ابرز عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة في الخرطوم اليوم الجمعة 25 يونيو 2021م    أركو مناوي: أنا لا مع إسلامية الدولة ولا مع علمانية الدولة أنا مع (الدولة الخدمية)    قطر الخيرية تفتتح "مجمع طيبة لرعاية الأيتام" بأم درمان    (الثورية) و(قحت) : قيام الكتلة الانتقالية تحت راية الحرية والتغيير    اقتصاديون يحذرون من آثار كارثية لإلغاء الدولار الجمركي    وزير الزراعة : لم يتوفر التمويل الكافي للقطاع التقليدي    قيادي بلجنة إزالة التمكين: (لو لقيتونا مفسدين اشنقونا في ميدان عام)    فرق عمل للخارج لاستخراج جوازات المغتربين    الشرطة تداهم منابع وشبكات الترويج للمخدرات بالخرطوم    عناوين الصحف الرياضية الصادرة صباح اليوم الجمعة 25 يونيو 2021    المدينة الاجتماعية بمنطقة جنوب الحزام.. تبحث عن حلول.. ما تم إنفاقه لإنشائها بحساب اليوم يزيد عن 571 مليون جنيه    مزارعون وخبراء ن يرسمون صورة قاتمة للموسم الزراعي الصيفي    نهر النيل تشيد بدور (جايكا) في تأهيل المشاريع الزراعية    انطلاق المزاد الخامس للنقد الأجنبي وتحديد موعد المزاد السادس    بهاء الدين قمرالدين يكتب.. الحارة (16) بأمبدة.. رحم الثورة! (1)    تطور مثير في أزمة الأحمر.. اللجنة الثلاثية تستبعد "سوداكال" من إدارة المريخ    رحيل كلارك.. التفاصيل الكاملة بالمستندات    رحلة صقور الجديان إلى الدوحة من الألف إلى الياء (2/2)..    محمد علي التوم من الله يكتب.. حياتنا كلها أرقام    "جوكس" يقترح دمج وزارة الثقافة مع الثروة الحيوانية    واحد من الأصوات الغنائية التي وجدت إهمالاً كبيراً.. إبراهيم موسى أبا.. أجمل أصوات السودان!!    سراج الدين مصطفى يكتب.. نقر الأصابع    المستشار الإعلامي لرئيس الوزراء: لا يوجد انقلاب في السودان    رئيس المريخ يخاطب الفيفا حول قرارات اللجنة الثلاثية    الغرف الزراعية تعلن رعاية ودعم كافة أبحاث تطوير الفول السوداني    تبادل لإطلاق النار بين أسرتين بسبب "فتاة" !    الطيران المدني السعودي يصدر تعليماته حول العمالة المنزلية غير المحصنة    حقق فوزاً صعباً على السوكرتا المريخ ينفرد بصدارة الممتاز    اجتماع لمعالجة ملاحظات استاد الهلال    الموز الأخضر أم الأصفر.. أيهما يعود بفائدة أكبر على الجسم؟    فوائد الثوم المذهلة للقولون.. منها تنقيته من السموم والطفيليات    مباحث شرطة ولاية الخرطوم تفك طلاسم جريمة مقتل صاحب محلات سيتي مول    البلاغات تتصدر الحفلات    كورونا اختفى أثره تماماً من هذه الدول ولم يعد له وجود    وفاة تسعة أشخاص وإصابة عدد آخر في حادث مروري على طريق نيالا الفاشر    الخرطوم..حملات متزامنة للقضاء على عصابات المخدرات    بعثة الأحمر إلى حلفا غداً    منتدى (اليوم العالمي لمكافحة المخدرات) الأحد بمركز راشد دياب للفنون    أزمة الغناء السوداني واضحة في الاجترار الذي تنضح به القنوات التلفزيونية    بمشاركة فنان شهير شلقامي يفتتح معرضه التشكيلي الثالث    السعودية تكشف إجراءات نقل الحجاج    تعرف عليها.. 5 خرافات متداولة عن عَرَق الإنسان    وزير الصحة: فقدنا أكثر من 200 كادر بسبب (كورونا)..واللقاح آمن    التحول الرقمي والتحول الديمقراطي !!    "مراسي الشوق" تحشد النجوم وتعلن عن مفاجآت    وفاة وإصابة (13) شخصاً في حادث مروري بطريق (الفاشر – نيالا)    حكم بالقطع من خلاف لزعيم عصابة نيقروز    ما هو حكم خدمة المرأة لزوجها؟    بعد هزيمته في الانتخابات.. "فجوة" بين ترامب وابنته وزوجها    "علامة" لا تهملها.. جرس إنذار قبل حدوث نوبة قلبية    الخطيئة لا تولد معنا    تعرف على كيفية استعادة كلمة مرور جيميل أو تغييرها    مصر.. الإعدام لعراقي استأجر عاطلا لاغتصاب زوجته.. فقتلها    لتخفي وجودك على الواتساب بدون حذف التطبيق..اتبع هذه الخطوات    هل هاتفك يتنصت عليك حقا؟.. تجربة بسيطة يمكن تطبيقها للتأكد من ذلك!    جدلية العلاقة بين الجمهوريين والأنصار!    دعاء الرزق مستجاب بعد صلاة المغرب .. 3 أدعية تفتح أبواب الخيرات    السؤال: اكتشفت أن زوجي يتكلم مع نساء فماذا أفعل؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





كانت اللحظات فارقة.. والأمل أخضر، ورفعة السودان هي المرام
في بيت الأزهري .. حول الزعيم والاستقلال

قادة الاستقلال.. في مثل هذا اليوم قبل 56 عاماً، كانوا قد وضعوا حداً للاستعمار «الانجليزي - المصري»، فالعلمان رمز الاستعمار البغيض.. تم انزالهما عنوة واقتدارا.. ليحل محلهما علم الحرية السوداني.. في ذلك اليوم المشهود بألوانه الثلاثية الازرق والاصفر والاخضر بسرايا الحاكم العام «القصر الجمهوري» وكل انحاء السودان من حلفا الى نمولي ومن طوكر الى الجنينة تدشينا لعهد الحرية.. رفعاه الزعيمان: إسماعيل الأزهري ومحمد أحمد المحجوب.. ومن خلفهما الشعب السوداني، وقد غمرته فرحة مجيدة، وابتهاج استثنائي، لحدث هو الأعظم في تا?يخ البلاد الحديث.
-الذكرى الاولى بدون الجنوب
مرت السنوات وتوالت الاحداث، وجرى ما جرى، حتى استبان في العام الذي مضى لتوه، ان السودان ما صار «ارض المليون ميل مربع»، بعد ان انفصل الجنوب بدوره في 9 يوليو بذات السنة التي مضت من السودان الام.. هذا الحدث الذي وصفه كثير من السودانيين والمراقبين بالحدث المزلزل.. وعشية ذاك اليوم، كانت الرسالة بمنزل الزعيم السوداني، إسماعيل الأزهري، بحي بيت المال الامدرماني العريق، ان تم تنكيس العلم من على ساريته.. هذه الرسالة كانت تعبر عن حزن على فراق الشمال والجنوب وحسرة على ما حدث.. غير انه وحتى امس كان منزل الزعيم لا يرفرف ?وقه اي علم، لكن بحسب ما تم افادتنا به امس سيتم رفعه اليوم مرة اخرى..
-في منزل الزعيم
في منزل الزعيم الراحل إسماعيل الأزهري امس، كانت الترتيبات تجري على قدم وساق، للتجهيز والتحضير لعيد الاستقلال المجيد.. اليوم..
حين وصلنا هناك في حوالي الساعة الواحدة ظهراً .. ودلفنا الى داخل منزل الزعيم من الناحية الشمالية.. وجدنا بعض شباب الاتحاديين في استقبالنا.. محمد الهادي، وعضو اللجنة التنفيذية ومسؤول لجنة البرامج، محمد المبروك وحفيدة الأزهري ومسؤول الاعلام المكلف بالحزب الاتحادي «الموحد»، عبير عثمان امين، ابنة كريمة الزعيم سامية إسماعيل الأزهري.. في حديث عن الاستقلال معانيه ومبانيه، تضحياته ونضالاته وشخوصه، مسرحه وابطاله، قيمته ونتائجه، مشروعه وطريقه..
قالت عبير، ان الراية رفعت والبلد مليون ميل، وانزلناها عندما تقلصت المساحة، واضافت« لابد لليل ان ينجلي.. ولا بد للعلم ان يرفع»، وزادت، ان الاحتفال لا يقتصر على الاتحاديين، وانما يتسع للجميع، وان السودان ماض نحو مستقبله.
وقال المبروك ل«الصحافة»، ان المتغيرات السياسية الحالية «مشاركة جزء من القوى الاتحادية» مع النظام الحالي، تجعل هنالك تحديا امامنا، وسنعمل على ان نكون قدر هذا التحدي، واضاف ندعو كل فئات الشعب السوداني للمشاركة تحت راية الاستقلال وارسال رسالة للداخل والخارج ان الشعب السوداني ما زال ينبض بالحياة، وان مشاركة السيدين في الحكومة «عبد الرحمن الصادق المهدي وجعفر الميرغني» ليست نهاية الحياة السياسية في السودان، وستكون من ضمن رسائلنا قضية المناصير وقضية دارفور والنيل الازرق وجنوب كردفان والحرب التي انتقلت لشمال كرد?ان وقضايا المعيشة في الخرطوم وقضايا الحريات، وسيتحدث القادة السياسيون بمن فيهم جلاء إسماعيل الأزهري، وستكون الدعوة موجهة للجميع بما فيها الحكومة، وقال المبروك، ان اباء الاستقلال لم يعملوا لاجل ان يحكموا، واضاف انهم الان يتململون في قبورهم لاجل ما حدث على حد قوله. وزاد المبروك، يوم الاستقلال ليس يوما للتباكي، لكن لاخذ العبر والدروس، وعلينا ان نفكر في المستقبل، ونحتاج للجدية لفتح الطريق للشباب، لان جيل اكتوبر استنفد اغراضه على حد قوله، ومضى للقول، كان احتفال الاستقلال على الدوام، او على الاقل في التسعينات ضد?الوضع الراهن، وزاد لم يكن الاحتفال في يوم من الايام روتينيا، وقال انه هذه المرة سيكون سلسا ومتجددا وواضحا، يخاطب قضايا الشعب السوداني، ماذا سيفكر الجميع في 2012، سيكون هذا سؤال محوري، وسوف نخرج ونكون قد جاوبنا عليه.
المعلم وأسرته..
وبدأت حفيدته عبير تروي لنا عن استاذ الرياضيات، المعلم والمناضل إسماعيل الأزهري.. شخصا وزعيما، واللحظات التي قالت ان من حق الشعب السوداني ان يعرف عنها، ويتأملها ليستلهم منها التاريخ، وينظر للمستقبل.. وتمضي عبير في منحى آخر، وتعرفنا على أرملة وابناء وبنات الزعيم، بحسب ترتيب مولدهم.. فالزعيم تزوج من السيدة الاولى، مريم مصطفى سلامة في العام 1942، فابنته البكر وهي ست البنات آمال، وقالت عن سر التسمية، ان ست البنات هي ام الزعيم الراحل إسماعيل الأزهري، أما آمال فهي تلك الامال المعلقة بنيل الحرية وبناء الوطن، تلي?ا سامية تخرجت في كلية الاقتصاد جامعة الخرطوم - والدة عبير - ، وتقول انها اول من تزوجت في حياة والدها، ثم سناء وسمية وهما توأم، تخرجتا في جامعة الاحفاد للبنات كلية العلوم الاسرية، واخوهم الراحل محمد، وآخر العنقود جلاء، محاضرة في جامعة الاحفاد للبنات، التي قالت انها تواصل مسيرة النضال من بعد وفاة أخيها محمد.. وقالت جلاء ل«الصحافة» أمس، « هذه السنة نتمنى ان يكون احتفالنا معبراً عن أشواق الشعب السوداني، الذي كان ولا يزال يعاني الكثير، لكن الصفة الاساسية والمتلازمة لهذا الشعب هي صبره على المكاره. نحن نستعد لا?تقبال العام الجديد ونحن في غير حال على حد تعبيرها. فالسودان لم يكن - وجهين - ، لكنه اصبح كذلك رضينا ام ابينا، لكنا سنعمل على بدء التغيير مع بدء العام الجديد».
الزعيم .. تاريخ شخصي ونضالي
تقول حفيدة الأزهري، ان الاحتفال بعيد الاستقلال، هو ضرورة للنظر في التاريخ لاخذ العبر والدروس، من دون اقصاء للمستقبل، مضيفة لقولها «الماعندو قديم ما عندو جديد»، وتشير مسؤول الاعلام المكلف بالاتحادي «الموحد»، الى ضرورة نقل تاريخ الاستقلال من جيل الى جيل وتعريف الاجيال الجديدة والمستقبلية، بقادة الاستقلال، وما قدموه من تضحيات وما بذلوه في سبيل نيل الكرامة والحرية..
وتقول مطبوعة عن الزعيم معدة للتوزيع في الاحتفال وبعده ان إسماعيل سيد أحمد إسماعيل الولي «الأزهري» ابصر النور في ام درمان في الثلاثين من اكتوبر سنة 1900، درس الكتاب بمدرسة الشيخ الطاهر الشمبلي والمرحلتين الاولية والوسطى بمدرسة ام درمان الاميرية بامدرمان. سافر في الوفد الممثل لاعيان السودان لمقابلة الملكة فيكتوريا مرافقاً لجده إسماعيل الأزهري مفتي الديار السودانية 1919.. تخرج في كلية غردون قسم المعلمين1923.. ارسل في اول بعثة من المعلمين السودانيين الى الجامعة الاميركية ببيروت 1927، وتخصص في مادة الرياضيات 19?0. عمل مدرسا بعطبرة ثم في كلية غردون ومدرسة وادي سيدنا.. وفي عام 1946 تقدم باستقالته بعد ان رفض النقل الى مدرسة حنتوب في الاقليم الاوسط حينها وقرر التفرغ للعمل السياسي.. عضو في نادي الخريجين منذ تخرجه وانتخب عضوا في لجنته ثم سكرتيرا ورئيسا لعدة دورات.. من مؤسسي مؤتمر الخريجين وانتخب عضوا في الهيئة التأسيسة للمؤتمر في جميع دوراته الانتخابية ال«15».. اول من انتخب سكرتيرا عاما لمؤتمر الخريجين.. اول من انتخب رئيسا للمؤتمر لدورة كاملة، بعد ان كانت الرئاسة تتداول بين اعضاء اللجنة التنفيذية بمعدل شهر واحد لكل من?م في العام 1941.. شارك في صياغة مذكرة المؤتمر التي طالب فيها بحق تقرير المصير في ابريل 1942.. انتخب رئيسا للمؤتمر في دورته السادسة « 1944 - 1945» حتى الدورة ال«15» «1944 - 1945».. اول من اختير رئيسا لحزب الاشقاء 1944.. قاد وفد السودان الممثل لجميع الاحزاب الى مصر لعرض وجهة النظر السودانية اثناء مفاوضات «صدقي - بيفن» 1946.. شارك في معارضة الجمعية التشريعية 1948.. اول من خرج في مظاهرة قاد فيها طلبة المعهد العلمي وتم اعتقاله وحوكم ب«3» اشهر سجناً.. اختير اول رئيس للحزب الوطني الاتحادي بعد توحد الاحزاب الاتح?دية 1952.. انتخب اول رئيس لاول حكومة وطنية لانجاز المهام المصيرية المتمثلة في سودنة الوظائف وجلاء القوات الاجنبية والاستقلال التام في 1954.. شارك بعلم ابيض في مؤتمر باندوق قبل الاستقلال والذي تمخضت عنه كتلة عدم الانحياز بجانب قادة العالم« غاندي، نهرو، تيتو، عبد الناصر» عام 1955.. اعلن الاستقلال من داخل البرلمان في يوم الاثنين 19 ديسمبر 1955.. اول من اطلق عليه لقب الزعيم بعد ان رفع علم الاستقلال القديم ايذانا بمولد جمهورية السودان في اول يناير 1956م.
الأمل ما زال أخضر
كنا عندما دخلنا منزل الزعيم الراحل، إسماعيل الأزهري، وبوابته الشمالية مشرعة، قالت لنا حفيدته عبير، ان هذا ارث امتد لعشرات السنين، بعد ان شددت ان نهجهم في اكرام الضيف، يرتكز على «قاعدة الجود بالموجود»، كأي أسرة سودانية، كنا نحمل اسئلة وهموم التاريخ الماضي والحاضر والمستقبل، غير انه وعندما خرجنا، احسسنا ان هذه الاسرة السودانية العريقة، تحمل هموم والام الوطن، وتسعى لرفعته، وعلو شأنه، كان البيت يضج بالحركة والداخلين والخارجين وعديد العمال الكادحين من ابناء الشعب الشرفاء يقومون ببعض اعمال الصيانة المحدودة، ومئا? الكراسي كانت على فناء حوش سرايا الزعيم، والجميع منهمكون في الاعداد للاحتفال بعيد الاستقلال الذي لا تشك لحظة انه عيد، وحتى عندما طلبنا التصوير داخل غرف وصالون المنزل اعتذر لنا المضيفون، كون العمل جاريا بالداخل.. استعدادا ليوم اخر يكون فيه الأمل أخضر، والحرية هي النشيد الأعمق ورفعة السودان هي المرام..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.