أبرز عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة يوم السبت الموافق 31 يوليو 2021م    امطار غزيرة تحدث خسائر كبيرة بعدالفرسان بجنوب دارفور    الصيحة: وزير التجارة: استقرار وشيك لأسعار السلع    د. شداد يفضح لجنة المسابقات ويكشف تفاصيل جديدة عن تأجيل قمة الدوري الممتاز    السودان.. محاولات إخوانية لإجهاض العدالة وطمس أدلة القتل    حال الاقتصاد بعد عامين على الحكومة الانتقالية سياسات إصلاحية قاسية وأزمة تتزايد    الغنوشي يلوح بالعنف في تونس.. ما علاقة تركيا وليبيا؟    إسراء تجلس في المركز (32) عالمياً .. كومي يتدرب بقوة.. واتحاد القوى يجدد فيه الثقة    المريخ يحدد السبت لعموميته رسمياً    النيل الأزرق يقترب من منسوب الفيضان.. الدفاع المدني: الوضع تحت السيطرة    النسيمات تواصل عروضها الجميلة وتتخطي الرهيب في الوسيط    بعد ظهور تماسيح متوحشة.. الدفاع المدني ولاية الخرطوم يحذر المواطنين من السباحة ويحظر الحركة في النيل    طبيب يكشف المواد الغذائية المسببة لتكون حصى الكلى    دونالد ترامب: وزارة العدل الأمريكية تأمر بتسليم السجلات الضريبية للرئيس السابق إلى الكونغرس    السودان يرأس الاجتماع الوزاري لدول الإيقاد حول المرأة والأرض    سفير السودان بواشنطن يبحث مع الادارة الامريكية تطوير العلاقات الثنائية    إقليم دارفور.. نظام حكم مُغاير ينزل على أرض الواقع!    بالفيديو: ردود أفعال ساخرة في مواجهة كمال آفرو بعد تصريحه (أنا بصرف في اليوم 10 مليون فمايجيني واحد مفلس يقول لي عايز بتك)    تفكيك خط السكة حديد.. تخريب متعمد أم سطو لصوص؟    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم السبت 31 يوليو 2021    تحرير ( 6 ) أشخاص من ضحايا الاتجار بالبشر بالقضارف    إلهام شاهين تبكي على الهواء لهذا السبب    ضبط شبكة اجرامية متخصصة في سرقة المشاريع الزراعية بالولاية الشمالية    قاضٍ إسباني يسعى لمثول شاكيرا أمام المحكمة بتهمة التهرب الضريبي    شاهد.. انفجار حافلة فريق كرة قدم في الصومال    سوداكال أكمل الاتفاق رسمياً مع غارزيتو وأنتوني والثنائي يصلان غداً    محكمة مصرية تصدر أحكاما بإعدام 24 عضوا في جماعة "الإخوان المسلمين"    أمازون: غرامة ضخمة بمئات الملايين من الدولارات على عملاق التجارة الإلكترونية    تعاون في مجال ألعاب القوى بين السودان واليابان    يمكنها أن توازن نفسها والتحكم بها عن بعد.. دراجة شركة "دافنشي" الغريبة والمخيفة    الرمال البيضاء والجبص والحديد .. الأبحاث الجيولوجية تتجه لإدخال مشاريع جديدة    نكات ونوادر    صحتنا الرقمية.. هذه الأدوات تساعدك على "الصيام الرقمي"    مصرع طالب وطالبة غرقاً بالخرطوم    "جنين حامل".. ظاهرة طبية نادرة في مستشفى إسرائيلي    تقاسيم تقاسيم    إبراهيم موسى أبا.. فنان ضد النسيان!!    تحالف مزارعي الجزيرة: الشراكات التعاقدية بين الشركات وادارة المشروع ستؤدي إلى خصخصته    شذرات من لغة (الضاد)!    يحطمون الأرقام القياسية بالحضور الجماهيري عقد الجلاد.. الخروج عن (الهرجلة المنظمة) بتقديم موسيقى منضبطة!!    المركزي يُخصِّص (17.39) مليون دولار في مزاده الثامن    تسريب وثيقة أميركية يكشف عن فيروس جديد والسبب"شراسة سلالة دلتا"    أنت بالروح.. لا بالجسد إنسان!    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    جيب تطلق أول سيارة كهربائية صغيرة    نصائح لتبريد المنزل من دون جهاز تكييف    ماذا يحدث للعين عند الإفراط في شرب القهوة؟    افتتاح مهرجان هامش النيل المسرحي    ضبط أكثر من 38 كيلو ذهب مهرّب بنهر النيل    دافع عنه معجبوه هجوم شرس على الفنان سامي المغربي بسبب هواتف التعاقدات    حظر حسابات"189′′ شركة لم تلتزم بتوريد حصائل الصادر    ملف المحترفين..اتحاد الكرة السوداني يصدم نادي الهلال    تحرير (21) شخصاً من ضحايا الاتجار بالبشر بالقضارف    ضبط أكثر من 4 مليون جنيه سوداني بمطار الخرطوم مهربة إلى الخارج بحوزة راكبة مصرية    شاهد بالفيديو: (جديد القونات) بعد ظهورها بملابس غريبة ومثيرة هاجر كباشي تخلق ضجة إسفيرية كبيرة عبر مواقع التواصل    أحكام فورية بمصادرة الدراجات النارية بدون لوحات مع الغرامة    هل يجوز الدعاء لمن انتحر وهل يغفر الله له ؟    أدعية مستجابة لحل المشاكل وتهدئة الأمور.. رددها تسعد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



أزمة مياه الشرب تجتاح الولايات
نشر في الصحافة يوم 24 - 07 - 2011

(أشعر بالخجل بالإنابة عن الدولة بسبب أزمة مياه الشرب ) هكذا ابتدر الحاج عبد المحسن من ولاية النيل الابيض حديثه عن أزمة المياه الحادة التي تشهدها معظم ولايات البلاد، ويشير الى ان المعاناة التي يواجهها السكان بداعي شح مياه الشرب أمر يدعو للحسرة والأسف ويوضح بجلاء عجز السلطات عن تقديم ابسط الخدمات الضرورية للمواطنين ،وتساءل :كيف يكون الحال اذا لم تكن هناك انهار من المياه العذبة بطول البلاد وعرضها وتهطل امطار تساوي حصة السودان من مياه النيل عشرات المرات ؟وذات السؤال يطرحه الكثيرون فمن حلفا الى جودة (ياحليل نمولي ) ومن سواكن الى الجنينة يشكو المواطنون من شح المياه ليس في القرى والارياف التي لم يعد مواطنوها يهتمون كثيرا بهذه الأزمة المستوطنة ،بل في كبريات مدن البلاد (الصحافة ) وقفت على حجم معاناة المواطنين بعدد محدود من مدن البلاد مع توفير مياه الشرب.
النيل الأبيض..... (شايله السقا وعطشانه)
يشقها النيل من الجنوب الى الشمال ورغم ذلك تعاني هذه الأيام 60% من احيائها وقراها التي تربو على الألف من ازمة حادة في توفير مياه الشرب ،فولاية النيل الابيض ورغم مجهودات حكومة الولاية الأخيرة لم تبارح محطة ازمات المياه ،والحقائق على الارض تشير الى ارتفاع برميل المياه الى 12 جنيه وهو امر يعتبره السكان خاصة في حاضرة الولاية مدينة ربك أمراً مألوفاً وطبيعياً يتكرر كل عام وذلك لان طاقة محطة المياه وبحسب مهندس لاتتجاوز الثمانية ألف متر مكعب في اليوم فيما تحتاج المدينة الى 22 ألف متر مكعب في اليوم ،ويشير المهندس الذي فضل حجب اسمه الى ان معظم أحياء المدينة الطرفية لاتوجد بها شبكات وتعتمد على عربات الكارو بشكل اساسي وامس احتج المواطنون على ارتفاع نسبة العكورة في المياه التي وصفوها بالطين ،وفي مدينة الدويم تعاني هذه الايام الاحياء القديمة مثل العاشر من عدم انتظام الامداد المائي ليس لعدم وجود مياه ولكن بداعي الكسورات الكثيرة في الشبكة التي اشار المواطن احمد عثمان الى انها عفى عليها الدهر ولم تعد صالحة للعمل ،واذا كان سكان ربك وكوستي والدويم يحظون بوجود شبكات مياه داخلية حتى ولو كانت لاتعمل بالكفاءة المطلوبة ورغم أزمة مياه الشرب التي يواجهونها فيبدو افضل حالا من مواطني محليات السلام وام رمته والتضامن التي لاتوجد بها شبكات مياه. ويعتمد المواطنون على عربات الكارو التي تنقل المياه من النيل والمضخات ،ورغم وقوع النيل على مرمى حجر من معظم مدن الولاية الا ان هناك قرى لازالت تعتمد على الحفائر التي جف معظمها بسبب تأخر هطول الامطار ،واعترف معتمد الجبلين محمد الماحي في تصريح لمراسلنا عبد الله العسيلي بعدم وجود مياه شرب نقية في محليته باستثناء مدينة كنانة ،ويقول مصدر طبي بمستشفى كوستي ان معظم حالات الفشل الكلوي بالولاية تعود الى مياه الشرب غير النقية. وقال ان الاسهالات المالية التي تصيب المواطنين تعود اسبابها الى ذات السبب ،معتبرا المواطنين ضحايا للدولة وقال اذا حدث هذا الامر في اية دولة أخرى لتقدم المواطن ببلاغ ضد السلطات لعجزها عن توفير مياه الشرب النقية ،وقال ان فصل الصيف واقتراب شهر رمضان يعني مزيدا من المعاناة على المواطنين .
النيل الأزرق..عربات الكارو سيدة الموقف
وانت تتجول في ارقى احياء مدينة الدمازين حاضرة ولاية النيل الازرق تشاهد عربات كارو المياه وهي تتجول بين المنازل لبيع مياه الشرب وحتى أمس بلغ جوال البرميل عشرة جنيهات ،وتعود اسباب ازمة مياه الشرب بالدمازين الى انتهاء صلاحية الشبكة الناقلة التي تم تركيبها بالتزامن مع خزان الروصيرص ولم تشهد طوال عقود عمليات تأهيل وصيانة ،ومن مجموع أكثر من عشرين حياً بالمدينة لاتوجد شبكة امداد مائي في اكثر من عشرة احياء ابرزها التضامن والفردوس والدوحة ،اما المحليات الاخرى وعلى رأسها الكرمك وباو والتضامن وقيسان فهي لم تبارح محطة القرون الوسطى فلازالت تعتمد على شرب المياه من الحفائر والمضخات ولم تعرف الشبكات اليها سبيلا وهكذا ما اكده في حديث سابق وزير التخطيط العمراني بالولاية محمد سليمان جودابي الذي اشار الى ان المرحلة القادمة ستشهد تركيب محطات مياه وشبكات بمحليات الولاية المختلفة ،ويعتقد المواطن الشيخ آدم ان مشكلة مياه الشرب تعد من اكبر المشاكل التي تواجه مواطني الولاية وقال انه لولا الامطار لمات السكان عطشا .
الدلنج..ارتفاع في أسعار المياه
محطة مياه الدلنج الجوفية التي تقع شرق المدينة بمنطقة جار بيض لم تشهد اعمال صيانه منذ اكثر من ثلاثة عقود ،هذا ما اكده عامل بالمحطة والذي أشار الى ان هذا هو السبب المباشر في تكرار ازمات مياه الشرب سنويا بالمدينة التي قال انها تمد عشرين حيا فقط بالمياه بنظام التناوب وذلك لضعف كفاءتها رغم تحويل عملها الى الكهرباء بدلا من الوقود ،وقال ان الاحياء التي تبعد عنها مثل قعر الحجر واقوز تعاني من عدم وصول الامداد وضعفه ،ويعتمد المواطنون في الدلنج مثل غيرهم من مدن السودان على عربات الكارو في توفير المياه وبلغ سعر البرميل حتى أمس سبعة جنيهات ،ووصف مواطن المياه القادمة من محطة الرديف بغير الصالحة للشرب وذلك لارتفاع نسبة الملوحة فيها وقال انها تتسبب في موت الاشجار.
بورتسودان..أزمة متجددة
في آخر تصريح لوالي الولاية بالانابة اكد صلاح سرالختم توفر المياه بمحطة اربعات التي تغذي حاضرة البحر الاحمر ولكن على ارض الواقع يعاني السكان هذه الايام من أزمة حادة في مياه الشرب وهذا ماكشفه (للصحافة ) المواطن سيدي حسن الذي قال ان سعر الجوز (جركانتين) وصل الى ثلاثة جنيهات خاصة في الاحياء التي لاتوجد بها شبكات مثل ام القرى والقادسيات وولع ودار السلام التي قال انها تأثرت سلبا بازالة احواض المياه التي اكدت السلطات تسببها في الكثير من الامراض مثل الفشل الكلوي والاسهالات المائية وقال حتى الاحياء الراقية مثل ترانسيت وحي المطار بات سكانها يعتمدون بشكل مباشر على عربات الكارو الحديثة ،اما على صعيد المحليات الاخرى فالمعاناة تمتد لتشملها جميعا حيث يواجه السكان صعوبة في توفير المياه التي يستغرق زمن الوصول الى مصادرها بجنوب طوكر ومحلية القنب والاوليب اكثر من ست ساعات وكان امام مسجد الهندسة بجامعة البحر الاحمر قد طالب في احدى خطبه حكومة الولاية بتوجيه امكانياتها نحو مشروع حصاد المياه بمحليتي طوكر وعقيق وقال ان مياه الخريف تذهب الى البحر في الوقت الذي يعاني المواطنون من العطش .
القضارف..لا جديد
تهطل سنويا على ولاية القضارف أكثر من 18 مليار متر مكعب من مياه الامطار ورغم ذلك لم تراوح ازمات مياه الشرب مكانها ولم تفلح جهود حكومة الولاية في انشاء وزارة خاصة بالمياه والسدود في وضع حد لهذه القضية ولازالت معظم المحليات الكبرى تعتمد على الحفائر والمضخات وتغطي شبكات المياه 30% فقط من الولاية، وتعاني محلية ريفي وسط القضارف باعتراف معتمدها من شح في مياه الشرب هذه الايام خاصة المناطق الغربية منها وعلى رأسها كنانة وكمبو خمسة واربعة ،وعبر السكان في هذه المناطق من اقدام ديوان الزكاة على بيع المياه برسوم وصفها القائمون على امره بالرمزية وذلك لتغطية نفقات تشغيل الآليات الناقلة ،ويشير الزميل عمار الضو الى ان تأخر الامطار اثر سلبا على امداد المياه بالولاية التي يعتمد معظم سكانها على الحفائر ،وكانت محلية قلع النحل قد قامت بتشييد آبار بمثلث العطش الشهير بعدد من القرى منها سالمين ولكنها لم تسهم في وضع حد للازمة بداعي الكثافة السكانية ،وتعتبر محليات قلع النحل والحواته من اكثر المحليات تأثرا ،وفي حاضرة الولاية شكا المواطنون من ارتفاع فاتورة المياه رغم عدم انتظام الخدمة وتعتمد الكثير من الاحياء ومنها التضامن وود الكبير والجنينة على مياه الآبار التي تحملها عربات الكارو وذلك لعدم وجود شبكات مياه بهذه الاحياء ،ووصف المواطن الطيب احمد مياه هذه الاحياء بالمالحة خاصة حي التضامن .
مظاهرات بودمدني
ودمدني التي لم تعرف أزمات في مياه الشرب تواجه هذه الايام ازمة حادة تجلت في خروج نساء حي 114 في تظاهرة منددة بانقطاع المياه عن المنازل لايام تجاوزت الاربعة ،وشنت مواطنة تدعي فاطمة هجوما حادا على سلطات حكومة الولاية وقالت اذا عجزت عن توفير مياه الشرب فلماذا لاتستقيل وتعجبت من صمت الجهات المسؤولة ،وقالت انهم يدفعون شهريا رسوم مياه لاتأتي وتساءلت اين تذهب هذه الاموال ،وكانت السلطات قد عملت على حل المشكلة عبر جلب المياه عبر عرباط المطافئ ،وطالت الازمة معظم احياء المدينة مثل الدباغة والحلة الجديدة وبانت وغيرها من احياء واكد المدير التنفيذي لمياه محلية مدني الكبرى عصام الدين منصور خليل لمراسل الصحيفة بالجزيرة وجود الأزمة بالفعل في أكثر من 50% من أحياء مدينة ودمدنى لفترات زمنية متفاوتة وعزا خليل الأسباب التي أدت إلى تدنى إنتاجية المياه بمحطة التنقية إلى 70% لعوامل تراكم الاطماء وارتفاع نسبة العيكورة من 2ألف وحدة إلى 26 ألف وحدة مما يعوق عمل المحطة بصورتها الطبيعية وذكر أن الطاقة الإنتاجية للمحطة 8 ألف وحدة ضوئية وان تلك الكمية العالية من العيكورة تحتاج إلى زمن طويل لتصفية المياه وترسيبها خاصة وان النسبة العالمية للعيكورة بين 5% إلى 25 % حسب مواصفات هيئة الصحة العالمية وقال إن الازمة في طريقها إلى الحل لانخفاض العيكورة إلى 22 ألف وحدة وارتفاع الإنتاج في يوم الخميس إلى 60% مشيرا إلى عدم وجود مشكلة في الشبكات الداخلية وقال إنهم متوقعون خلال اليومين القادمين انخفاض نسبة العيكورة في المياه وقال ماتعانيه مدينة ودمدنى هي نفس المشكلة التي تعانى منها الخرطوم مشيرا إلى أن مدني تعتبر المدينة المثالية في خدمات المياه بين مدن السودان اذ تختفي فيها ظاهرة بيع المياه عبر السقايين وناس الكارو ،هذه الظاهرة غير موجودة على الإطلاق في مدينة ودمدنى وأشار خليل إلى الأحياء التي تأثرت بانقطاع إمداد المياه وهى المدنيين والدباغة والهوارة ومايو طرف والدرجة وحى 114.
الدامر تعاني
رغم هطول امطار على مدينة الدامر الاول من امس الا انها لم تفلح في وضع حد لارتفاع سعر (الجره) وهو مصطلح محلي يطلق على برميلي المياه المحمولة بعربات الكارو وبلغ سعر الجرة خمسة عشر جنيهاً حتى ظهر امس وتعاني مربعات (1،2،4 ،5) من انقطاع الامداد المائي منذ اسبوع وامتدت فصول المعاناة لتشمل المدارس والسوق الذي غابت المياه عن خطوطه منذ خمسة ايام، كما افاد المواطن سيد احمد الطيب الذي قال ان الاحياء التي تشهد استقراراً في الامداد تعاني من عدم نقاء المياه وارتفاع نسبة العكورة ،وقال إن المجهودات التي بذلتها إدارة المياه لم تفلح في تجنيب المواطنين أزمة المياه في هذا العام أيضا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.