تسجيل 192 إصابة جديدة بفيروس كورونا و19 حالة وفاة    سودانايل تنشر نص الخطبة التي ألقاها الإمام الصادق المهدي لعيد الفطر المبارك بمنزله بالملازمين    بمناسبة عيد الفطر حمدوك يدعو للالتزام بالارشادات لعبور جائحة كورونا    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    سر المطالبة بتسريع التحقيقات ومحاكمات رموز النظام البائد والمتهمين/الجناة .. بقلم: دكتور يس محمد يس    بشرى سارة اكتشاف علاج لكورونا!! .. بقلم: فيصل الدابي    جمعية الصحفيين السودانيين بالسعودية تنعى زوجة الزميل خليفة أحمد - أبو محيا    ومضات: إلى شهداء فض الإعتصام في 29 رمضان 2019م .. بقلم: عمر الحويج    سكر حلفا الجديدة .. بقلم: عباس أبوريدة    رواية (هذه الضفافُ تعرفُني) - لفضيلي جمّاع .. بقلم: عبدالسلام محمد عبد النعيم    الشئون الدينية: تعليق صلاة العيد بكل المساجد والساحات    قراءة متأنيَة في أحوال (شرف النّساء) الحاجة دار السّلام .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن/ولاية أريزونا/أمريكا    تسجيل (235) إصابة جديدة بكورونا و(16) حالة وفاة    أجور الحياة المنسية .. بقلم: مأمون التلب    أسامة عوض جعفر: غاب من بعد طلوع وخبا بعد التماع .. بقلم: صديقك المكلوم: خالد محمد فرح    ترامب يحرِّك الرُخ، فهل يَنْتَصِر مرّة أخْرى؟ .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    تخريمات دينية! .. بقلم: حسين عبدالجليل    أردوغان يتطفل على ليبيا .. بقلم: علاء الدين صالح، كاتب وصحفي ليبي    الإصلاح الاقتصاديو محن روشته صندوق الدولي .. بقلم: محمد بدوي    نداء عاجل ومناشدة بخصوص الأوضاع الصحية المتدهورة في الفاشر - ولاية شمال دارفور    ارتفاع عدد الوفيات وسط الاطباء بكورونا الى خمسة .. وزارة الصحة تعلن توسيع مركز الاتصال القومي للطوارئ الصحية    تصحيح العلاقة بين الدين والمجتمع والدولة: نقد إسلامي لمذهب الخلط بين اقامه الدين وحراسته .. بقلم: د. صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفة القيم الاسلاميه فى جامعه الخرطوم    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    رسالة لوزير الصحة الاتحادي .. بقلم: إسماعيل الشريف/تكساس    رمضان لصناعة السكر الأهلي فى قرى السودان .. بقلم: د. أحمد هاشم    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مشاركة سينمائية سودانية متميزة وغياب إعلامى مقلق
مهرجان دبى السينمائى .. ملتقى الإبداع والفخامة والفن الجميل
نشر في الصحافة يوم 03 - 01 - 2012

إنتابنى بعض القلق وأنا اتلقى كل تسهيلات المشاركة الاعلامية لحضور فعاليات مهرجان دبى السينمائى الدولى فى دورته الثامنه جاءت الدعوة لحضور المهرجان من قبل شركة أكاديمكس للتطوير الاعلامى وهى احدى المؤسسات الاعلامية السودانية النشطة والحادبة على إستمرارية المشاركات السودانية الاعلامية فى المحافل الدولية فى ظل غياب شبه دائم لأجهزتنا الاعلامية كاد أن يخرجنا من ذاكرة التواجد العربى حتى على المستوى الاقليمى عدا بعض المشاركات على النفقات الخاصة هنا وهناك ولسنا هنا بصدد القاء اللوم على وزارة الثقافة وميزانيتها التى لا تكفى لتذكرة طيران وفد حتى وإن كان مشاركا بأسم السودان وفى محفل دولى . القلق الذى أنتابنى بسبب ضيق الوقت والسفر الفجائى خاصة وأن برنامج المهرجان ملئ بالعروض والمشاركات والفعاليات والتى تحتاج الى أكثر من صحفى لتغطية كافة أعمال وفعاليات المهرجان الذى يستمر ثمانية أيام فى الفترة من 7-14 ديسمبر 2011 وقد عقدت العزم على حضور معظم فعاليات الأفلام الوثائقية ربما لحبى الشديد للافلام الوثائقية او ربما لمشاركة السودان فى هذا النوع من لافلام فى هذة الدورة فمهرجان دبى ومنذ انطلاقته فى العام 2004 جذب انظار العالم لدقة التنظيم وقوة الفعاليات والعروض المشاركة وخبرة القائمين على امره والإمكانات الفنية والتقنية الهائلة التى وفرت له فى ظل وجود بنيات تحتية مذهلة تتمتع بها مدينة دبى اجمل مدن العالم
فعاليات وتنظيم
دبى ترتدى ثوبا من الأعلام الوطنية البراقة والزينات والألوان ليل نهار وقد جاء المهرجان متزامنا مع العيد الاربعين لدولة الامارات العربية المتحدة فتمازجت دعايات العيد الوطنى مع دعايات وملصقات المهرجان وتلك شكلت لوحة فنية فى غاية الجمال والأناقة وتبرجت دبى الجميلة بمهرجان من الزينات على الجدران وواجهات المركبات الفخمة ذات الطابقين التى تجوب شوراع المدينة الفسيحة فى دعة ويسر مما اضفا على المكان جوا ًمترعاً بالسحر والجمال والترفيه غير ان نجوم المهرجان الذين تقدمهم النجم العالمى توم كروز لم يسرقوا الاضواء من الشيخ محمد بن راشد حاكم دبى الذى شرف المهرجان برفقته النجم العالمى توم كروز وعلى الرغم من أن النجم توم كروز جاء بمعية كل طاقم العمل فى فيلمه المشارك فى العرض مهمة مستحيلة وهو الجزء الخامس من هذه السلسة والذى حمل أسم (برتكول الشبح ) بمشاركة النجمة الجميلة بولا باتون وتدور أكثر من 30 دقيقة من أحداث الفيلم فى مدينة دبى، التى اختارها فريق العمل لتصوير مشاهد فى برج خليفة بدبى، وهو أعلى ناطحة سحاب بالعالم، ومدينة «ميدان» التى تعد أكبر مضمار لسباقات الخيول بالشرق الأوسط.وقد قام نجم الفيلم توم كروز بأداء العديد من المشاهد الخطرة فى الفيلم، ومنها التدلى من على قمة «برج خليفة»، والقفز من طوابقه شاهقة الارتفاع . وتفاعل الجمهور مع نجم بوليود الاول شاروه خان والنجمة البووليودية انوشكا شارما وعدد من النجوم الغربيين ونجوم الاخراج الغربيين كبراد بيرد ونجوم الخليج كفخرية خميس وداؤود حسين ونجوم مصر الكبار كالفنان جميل راتب والذى تم تكريمة فى هذة الدورة تقديرا للدور الكبير الذى قام به فى السينما المصرية حيث تضمّن قائمة أعماله حوالي 56 فيلماً مصرياً و 5 أفلام لمخرجين عرب و17 فيلماً أجنبياً، بالإضافة إلى عددٍ كبير من المُسلسلات، والمسرحيات المصرية، والفرنسية وحضرت الى جانب الفنان جميل راتب النجمة لبلبة والفنان عمرو واكد وفريق عمله فى فيلم (واحد صحيح) والفنانه رجاء الجداوى وعدد من النجوم الشباب فى مصر وعدد من نجوم الفن فى سوريا ولبنان والمغرب وقد بدأ حفل الافتتاح، بفقرات بسيطة وبكلمات الترحيب، لمسئولى المهرجان ومنهم رئيس المهرجان عبد الحميد جمعة، ومسعود أمر الله المدير الفنى للمهرجان والذى جاء باهرا بكل المقاييس وسط حضور اعلامى وسينمائى وفنى ورسمى كبير وضيوف المهرجان من مشاهير الفن السابع وبدأ الافتتاح فى تمام السابعة من مساء الأربعاء بتوقيت دبى بمسرح مدينة جميرا وبحضور الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم حاكم دبى ونائب رئيس الدولة، والذى شكل حضوره مفاجأة للجميع إلى جانب العديد من أمراء وأفراد العائلة الحاكمة، ومنهم الشيخ ماجد بن راشد رئيس هيئة دبى للثقافة والفنون. وقد حرص النجوم المتواجدون فى المهرجان على القدوم الى السجادة الحمرا وسط اضواء كاشفة من الكاميرات الرقمية الفتوغرافية وكاميرات التلفزة وهم يرتدون ثيابهم الانيقة بماركاتها العالمية وتصاميمها الفريدة فى جو اسطورى عجيب
نجوم وأفلام
عرض المهرجان عددا من الافلام التى تعرض للمرة الاولى عالميا وصل عددها الى 25 فيلما تعرض للمرة الأولى عالميا 46 فيلما للمرة الأولى عربيا وبلغ مجمل الافلام المعروضة 171 فيلما وبلغ عدد الدول المشاركة فى المهرجان 56 دولة حيث توزعت انماط الافلام المعروضة من افلام آكشن وافلام اجتماعية وتاريخية وتجريبية وافلام فنتازيا والافلام الوثائقية وافلام الاطفال وافلام التحريك والافلام الدرامية والمليو درامية والافلام السايكلوجية وافلام الرعب وغيرها ولكن الجديد فى هذا المهرجان هو تفردة برعاية وتكريم السينمائيين فى آسيا وافريقيا والقاء الضوء على اعمالهم واتاحة الفرص لهم فى المشاركة فى المسابقات التى يرعاها المهرجان وهى مسابقات المهر العربى ومسابقات المهر الاسيوى والافريقى حيث ظهرت افلام على مستوى عالى من حيث الفكرة والتصوير والاخراج والسيناريو والمعالجة الدرامية وقد تخللت المهرجان ورش عمل ومناقشات متخصصة وجلسات مفتوحة مع النجوم والمخرجين والمنتجين وجلسات مفتوحة للانشطة التى يقدمها منتدى دبى السينمائى والذى احتوى على جلسات لإتاحة فرص العمل بين محترفى صناعة السينما والمبتدئين والراغبين فى دخول المجال بمركز المؤتمرات فى مدينة جميرا يوميا شملت سلسلة جلسات ( كيف تصنع فيلما ) وجلسات تواصل يومية غير رسمية تهدف الى التقريب بين ضيوف المهرجان وفتح المجال امام فرص عمل جديدة مع ابرز المحترفين فى مختلف مجالات السينما وتمت جلسة للتعريف بجائزة مهرجان دبى السينمائى الدولى للصحافيين الشباب وجلسة عمل مع المفوضين السينمائيين والممولين العرب وجلسة عمل بعنوان كيف يباع الفيلم وندوة عن السينم فى المانيا مع عدد من ابرز ممثلى صناعة السينما فى المانيا ثم جلسة بعنوان كيف يتم توزيع الافلام وكيف تنتج افلاما وثائقية وندوة سينمائية فى البحث عن عالم جديد تلتقى فيها وتدير حوارا مع عدد من اهم المفوضين والمحترفين الدوليين وممثلين عن تمويل الافلام الوثائقية والذين يعتبرون مصادر تمويل قيمة حيث يمكن من خلال المهرجان لقاء عدد من ابرز ممولى الافلام الوثائقية
مشاركة سودانية مميزة
جاءت مشاركة السودان من خلال الفيلم الوثائقى سوداننا الحبيب للمخرجة السودانية الشابة تغريد السنهورى وقد عرض الفلم ضمن الاعمال المعروضة فى صالات السينما فى مبنى الامارات مول وسط حضور كبير من الجمهور وضعف اعلامى واضح لعدم اهتمام قنواتنا حتى تلك التى تبث من دبى عن تغطية المهرجان الامر الذى اظهره الاهتمام الكبير من قبل اعلام الدول المشاركة فى المهرجان بالافلام التى تمثل بلادها حيث كان حضور القنوات الاعلامية العربية كبيرا لمحتلف الدول العربية المشاركة عدا اعلام السودان الغائب بالطبع على الرغم من المقابلة الطويلة التى اجرتها قناة العربية مع المخرجة السودانية تغريد السنهورى . الفلم الوثائقى السودانى لم يحقق جائزة فى المهرجان ولكنه وجد أستحسانا من الحضور لأنه تناول قضية حساسة شغلت الراى العام العربى وهى قضية التداعيات الاجتماعية والانسانية والسياسية لفصل الجنوب عن الشمال وعلى الرغم من اختلافى فى الرؤى وطريقة العرض مع مخرجة الفلم الا انى اجد ان الفلم جاء جيدا من حيث الفكرة والتكنيك والاخراج طغى على الفلم التعليق باللغة الانجليزية وبعض الافادات باللغة العربية وربما يعود هذا الى طبيعة مخرجة الفلم والتى قضت معظم حياتها ببريطانيا وعملت بقناة الام بى سى وهو ليس الفلم الأول لها حيث سبق لها المشاركة فى مهرجانات بافلام عن السودان منها فلم (كل شئ عن دارفور ) وفلم (ام مجهولة ) وفلم عن اطفال الماقوما وهو فلم وثائقى قصير من انتاج قناة الجزيرة .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.