رسالة مفتوحة ومباشرة إلى د. عبدالله حمدوك رئيس مجلس الوزراء ود. إبراهيم البدوي وزير المالية .. كتب: د. محمد محمود الطيب وأ. الفاضل الهاشمي    كورونا فيروس: لمسة وفاء لأبطال الحرب العالمية الثالثة .. بقلم: محمد أحمد عبد الرحمن على – ابوجا    وزير الصحة الإيراني: سنسيطر على فيروس كورونا في غضون 40 يوما    الصحة العالمية: العالم بحاجة لنحو 6 ملايين ممرضة إضافية!    أوراق نهديها لدفتر حضور ود القرشي .. بقلم: حمد النيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    انيستا تعقيبًا على بياني ميسي وبرشلونة : الموقف واضح من كليهما    ثوار يتحدون الحظر ويحتفلون أمام القصر بذكرى أبريل والشرطة تطلق الغاز    احتجاجات بمدني بسبب تفاقم أزمة الخبز والغاز    العاملون بشركة ناشونال يهددون بايقاف العمل في حقول البترول    الحرية والتغيير: سلمنا معلومات عن تحركات قوى الردة للأجهزة الأمنية    انتخابات الهلال تشعل الاوضاع بالنادي    الاسماعيلي يدخل طرفا في ضم لاعب الهلال اطهر    مفوضية حقوق الانسان تطالب الحكومة باطلاق سراح بقية نزلاء الحق العام    أعيد نشر هذا المقال الذي كتبته قبل ست سنوات في وداع محجوب شريف والذي تحل هذه الايام الذكرى السادسة لرحيله.    أغاني وأغاني: بين التعاقد والاستلطاف .. و(سودانية 24) .. بقلم: د. مرتضى الغالي    تدشين مشروع التزويد بالوقود عبر (الكرت الذكي)    ارتفاع حالات الاشتباه بكورونا الى 189    العدل: اكتمال التسوية مع أسر ضحايا المدمرة (كول)    إعلان حالتين جديدتين مصابتين بفيروس كورونا المستجد بالسودان    حالتي إشتباه بالكورونا في الجزيرة    وزارة التجارة السودانية تلغي نظام الوكلاء وتتدخل بشكل مباشر في توزيع الدقيق    الجيش الإسرائيلي يريد تولي إدارة أزمة كورونا    صوت يمني يدعو الحوثيين لإطلاق سراح جميع الأسرى: كورونا لا يستثني أحدا    ترامب يشد من أزر جونسون ويؤكد أنه شخص يقوى على مواجهة كورونا    الجيش السوداني يستولي على مركز دراسات ووزير الرى يرفض ويصفه ب"التصرف غير المسبوق"    ضبط أكثر من (47) كيلو هيروين بولاية البحر الأحمر    مزارعون بالجزيرة يغلقون أمس الطريق القومي بسبب حرائق القمح    منفذ هجوم فرنسا سوداني "طلب من الشرطة أن تقتله عند اعتقاله"    رسالة من شفت وكنداكة عنوانا (القومة ليك يا وطن) .. بقلم: د. ابوبكر يوسف ابراهيم    الرأسمالية الطُفيلية والتكسُّب الرخيص في زمن الأزمات !! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    تفاصيل جديدة حول مصرع وإصابة (5) أشخاص على يد سوداني بفرنسا    السجن والغرامة لشابين واجنبية ضبطت بحوزتهم خمور بلدية    على هامش الحدث (25) .. بقلم: عبدالله علقم    سفاه الشيخ لا حلم بعده .. بقلم: د. عادل العفيف مختار    (التوبة) .. هي (الحل)!! .. بقلم: احمد دهب(جدة)    مساجد الخرطوم تكسر حظر التجوال وتقيم صلاة العشاء في جماعة    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    السودان وخارطة الطريق للتعامل مع إسرائيل .. بقلم: د. الشفيع خضر سعيد    سامح راشد : أخلاقيات كورونا    الموت في شوارع نيويورك..! .. بقلم: عثمان محمد حسن    أمير تاج السر:أيام العزلة    شذرات مضيئة وكثير منقصات .. بقلم: عواطف عبداللطيف    مقتل 18 تاجراً سودانياً رمياً بالرصاص بدولة افريقيا الوسطى    حكاية .. بقلم: حسن عباس    والي الخرطوم : تنوع السودان عامل لنهضة البلاد    محمد محمد خير :غابت مفردات الأدب الندية والاستشهادات بالكندي وصعد (البل والردم وزط)    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ذهب الجفاف وابتلت الأرض حتى انهارت الجدران
القضارف...سنار والنيل الأبيض

أحدثت امطار وسيول وفيضانات شهدتها عدد من الولايات اضرارا كبيرة بمدن وقرى بولايات النيل الابيض والقضارف وسنار ،وامتد تأثيرها ليشمل القطاع الزراعي الذي تعرضت فيه مساحات مقدرة من المشاريع الزراعية للتلف بعد ان غمرتها المياه،واسهمت السيول والامطار في قطع العديد من الطرق الرئيسية ،واطلق السكان في الولايات الثلاث نداءات اليى الجهات الحكومية والمنظمات الطوعية لاغاثتهم والوقوف بجانبهم ،وفي المساحة التالية نلقي الضوء على الموقف العام بالولايات الثلاث.
بحر أبيض..مواطنون في العراء
ولاية النيل الابيض بموقعها وسط حزام اخضر يمتد من الشرق مع حدود مشروع سكر غرب سنار ومن الشمال سكر النيل الابيض ومن الجنوب مشروعي كنانة وعسلاية وغربا النيل الابيض اضافة للحزام الغابي بالولاية ، كل تلك الاسباب مجتمعة جعلت المنطقة سافنا شبه غنية ما شكل عامل جذب للامطار ، وقد ظلت الولاية في الاعوام الماضية تشهد تزايدا مستمرا في معدلات هطول الامطار فاقت المعدلات الطبيعية ، وقد شهدت هذا العام تحديدا هطول كميات كبيرة من الامطار منذ العاشر من يونيو الماضي تزايدت تلك النسب في يوليو وبلغت مداها في اغسطس الحالي ، وقد شملت تلك الامطار جميع انحاء الولاية تاثرت جراءها معظم المدن والقرى .
لكن نجد ان منطقة الرقيق 30 كلم شمالي مدينة ربك حاضرة الولاية اكثر المناطق التي تضررت من تلك الامطار اضافة للسيول التي اجتاحتها من ناحية الشرق حيث غمرت المياه المنطقة بأكملها وقضت على معظم ممتلكات المواطنين وانهيار مساكنهم ، ما دعا السلطات المحلية اتخاذ اجراءات وتدابير عاجلة قضت بترحيل سكان المنطقة جنوبا في منطقة الحوطية بعد قناعة المواطنين بعدم جدوى وجودهم بتلك المنطقة التي ظلت تتعرض على الدوام للسيول والامطار المدمرة منذ العام 1988م ، وافاد مواطنون (الصحافة) أنهم فقدوا مساكنهم وقوت عامهم ودعوا السلطات المحلية والولائية للاطلاع بدورها وتوفير عمليات الايواء والغذاء والصحة ، ويذكر ان عدد سكان المنطقة يبلغ اكثر من 3000 مواطن يشكلون 580 أسرة ، واوضح محمد احمد بابكر شنيبو وزير التخطيط العمراني والمرافق العامة رئيس اللجنة العليا للطواريء ان الولاية قد شهدت هذا العام ارتفاعاً في معدلات الامطار بلغت 70 ملم في ربك و53 في كوستي و85 في تندلتي وادت لانهيار 189 منزلا بمدينة ربك و121 بكوستي بالاضافة لتدمير كامل لقرية الرقيق ، مشيرا الى ان حكومة الولاية ومن خلال لجنة الطواريء وفرت معينات ترحيل المتضررين الى منطقة الحوضية بالتنسيق مع ادارة الدفاع المدني بالولاية وتقديم المعينات الانسانية ، العقيد الدكتور ابوعبيدة العراقي معتمد محلية ربك اشار للخسائر الكبيرة التي تكبدها مواطنو الرقيق وفقدانهم المأوى وقوت العام، مشيرا الى ان المحلية تعاملت مع الاحداث عن طريق لجنة الطواريء والدفاع المدني ووزارة الصحة في عمليات اجلاء المواطنين من منطقة الرقيق الى مناطق النخلات شمالا والحوضية جنوبا وعمل مخططات سكنية بواسطة ادارة التخطيط بالولاية وتوفير المشمعات والاغذية ، فيما أكد الدكتور يوسف سلطات مدير ادارة الرعاية الصحية الاولية بوزارة الصحة عدم وجود اي حالات وبائية وسط المواطنين حتى الآن وان ادارته وضعت كافة التحوطات والترتيبات اللازمة بتوفير المبيدات لمكافحة الذباب في الطور المائي وتوفير وحدات علاجية على طول الطريق من منطقة الكوة وحتى ربك .
ومن خلال ما شهدته العديد من مناطق الولاية خلال السنوات الماضية والدمار الذي احدثته الامطار في تلك المناطق خاصة القرى بمحليات ربك ، السلام ، الجبلين ، كوستي وتندلتي ، تشير كل الدلائل وواقع الحال أن تلك القرى انشئت منذ مئات السنين على مناطق منخفضة ومجاري المياه وظلت على حالها تتعرض من حين لآخر لذلك الدمار في المسكن والقوت وعدم استقرار التعليم والصحة ، هل ستكون الرقيق عظة وعبرة بالابتعاد من السكن في المناطق المنخفضة أم يظل الانسان يتمسك بالارض رغم تلك الاضرار البالغة ؟...
القضارف .. عندما تفيض الأنهر
لا زالت مياه الأمطار والسيول وخور ابو فارغة ونهر الرهد تحاصر محليتي ريفي وسط القضارف والفاو في ظل هطول الأمطار المتواصل والفيضانات التي ظلت مستمرة لأكثر من أسبوع ما أدى إلى تشريد أكثر من أثني عشرة اسرة في مناطق أبو كشمة ، كيلو ستة ، وقرى المنطقة الغربية بمحلية ريفي وسط القضارف بجانب انقطاع الطرق الداخلية مع بعضها البعض بالمدينة بعد ان تجاوزت مياه الأمطار والسيول القادمة من خور ابو فارغة الطريق القومي في منطقتي المقرح والقدمبلية وانهيار عشر مدارس في أم خنجر الدونكي والمدرسة وأم سنيبرة بنين وأبو كشمة وودشعبوط وامات رميلة شمال وجنوب ،ما أدى إلى استنفار شرطة المرور السريع على طول الطريق القومي والاستعانة بالآليات الثقيلة لانسياب الحركة المرورية بعد أن افترش المواطنون الطريق القومي، هذا وقد استنجدت محلية وسط القضارف بالتراكترات الزراعية للوصول إلى المتضررين وحصر الأسر عبر لجنة الطوارئ برئاسة المدير التنفيذي للمحلية الشريف الباقر وديوان الزكاة وجمعية الهلال الأحمر عبر فرق إدارية ومتطوعين لحصر الأضرار والمساهمة في مساعدة المتضررين ورفع تقارير للأمانة العامة بغرض التدخل العاجل ،و اكد معتمد محلية ريفي وسط القضارف محمد يوسف أبو عشة ان محليته قد شهدت أمطارا غزيرة وسيولا جارفة تسببت في الحاق أضرار بمناطق كيلو ستة وابو كشمة والقدمبلية ادت إلى تشريد أكثر من الفي اسرة غمرت منازلهم المياه وانعزالهم تماماً عن المدينة بجانب انهيار الطرق المؤدية إلى المحلية والطرق الزراعية في مناطق الكراديس وأم خنجر والشميلياب والسرف ود السيد لأكثر من أربعة عشر انقطاع ،وقال إن محليته أصبحت في حالة تأهب قصوى في ظل الخطر الجاسم الذي يهدد أكثر من إثنين مليون فدان من الأراضي الزراعية وهي تمثل 65% من المساحات الزراعية بالولاية ،فيما اكد احمد إبراهيم العربي الأمين العام لاتحاد مزارعي الرهد بان نهر الرهد قد اجتاح منطقة الخياري وظل يحاصرها بجانب المساحات الزراعية والطريق القومي مما أدى إلى هجرة مواطني الخياري عقب انهيار المنازل ودمار 500 فدان من المحاصيل الزراعية المختلفة للخضر والفاكهة ،وأدى إلى تعليق العمليات الزراعية وطالب العربي الدولة وحكومة الولاية بالتدخل العاجل بعد أن عجز المزارعين والأهالي في شفط مياه السيول والنهر في ظل ارتفاع مناسيب النهر وفيضانه. وقال إن مدينة الفاو قد شهدت امطاراً متوالية لأكثر من أسبوع بمعدلات متفاوته ما بين 60 - 90ملم أدت إلى انقطاع الطرق الداخلية لمشروع الرهد وتعطيل برنامج الزراعة فيما امتدح سيادته دور معتمد المحلية في توفير التراكترات والجوالات بجانب مشروع الرهد الزراعي وطالب العربي الحكومة الاتحادية بالتدخل لحماية الطريق القومي والمزارعين من انهيار الموسم الزراعي والطريق في ظل الأمطار المتوالية ،إلى ذلك أكد معتصم عبد الجليل معتمد محلية الفاو ان ارتفاع كميات الأمطار ونهر الرهد والسيول القادمة من البطانة احدثت اضرارا بليغة في محليته وذلك بعد الجولة التي كشفتها لجنة امن وطوارئ المحلية. وقال عبد الجليل ان الإمكانيات التي بذلتها محليته ادت إلى محاصرة مياه الأمطار والسيول إلا ان ارتفاع مناسيب نهر الرهد إلى 19500 متر مكعب يهدد المدينة في ظل امكانيات الولاية والمحلية الشحيحة مشيراً إلى أن إجراءات حصر الأسر والمتضررين تتم وفق ما هو مخطط له بغرض إيصال الدعم واخلاء الأسر .
سنار..دمار كبير
تسببت الأمطار التى هطلت عشية أمس الأول فى تدمير (55) منزلاً جزئياً وكلياً بقرية سناده الزمزمى بمحلية سنجه بولاية سنار ، وتقع المنطقة المنكوبة على بعد (12) كلم من الطريق القومى سنجه الخرطوم - جنوب غرب مدينة سنجه - غربى مدينة أم بنين ، حيث تسببت مياه الأمطار الغزيرة التى إجتاحت المنطقة فى أصابة (3) أشخاص اصابات طفيفه ، وقطعت الطريق المؤدى الى سنجه لمجمع قرى : ( قفيل ، العارشه ، الرياض ، سنادة الزمزمى ، سنادة عبد الكريم ، ود عريكى والعنبجه ) . وفى افادته ل(الصحافة) ابان المواطن الجيلى خليفة ? أحد مواطنى قرية سنادة الزمزمى القرية المنكوبة أن الأمطار التى هطلت استمرت لأكثر من (8) ساعات صحبتها عواصف رعدية وجرفت عددا من المنازل و عددها (55) منزلاً ،واشار أن مياه الأمطار غمرت (1000) فدان عبارة عن حيازات زراعية لمزارعي الزراعة التقليدية المطرية خارج التخطيط وأتلفت المياه المندفعة محصولات الذره والسمسم والدخن وهى فى طور التأسيس .وقال خليفة إن المنطقة الآن منكوبة وفى أمس الحاجة الى المساعدات الإنسانية والتخفيف عن الأسر المتضررة ، وابان أن أهل القرية قاموا بواجبهم فى إيواء أهلهم وذويهم الا أنهم تنقصهم بعض المعينات الإيوائية من مشمعات وبطاطين ومواد غذائية ، وقال تم ابلاغ الجهات المسئولة بالولاية ولكن تأخرت الإستجابة الفورية ، مضيفاً ان الوضع الآن حرج للغاية ما يستلزم تضافر كافة الجهود وتعاون غرفة الطوارئ بالولاية لإيواء المتأثرين .وقال فتحى حميده إنهم ابلغوا المحلية وغرفة الطوارئ بما حدث الا أن ذلك لم يحرك فيهم ساكناً ، ويقول لا أذن تصغى الى شكواهم ، ولم تكلف غرفة الطوارئ نفسها كبير عناء فى استجلاء الموقف ومناصرة المنكوبين ويضيف حميدة أن حاجتهم الفعلية الآن مدهم بعدد من الآليات مثل: اللودرات والقلابات لإقامة الردميات الترابية مشيراً الى أن وزارة التخطيط بالولاية صادقت بإنشاء كبرى بالمنطقة قبل (5) سنوات ولم يتم تنفيذه حتى الآن .وابان على عطا الله (للصحافة) أن المنطقة تصبح فى عزلة تامة عن حاضرة الولاية مدينة سنجة فى فصل الخريف ويصعب الوصول اليها ، وقال إن معاناتهم تزداد فى هذا الفصل عند اسعاف مريض أو امراة فى حالة ولادة وإن المنطقة تنقصها الكثير من الخدمات . فيما أضاف عطا المنان مصطفى أن تجمعات المياه التى غمرت كل الأنحاء تنذر بمخاطر صحية خطيرة منها توالد الباعوض وإنتشارالحشرات وتفشى الأمراض كالملاريا والإسهالات ، ويتحدث عطا بحسرة ل(الصحافة) أن هواتفهم ظلت مشغولة وفى إتصال دائم بجهات الإختصاص بالولاية لاكثرمن (24) ساعة فكان يأتى الرد من الغرفة بأنها لا تتلقى بلاغاً من افراد سوى السلطات المحلية ويتساءل هل حياة المواطن رهن للإجراءات الروتينية ويتحدد مصير الناس بما تمليه المحلية . وتشير (الصحافة) الى أن الأمطار التى هطلت فى اليومين السابقين أحدثت اختناقات فى التصريف بمدينة سنجه فى أحياء : ( القلعات ، الشرقى ، الغربى ، العشر والنصر ) ويرجع عدد من المواطنين الذين إستطلعتهم (الصحافة) المسئولية فى هذه الإختناقات الى غياب دور وزارة التخطيط والمحلية فى فتح المجارى والمصارف فى الوقت الذى تؤكد فيه الوزارة تسبب المواطن بتصرفاته السالبة برمى النفايات وتكدس الكوش أمام المصارف مما يشكل عائقاً طبيعياً فى إنسياب المياه . ويرى مراقبون أن هنالك العديد من المناطق التى هددتها السيول والفيضانات منها حزام قرى محلية السكر غرب سنار الذى ما زال مواطنوه فى صراع البقاء مع سيل المياه الجارف دون أن تمتد اليهم المساعدات من غرفة الطوارئ الولائية والمحلية ، ويضيف المراقبون أن عدداً من الأحياء بمحلية ابوحجار بقرى السوكى والدندر تتخوف من ذات المصير ، ويطالبون بتحرك عاجل لغرفة الطوارئ وتكثيف جهودها ميدانياً فى رصد المواقع الخطرة والتحسب لاى موجات جديدة من الفيضانات .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.