ما زال البعثي فيصل محمد صالح -يكذب ويتحرى الكذب .. بقلم: عبدالغني بريش فيوف    الحركة الشعبية لتحرير السودان: الموقف من مشروع لائحة مجلس شركاء الفترة الإنتقالية    مذكرات الفريق أول ركن صالح صائب الجبوري العراقي وحكاية " ما كو أوامر!" .. بقلم: الدكتور الخضر هارون    التاريخ والسرد واللاوعي السياسي.. أو ماذا فعل الطيب صالح بالمحمودين؟ .. بقلم: أحمد حسب الله الحاج    لا لن نحيد .. بقلم: ياسر فضل المولى    الحكومة هى عرقوب هذه الأمة!! .. بقلم: طه عبدالمولى    حركة/ جيش تحرير السودان تنعي الأستاذ/ محمد بركة المحامي    الذكرى السادسة لرحيل الاستاذ حسن بابكر عازف الكمان و مبدع اجمل الالحان !! .. بقلم: أمير شاهين    ما رأيكم؟! .. بقلم: كمال الهِدي    الدولة كمزرعة خاصة .. بقلم: الحاج ورّاق    دار الريح .. الزراعة هي المخرج ولكن! (2) .. بقلم: محمد التجاني عمر قش    نحو مذهب استخلافى في الترقي الروحي .. بقلم: د.صبرى محمد خليل/ أستاذ فلسفة القيم الاسلامية فى جامعة الخرطوم    يا حمدوك والحلو الودران خليتوهو وراكم في أمدرمان: حرية العقيدة في أصول القرآن أكثر كفاءة من العلمانية!! .. بقلم: عيسى إبراهيم    (213) حالة اصابة جديدة بفايروس كورونا و(4) حالات وفاة .. وزارة الصحة تنعي (7) اطباء توفوا نتيجة اصابتهم بفايروس كورونا    السودان: وزارة الصحة تعلن وفاة (7) أطباء في أسبوع    ترمب وديمقراطية سرجي مرجي!. بقلم: عمر عبد الله محمد علي    السودان والموارد الناضبة (2) .. بقلم: د. نازك حامد الهاشمي    لجنة التحقيق في إختفاء الأشخاص تقرر نبش المقابر الجماعية    النصري في زمن الكورونا .. بقلم: كمال الهِدي    طريق السالكين للمحبة والسلام .. بقلم: نورالدين مدني    لابد من إجراءات قبل الإغلاق الكلي .. بقلم: د. النور حمد    ترامب يستثمر عيوب المسلمين .. بقلم سعيد محمد عدنان/لندن، المملكة المتحدة    وفاة(4) مواطنين إثر حادث مروري بحلفا    بيان لوزارة الداخلية حول ملابسات حادث محلية كرري    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عباس الترابي: وفرنا كل مقومات النجاح لإنتاجية القطن و الموسم السابق حقق نجاحات كبيرة
«الصحافة» تحاور رئيس اتحاد مزارعي الجزيرة رئيس مجلس إدارة شركة الأقطان «1-2»

ظل مشروع الجزيرة مثار أحاديث العامة ابان ازدهاره وتراجعه التي بلغ في الأخيرة أوجها هذه الأيام بحسب تقديرات الكثيرين غير أن لمسؤوليه رأيا آخر لاسيما على مستوى اتحاد مزارعيه الذي يدور حديث كثيف عن ماهيته . «الصحافة» التقت رئيس الاتحاد رئيس مجلس ادارة شركة السودان للأقطان عباس عبد الباقي الترابي ليضع النقاط على حروف التساؤلات التي يمور بها الشارع العام فكانت هذه الحصيلة :
* ما تقييمك للوضع بمشروع الجزيرة ؟
= الحديث عن مشروع الجزيرة ذو شجون ويقود بعضه بعضا فنحن الآن في خواتيم عروة شتوية ونستعد لدخول العروة الصيفية في الموسم الجديد ، وأحسب ان الموسم السابق حقق نجاحات كبيرة جدا جدا في كل المجالات من حيث المساحات المزروعة اذا أنها كانت مهولة فاقت 650 ألف فدان في كل المحاصيل التي كان أقلها القطن في مساحة 38 ألف فدان تدنت لجملة أسباب عكفنا على الوقوف عليها بغية تذليلها غير أنه يمكن اجمال القول ان مشروع الجزيرة يسير بخطى حثيثة نحو الأفضل في تقديرنا رغم ما يثار عنه اعلاميا لا سيما بعد اجازة المشروع الذي منح المزارعين حقوقا لم يكونوا قادرين على الحصول عليها ، ويعلم الجميع أن التغيير في مشروع الجزيرة يحتاج لوقت طويل ولن يؤتي ثماره بين عشية وضحاها أو خلال موسم أو موسمين.
* لكن كثيرا من المزارعين غير راضين عن انتاجية الموسم السابق.
= لا بالعكس، أحسب أن الموسم السابق كما أسلفت حقق نجاحات كبيرة جدا جدا في كل المجالات من حيث المساحات المزروعة اذا أنها كانت مهولة فاقت 650 ألف فدان ذرة كان أقلها القطن في مساحة 38 ألف فدان والفول السوداني أكثر من 150 ألف فدان و220 ألف فدان قمحا في العروة الشتوية بجانب بقوليات كثيرة متنوعة « الكبكبي والفاصوليا واللوبيا العدسي» ، وكثير من الخضروات حيث اتسم الموسم عامة في عروتيه الصيفية والشتوية بحركة ري سمتها الانتظام مع توفر مدخلات الانتاج مما قاد لارتفاع الانتاجية الرأسية في كافة المحصولات خاصة في محصول القطن جراء وضع واعلان سياسة انتاج جاذبة بغية اعادة القطن الى سابق عهده بالمشروع فتراوح انتاج العينة أكالا بين «10-12» قنطارا للفدان فيما تراوحت انتاجية العينة بركات طويلة التيلة بين«6-8» قناطير للفدان وهذه انتاجية غير مسبوقة على مر تأريخ مشروع الجزيرة .
* وماذا عن ترتيباتكم للموسم الجديد؟
= هناك خطة تأشيرية وضعها مجلس ادارة المشروع للعروة الصيفية لزراعة 420 ألف فدان ذرة و200 ألف فدان فول سوداني و80 ألف فدان خضروات و350 ألف فدان قطن بأنواعه المختلفة وصمم للخطة برنامج تنفيذي مرتب الأولويات بغية تنفيذ الخطة التأشيرية، فالترتيبات لزراعة محصولي الذرة والفول السوداني تتم في اطار التمويل الذاتي للمزارع بنسبة 90% وما تبقى من تمويل يكمل من البنك الزراعي والبنوك التجارية عن طريق التمويل المباشر للمزارع لأجل هذا لا يجد المزارع أية مشكلة في تمويليهما والآن يجري التحضير لهما بحركة متقدمة جدا وهنالك اتفاقيات تمت لتوفير تقاوي الذرة مع بعض الشركات على رأسها اكثار البذور بمشروع الجزيرة لتوفير العينتين ود أحمد وطابت وكميات مهولة من العينات التقليدية ، كما أن هناك اتفاقيات أبرمت مع بعض الشركات لاستقدام الهجين جنوب أفريقيا علاوة على العينات التي توفرها الشركة الوسطى والهيئة العربية وتقاوى ألفا 2 التي تم تجريبها الموسم الماضي وهذه كلها لتوفير التقاوى المحسنة للمزارعين الذين يتناولونها عبر المراكز المنتشرة على مستوى رقاع المشروع وبخصوص الأسمدة لمحصول الذرة فالبنك الزراعي وبنك المزارع وشركة الأقطان موفرين كميات كبيرة منها وبالتالي ليست هناك مشكلة في توفير مدخلات الانتاج أو تحضير الذرة والفول السوداني والخضروات.
- وماذا عن القطن ؟.
= محصول القطن في المساحة التأشيرية التي ذكرتها فان مجلس ادارة المشروع أعلن لعدد من الشركات للدخول في مشروع الجزيرة وتقديم الخدمة المباشرة في زراعة القطن وتقدمت شركة السودان للأقطان بعلاقة انتاج وتمت اجازتها من قبل مجلس المشروع والمكتب التنفيذي لاتحاد مزارعي الجزيرة والمناقل فآل تمويل القطن لشركة السودان للأقطان عبر علاقة تعاقد مباشر مع المزارعين، واستطيع القول ان الخطة الاستراتيجية لزراعة القطن بأهداف محددة للوصول لانتاجية رأسية تم تحديدها للعينة طويلة التيلة 8 قناطير للفدان و12 قنطارا للأكالا .
- وماذا فعلتم لتحقيق هذا الهدف ؟
= لتحقيقه وفرنا كل مقومات النجاح لانتاجية القطن من المخصبات من سماد اليوريا وال NPK ومبيدات الحشائش وتم التعاقد مع شركات الرش وتوفير مبيدات الحشرات بأنواعها المختلفة حيث بدأت عمليات التحضير لزراعة القطن بوصفة علمية هيئة البحوث الزراعية وجامعة الخرطوم والآن الآليات منتشرة على مستوى المشروع من الخلال والDISK PLOUGH والDISK HAROW تبعا لطبيعة الأرض وفي تقديرنا أن التحضير بدأ في وقت مبكر والآن وبعد توفير كافة مدخلات الانتاج وتمويل كافة العمليات الفلاحية بدءا من التحضير مرورا بالزراعة الى أخرها تم الترتيب لمنح المزارعين سلفيات مالية بواقع 200 جنيه للفدان حتى يتمكن المزارع من القيام بدوره في تطبيق العمليات الفلاحية الموصى بها وحتى تتم المتابعة اللصيقة لانتاج القطن من الري والوقاية وانجاز العمليات الفلاحية بالصورة المرجوة وتم توزيع فرق متابعة من شركة الأقطان على مستوى أقسام المشروع يناط بها المتابعة الحقيقية لمحصول القطن وهذا ما فعلناه في الموسم السابق وكان له أثر ايجابي قوي جدا .
- لكن البعض يرى أن الاقبال على زراعة القطن مرده الى سعره المجزي في الموسم السابق ؟
= هذا صحيح لا سيما في ظل التعقيدات التي ظلت مصاحبة لزراعة القطن في المواسم السابقة في الوزن والفرز والترحيل وصرف الأرباح غير أن السياسات التي وضعت في الموسم السابق حدت بالمزارعين الاقبال عليه حيث تستلم شركة الأقطان المحصول من المزارعين في تجمعات داخل الغيط حيث يتم استلامه ووزنه وفرزه علاوة على تجهيز حسابات المزارع فورا ثم بعد الوصول حد التساوي للتكلفة يتم صرف الأرباح أولا بأول ، فالتعقيدات التي كانت تصاحب القطن تم التغلب عليها بفضل السياسة المتبعة التي يمكن وصفها بالجاذبة وبعد قراءة دقيقة جدا في تقديرنا أن المشروع يحتاج لتحريك الانتاجية الرأسية لجهة أن متوسط انتاجية الفدان به من القطن تأريخيا في حدود «4-4.5» قناطير ولتحقيق رفع الانتاجية الرأسية لابد لنا من برامج مصاحبة للري وهذا ماحدث الآن حيث هناك برامج مصاحبة في الترعتين الرئيسيتين بالمشروع خاصة ترعة المناقل التي تجري بها صيانة عالية وأيضا بالقناطر الكبيرة بدءا بقنطرة 57 وانتهاء بقنطرة ري أبوعشر بالاضافة للمواجر والبرنامج المنتشر الحقيقي بالقنوات الصغرى في صيانة الأبواب في فم الترع والمنظمات الداخلية وتركيب مواسير أبوعشرينات حتى نتمكن من تقديم امداد مائي للمزارعين بالحصول على الماء في فم أبوستة وأبوعشرينات لأهميتها قطعت شوطا كبيرا على مستوى تجهيزها سيكتمل في الأيام المقبلة .
- لكن المشروع يحتاج لنظافة عامة !!
= هذا صحيح لأجل هذا نخطط في غضون الأيام المقبلة لحملة نظافة كبيرة للغيط قوامها الارشاد يتبناها الفريق الارشادي وادارة الوقاية بالمشروع حتى نتفادى الحملة التي تحصل لنا كل سنة من الأمراض والحشرات جراء وجود مخلفات المحاصيل من الموسم المنصرم ، كما لم نغفل في البرنامج التنفيذي أهمية الالتزام بمواقيت الزراعة لجهة أنها مواقيت فنعمل وسعنا للمحافظة على الزراعة في المواقيت الموصى بها ونسعى للشروع في الزراعة وفقا لهذا المنهج في كل المحاصيل ولا ننسى أن الحفاظ على تواريخ الزراعة له مزايا عدة على رأسها رفع الانتاجية الرأسية وتفادي اختناقات الري التي تحصل بالمشروع وبالاضافة لزيادة المقدرة على مكافحة الآفات فتنخفض التكلفة وتتعاظم ربحية المزارعين التي تشكل الهدف الأساسي الذي ننشده في هذا الموسم حتى نسهم في الناتج الاجمالي المحلي لا سيما في ظل فقدان الخزينة العامة لنسبة مقدرة من العملات الحرة بعد انفصال الجنوب علاوة على المساهمة في النمو الاقتصادي بولاية الجزيرة .
- ولكن ماهي مقومات إنجاح خطتكم هذه ؟
= لدينا آليات وبرامج لمتابعة الموسم الزراعي على مستوى الاتحاد العام لمزارعي الجزيرة والمناقل والاتحادات الفرعية على مستوى الأقسام وروابط مستخدمي مياه الري بجانب التعاون الجاد مع كل الجهات ذات الصلة بادارة المشروع وأجهزة الولاية التنفيذية والتشريعية .
«««نواصل في الجزء الثاني»»»


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.