اسحق احمد فضل الله: والبرهان الآن فاعل أم نائب فاعل؟    الشرطة تُلقي القبض على ثنائي إشراقة    شاهد بالفيديو.. مُطرب سوداني صاعد يتصدر تريند "تيك توك" ويبهر منصات التواصل بأدائه الرائع    المريخ يخسر تجربته الاعدادية امام رديف الزمالك المصري    يا قلبي لا تحزن.    شراكة استراتيجية بين المواصفات والمقاييس وشركة سبائك    وزارة الزراعة تشرع في وضع سعر تأشيري للقمح    مجلس وزراء حكومة الشمالية يناقش خطط الوزارات للعام 2022    (270) حالة إصابة جديدة بكورونا و (6) وفيات    نائب رئيس مجلس السيادة يعود للبلاد بعد زيارة رسمية لإثيوبيا    السودان يوقع على ثاني أسوأ مشاركاته بالكان في الكاميرون    قريبا.. "واتساب" يطلق ميزة طال انتظارها    اكتمال الترتيبات لحملة التطعيم ضد فايروس كورونا بشرق دارفور    انطلاق الحملة الثالثة للتطعيم ضد كورونا غداً    هل تصلح الوثيقة الدستورية لعام 2019 أساساً للانتقال في السودان بعد انقلاب 25 اكتوبر 2021 ؟!    مفاجأة صادمة ومرعبة داخل كيس "البروكلي"    اتحاد الكرة يؤكد اهتمامه بالمنتخب ويجدد الثقة في برهان تيه    شكل لجنة للتحقيق مع لاعبين .. مجلس المريخ يمدد معسكر القاهرة    واقعة غريبة.. يحضران جثة مسن إلى مكتب البريد للحصول على معاش تقاعده    مخابز: الدولار سبب في زيادة أسعار الدقيق    صباح محمد الحسن تكتب : الميزانية الواقع أم الوهم !!    يونيتامس: تلقينا نبأ اعتقال رئيسة لا لقهر النساء بغضب شديد    إنطلاق الحملة القومية الثالثة للتطعيم بلقاح كوفيد-19 غداً    بعد (20) يوم من يناير: بدء تطبيق موازنة 2022 بعجز كلي (363) مليار جنيه    صلاح الدين عووضة يكتب : تمثال ملح!!    الكشف كواليس زيارة الوفد الإسرائيلي للخرطوم    القضارف تكمل ترتيباتها لحملة التطعيم بلقاحات كرونا (حماية3)    في المحيط الأطلسي.. نهاية مأساوية لمغامر مسن    العلاقة بين القارئ والكاتب    السطو المسلح في العاصمة الخرطوم .. إلى أين يتجه المصير؟!    أسر الشهداء تُطالب بملاحقة البرهان لدى المحكمة الجنائية    أمين حسن عمر: السودانيون بحاجة لتوحيد الكلمة لا تسليمها للآخرين    قرار قضائي جديد بحق رجل الأعمال المصري المتهم بابتزاز فتيات في دار الأيتام جنسيا    شاهد بالفيديو.. فنانة سودانية مصنفة من ضمن المطربات الملتزمات تتخلى عن حشمتها وتقدم فاصل من الرقص الفاضح بملابس ضيقة ومثيرة    شاهد بالفيديو.. بائع ملابس سوداني يسوق لبضاعته في وسط السوق عبر الغناء ب(الدلوكة) يتصدر التريند ويجذب أنظار المتسوقات    فنانة شكلت حضوراً كبيراً في الوسط الغنائي .. حنان بلوبلو: تحكي قصة (أغاني البلاط) مع الشاعر عوض جبريل!!    تراجع التضخم.. هل ينسجم مع موجة ارتفاع الأسعار    شركات عمانية: المواشي السودانية وجدت قبولاً كبيراً في أسواق السلطنة    الهلال يغادر لجنوب أفريقيا استعداداً للأبطال    الغربال: انتظروا المنتخب في الاستحقاقات القادمة    السعودية.. السجن 5 سنوات لقاضٍ سابق اتهم بإقامة علاقات محرمة    الشواني: نقاط عن إعلان سياسي من مدني    شاهد بالفيديو: السودانية داليا الطاهر مذيعة القناة اللبنانية "الجديد" تتعرض للتنمر من مناصري حزب الله    شاهد بالصور.. شاب سوداني عصامي يستثمر في بيع أطباق الفاكهة على نحو مثير للشهية    مصر تعلن عن اشتراطات جديدة على الوافدين إلى أراضيها    مقتل ممثلة مشهورة على يد زوجها ورمي جثتها في كيس    شاهد بالفيديو: السودانية داليا حسن الطاهر مذيعة القناة اللبنانية "الجديد" تتعرض للتنمر من مناصري حزب الله    استدعوا الشرطة لفض شجار عائلي.. ثم استقبلوها بجريمة مروعة    القحاطة قالوا احسن نجرب بيوت الله يمكن المرة دي تظبط معانا    منتدي علي كيفك للتعبير بالفنون يحي ذكري مصطفي ومحمود    صوت أسرار بابكر يصدح بالغناء بعد عقد من السكون    الرحلة التجريبية الأولى للسيارة الطائرة المستقبلية "فولار"    مباحث ولاية الخرطوم تضبط شبكة إجرامية متخصصة في السطو    الدفاع المدني يخلي عمارة سكنية بعد ميلانها وتصدعها شرق الخرطوم    تأجيل تشغيل شبكات ال5G بالمطارات بعد تحذير من عواقب وخيمة    اعتداء المليشيات الحوثية على دولة الإمارات العربية ..!!    طه مدثر يكتب: لا يلدغ المؤمن من جحر العسكر مرتين    حيدر المكاشفي يكتب: الانتخابات المبكرة..قميص عثمان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



تنظيم (القاعدة) ملأ الفراغ الذي خلفه غياب الاتحاد السوفيتي
ورحل زعيم القاعدة...؟! لماذا الأن..؟؟ما بين البنّا وبن لادن ..
نشر في الصحافة يوم 03 - 05 - 2011


مقتل بن لادن يثير جدلا
أميركيون يحتفلون وجماعات إسلامية تتوعد
أعلن الرئيس الأميركي باراك أوباما مقتل زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن في عملية لقوات أميركية خاصة بباكستان، أمس في حين كشفت مصادر صحفية عن رمي جثته في البحر، وبينما أجمعت ردود الفعل الرسمية العالمية على الترحيب باغتيال بن لادن، استنكرت جماعات إسلامية ذلك وتوعد بعضها بالثأر، وسط احتفال الأميركيين بنهاية زعيم القاعدة.
وكشف أوباما في خطاب مفاجئ للأميركيين بساعة مبكرة من صباح أمس بتوقيت غرينتش، أن بن لادن قتل بعد تبادل لإطلاق النار وتم التحفظ على جثته، مؤكدا أن العدالة تحققت بمقتله. وشدد على أن الولايات المتحدة لم تكن في حرب ضد الإسلام ولكن ضد الإرهاب وتنظيم القاعدة.
كما كشفت محطة «سي.أن.أن» استنادا إلى أعضاء في الكونغرس قابلوا أوباما أن بن لادن قتل برصاصة في الرأس، بينما أشار مسؤول أميركي إلى أن ثلاثة أشخاص قتلوا مع زعيم القاعدة بينهم أحد أبنائه وسيدة «استخدموها درعا بشريا».
من جانبها قالت مصادر أمنية باكستانية متطابقة إن جنديا أميركا قتل وأصيب آخر على الأقل في تحطم مروحية خلال العملية العسكرية التي استهدفت قتل بن لادن.
وقد استمرت العملية -حسب الرواية الأميركية- أربعين دقيقة وقادتها وكالة المخابرات المركزية واستهدفت مجمعا كان فيه بن لادن قرب أكاديمية لتدريب الجيش الباكستاني بمدينة إبت آباد على بعد نحو 60 كلم من العاصمة الباكستانية إسلام آباد.
وأكد المدير العام للاستخبارات الداخلية الباكستانية الفريق أحمد شوجا أن باكستان شاركت مع القوات الأميركية في عملية قتل بن لادن.
ونقلت وكالة رويترز عن مسؤول في الأمن القومي الأميركي قوله إن مهمة الفريق الأميركي كانت قتل بن لادن، ولم تكن هناك رغبة في اعتقاله حيا بباكستان.
وحذر مدير المخابرات المركزية الأميركية ليون بانيتا من أن «الإرهابيين» سيحاولون بالتأكيد الانتقام لمقتل بن لادن. كما حذر الأمين العام للمنظمة الدولية للشرطة الجنائية (إنتربول) رونالد نوبل من أن مقتل بن لادن سيزيد من تهديد الهجمات التي تشنها القاعدة وجماعات أخرى.
كما نشر موقع شموخ الإسلام مشاركة ل»أسد الجهاد2» الذي ينظر إليه على أنه قريب جدا من القاعدة، نعى فيها بن لادن قائلا إن المعركة مع «الطغيان العالمي» لن تنتهي باستشهاد من «أسد الإسلام». ولكن حتى هذه اللحظة، لم يصدر عن تنظيم القاعدة بيان ينفي أو يؤكد مقتل زعيمه.
ونقلت وكالة الأنباء الألمانية عن مسؤول أميركي بارز أن يكون الرجل الثاني في تنظيم القاعدة أيمن الظواهري هو خليفة بن لادن. لكن المسؤول قال إن الظواهري يفتقر إلى الكاريزما التي كان يتمتع بها بن لادن، كما أنه لا يتمتع بنفس التقدير بين عناصر التنظيم.
وقد توالت ردود الفعل الرسمية على مقتل بن لادن، وأبدت دول كثيرة ارتياحها لمقتله وعدّ بعضها ذلك انتصارا للديمقراطية وبداية نهاية ما يسمى «الإرهاب»، في حين حذر عدد من الدول من أن هذا الحادث لا يعني نهاية الصراع مع القاعدة.
ويرى محللون متخصصون بالجماعات الإسلامية أن غياب أسامة بن لادن لن يؤثر في مسار تنظيم القاعدة الذي تحول في السنوات الأخيرة لمجموعة من التنظيمات دون قيادة مركزية لها.
وأكد خبراء أن هذا الإنجاز الذي وصفه أوباما بالتاريخي سيساعده ويدعمه في الداخل كما في الخارج، لاسيما في الانتخابات الرئاسية الأمريكية القادمة التي يخوضها في ظل منافسة شرسة.
و أشار الخبير في الشؤون الأمريكية، هشام ملحم، إلى أن هذا «الإنجاز سيساعد أوباما في الداخل كما في الخارج. وهو بالفعل بدأ بحصد النتيجة في الشارع الأمريكي المبتهج بالنبأ».
كذلك اعتبر المحلل السياسي في واشنطن علي يونس، أن هذه العملية ستمثل «شعاراً انتخابياً كبيراً» في المنافسة الانتخابية القادمة عام 2012. ويضيف «أوباما لم يخدم في الجيش الامريكي، وليس لديه أسهم عسكرية وأمنية ليقول إنه كان بطلاً وساهم في تحقيق انتصار ما، أو حرب ما، ففلسفته السياسية تقوم على الانسحاب من الحروب التي خاضها جورج بوش».
وأثار مقتل زعيم تنظيم القاعدة ردود فعل متباينة على المستوى الشعبي في عدد من الدول، فبينما قوبل بالابتهاج من قبل آلاف الأميركيين، أبدى البعض في دول إسلامية تحفظهم وحتى تشكيكهم في الرواية الأميركية.
وأتى مقتل بن لادن قبيل أشهر من إحياء الذكرى العاشرة لهجمات 11 سبتمبر 2001 التي نفذها تنظيم القاعدة.
مراقبة أحد مراسليه قاد الى منزله
هكذا قتلت قوة أمريكية خاصة أسامه بن لادن
في غياهب الليل، اقتربت مروحيات أمريكية من مجمع تحيط به أسوار شاهقة في منطقة «أبوتاباد»، شمالي إسلام أباد، في مهمة هدفها اعتقال أو قتل أخطر زعيم اسلامي طاردته الولايات المتحدة قرابة عشرة أعوام.
وخلال أقل من 40 دقيقة غادرت قوة أمريكية المجمع وبرفقتها جثمان زعيم تنظيم القاعدة، أسامه بن لادن، بعد مهمة وصفتها ب»عملية جراحية خاطفة» وفاء لنذر قطع بعد هجمات 11 سبتمبر عام 2001 على الولايات المتحدة.
ورفض المسؤولون الأمريكيون الإفصاح عن تفاصيل العملية أو عدد القوات الخاصة التي شاركت فيها، من عناصر القوات الخاصة التابعة للبحرية «سيلز» SEALs، إلا أنهم قدموا للصحفيين وصفاً عاما لسيناريو المهمة التي بدأت بمتابعة ورصد أحد مراسلي بن لادن الموثوق بهم.
وراقبت الولايات المتحدة المراسل نحو عامين وأفلحت في أغسطس الماضي فقط في تحديد مكان إقامته وشقيقه في المجمع الفخم المنعزل في منطقة «أبوتاباد»، وتبعد 62 ميلاً شمالي العاصمة الأفغانية.
وقال مسؤول أمريكي: «عندما رأينا المبنى صعقنا مما شاهدنا.. أنه فريد وأكبر بثمانية مرات عن أي منزل آخر في ذات الضاحية الثرية... والأخوان لا يملكان الموارد المالية لامتلاكه.»
وأحاطت العديد من المنازل السكنية بالمجمع الفخم المكون من ثلاثة طوابق الذي يمكن الوصول إليه عبر طريق مترب غير ممهد، وكان الأكبر حجماً ويخضع لحراسة أمنية مشددة، تحيط به جدران عالية يبلغ ارتفاعها 18 قدماً، يعتليها أسلاك شائكة. كما أن ساكنيه، وعلى خلاف القاطنين في المنطقة، دأبوا على حرق المخلفات.
وأكدت كافة المعلومات الاستخباراتية أن المجمع، بني خصيصاً لإيواء مشتبه به مرموق، وربما بن لادن، والمبنى الفخم، وقدرت قيمته بأكثر من مليون دولار، لا توجد به وسائل الاتصالات من هاتف أو إنترنت.
وأفادت مصادر أمريكية مسؤولة أن فريقاً صغيراً من القوات الأمريكية الخاصة اضطلعت بتنفيذ المداهمة «الجراحية»، وقوبلت بمقاومة من قبل بن لادن وثلاثة رجال آخرين ما أدى لاندلاع اشتباكات مسلحة.
وانتهت المواجهات المسلحة بمقتل الرجال الأربعة بالإضافة إلى امرأة، وقضى زعيم تنظيم القاعدة الذي راوغ الولايات المتحدة زهاء عشرة أعوام، بطلق ناري في الرأس وألقي بجثته في البحر كما أفادت مصادر أمريكية مطلعة.
واستخدمت تقنية التعرف على الوجه، بالإضافة إلى تقنيات أخرى، لتأكيد هوية بن لادن، وأكدت جميعها أن الجثة تعود إلى زعيم تنطيم القاعدة.
ورغم أن إدارة واشنطن جزمت بأن العملية السرية لم يعلم بها سوى قلة من المسؤولين الأمريكيين إلا أن باكستان قالت إن عناصر من جهاز الاستخبارات القومي كانت حاضرة أثناء العملية.
وأفادت مصادر أمريكية أن واشنطن أدركت إمكانية اختباء بن لادن في مجمع بباكستان مطلع هذا العام، وفي فبراير أكدت المعلومات المتوفرة إمكانية التحرك لاقتناصه.
وفي منتصف مارس رأس الرئيس الأمريكي سلسلة اجتماعات مع طاقمه الأمني، ومع تأكيد آخر معلومات وردت في 19 و28 إبريل الماضي، أعطى أوباما الضوء الأخضر للعملية، الجمعة الماضية.
وأثار المجمع الفخم، الذي أقام به بن لادن وزوجته الصغيرة، وعدد من أعضاء العائلة، وأحاطت به أسوار عالية بلغ ارتفاعها ما بين 12 إلى 18 قدم على رأسها أسلاك شائكة، الشكوك، فالإجراءات الأمنية كانت صارمة، حتى النفايات كانت تحرق ولا توضع في المكان المخصص لجمعها. وخلص المحققون إلى أن المجمع الذي بني خصيصاً لايواء شخصية ذات أهمية بالغة، ليس سوى مخبأ لبن لادن.
تكفين أسامة بن لادن وأداء صلاة الجنازة عليه قبل إلقائه في البحر
أقيمت صلاة الجنازة على أسامة بن لادن على متن حاملة الطائرات كارل فينسون في بحر عُمان، وذلك عملاً بأحكام الشريعة الاسلامية، قبل أن يتم إلقاء جثته في البحر، بحسب ما قال مسؤول كبير في وزارة الدفاع الأمريكية، أمس الاثنين .
وأوضح المسؤول أنه تم غسل جثة بن لادن ثم وضعت في كفن أبيض وضع بدوره في كيس مثقل. وقد تلا ضابط الصلاة التي قام مترجم بتعريبها، ثم وضعت الجثة على قاعدة ألقيت منها الجثة في المحيط.
وكان إعلان مسؤولين أمريكيين عزمهم دفن جثة زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن في البحر قد أثار جدلاً واسعاً في المنتديات ومواقع الإنترنت، حيث اعتبر الكثيرون أن في ذلك مخالفة للأعراف الإسلامية.
ومن جانبه، أكد شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب أن هذا يتنافي مع كل القيم الدينية والأعراف الإنسانية ولا يجوز في الشريعة الإسلامية التمثيل بالأموات مهما كانت مللهم، فإكرام الميت دفنه.
ومن جهته، اعتبر الإمام والباحث التونسي في الشريعة الإسلامية الدكتور أحمد الغربي هذا الإجراء غير مطابق لضوابط الشريعة الإسلامية في ما يتعلق بشروط دفن المسلمين، مؤكداً أن عملية الدفن لا تتم إلا في اليابسة وتحت التراب.
وأضاف أن العرف والعادة أجازا في حالات استثنائية رمي الجثة في البحر في حال كان المتوفى على متن السفينة وبعيداً عن اليابسة؛ وذلك خوفاً من تعفن الجثة وتأثير روائحها على سلامة الركاب.
وشدد على أن مصطلح الدفن في حد ذاته لا يجوز إلا في البر وتحت التراب وما خالف ذلك فلا يعد دفناً على الطريقة الإسلامية.
ويأتي القرار الأمريكي خوفاً من تحول قبر بن لادن إلى مزار يتوافد إليه المسلمون لزيارته.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.