قانون حماية الاطباء والكوادر والمنشآت الصحية السوداني لسنة 2020م بين الأمل والمأمول .. بقلم: بروفيسور الحاج الدوش المحامي    المِيتِي وخَرَاب الديار!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    حروب قبائل دارفور .. بقلم: إسماعيل عبد الله    نحيي الدكتور الفاتح حسين وهو يعبر البحار بايقاعات الوطن ذات التنوع والعبير .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    تفشى فيروس كرونا كمؤشر جديد لانهيار النظام الاقتصادى الراسمالى العالمى .. بقلم: د. صبرى محمد خليل/ استاذ فلسفه القيم الاسلاميه فى جامعه الخرطوم    هذه هي ثمار سياسة ترامب العنصرية .. بقلم: نورالدين مدني    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    إيقاف مشروع تقنية الحشرة العقيمة جريمة كبرى .. بقلم: د.هجو إدريس محمد    تابعوهما .. بقلم: كمال الهِدي    وداعا صديق الصبا المبدع الهادى الصديق .. بقلم: محمد الحافظ محمود    غضبة الفهد الأسود .. بقلم: إسماعيل عبد الله    الإسلام دين ودولة .. بقلم: الطيب النقر    علمنة الدين وعلمنة التصوف .. بقلم: د. مقبول التجاني    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    معلومة ادهشتني حد الصدمة .. بقلم: صلاح الباشا    الحكومة تتسلم رسميا حسابات منظمة الدعوة ومجموعة دانفوديو    أمريكا ولعنة السود .. بقلم: إسماعيل عبد الله    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    التجمع الإتحادي: فيروس (كورونا) خطر يفوق قدرة نظامنا الصحي    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    سر المطالبة بتسريع التحقيقات ومحاكمات رموز النظام البائد والمتهمين/الجناة .. بقلم: دكتور يس محمد يس    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    قراءة متأنيَة في أحوال (شرف النّساء) الحاجة دار السّلام .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن/ولاية أريزونا/أمريكا    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    رسالة لوزير الصحة الاتحادي .. بقلم: إسماعيل الشريف/تكساس    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ماذا قال أهل السياسة والفن والرياضة عن التكريم الأفريقي للرئيس البشير؟ .. الأمة القومي : الرئيس جاد في تحقيق السلام
نشر في الصحافة يوم 01 - 08 - 2016


أحمد دولة : أدعو الرياضيين إلى وقفة مناصرة للرئيس
على مهدي : بالتكريم أضحت المحكمة الجنائية الدولية بلا سند
حالة من الارتياح عمت جموع الشعب السودانى لتكيرم المنتدى الافريقي رئيس الجمهورية المشير عمر البشير واختياره رمزا للعزة والكرامة الافريقية بقاعة نيلسون مانديلا بجامعة اديس ابابا الجمعة الماضية ، تجلت فى تدافعه العفوى من كل انحاء ولاية الخرطوم نحو مطار الخرطوم امس الاول (السبت) لاستقبال رئيس الجمهورية فور عودته من العاصمة الاثيوبية والتعبير عن غبطته بالتكريم الذى رأت فيه قطاعات واسعة انه تكريم للشعب السودانى والقارة الافريقية شيعت على اثره المحكمة الجنائية الدولية الى مثواها الاخير .
(الصحافة) حاولت نقل نبض الشارع السودانى بكل شرائحه سياسيين ورياضيين وفنانين فماذا قالوا :
استطلاع : متوكل ابوسن : فاطمة رابح
برمة ناصر :كلام جميل
نائب رئيس حزب الأمة القومي اللواء معاش فضل الله برمه ناصر ، قال ان الرئيس البشير جاد في تحقيق السلام والعبور بسفينة الحوار الوطني الي بر الأمان لكنه أبدى تخوفه مما أسماه (بترابلة السلطان ) وأصحاب المصالح الخاصة في أن يقفوا سدا منيعا أمام تحقيق المصالح الكلية التي تجئ لصالح البلاد والعباد وركز برمه ناصر في حديثه ل(الصحافة ) امس متحدثا عبر الهاتف على الأبعاد الداخلية لتكريم الرئيس البشير رمز العزة والكرامه في أن تضع الخطوة البلاد في المسار الصحيح واعتبر برمه تعهدات البشير في القضاء على الظلم ومحاربة الفساد بأنه كلام جميل مبديا أمله في أن يتحقق ماهو ذو فائدة للمواطن والوطن وزاد أن ماقاله البشير سينقل البلاد الى مرحلة جديدة فيها اتاحة الحريات والشفافية والشورى بين الناس واضاف ان الشعب السوداني يستحق الكثير من قيادته وهو يتمتع بصفات جميلة وتاريخ مجيد لافتا الى الاستقبال الشعبي الحافل للرئيس البشير في المطار عقب عودته من التكريم مشيرا الى ان البلاد تمتلك من الخيرات والكنوز ما يجعلها في مصاف الدول المتقدمة ان وجدت الاستقرار والسلام كما ستحظى بالاحترام على الصعيد الدولي
الاتحادي الاصل : المبادرة عكست دور السودان المؤثر
قال القيادي بالحزب الاتحادي الديمقراطي الأصل، محمد المعتصم حاكم، إن مبادرة مراكز البحوث والمفكرين والأكاديميين الأفارقة لتكريم الرئيس عمر البشير في منتدى الكرامة الأفريقية بأديس أبابا، تعكس بوضوح دور السودان المؤثر والإيجابي على الساحتين الإقليمية والدولية.
الحاج آدم : عبر عن مواقف الاخ الرئيس
رئيس قطاع الثقافة بالمؤتمر الوطنى ولاية الخرطوم الحاج ادم قال ان الشعب السودانى عبر بمجيئه لاستقبال الرئيس البشير عن عزته وكرامته وتقديره للاخ الر ئيس فى مواقفه طوال فترة حكمه والتى قاد فيها السودان الى تقدم وازدهار وتحقيق عزة وكرامة وارادة حرة لاهل السودان .
ورأى الحاج ادم فى تكريم رئيس الجمهورية ،تكريما للشعب السودانى والشعوب الافريقية ودحض كل الاتهامات الباطلة التى كالها الاعداء ضد الاخ رئيس الجمهورية وضد الشعب السودانى ،وان الحشود التى تراصت صباح السبت مثلت التقاء الشعب السودانى مع كل الشعوب الافريقية فى الدفاع عن عزتها وكرامتها وعن رموزها الذين يقودونها ضد الاستعمار القديم والحديث والذين يقودونها الى التنمية والازدهار والى الحرية والسلام .
ومضى الحاج الى انه نقطة فى مسير ة اهل السودان ليهتموا اكثر بتحرير ارادتهم وتقوية صفهم ،معبرا عن اعجابه بالشعب السودانى .
حركة دبجو : قلادة على صدر الشعب السودانى
وأكد احمد ادم عبدالمجيد الناطق باسم حركة دبجو أن التكريم له دلالات عظيمة لم يشهد لها التاريخ من قبل مثيلا وان الرئيس البشير سجلها بأحرف من نور ومعها قلادة على صدر الشعب السوداني مبينا ان دلالاتها تمتد الى ماهو داخلي واقليمي ودولي فأما الداخلي تجسد في الترحيب الحار من قبل شرائح المجتمع كافة حيث اكد على تلاحم القوى السياسية وقوى المجتمع المدني وتفاعلها مع الراهن السياسي. وقال انها رسالة تؤكد عبور الدبلوماسية السودانية ونجاحها على المستوين الرسمي والشعبي وتابع انها دلالة واضحة في ان الدبلوماسية الرسمية نجحت بتكريم البشير في أشرف القاعات بقاعة السلام وفي مهد الاتحاد الافريقي أما في الجانب الاقليمي فقد اصطف قادة القارة الافريقية تجاه قضاياهم وانه بات واضحا في ان وضعوا السودان على رأس السهم مشيرا الى أن ذلك لن يأتي من فراغ لجهة أن السودان له أهمية جغرافية مميزة بين افريقيا وقال ان التكريم يؤكد ان السودان يحمل العقل الذي يصون الكرامة الافريقية وأن تكريمه تاج لحصاد عمل اطلع به في قيادته الراشدة في دفة الحكم وهو تأكيد للدور الطليعي الذي يقود به السودان وزاد ان لنا ان نبشر العالم اجمع بميلاد وطني على اسس ونهج جديد ، واضاف ان النجاح يأتي متكاملا لنجاحات الرئيس البشير في مشاريعه مثلما يقود الحوار الوطني ويرعاه وقال نعتبرمشروع الحوار الوطني مشروع القرن وانه بمثابة خلطة سحرية تم اعدادها في ارض النهرين ضربا جديدا من التعايش المجتمعي ولتكسير التآمر المحاك ضد السودان واختتم حديثه بأن زف التهنئة الحارة للجميع في ان البلاد تقبل على مرحلة جديدة بدأت بشرياتها تلوح بصناعة سودانية خالصة
ووصف مسؤول ملف الاتحاد الأفريقي السابق، السفير حمزة عمر، مدير المكتب التنفيذي بوزارة الخارجية، تكريم الرئيس عمر البشير بأديس أبابا، بأنه تكريم للقادة الأفارقة الذين تحدوا الجنائية في شخص البشير، وأضاف»البشير تحدى الجنائية بحضور كل القمم الأفريقية».
وقال عمر إن الرئيس البشير تحدى ما يسمى بالمحكمة الجنائية بحضوره لكافة القمم الأفريقية التي استضافتها الدول الأفريقية الأطراف في ميثاق روما، والتي كان آخرها قمة الاتحاد الأفريقي التي انعقدت في كيغالي وبعدها زار المغرب عقب حضوره للقمة العربية بموريتانيا.
وأوضح أن السودان له مواقف مشهودة في حشد الموقف الأفريقي المناوئ لمحكمة الجنايات الدولية، بالإضافة إلى تبنيه على الدوام لمشاريع القرارات الأفريقية المناهضة للمحكمة والتي كان أولها قرار قمة الاتحاد الأفريقي في يناير 2015م، تلاه قرار آخر في قمة جوهانسبيرج ، وهو يعزز قرار قمة أديس أبابا الذي أنشأ آلية متابعة لتنفيذ القرار الأول.
وتابع» تبنى السودان مشروع قرار صدر عن قمة الاتحاد الأفريقي في أديس أبابا في 2016م لمتابعة قرارها الأول والثاني ، الذي قرر فيه إنشاء لجنة وزارية للاتصال بمجلس الأمن الدولي سمى وزراء خارجية الدول المشاركة في تلك اللجنة».
وأشار عمر إلى أن زيارات البشير لبعض الدول الأفريقية الأطراف في ميثاق روما في المناسبات المختلفة، كان لها دور كبير في تقديم الموقف الأفريقي المناهض للمحكمة وسط الدول الأطراف في ميثاق روما.
قال المهتم بشؤون القرن الأفريقي، إبراهيم دقش، إن تكريم البشير من مؤسسات أكاديمية ومراكز أبحاث ومنظمات مجتمع مدني بأديس أبابا، دلالة كبرى لعزة السودان، وإن كل محاولات الجنائية باءت بالفشل، وإنها أصبحت في مشرحة جامعة السلام بعد تكريم البشير
ماذا قال اهل الفن والرياضة؟
الفنان على مهدى اكد ان المبادرة تشير الى اسهام الرئيس البشير فى السلام المجتمعى ليس بالسودان وحسب وانما على مستوى القارة الافريقية ، وبهذا التكريم اضحت المحكمة الجنائية الدولية بلا سند ،وقال : هو يؤكد ما ذهبنا اليه قبل سنوات ونحن مجموعة من المبدعين اننا شككنا فى نوايا المحكمة الجنائية وبأنها تكيل باكثر من مكيال وقياساتها خاطئة واحادية وذهبنا الى ابعد من ذلك ونحن نرى بانها عنصرية بحيث انها لم توجه اتهاماتها الا للقادة الافارقة، مشيرا الى ان انفعال الشعب السودان مع المبادرة الافريقية يمثل ابلغ رد.
القطب الهلالى احمد دولة ، دعا الرياضيين الى وقفة مناصرة للرئيس البشير فى استاد الهلال او المريخ (لنقول له اننا معك)،واعتبر تكريم المبادرة الافريقية لرئيس الجمهورية ضربة قاسية للمحكمة الجنائية ،وقال ان المفكرين الافارقة رأوا مالم تره الجنائية ،وان مبادرتها حق يستحقه السودان الذى لعب دورا مهما فى تحرير دول القارة الافريقية من الاستعمار ،وقال : السودان اول من نادى بتحرر افريقيا واسيا وكان له دور مهم ايضا فى مؤتمر القمة العربية عقب هزيمة النكسة وهو ما عرف بمؤتمر اللاءات الثلاث .
المخرج والممثل ابوبكر الشيخ رأى ان التكريم الافريقى اعتراف بجهد رئيس الجمهورية المحلى والافريقي ،لافتا الى ان تلك النخب الافريقية اتفقت على ان البشير يستحق التكريم ،وقال : هذا نصر للسودان فى امس الحاجة اليه من واقع الاتهامات التى ظل يتعرض لها والحظر الاقتصادى الامريكي الجائر وكثير من الاستهداف المصنوع ضده ،مؤكدا انه حان الاون لنبذ هذه الاتهامات الباطلة الكاذبة.
ونبه ابوبكر الى ان تكريم الرئيس البشير رد اعتبار لكل الشعب السودانى ضد ما يسمي بالمحكمة الجنائية التى هى تمثيلية سيئة الاخراج والسيناريو والتمثيل لان فكرتها كانت باطلة .
بدوره قال الفنان عمر احساس ان المبادرة الافريقية تصحيح لاوضاع السودان لم يخطط لها وفيها اشارا ت قوية ضد المحكمة الجنائية لا تخطئها عين ، مشددا على مزيد من الانفتاح على دول القارة الافريقية وتعميق التواصل بشتى السبل .
أفرو : التكريم نهاية للجنائية
الرياضى المشهور كمال افرو ،قال انها لحظة من لحظات الوفاء لتكريم قائد مسيرتنا من منتدى افريقي اعظم واجمل ما فيه انه ليس منتدى سياسيا حتى يقال عنه الكثير وانما منتدى يشمل نابهين ومفكرين من كل اهل افريقيا .
واكد افرو ان تكريم الرئيس البشير ، شهادة دحضت ما روج ضده ، وقال : البشير رجل يستحق هذا نتيجة لما قدمه لوطنه وافريقيا تجسيدا للحرية والديمقراطية ومناهضة المحكمة الجنائية ،واضاف : التكريم حق له وفيه تقدير للشعب السودانى وعظمته وعزته ،لافتا الى انه رسالة الى كل العالم بأن هذه هى حكومة السودان وهذا هو الشعب السودانى ،مؤكدا ان بالتكريم ( نهاية للمحكمة الجنائية) ،وقال : قد شيعت ولا بقاء لها الا فى نظر اصحاب المصالح الخاصة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.