العام 2006م، يشهد الآن توترا حادا بين هذه المكونات ذاتها، وجدلا محتدما بين قياداتها حول من يتحمل مسؤولية فشل هذا الاتفاق في تحقيق تطلعات ابنائه من جهة، ومن جهة اخرى عدم تنفيذ اغلب بنود هذا الاتفاق، ان لم يكن اهمها على الاطلاق،
مثل بروتوكول السلطة والترتيبات الامنية والعسكرية وتباطؤ عملية الاعمار التي ينتظر منها اول الاقليم انهاء مظاهر التهميش وانعدام التنمية.
وفي خضم هذه التململات، هددت قيادات في الاقليم بالعودة الى حمل السلاح لاجبار الحكومة المركزية على تنفيذ تعهداتها السابقة في اسمرا، وعلى معالجة الملفات الاخرى التي لم تدرج في المفاوضات مثل احداث بورتسودان وغيرها.
وهو الامر الذي رشح ملفات الاقليم الى التدويل ، بحسب مراقبين، وخاصة بعد زيارة المبعوث الامريكي سكوت غرايشون الى البحر الاحمر، وتقديمه وعودا بدعم الولايات المتحدة لهذه المطالب.
ومن هنا تأتي اهمية المذكرة التي وقعتها قيادات اللجنة العليا لمتابعة تنفيذ اتفاق الشرق مع الوسيط الاريتري في المفاوضات، بعد مباحثات امتدت لثلاثة ايام ، طالبت فيها قيادات الشرق الوسيط بالقيام بدور في حث الحكومة على تنفيذ بنود الاتفاق المتبقية وعلى الدفع، على وجه الخصوص، باعمار الاقليم من اجل ضمان استدامة السلام والاستقرار في ربوعه.
وهي دعوة تحمل في مضامينها تحذيرا من مغبة التباطؤ في تنفيذ الاتفاق ، وتوضح صعوبة موقف هذه القيادات الموقعة امام جماهير الاقليم غير الراضية.
غير ان توقيع اللجنة العليا لتنفيذ الاتفاق هذه المذكرة يطرح استفهامات عدة، حول اهلية هذه اللجنة لتوقيع اتفاق ذي صبغة سياسية، مع دولة اخرى في ظل وجود اطراف النزاع داخل المؤسسات التي تحكم الدولة.
ورغم ان الناطق الرسمي باسم مؤتمر البجا صلاح باركوين يبرر ذلك بعدم حسم سياسي يضع المجموعة التي وقعت الاتفاق بعد حل جبهة الشرق وانقسام قياداتها على احزاب مختلفة.
ويرى باركوين ان اللجنة العليا لتنفيذ الاتفاق اصبحت الجهة الوحيدة المناط بها مخاطبة الحكومة والوسيط والدفع بتنفيذ كامل الاتفاق، إلا انه استدرك وقال (نحن كطرف لابد لنا ان نجلس مع الوسيط، ونقيم تنفيذ الاتفاق، ونقدم رؤيتنا الخاصة لطريقة استكمال بنوده).
واشار الى ان اللجنة العليا ليس لديها سلطات او صلاحيات يمكن ان تتجاوز بها مضمون اتفاقية السلام.
بيد ان اجتماع قيادات مختلفة من الجبهة، وان سافرت بصفتها الحزبية، مثل موسى محمد أحمد رئيس مؤتمر البجا ومساعد الرئيس وادريس نور نائب رئيس حزب الشرق الديمقراطي ونائب والي القضارف السابق ومبروك مبارك سليم رئيس الاسود الحرة ووزير الدولة بالطرق، يعزز لدى المراقبين بأن هذه الاجتماعات تستهدف اعادة احياء الجبهة على اسس جديدة، وخاصة وان بعض من سافروا ليسوا بأعضاء في لجنة المتابعة.
وهو ما يسارع الى نفيه القيادي بمؤتمر البجا وذلك بتأكيده على ان الجبهة لم يعد لها وجود، وان مكونات الجبهة التي تحولت لأحزاب سياسية (مختلفة) إلا انها ترتبط بعلاقات ذات خصوصية مع اريتريا بحكم التداخل القبلي والترابط الاجتماعي والانساني الذي يربط اريتريا بالسودان عامة، وشرقه على وجه الخصوص، لافتا الى ان هناك جملة من القضايا والهموم المشتركة بين البلدين، يستطيع ان يلعب حزبه دورا فيما يتعلق بها.
مشيرا على سبيل المثال الى مسألة التنمية المشتركة بين مناطق غرب اريتريا وشرق السودان وخاصة المناطق المتاخمة في البحر الاحمر ومدينة كسلا.
وقضية التجارة البينية ، التي تكاثر ضحاياها من الابرياء، وتتأثر جماهير الشعبين سلبا او ايجابا بما يتم اتخاذه بصورة من الجانبين، واكد صلاح ان (الفضاء المشترك)، بين البلدين، يستوجب التواصل والحوار وعلى وجه الخصوص في ظل العلاقات المتطورة بين البلدين.
وشدد باركوين على ان زيارة وفد اللجنة العليا والاحزاب الى اسمرا ليس له علاقة بالزيارة التي قام بها السيد/ رئيس الجمهورية اليها، وقال لا يوجد رابط تنظيمي او هيكلي بين الزيارتين، غير انه اضاف (بالطبع لن تخرج الزيارتين من مناقشة المسارات المتعددة بين الدولتين) كما من الطبيعي ان تتضمن اجندتهما ذات القضايا والهموم المشتركة، وزاد (نحن تربطنا كحزب علاقة متميزة مع الجبهة الشعبية للديمقراطية والعدالة)، مثلما للمؤتمر الوطني ذلك، وكل المساعي والاتصالات من جانبنا مع الجبهة، تصب في النهاية في توفير (ارادة لتأمين الاتفاق)..
ومن حيث انتهى حديث الناطق الرسمي باسم مؤتمر البجا، ذلك الحزب الذي قادت لجنته المركزية في عقد التسعينات عملية (الكفاح المسلح)، تبدأ واضحة للعيان الكلمة المفتاحية في فهم ما يحدث الآن في مدن الاقليم ، وما يدور من صراعات بين قيادات الجبهة الموءودة، وهي الارادة المطلوبة بشدة لتنفيذ (كامل الاتفاق) وهي الارادة التي فيما يبدو سعت قيادات اللجنة العليا لتنفيذ الاتفاق ورجالات احزاب الشرق المتشظية لاستثمار علاقاتهم (الاستراتيجية) و(جوارهم الجغرافي)، وتداخلاتهم القبلية مع اريتريا، للضغط من اسمرا على الطرف الاخر في الاتفاق لتوفيرها..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.